ترياق الأمراض النفسية

أسباب الأرق المفاجئ وأعراضه وأثره السلبي على الصحة

أسباب الأرق المفاجئ عند النساء.

الأرق هو اللص الخفي الذي يسرق منا النوم ويتركنا في حالة من اليقظة المرهقة؛ إذ يعاني الكثير من الأشخاص هذا الاضطراب الذي يؤثر على جودة الحياة.

الأرق هو اضطراب شائع في النوم يؤثر على ملايين الناس حول العالم، هذا يؤدي إلى تأثيرات سلبية على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية والمهنية.

تشير الدراسات إلى أن متوسط عدد ساعات النوم الجيد يتراوح بين 7 و9 ساعات يوميا، وإن الحرمان من النوم يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسمنة، ومرض السكري، ويؤدي إلى زيادة القلق والتوتر.

سنقدم لك في هذا المقال أسباب الأرقّ المفاجئ وأعراضه وطرق الوقاية والعلاج منه، كما سنقدم بعض النصائح والإرشادات لتحسين نوعية النوم.

أنواع الأرق المفاجئ

الأرق يعني وجود الوقت والنية للنوم الذي لا يأتي، ويصنف أنواع الأرق إلى نوعين كالتالي:

الأرق الحاد

قد يأتي الأرق قصير الأمد ويختفي مع تعامل الناس مع تقلبات الحياة، وعادةً ما يزول هذا النوع من الأرق عندما يزول الضغط النفسي.

الأرق المزمن

الأرق المزمن (ويسمى ايضاً الأرق طويل الأمد) ويعرف الأرق المزمن بأنه صعوبة في الخلود إلى النوم أو بقاء الإنسان نائماً مدة ثلاث ليالٍ أو أكثر في الأسبوع.

أسباب الأرق المفاجئ 

تشمل أسباب الأرق المفاجئ ما يلي:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • الإجهاد؛ قد تؤدي أحداث الحياة المجهدة، مثل الطلاق، أو فقدان الوظيفة، أو مرض، أو وفاة شخص عزيز إلى الأرق.
  • توجه الساعة الداخلية لجسم الإنسان، والمعروفة باسم إيقاعات الساعة البيولوجية، أشياء مثل دورة النوم والاستيقاظ، والتمثيل الغذائي ودرجة حرارة الجسم. تشمل أسباب ذلك اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.
  • عادات النوم السيئة؛ تشمل عادات النوم السيئة الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في أوقات مختلفة كل يوم، وأخذ قيلولة، والنشاط الزائد قبل النوم، والنوم في مكان غير مريح، واستخدام أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية أو مشاهدة التلفاز قبل النوم مباشرةً.
  • تناول الوجبات الدسمة في وقت متأخر من الليل مما يسبب لك الشعور بعدم الراحة أثناء الاستلقاء، كما يعاني العديد من الأشخاص حرقة المعدة عندما يرتد حمض المعدة إلى المريء.
  • اضطرابات الصحة العقلية؛ قد يؤدي القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة إلى اضطراب نومك.
  • الأدوية؛ يمكن أن تتداخل العديد من الأدوية الموصوفة طبياً مع النوم، مثل بعض مضادات الاكتئاب وأدوية الربو وضغط الدم، كما تحتوي بعض أدوية الألم، وأدوية الحساسية والزكام، ومنتجات إنقاص الوزن على الكافيين الذي يعيق النوم.
  • الحالات الطبية؛ تشمل الحالات المرضية المرتبطة بالأرق الألم المستمر والسرطان وداء السكري وأمراض القلب والربو ومرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) وفرط نشاط الغدة الدرقية (hyperthyroidism) ومرض باركنسون (Parkinson’s disease) ومرض الزهايمر.
  • الاضطرابات المرتبطة بالنوم؛ يتسبب انقطاع التنفس أثناء النوم (apnea) إلى اضطراب نومك، كما تتسبب متلازمة تململ الساقين برغبة قوية غير مريحة في تحريك الساقين أثناء النوم مما يمنعك من النوم أو العودة إليه.
  • الكافيين والنيكوتين؛ تعد القهوة والشاي والكولا والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين من المنبهات التي تعرقل النوم.

أسباب الأرق المفاجئ عند الأطفال والمراهقين

قد يواجه بعض الأطفال والمراهقين صعوبة في الخلود إلى النوم أو يقاومون وقت النوم المنتظم لأن ساعتهم الداخلية أكثر تأخراً، فهم يريدون الذهاب إلى الفراش في وقت متأخر والاستيقاظ في وقت متأخر في النهار.

أسباب الأرق المفاجئ عند النساء

ما الذي يسبب الأرق عند النساء؟

تواجه النساء تحديات متميزة في الحصول على نوم جيد نتيجة لعوامل بيولوجية أو معايير اجتماعية وثقافية، ومن أسباب الأرق عند النساء ما يلي:

  • الاكتئاب والقلق والتوتر؛ تشخص النساء بالاكتئاب بمعدلات أعلى من الرجال، كما وجدت الدراسات أن النساء أكثر عرضة للتفكير في مخاوفهن.
  • مشاكل التبول؛ تساهم أمراض المثانة في كثرة التبول ليلاً، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بسلس البول والأعراض الأخرى لفرط نشاط المثانة.
  • الحمل؛ اضطرابات النوم شائعة أثناء الحمل، وتقول 30% من الحوامل أنهن نادراً مايحصل على نوم جيد ليلاً.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSD)؛ هو اضطراب في التنفس يؤدي إلى انخفاض مستويات الأكسجين واضطراب النوم بسبب نوبات الاستيقاظ المتكررة.
  • متلازمة تململ الساقين (RLS)؛ هي متلازمة تكون أكثر شيوعاً لدى النساء أكثر من الرجال.

أسباب الأرق المفاجئ عند كبار السن

يصبح الأرق أكثر شيوعاً مع التقدم في العمر وذلك نتيجة للعوامل التالية:

  • تغيير أنماط النوم في هذه المرحلة العمرية وغالباً ما تتحرك الساعة الداخلية إلى الأمام في الوقت المناسب، فيشعر الشخص بالتعب في وقت مبكر من المساء ويستيقظ في وقت مبكر من الصباح.
  • تغيير مستوى النشاط؛ قد يكون الإنسان أقل نشاطاً بدنياً واجتماعياً مما يؤدي إلى تعطيل النوم الجيد ليلاً.
  • حدوث تغيرات صحية؛ يمكن للألم المستمر في حالات التهاب المفاصل وكذلك القلق والاكتئاب و أمراض البروستاتا والمثانة إلى تكرار عملية التبول ليلاً مما يسبب الأرق.
  • تناول المزيد من الأدوية؛ عادة ما يستخدم كبار السن أدوية موصوفة طبياً أكثر من الشباب، وهذا يزيد من فرصة الإصابة بالأرق.

مضاعفات الأرق

النوم مهم لصحتك مثل أهمية النظام الغذائي الصحي والنشاط البدني المنتظم، ويمكن أن يؤثر الأرق عليك عقليا وجسدياً وقد تشمل مضاعفات الأرق ما يلي:

  • انخفاض الأداء في الحياة اليومية.
  • تباطؤ وقت رد الفعل أثناء القيادة وزيادة خطر التعرض للحوادث.
  • حالات الصحة العقلية مثل القلق أو الاكتئاب أو إساءة استخدام المواد المخدرة.

طرق الوقاية من الأرق

يمكن أن تساعد عادات النوم الجيدة في الوقاية من الإصابة بالأرق وهي كالتالي:

  • الحفاظ على النشاط البدني المنتظم يومياً.
  • التقليل من وقت القيلولة.
  • تجنب تناول الكافيين والنيكوتين.
  • التخفيف من أكل الوجبات الدسمة قبل النوم.
  • النوم في غرفة نوم مريحة وهادئة.
  • أخذ حمام دافئ أو القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة قبل النوم.

يظل الأرق حالة معقدة تستعصي على حل واحد يناسب الجميع، ومع ذلك فإن التقارب بين البحوث متعددة التخصصات وتثقيف المرضى واستراتيجيات العلاج الفردية يوفر أملاً جديداً.

المصادر:

مصدر ١

Sleep foundation 

مصدر ٢

Very well mind 

مصدر ٣

American Psychological Association 

اظهر المزيد

Hala Abdelkader Abdeen

أنا د/هالة عابدين أخصائية جلدية وتجميل وليزر وكاتبة محتوى طبي وأسعى جاهدة إلى كتابة محتوى طبي موثوق باللغة العربية ليصبح في متناول الجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى