الإدمان

أضرار المخدرات | لست وحدك من تَضُر

كانت جدتي تقول دومًا “اختر الصديق قبل الطريق”… شكرًا جدتي على هذه النصيحة الغالية. 

فكم من رفقاء سوء أوقعوا بأصدقائهم في بئر الضياع! 

لم يريدوا أن يكونوا فقط هم الضحايا، بل أرادوا أن يضروا غيرهم معهم! 

شجَّعوهم في البداية على شرب السجائر حتى وصلوا إلى المخدرات على الرغم من معرفتهم أضرار المخدرات.

في هذا المقال، سنتعرف معًا أضرار المخدرات، وأثر المخدرات في الصحة النفسية، وكيف يمكن أن تؤثر في المخ.

بداية، سنتحدث عن إدمان المخدرات

الإدمان مرض يؤثر في المخ والسلوك، فعندما يدمن شخصٌ المخدرات لا يستطيع مقاومة الحاجة إلى استخدامها مع معرفته أضرار المخدرات.

في بدء الأمر، يعتقد الشخص أن بإمكانه السيطرة على المخدرات، أي مقدار ما يتعاطاه ووقت تعاطيه، لكن مع مرور الوقت تؤثر المخدرات في عمل الدماغ سلبًا، وهذه التغيرات تستمر مدةً طويلة.

قد تؤدي هذه التغيرات إلى فقدان التحكم والسيطرة على الذات، وإلى تصرفات مدمرة.

أضرار المخدرات على المخ

يشجعك الدماغ على تكرار التجارب التي تشعرك أنك جيد، لذلك تكون متحفزًا لتكراراها مرات ومرات.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

تستهدف المخدرات نظام المكافأة في الدماغ، إذ تزود الدماغ بمادة كيميائية تسمى “دوبامين”.

يحفز الدوبامين الشعور بالسعادة البالغة، مما يشجع على الحفاظ على تعاطي المخدرات لضمان استمرار هذه الحالة من المتعة.

ولكن مع مرور الوقت، يعتاد المخ هذه الكمية الزائدة من الدوبامين؛ مما يؤدي إلى ظهور الحاجة إلى تناول المزيد من المخدرات للوصول إلى نفس الشعور الممتع.

إن تناول المخدرات مدةً طويلة يمكن أن يسبب تغيرات في كيمياء المخ، ويمكن أن يلحق الضرر بِـ:

  • قدرتك على اتخاذ القرار.
  • الذاكرة.
  • القدرة على التعلم.
  • القدرة على إصدار الحكم.

أضرار المخدرات النفسية

أضرار المخدرات النفسية

يغير الإدمان الدماغ جوهريًّا؛ إذ يُغير احتياجات الشخص العادية ورغباته، ويستبدلها بأولويات جديدة مرتبطة بسعيه للحصول على المخدرات.

إلى جانب أن الاستخدام المزمن للمخدرات يغير تركيب الدماغ ووظائفه؛ مما يؤدي إلى أضرار نفسية طويلة المدى، منها:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • اضطرابات الهلع.
  • زيادة العنف.
  • البارانويا (جنون الارتياب).

ومن الممكن أن يؤثر الاستخدام المزمن للمخدرات في ذاكرة الشخص، والقدرة على التعلم، والتركيز.

لا شك أن الإدمان يؤثر في الحياة الاجتماعية للمدمن بدءًا من أسرته؛ لذلك دعنا -عزيزي القارئ- نتعرف:

أضرار المخدرات على الأسرة

لا يضر المدمن نفسه فقط، وإنما يضر أيضًا باقي أفراد أسرته من أشقاء وآباء وأبناء.

تلحق أضرار المخدرات بالأسرة سواء من الناحية العاطفية أو المادية أو الصحية؛ إذ يتصدع الحب بين أفراد الأسرة في البيت الذي به شخص مدمن.

يصبح العراك والشجار أساسيًا بين أفراد أسرة المدمن، وتنعدم الثقة به، وتتأثر العلاقات الاجتماعية مع الآخرين خوفًا من تصرفات المدمن العنيفة والعدوانية.

وقد تنتهي العلاقات الزوجية بسبب الإدمان؛ إذ يصبح التواصل بين الزوجين صعبًا، وتصاب العلاقة بينهما بالإحباط.

تمتد أضرار المخدرات على الأسرة لتشمل المجتمع بأسره. لذلك؛ كان لا بد أن ننتقل إلى الحديث عن أضرار المخدرات على المجتمع.

أضرار المخدرات على المجتمع

  • انتشار معدل الجريمة، والبطالة، والطلاق، والتشرد.
  • الموت نتيجة الجرعات الزائدة.
  • انتشار الأمراض، مثل: الإيدز والتهاب الكبد الوبائي (C).

أضرار المخدرات الاقتصادية

للمخدرات آثار اقتصادية سلبية، ويظهر تأثيرها من جهتين: 

١. التكاليف الصحية والتأمينية وقلة الإنتاجية في العمل.  

٢. النتائج الإجرامية والسجن.

إلى جانب الأعباء التي يتسبب فيها المدمن لأسرته، من تكاليف المخدرات والتكاليف الطبية والصحية.

وتنفق الكثير من الدول أموالًا طائلة تقدر بملايين الدولارات سنويًا لمكافحة الإدمان وجرائمه. 

كيف يمكن أن تساعد الشخص المدمن؟

إن الهدف الأول في علاج الإدمان هو مساعدة الشخص على الإقلاع عن المخدرات، وبمجرد أن  تتحقق هذه الخطوة يأتي دور العلاج في حماية المتعافي من الوقوع في مصيدة الانتكاس.

لا تتوقف فعالية العلاج على هذين الأمرين فقط، بل ينبغي أن تتحقق هذه الأهداف أيضًا:

  • أن يصبح الشخص المدمن فردًا فعالًا في أسرته.
  • أن يصبح منتجًا في عمله.
  • ان يشارك بإيجابية في المجتمع بأسره.

وتلعب الأدوية دورًا مهمًّا في الخطة العلاجية للإدمان، إذ تساعد على السيطرة على أعراض الانسحاب، وعلاج الاضطرابات النفسية المرتبطة بالإدمان -مثل القلق أو الاكتئاب.

دور العلاج النفسي في التعافي من الإدمان

يشمل العلاج النفسي طرقًا مختلفة من العلاج بالكلام، سواء العلاج الفردي أو العلاج في مجموعة.

يلعب العلاج السلوكي المعرفي (هو نوع شائع من العلاج بالكلام)  دورًا في مساعدة الأشخاص على التأقلم بصورة أفضل، وتحسن الصحة النفسية والبدنية.

يساعد العلاج النفسي المدمنين عن طريق تغيير سلوكياتهم، واستبدال التصرفات القديمة غير الصحية بأفعال جديدة أكثر إيجابية.

وتظهر النتائج عادة بصورة أفضل عندما يدمج العلاج النفسي السلوكي مع الأدوية.

دور العلاج التكميلي والعلاج البديل

تقع بعض الطرق العلاجية تحت مسمى “الطب التكميلي” أو “الطب البديل“. 

يعد الوخز بالإبر واحدًا من هذه الطرق؛ إذ ظهرت فائدته في علاج القلق والاكتئاب، لكن نتائجه في علاج الإدمان متفاوتة إلى حد ما.

وقد أظهر “العلاج بالتأمل”  نتائج جيدة في علاج الإدمان؛ إذ ساعد على التعافي، وكذلك تحسن الصحة النفسية عن طريق تقليل مشاعر القلق والاكتئاب والتوتر.

دور الرياضة في التعافي من المخدرات

وُجد أن الرياضة تساعد على تقليل التوتر والقلق والاكتئاب، التي تعد أعراض الانسحاب الأساسية. 

كذلك تقلل الرياضة من خطر الوقوع في الانتكاسة، وتقلل الرغبة في المخدرات، وتحسن نتائج العلاج.

يظهر تأثير الرياضة أيضًا في الحالة المزاجية، وفي أعراض الانسحاب، وتساعد المدمن على التعافي؛ إذ تشعر أنه صار بصحة أفضل، وتجنبه الرجوع إلى المخدرات.

وللرياضة أهمية كبيرة في إصلاح بعض الأضرار العصبية الناتجة عن أضرار المخدرات.

نصيحة إلى كل مدمن: كيف تقلع عن الإدمان؟

أنت تعلم أنك في مشكلة تؤثر في بقية جوانب حياتك، وأنت تريد الآن الإقلاع عن الإدمان.

ربما عندما بدأت هذا الطريق لم تكن تتوقع أنك ستصبح مدمنًا، ربما كنت تعتقد أنه باب للمتعة فقط، وأنك تستطيع الإقلاع عن الإدمان في أي وقت تشاء.

نعم، تستطيع الإقلاع عن المخدرات رغم صعوبته، ويمكن أن يساعدك العلاج على التأقلم مع الأحاسيس غير المريحة،

وعلى الابتعاد عن الأفكار غير المنطقية التي تشجعك على الإدمان.

نحن نعلم أن الإقلاع ليس بالأمر السهل، لكننا نعلم كذلك أن بإمكانك تجاوز هذه الصعاب عن طريق تلقي الدعم والالتزام بالخطة العلاجية.

بعض الخطط المساعدة على التغلب على الإدمان

  • أخذ قرار التغيير.
  • الاستعداد للتغيير.
  • الإقلاع عن سلوك الإدمان.
  • التأقلم مع أعراض الانسحاب.
  • تجنب الوقوع في انتكاسة.

في النهاية، حاول أن تكون قويًا، تجاوز هذه المحنة، وواجه الحياة وتأقلم معها، ولا تفكر في العودة ثانية إلى هذا الطريق.

وينبغي أن تدرك أن الأمر يحتاج إلى الالتزام، وأنك قد تتعرض للتذبذب في أي وقت، خاصة أوقات التوتر.

اطلب المساعدة عندما تحتاج إليها، واعلم أنك بحاجة إلى دعم مستمر. لذا؛ لا تتردد في طلب الدعم من الآخرين. 

لا تتردد في أخذ هذه الخطوة المهمة لك ولصحتك ولحياتك بأكملها.

المصدر
What is drug addiction?Substances use disorder and other mental illnesses drug factsWhat are the effects of drug abuse?How addiction affects the family?How drug use affects our society?Learn how effective drug addiction treatment isHow exercise can help you beat an addictionAddressing the economic impact of drug addictionWhy quitting an addiction can be so challengingLong term strategies for overcoming addiction
اظهر المزيد

د. روضة كامل

خريجة صيدلة جامعة الإسكندرية. عملت في صيدليات عدة، ودرست مجال الترجمة الطبية وترجمت العديد من المقالات، درست مجال الكتابة الطبية وأسعى لكتابة مقالات بطريقة مبسطة يفهمها القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى