ترياق الأمراض النفسية

أزمة منتصف العمر عند الرجال… ألا ليت الشباب يعود يومًا!

أزمة منتصف العمر عند الرجال منعطف خطير؛ فاحذر الوقوع فيه! 

تلقي نظرة فاحصة على حياتك التي تعيشها، وتسأل نفسك ماذا أفعل لأكون أكثر سعادة؟ ما هو التغيير الذي أحتاجه؟ هل ما حققته من نجاحاتٍ كافٍ؟ وقد تشعر بالندم على بعض القرارات.

لا تمر هذه الأزمة على الجميع بسلام؛ فهي تهدد استقرار البيوت الآمنة، وقد تعصف بكيانها.

سنتحدث في السطور القادمة عن أسباب أزمة منتصف العمر عند الرجال، ومتى تحدث؟ كما سنتطرق إلى كيفية علاج أزمة منتصف العمر عند الرجال. 

أزمة منتصف العمر عند الرجال

هي مرحلة انتقالية في منتصف العمر يمر بها الرجل ما بين مرحلتي الشباب والشيخوخة، غالبا ما بين 40 – 55 عامًا. 

قد تتوقف قليلًا وتقيِّم أهدافك السابقة وإنجازاتك قبل الانتقال للمرحلة التالية، وهنا نقول لك مرحى فأنت لن تعاني أزمة منتصف العمر عند الرجال. لا يعاني الجميع هذه الأزمة، فقد تمكن العديد منهم من شق طريقه خلالها، بل كانت دافعًا لوضع أهداف جديدة وإنجازات تناسب المرحلة التالية.

 بينما يسيطر الخوف على البعض من انتهاء مرحلة الشباب، ويتزايد الإحساس بالقلق من مقدار الوقت المتبقي لهم، وهنا تسأل نفسك هل تعيش الحياة التي ترغبها فعلًا، هل اتخذت القرارات الصحيحة؟ هل حققت الإنجازات التي كنت تصبو إليها أم تشعر بالندم؟ ولذا يكافح البعض لإيجاد التوازن في حياتهم مرة أخرى.

يرى البعض أن أزمة منتصف العمر عند الرجال ما هي إلا شعارات تتردد في السينما والتلفاز، ولكن إنكارهم للأمر لا ينفي وجودها.

هل أزمة منتصف العمر عند الرجال حقيقية؟

يظن بعض الباحثين أن هذه المشكلة تحدث بسبب الضغط النفسي الذي يعانيه الرجل نتيجة للتحديات الأخرى التي يواجهها وليس بسبب العمر؛ لأنها قد تحدث قبل سن الأربعين أو بعد سن الخمسين، بينما يظن البعض الآخر أنها تحدث بسبب بعض التغيرات الهرمونية.

بينما يزعم آخرون أنه لا يوجد مثل هذه الحالة، وأن الأعراض المرتبطة بأزمة منتصف العمر عند الرجال لها أسباب أخرى.

تأثير أزمة منتصف العمر عند الرجال على الأسرة

للأسف تحدث العديد من حالات الانفصال والطلاق في هذه المرحلة.

عندما يمر الرجل بأزمة منتصف العمر، فقد يشكِّك في طبيعة مشاعره تجاه زوجته، وهل هو سعيد في حياته معها ويرغب في البقاء معها أم لا؟ وقد يرتبط الأمر بنظرته لنفسه ومظهره وكيف تغيَّر هو وزوجته على مر السنين، وهنا تبدأ رغبته في الارتباط بمن هي أصغر سنًا، وهي الصورة المعروفة لمن يمر بأزمة منتصف العمر عند الرجال.

يتزامن حدوث أزمة منتصف العمر عند الرجال مع استقلال الأبناء بحياتهم الخاصة، تاركين الآباء يعيشون معًا كزوجين فقط.

قد يصعب عليك التكيف مع الوضع الجديد، فقد اعتدتم على كونكما أبوين، وتجد نفسك تكافح من أجل التذكر وإعادة إحياء ما جمعكما كزوجين في المقام الأول، ويُطلق عليها متلازمة العش الفارغ، وهنا قد يرغب البعض في التحرر من قيود الزواج.

أسباب أزمة منتصف العمر عند الرجال

تختلف أسباب أزمة منتصف العمر عند الرجال من شخص لآخر، ونذكر منها ما يلي:

  • الأفكار التي ترتبط بالتقدم في العمر مثل أنه أصبح أقل جاذبية.
  • تغيرات في الجسم مثل زيادة الوزن أو الضعف الشديد.
  • الخوف من الشيخوخة.
  • الخوف من الموت.
  • التغيرات الاجتماعية مثل الطلاق أو زواج الأبناء أو ولادة الأحفاد. 
  • التغيرات الوظيفية والتحديات المالية مثل التقاعد.
  • الشعور بأن الحياة لم تسرِ على النحو الذي يرغبه، وأنه لم يحقق ما أراده.

علامات أزمة منتصف العمر عند الرجال

نظرًا لأن أزمة منتصف العمر عند الرجال ليست مرضًا؛ فلا توجد أعراض أو علامات محددة لها.

تتميز أزمة منتصف العمر بالقلق والإحباط المرتبطين بالسن أو التقدم بالعمر أو الوفاة. 

قد ينخرط الرجل في علاقة عاطفية أو شراء سيارة جديدة أو القيام بسلوكيات متهورة؛ وذلك لدرء مشاعر القلق والحزن والإحباط.

نذكر بعض العلامات التي تنذرك بوجود أزمة منتصف العمر فيما يلي:

  • الاستياء من العلاقات الاجتماعية

 تشعر بالملل من زوجتك وتفكر في الانفصال ومغادرة العائلة، كما ترتبط بمن هي أصغر سنًا.

أزمة منتصف العمر عند الرجال
  • هوس المظهر

ترتدي ملابس تُظهرك أصغر سنًا، وتمارس الرياضة كثيرا، وتتناول طعامًا صحيًا.

يميل البعض إلى استخدام مستحضرات التجميل، أو إجراء عمليات محاولًا تقليل علامات التقدم في السن.

  • عدم الرضا الوظيفي

يرغب الشخص الذي يعاني أزمة منتصف العمر في ترك وظيفته أو التخلي عن مسؤولياته، وقد يشعر بالاستياء والحسد تجاه زملائه الأصغر سنًا في العمل لما حققوه من إنجازات.

  • الاضطراب العاطفي

يشعر المصاب بأزمة منتصف العمر بالقلق والإحباط والغضب الشديد، ويرهبه التفكير في الموت، وقد يتصرف بطريقة متهورة.

ليست هذه العلامات محددة لأزمة منتصف العمر، يمكن للتغيرات الفسيولوجية في منتصف العمر مثل اضطرابات الغدد الصماء أن تُحدِث تغيرات في السلوك.

علاج أزمة منتصف العمر عند الرجال

هل يمكن علاج أزمة منتصف العمر عند الرجال؟ … فهي ليست مرضًا يسهل تشخيصه.

يمكنك اتخاذ خطوات تساعدك على تجنب تدهور الأمر، نذكر منها:

  • مشاعرك ليست أوامر 

ليس عليك الهرب لأنك فقط تشعر بأنك ترغب في الهروب من منزلك أو وظيفتك أو زواجك، قد تشير هذه المشاعر إلى وجود مشاكل أخرى عليك حلها.

  • كن ممتنا 

خذ وقتك لتتذكر الأوقات السعيدة والإنجازات التي حققتها في حياتك، وكن ممتنًا لها، واسأل نفسك هل ستسعد إذا فقدت ما حصلت عليه؟

  • أفصح عما بداخلك

قبل أن تتخذ قرارات مصيرية قد تعصف باستقرار أسرتك؛ تحدَّث مع شخص تثق به.

  • اسأل نفسك هل رغباتك واقعية؟

يقوم بعض الرجال بالتغييرات العقلانية والناجحة فيما يتعلق بحياتهم بعد تجاوزهم الأربعين عامًا.

توقف وفكر قليلا وحدد أهداف المرحلة التالية، واجعلها واقعية يمكنك تحقيقها، ثم استمتع بإنجازاتك.

  • تجنب إيذاء أحبائك

أنت لست في حاجة لتنسف حياتك كلها لتشعر بالسعادة.

إن أردت تقييم بعض العلاقات في حياتك؛ فترفق بالمحيطين بك وقم بذلك بحرص حتى لا تؤذيهم.

  •  تعلم أفضل الطرق للتعامل مع التوتر

 جرِّب بعض العلاجات والتمارين التي تساعدك على التقليل من التوتر مثل التأمل واليوجا، كما يمكنك ممارسة الرياضة لتحسن المزاج وتقلل من الاكتئاب.

  • تقبل حقيقة أنك لم تعد شابًا وأنك لست خالدًا

قد تبدو الرحلة من مرحلة الشباب وحتى منتصف العمر ثم الشيخوخة مخيفة ومؤلمة، ولكن حاول رؤيتها كفرصة لإعادة تقييم الأهداف.

عندما تصل لعمر الستين، لا تفكر في الأشياء التي يجب عليك التخلي عنها، بل فكِّر فيما تريد أن تبدأه مثل: ممارسة رياضة جديدة أو تعلم هواية أو السفر أو العمل التطوعي الخ. 

متى تطلب المساعدة؟

أزمة منتصف العمر هي أزمة نفسية تمر بها، فلا تتردد في طلب المساعدة عندما:

  • يؤثر اضطرابك النفسي على نومك أو تفقد شهيتك.
  • لا يمكنك التركيز في عملك.
  • يؤثر مزاجك السيء على علاقاتك بالمحيطين بك في الأسرة والعمل.
  • تفقد الاهتمام بهواياتك وأنشطتك المفضلة.

نصيحة أخيرة

عندما تصل إلى منتصف العمر… لا تجزع ولا تقل ألا ليت الشباب يعود يومًا!

توقف قليلًا، وقيِّم أهدافك السابقة واسعد بالإنجازات التي حققتها، وضع أهدافًا جديدة للمرحلة التالية، ولكن لا تتردد في طلب المساعدة إذا كنت تعاني أزمة نفسية في منتصف العمر.

المصدر
Midlife CrisisHow to Get Out of a Midlife CrisisWhat Are the Signs of a Midlife Crisis?
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق