ترياق الأسرةترياق الطفل

أثر الخادمات على الأطفال

جلس الأب والأم يناقشان كيفية تنظيم أوقاتهما، في ظل اضطرار الأم للعودة للعمل بعد انتهاء إجازتها. كان جُلَّ ما يشغل تفكيرهما هو طفلهما المولود حديثًا.

اختلفا كثيرًا حول الحل الأمثل، وكانت الحلول المُقترَحة تدور حول إيداع الطفل إحدى دور الحضانة في أثناء تواجد الأم بالعمل، أو توظيف خادمة بالمنزل لمراعاة الطفل في أثناء غياب الأم، ثم مساعدتها في الأعمال المنزلية فيما بعد.

شعر الأبُ بالقلق من الحل الأخير، لعلمه بأن أثر الخادمات على الأطفال ليس إيجابيًا في أغلب الحالات، وذلك لأن تعامل الخدم مع الأطفال يكون سيئًا أو ومفتقرًا إلى المشاعر الحقيقية.

ما خطر الخادمات على الأطفال؟ وما هي إيجابيات تربية الخدم للأطفال؟ 

تعامل الخدم مع الأطفال

صرنا في عالَم مادي وكل ما نريده أصبح باهظ الثمن من مسكن، إلى مدارس، إلى ترفيه، إلى علاج، وغيرها من مطالب الحياة.

وفي ظل هذه الظروف، ازداد احتياجنا للعمل -رجالًا ونساء-؛ فصار الأبُ يذهب لعمل أو اثنين يوميًا، وكذلك الأم تتجه لعملها.

وعلى صعيدٍ آخر، هناك من الأمهات مَنْ تحتاج للعمل لضرورة نفسية، مثل تلك الأم التي تُعاني الاكتئاب؛ تحتاج هذه السيدة إلى الشعور بالإنجاز في العمل لكي تتحسن حالتها ولتشفى بإذن الله.

وهناك مَنْ تعمل لتشعر بنجاحها وقوة شخصيتها، أو من أجل الاطّلاع على المجتمع بتغيُّراته.

وبهذا نجد أن الغني والفقير يخرج للعمل، ولكن مَنْ سيُعنَى بالأطفال في أوقات غياب الأبُ والأم؟ يكون الحل الأسلم والأول هنا هو الجَدُّ والجَدة تجنبًا لتأثير الخادمة على تربية الطفل، وهو ليس تأثيرًا إيجابيًا دائمًا.

ولكن ماذا إن لم يكن هذا الحل متاحًا؟ هنا لا بُدَّ من وجود خادمة بالمنزل لتُعنَى بشؤون الطفل في أثناء غياب الأم. يجب على الأبوين التدقيق في اختيار الخادمة، والصبر تجنبًا للندم فيما بعد.

إن تعامل الخدم مع الأطفال له تأثير في تربيتهم، وفي العادات التي سيكتسبونها؛ فإما خيرًا، أو شرًا.

تأثير الخدم على الأطفال

من شأن دخول أي فرد جديد إلى نطاق الأسرة أن يكون له تأثير على الطفل، ولا سيَّما أن الطفل يشبه الصفحة البيضاء التي يسطر عليها الأهل وغيرهم الكلمات.

لذلك فلا بُدَّ من حسن اختيار مَنْ يتعامل مع الطفل، ونحن نهدف من هذه النصيحة إلى أن يكون تأثير الخدم على الأطفال مقبولًا.

هناك من الخادمات مَنْ تلجأ إلى مس أعضاء الطفل التناسلية من أجل تهدئته عند البكاء الشديد، بدلًا من علاج السبب الأساسي لبكائه. ومن هنا، يتعلم الطفل ممارسة العادة السرية منذ صغره.

تتناول بعض الخادمات مشروبات كحولية أو تدمن المخدرات، وتلجأ بعضهن إلى إعطاء الطفل القليل من الخمر أو المخدرات من أجل إطالة مدة نومه.

أيضًا هناك مَنْ تنفعل على الطفل مع أي صراخ منه، فتنفلت أعصابها وتضربه. ومن تأثير الخادمة على تربية الطفل أن يتحول الطفل إلى المِزَاج العصبي والمتهور، بسبب انفعالها وسوء تعاملها معه.

إن أكثر ما يخشاه الأبوان من أثر الخادمات على الأطفال هو الأخلاق السيئة، أو المختلفة عما تعوَّداه وأرادا أن يُنشِئا أطفالهما عليه.

إن الاستعانة بشخص لخدمة الطفل فقط -أو المساعدة في المنزل- تؤدي إلى تعليم الطفل الاعتماد على غيره في معظم الأمور، ويصل الأمر ببعض الأطفال لتعلم الأنانية والكسل والتكبر والغرور.

خطر الخادمات على الأطفال

  1. التعود على نطق ألفاظ غير مهذَّبة.
  2. سوء التغذية.
  3. الإصابات الجسدية نتيجة الإهمال أو العقاب بالضرب.
  4. الأمراض النفسية، مثل اكتئاب الأطفال.
  5. تعليم الطفل العادة السرية.
  6. ممارسة العلاقات الجنسية الشاذة مع الأطفال.
  7. تناول الطفل للمشروبات الكحولية، أو التعرض للتدخين السلبي والمخدرات.
  8. الارتباط الشديد بين الخادمة والطفل، مما يؤثر سلبًا في علاقته بالأم.
  9. إيذاء الطفل جسديًا في أماكن غير واضحة بسبب السادية وحب التعذيب.
  10. تُعَد حوادث السرقة من أسوأ أضرار الخادمات في المنازل.

إيجابيات تربية الخدم للأطفال

على الرغْم مما عرضناه من أثر الخادمات على الأطفال، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض الفوائد وأوجه الاستفادة، مثل:

  1. مساعدة الأطفال على أداء الواجبات المدرسية.
  2. تعريض الأطفال لأسلوب مختلف في التعامل، مما يُكسبهم مهارات جديدة.
  3. شغل أوقات فراغ الأطفال بألعاب مفيدة.
  4. تجنُّب خروج الطفل من المنزل في أوقات تقلُّب الطقس.
  5. تقديم الرعاية الصحية للأطفال بالتناوب مع الأم، عند الحاجة.
  6. توفير قدر من التحكم في الظروف وعدد الأشخاص الذين يدخلون حياة الطفل، بالمقارنة بدور الحضانات.
  7. يمكن للخدم المساعدة في بعض الأمور المنزلية، أو متابعة عمل أحد عمال الصيانة بالمنزل عوضَا عن أصحاب المنزل.
  8. الاهتمام المُنصَبُّ بالكامل على طفل واحد، وعدم الانشغال بأمور المنزل أو أطفال آخرين. 
  9. توفير بعض الوقت والجهد للأم العاملة.
  10. التواجد بالمنزل عند تأخُّر الأبوين لأي ظرف، مما يوفر أمانًا ورعاية متواصلة للطفل.
  11. تعليم الأطفال سلوكات جيدة، ومعالجة أخرى سيئة.
  12. إدخال مترادفات جديدة إلى قاموس كلمات الطفل.
  13. تحسين الحالة الصحية وحالة النمو الجسدي والعقلي للطفل الذي يحتاج إلى رعاية خاصة؛ نظرًا لتركيز الاهتمام على الطفل فقط.
  14. إعطاء فرصة للأبوين لإنجاز مهام أكثر، وللاقتراب من أطفالهم، وللحصول على قسط من الراحة والتركيز بالعمل.

دور الأبوين في تقليص أثر الخادمات على الأطفال

بعدما عرضنا جميع إيجابيات وسلبيات تعامل الخدم مع الأطفال، وجب علينا تأكيد أن من صميم مسؤولية الأبوين أن يهتما بأمر الخدم، من أجل تجنُّب أضرار الخادمات المحتملة.

نقدم بعض النصائح في هذا الإطار:

  1. يُفضَّل أن يسعى الأبوان للحصول على خادمة من المكاتب المتخصصة في ذلك.
  2. الكشف على جميع أجزاء جسد الطفل يوميًا، وكذلك المنطقة التناسلية.
  3. الإنصات إلى الكلمات التي ينطق بها الطفل بعد دخول الخادمة إلى حياته.
  4. الانتباه الجيد لتصرفات الخادمة، وإرشادها بحزم لِمَا يناسب أسلوب الأبوين في التربية.
  5. عدم التردد في إنهاء التعامل مع الخادمة في حالة الشك في تصرفاتها، أو التأكد من إضرارها للطفل.

والآن أقول لكما أيها الأبوان

إن ابنكما بحاجة إليكما، وإلى الشعور بالاهتمام والحنان منكما، أكثر من احتياجه للرفاهية والألعاب والملابس باهظة الثمن.

إذا كان دخول الخادمة للمنزل أمرًا ضروريًا لعمل الأم أو لأمور صحية، فيلزم الاهتمام والانتباه الشديد لأمر الابن والخادمة.

ينبغي قضاء وقت كافٍ مع الطفل يوميًا، من أجل الحفاظ على العَلاقة بين الأبوين والطفل. 

من أهم طُرُق تقليص أثر الخادمات على الأطفال تقليل الوقت الذي يقضيه الطفل مع الخادمة قدر المستطاع.

المصدر
Weighing the Pros and Cons of Nannies vs. Daycares The impact of child-rearing by maids on mother–child attachmenteffects of house maids on children
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق