عام

أسرار لغة الجسد | اكتشف ما يخفيه الآخرون!

هل تعلم أن مفتاح نجاحك في العلاقات الشخصية والمهنية يكمن في قدرتك على التواصل مع الآخرين بشكل جيد؟

هل تظن أن التواصل بينك وبين الآخرين يعتمد فقط على الكلام الذي يخرج من فمك؟! 

دعني هنا أفاجئك أن الكلام لا يمثل سوى 7% فقط من طُرُق تواصلنا مع الآخرين، وأن 38% من تواصلنا كبشر يعتمد على نبرة الصوت، بينما يذهب الجزء الأكبر إلى حركاتنا وإيماءاتنا المختلفة، والتي غالبًا ما نفعلها دون وعي.

عندما تتفاعل مع الآخرين، فإنك ترسل وتتلقى إشارات طوال الوقت؛ فالإيماءات التي تقوم بها، وطريقة وقفتك، ونبرة صوتك، ومدى الاتصال بالعين، كلها رسائل قوية جدًا.

هذه الرسائل أيضًا لا تتوقف بتوقفك عن الكلام، حتى عندما تكون صامتًا؛ فأنت لا تزال تتواصل بطريقة غير لفظية، وهي ما تُسمَّى :لغة الجسد الصامتة”.

تُعَدُّ هذه الرسائل سلاحًا ذا حدين، إذ يمكن أن تجذب الآخرين نحوك، وتزيد من ثقتك بنفسك، وكذلك ثقة الآخرين بك.

ويمكنها أن تنفر الناس منك إذا كان ما تقوله معاكسًا للغة جسدك، حينها قد يشعر المتلقي بأنك غير صادق فيما تقول، وعليه أن يختار حينها إحدى الرسالتين: اللفظية أو غير اللفظية.

ونظرًا لأن لغة الجسد لغة طبيعية غير واعية تُظهِر مشاعرك ونواياك الحقيقية، فمن المحتمل أن يختار المتلقي الرسائل غير اللفظية.

من هنا جاءت أهمية الانتباه للغة الجسد، وتكريس مجال كامل لدراستها يُسمَّى “علم الحركة”.

في هذا المقال، سنسلط الضوء على كيفية تحسين مهارات لغة الجسد، ونتعرف إلى أنواع لغة الجسد في علم النفس، وكيفية قراءة لغة الجسد النفسية، وذلك إذا كنت تريد التواصل بشكل أفضل مع الآخرين، وبناء علاقات أقوى.

فكن مستعدًا…

دليل لغة الجسد الخاصة بالعيون

يقولون أن العيون لغة الروح، إذ يمكن أن تكشف العينان الكثير عن صاحبها. يمكن تقسيم لغة العيون على النحو التالي:

نظرة العينين

نظرة العينين

عند التواصل مع شخص ما، انتبه لِمَا إذا كان ينظر إليك باستمرار ويتواصل بالعين، أم يتحاشى النظر المباشر.

إذ تشير النظرة المباشرة في أثناء الحديث إلى الاهتمام بالشخص أو بما يُقال، وربما تدل النظرة المطولة على التهديد. وهذا يعتمد على فهمك لباقي الإشارات الأخرى، وترجمتك للصورة الكاملة للموقف.

وقد يشير تحاشي التقاء العيون إلى محاولة إخفاء المشاعر الحقيقية للشخص؛ كالخجل أو عدم قول الحقيقة.

إذا كنت تجلس مع شخص ولاحظت أن عيونه تتجه باستمرار ناحية طاولة الطعام، فقد يكون مهتمًا بتناول الطعام أكثر من التحدث في الوقت الحالي. وإذا كان ينظر إلى الباب باستمرار، فقد يكون دليلًا على الرغبة في مغادرة المكان. 

اقرأ أيضُا: الشعور بالذنب – منبه داخل عقلي لا يكف عن الرنين.

إغلاق العينين

هناك عدة أسباب تجعل الشخص يغلق عينيه لفترة وجيزة في أثناء الحديث، منها: الإحجام عن  شيء معين لا يريد فعله، وعند الحزن والغضب والانزعاج من موقف ما.

حدقة العينين

من المعروف أن الضوء يؤثر على حدقة العينين، ولكن بعض المشاعر أيضًا لها تأثير؛ فقد يدل اتساع حركة العينين على الاندهاش من موقف ما، أو عند الشعور بانجذاب تجاه شخص ما، وهي إحدى علامات لغة الجسد في الحب.

رَمش العينين

يميل الناس إلى رمش العينين بسرعة عندما يكونون تحت ضغط ما، أو عند شعورهم بالخوف والقلق.

للمزيد اقرأ: الطريقة الصحية للتعامل مع الأزمات والمخاوف وبواعث القلق.

أسرار لغة الجسد الخاصة بالأيدي والأرجل

بالرغم من أن الناس عادة ما يستخدمون أذرعهم وأرجلهم بكثرة للقيام بحركات تلقائية، مثل: المشي والحركة ونقل الأشياء، إلا إن بعض الحركات -التي تحدث بشكل غريزي- يمكن أن تكشف الكثير من المشاعر.

يمكن أن تشير الأذرع المتقاطعة إلى الثقة والسيطرة على الأمور؛ خاصة إذا اقترنت بابتسامة، أو ميل إلى الخلف، أو ظهور علامات أخرى تدل على الشعور بالراحة.

ويمكن للأذرع أن تمنح الشخص إحساسًا بالحماية، خاصة في المواقف التالية:

  • وضع الذراع لخلق مسافة.
  • استخدام الذراع للراحة على كرسي أو طاولة.
  • استخدام إحدى الذراعين لتثبيت الأخرى خلف الظهر.

تشير هذه الإيماءات إلى أن الشخص لا يشعر بالراحة التامة في هذا الموقف، وأن هناك ما يزعجه.

لغة الأرجُل

يمكن أن تُظهِر القدمان والساقان العصبية والتوتر، فهَزُّ الساقين -أو الحركة التبادلية من قدم إلى أخرى يُعَدُّ دليلًا على التوتر.

إذا كانت قدما الشخص موجهتين ناحية المتحدِث، فعلى الأرجح أن الشخص يستمتع بالحديث، ويأمل بمواصلته. أما إذا كانت قدماه متجهتين بعيدًا، فربما يفضل إنهاء الحديث والمغادرة.

اقرأ أيضًا:  كل ما تحتاج معرفته عن علاج التوتر والقلق النفسي.

الأيدي

الأيدي

تشير القبضة المشدودة إلى الغضب أو الإحباط، وقد تلاحظ أن تعبيرات الوجه تظل محايدة دليلًا على كظم الغيظ،
خاصة أمام الغرباء.

إظهار راحة اليد في أثناء الحديث دليل على الثقة، وهذه الإشارة عادة ما يستخدمها السياسيون في أثناء مقابلاتهم
الصحفية، للفت الانتباه وإظهار الثقة بالنفس.

قد يشير لمس الشخص لخدِّه في أثناء حديثك معه إلى أنه يفكر باهتمام فيما تقول. لذا، إذا كنت تقنعه بعرض ما أو فكرة، فلتؤكد عليها.

قراءة لغة الجسد الخاصة بالفم

الابتسامة

الابتسامة الصادقة تُظهِر زوايا الفم، وتضيق فيها العينان، وتظهر التجاعيد والثنايا حول العينين. عكس الابتسامة المصطنَعة، والتي لا تشمل العينين.

وتشير الابتسامة المصحوبة بتواصل دائم بالعين أو إمالة الرأس إلى الانجذاب تجاه شخص ما.

الشفاه

يشير الضغط على الشفتين إلى الشعور بالاستياء وعدم الارتياح، وارتعاشهما يوحي بالخوف والحزن،
أما الشفاة المفتوحة المصاحِبة لارتفاع الحاجبين تدل على الاندهاش.

أسرار لغة الجسد الخاصة بوضعية الوقوف

  • يمكن أن يدل الوقوف بشكل مستقيم، وأحيانًا مع وضع اليدين على الوركين، على الإثارة والحماس.
  • يعبر الوقوف بشكل مستقيم، مع دفع الكتفين إلى الوراء قليلًا، عن الثقة بالنفس. عكس ضم الكتفين إلى الأمام (أو ارتخاؤهما) فيدل على انعدام الثقة بالنفس.
  • أما الوقوف بشكل مستقيم، مع وضع اليدين جانبًا، يشير إلى الرغبة في الانخراط والاستماع.
  • تشير إمالة الرأس أو الجسم إلى جانب واحد إلى الاهتمام والتركيز، وقد يُعَدُّ علامة من علامات لغة الجسد في الحب، إذ إن هذه الإشارة ربما تدل على الانجذاب تجاه شخص ما، وذلك اعتمادًا على علامات لغة الجسد الأخرى.

اقرأ أيضُا: كيف تزيد ثقتك بنفسك، خطوات بسيطة لكنها فارقة.

انعكاس إيماءات الشخص الآخر

هل لاحظت في أثناء جلوسك مع شخص ما محاكاته حركاتك، ووضعية جلوسك، وحتى تعبيرات وجهك؟

محاكاة إيماءات وسلوكيات الآخرين واحدة من الأشكال الشائعة للغة الجسد. عادة يلجأ الأشخاص إلى هذه الطريقة -ودون وعى منهم- كوسيلة للترابط والتقارب، وتقوية الألفة بينهم وبين الآخرين.

لغة الجسد في الكذب

لغة الجسد في الكذب

هناك بعض العلامات التي صُنِّفَت باعتبارها أكثر ما يقوم به الشخص الكاذب، نذكر فيما يلي بعضًا منها:

  • تجنُّب الاتصال المباشر بالعين في أثناء الحديث.
  • اختلاس النظر بتوجيه بؤبؤ العين ناحية اليمين.
  • تغطية الفم باليد في أثناء الحديث.
  • حك الأنف أو لمس شحمة الأذن. 
  • ترطيب الشفاه باللسان من حين لآخَر من الإشارات المشهورة التي يفعلها الشخص الكاذب، إذ إن التوتر الناتج
    عن الكذب قد يسبب جفاف الفم.

وختامًا، اِعلمْ أن معرفة أنواع لغة الجسد ومحاولة فك شفراتها قد تعطيك نظرة ثاقبة عن الدوافع الحقيقية وراء سلوك
الأشخاص، لكنها ليست مضمونة تمامًا.

فعند تحليل لغة الجسد، ضع في اعتبارك أن هذه الإشارات لن تنطبق على جميع الأشخاص بنسبة 100%،
إذ تجب مراعاة بعض العوامل، مثل: اختلاف البيئات والثقافات.

عمومًا، لا يمكنك الحصول على صورة كاملة عمَّا يعتقده الآخرون، وما يشعرون به بناءً على لغة جسدهم وحدها،
ولا من سياق الكلام فحسب؛ بل الجمع بينهما هو أفضل طريقة يمكنك الاعتماد عليها عند تفسير سلوك الآخرين.

المصدر
A Beginner's Guide to Reading Body LanguageBody LanguageBody LanguageHow to Read Body Language – Revealing the Secrets Behind Common Nonverbal Cues
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق