ترياق المرأة

أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

“أعاني آلامًا أسفل البطن.

أشعر بالإرهاق، لا أستطيع مغادرة الفراش.

ولا النوم كذلك!

هل هي دورتي الشهرية؟

ولكن، ليس الآن وقتها!

فما هذه الأعراض إذن؟ّ!”

تابعي معنا هذا المقال لتتعرفي على أهم أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع، وكيفية التعامل معها. 

ماذا نعني بـ “أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع”؟

تشير أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع إلى المصطلح العلمي “متلازمة ما قبل الحيض” (PMS)، وإلى “الاضطراب المزعج السابق للحيض” (PMDD). 

متلازمة ما قبل الحيض هي مجموعة من الأعراض الجسدية والسلوكية التي تحدث دوريًا خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية وقبيل نزول دم الحيض.

الاضطراب المزعج السابق للحيض هو الشكل الحاد لمتلازمة ما قبل الحيض، وتشمل أعراضه الغضب والتهيج والاكتئاب، وتكون شديدة بما يكفي لتتعارض مع الأنشطة اليومية.

تعد متلازمة ما قبل الحيض شائعة بين النساء؛ إذ تصيب ما يصل إلى 75 في المائة من النساء ذوات الدورات الشهرية المنتظمة.

بينما يؤثر “الاضطراب المزعج السابق للحيض” في 3 إلى 8 بالمائة فقط من النساء، ويمكن أن تؤثر هذه الحالة في النساء من أي خلفية اجتماعية أو ثقافية أو عرقية.

عادة ما يكون “الاضطراب المزعج السابق للحيض” حالة مزمنة ويمكن أن يكون لها تأثير خطير في سير حياة المرأة. 

ولحسن الحظ، يمكن لمجموعة متنوعة من العلاجات وإجراءات الرعاية الذاتية أن تتحكم بشكل فعال في تلك الأعراض لدى معظم النساء.

أسباب حدوث أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

لا يُعرف بالضبط سبب متلازمة ما قبل الحيض، ولكن قد تسهم عدة عوامل في حدوث هذه الحالة:

  • التغيرات الدورية في الهرمونات:

تتغير علامات وأعراض متلازمة ما قبل الحيض تبعًا للتقلبات الهرمونية وتختفي مع الحمل وانقطاع الطمث.

  • التغيرات الكيميائية في الدماغ:

قد تؤدي تقلبات مادة “السيروتونين” -وهي مادة كيميائية عصبية يُعتقد أنها تؤدي دورًا مهمًا في تحسين المزاج- إلى ظهور أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية. 

فقد تسهم الكميات غير الكافية من السيروتونين في اكتئاب ما قبل الحيض، إضافة إلى الإرهاق والرغبة الشديدة في تناول الطعام ومشكلات النوم.

  • الاكتئاب:

 تعاني بعض النساء متلازمة ما قبل الحيض الشديدة نتيجة اكتئاب غير مشخَّص، على الرغم من أن الاكتئاب وحده لا يسبب جميع الأعراض.

إذا كنتِ قلقة من حدوث اضطرابات في دورتك الشهرية، فهذا المقال لكِ.

أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

معظم النساء يعانون عرضًا واحدًا على الأقل من أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع. 

لكن الأمر ليس متطابقًا عند كل النساء، ويمكن أن يتغير مع تقدمك في السن. 

قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت تلك الأعراض التي تعانيها هي أعراض الدورة الشهرية، أو هي متلازمة ما قبل الحيض حقًا.

وللتعرف على أعراض الدورة الشهرية لأول مرة للبنات، اضغطي هنا.

إحدى طرق حل هذه المعضلة هي طرح السؤال الآتي: 

“هل هذه التغييرات تعيق حياتي اليومية؟” 

“هل تسبب مشكلات في العمل أو مع العائلة والأصدقاء؟” 

إذا أجبتِ بـ”نعم”، فقد تكون الدورة الشهرية. 

وإليكِ أحد أهم أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع أو أيام:

  • ظهور حَب الشباب:

يعد حب الشباب أحد أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم لأول مرة، وهي مشكلة شائعة بين النساء في هذا الوقت من الشهر. 

تصاب النساء البالغات بحب الشباب أكثر من الرجال، ويُسمَّى حب الشباب المرتبط بهذه الفترة “حب الشباب الدوري“. 

يؤدي ارتفاع مستويات الهرمون إلى بدء إنتاج مادة دهنية، تسد المسام وتسبب البثور مع اقتراب بدء الدورة الشهرية. 

لذا، قبل أو في أثناء الدورة الشهرية، قد تلاحظين ظهور طفح في منطقة الذقن وخط الفك.

يُطلق على آلام الثدي المرتبطة بالدورة “ألم الثدي الدوري”

قد تشعرين بألم أو انتفاخ في ثدييك بعد الإباضة مباشرة حتى بعد أيام قليلة من بدء الدورة الشهرية. 

قد تؤدي التغيرات في هرمونات الإستروجين والبروجسترون وكذلك هرمون الرضاعة الطبيعية “البرولاكتين” دورًا كبيرًا في ذلك.

  • متعَبة لكنك لا تستطيعين النوم: 

التعب هو حلقة مفرَغة للعديد من النساء في مرحلة ما قبل نزول الدورة، وتذبذب مستوى الهرمونات -التي تسبب زيادة درجة حرارة الجسم- يؤثر في نمط نومك ويجعلك تشعرين بالتعب.

لذلك، عندما تنخفض درجة حرارة جسمك فمن المرجَّح أن تحصلي على نومٍ جيد.

  • تقلصات وآلام أسفل البطن: 

تعد تشنجات أسفل البطن هي الشكوى الأكثر شيوعًا في أثناء الدورة الشهرية. 

وتسمَّى التشنجات التي تحدث قبل أو في أثناء الدورة الشهرية بـ”عسر الطمث الأولي”، وتستمر مدة يومين أو ثلاثة.

وعلى عكس العديد من الأعراض الأخرى، التي تبدأ قبل أسبوع إلى أسبوعين من دورتك الشهرية وتنتهي عند بدء النزيف، تظهر التشنجات كأحد أهم أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم.

  • إمساك أو إسهال:

 تصاب بعض النساء بالإمساك ويعاني البعض الآخر الإسهال، ولكن عندما تأتي دورتك الشهرية، تميل أعراض الجهاز الهضمي إلى الانخفاض إلى أقصى الحدود.

  • انتفاخ البطن:

يعد احتباس الماء في البطن شكوى شائعة في فترة ما قبل الدورة الشهرية.

يمكنك التخلص منه عن طريق التقليل من الملح في الطعام، وتناول المزيد من الفواكه والخضروات وممارسة الرياضة بانتظام.

  • صداع:

يرجع سبب حدوث الصداع في فترة ما قبل الدورة الشهرية إلى تغيرات في مستوى هرمون الإستروجين.

وإذا كنتِ عُرضة للإصابة بالصداع النصفي، فربما تزداد معاناتك قبل دورتك الشهرية.

يرتبط القلق والاكتئاب عادة بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية. 

يعاني ما يقرب من نصف النساء اللواتي يطلبن المساعدة بشأن علامات الدورة الشهرية نوعًا من الاكتئاب أو اضطراب القلق.

وقد يؤدي وجود تاريخ مرضي لأي من الحالتين إلى تفاقم أعراض ما قبل الدورة الشهرية.

  • ألم أسفل ظهرك:

 لا تؤثر تقلصات الدورة الشهرية في البطن فقط، ولكن زيادة مادة “البروستاجلاندين” -التي تبطن الرحم- تسبب تقلصات قد تشعرين بها أيضًا في ظهرك، وربما في فخذيك.

ولمعرفة كيفية تشخيص متلازمة ما قبل الحيض، يرجى قراءة هذا المقال.

علاج أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

للتعامل مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض، نقدم لك بعض النصائح الطبية الفعالة التي يجب تجربتها قبل أو مع وصف الأدوية المعالجة:

● ممارسة التمارين الرياضية: 

يمكن أن تساعد التمارين في تقليل التوتر والقلق والاكتئاب.

الاسترخاء:

يساعد الاسترخاء في تخفيف التوتر والقلق في الحياة اليومية، وقد يشمل تقنيات مثل: التأمل أو استرخاء العضلات التدريجي.

وصف مكملات الفيتامينات والمعادن:

قد يكون لفيتامين B6 دور في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض، بجرعة لا تتجاوز 100 مجم يوميًا. 

إذا لم تحقق الممارسات السابقة النتائج المرجوَّة، سيصف لكِ طبيبك دواءً أو أكثر -حسب شدة الأعراض- لمنع تفاقم الأعراض. 

وتشمل الأدوية الموصوفة:

  • مضادات الاكتئاب “مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية” (SSRIs):

تقلل من نوبات القلق والتوتر والاكتئاب، ومن أمثلتها: فلوكستين وباروكستين.

  • مضادات الالتهابات غير الستيرويدية:

تخفف من التقلصات وانزعاج الثدي، ومن أمثلتها حمض الميفيناميك.

  • مُدِرَّات البول:

تخفف التورم والانتفاخ عبر التخلص من السوائل الزائدة عبر كليتيك، ومن أمثلتها سبيرونولاكتون.

  • موانع الحمل الهرمونية:

 توقِف هذه الأدوية الموصوفة عملية الإباضة، الأمر الذي قد يخفف من أعراض الدورة الشهرية.

نصيحة أخيرة، لا تتناولي أدوية من تلقاء نفسك واحرصي دائمًا على استشارة الطبيب المختص، وكوني متيقظة لما يُطلقه جسدك من تحذيرات.

المصدر
PMS (Premenstrual Syndrome)What Is PMS?Premenstrual syndrome (PMS)
اظهر المزيد

د. محمود الرزاز

محمود الرزاز، صيدلي اكلينيكي، و أخصائي معلومات طبية، استمتع بالبحث عن الدليل العلمي، ومهتم بوصول المعلومات الطبية الحديثة للقاريء بلغة بسيطة و مفهومة، في ظل فوضى انتشار المعلومات غير الدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق