ترياق الأمراض النفسية

أعراض الصرع وعلاماته

أعاني الصرع منذ نعومة أظفاري…

يعتريني الشعور بالقلق من بقائي بمفردي؛ خشية أن تفاجئني إحدى نوبات الصرع وأنا وحيد…

وأخاف كثيرًا أن تفاجئني تلك النوبات وأنا في عملي أو في أحد الأماكن العامة؛ فكيف سينظر الناس إليَّ؟ هل سأرى في أعينهم نظرات الشفقة؟ أم سأتعرض للسخرية؟

هل تدرك قسوة أن تعيش حياتك وأنت تعاني أعراض الصرع؟!  

وللأسف الشديد، قد يزيد ذلك القلق من تكرار إصابتك بنوبات الصرع المؤلمة.

سنتحدث في هذا المقال عن أعراض الصرع، وأنواع النوبات التي يعانيها المريض. 

وسنتطرق أيضًا إلى أعراض الصرع أثناء النوم، وأعراض الصرع المبكر عند الأطفال؛ فتابع معنا هذا المقال.

ولكن قبل أن نتحدث عن أعراض الصرع، لنتعرف أولًا إلى مرض الصرع وأنواعه المختلفة.

الصرع (Epilepsy)

الصرع هو اضطراب مزمن يصيب الدماغ، وتعد النوبات المتكررة العرض الرئيس الذي يعانيه مرضى الصرع.

وتنشأ تلك النوبات المتكررة بسبب زيادة النشاط الكهربائي في الدماغ.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

وقد تؤثر نوبات الصرع في المرضى بطرق مختلفة؛ تبعًا للجزء المصاب من الدماغ.

وهناك نوعان رئيسان من النوبات:

  • نوبات معممة: تؤثر في جانبي الدماغ.
  • نوبات جزئية أو بؤرية: تؤثر في جزء من الدماغ.

وليس بالضرورة أن يعاني المريض نوعًا واحدًا من النوبات؛ فقد يعاني نوعين أو أكثر من النوبات.

ويصعب في كثير من الأحيان التعرف إلى النوبات الخفيفة؛ فقد تستمر بضع ثوانٍ فقط، وقد يفقد المريض وعيه خلالها.

بينما تسبب النوبات القوية تشنجات عضلية شديدة واهتزازًا للجسم يصعب السيطرة عليه، وقد تتراوح مدتها من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق، وقد يشعر بعض المرضى بالارتباك أو فقدان الوعي بعد انتهاء النوبات القوية.

ويصاب المريض بنوبات الصرع في أي وقت؛ فقد تفاجئه وهو نائم أو مستيقظ، ولكن هناك بعض العوامل التي تحفز حدوثها، مثل: التعب الشديد.

أنواع الصرع

قد يصعب في بعض الأحيان معرفة إن كان المريض يعاني نوبة صرع أم لا؛ فقد يبدو المريض مرتبكًا، أو كأنه يحدق في شيء غير موجود.

بينما قد تسبب بعض النوبات الأخرى سقوط المريض أرضًا وإصابته بتشنجات عضلية شديدة أو فقدان الوعي.

ولذا، فإنه من المهم أن نتعرف أنواع الصرع؛ كي نستطيع مساعدة المريض والحفاظ على سلامته في أثناء إصابته بالنوبات.

تختلف أنواع الصرع حسب نوع النوبات التي يعانيها المريض:

النوبات المعممة

تؤثر تلك النوبات في جانبي الدماغ، وتشمل:

  • نوبات التغيب أو الصرع الخفيف أو الصرع الصامت

وهي نوبات خفيفة، يبدو فيها المريض وكأنه يحدق في الفضاء، وقد يفقد وعيه لبضع ثوانٍ.

سنتحدث لاحقًا عن أعراض الصرع الصامت “الخفيف”.

  • نوبات الصرع الكبير

وتتسم تلك النوبات بسقوط المريض على الأرض، وإصابته بتشنجات عضلية قوية، بالإضافة إلى فقدانه الوعي.

وعادة ما يشعر المريض بالتعب الشديد والإعياء بعد انتهاء تلك النوبات.

النوبات البؤرية

ويطلق عليها أيضًا “النوبات الجزئية”، وتؤثر تلك النوبات في جزء واحد -فقط- من الدماغ، وتشمل:

  • النوبات البؤرية البسيطة

ويطلق عليها أيضًا “الصرع البؤري البسيط” أو “الصرع البسيط”، وتؤثر تلك النوبات في جزء صغير من الدماغ.

سنتحدث لاحقًا عن أعراض الصرع البسيط.

  • النوبات البؤرية المعقدة

تتميز تلك النوبات بإصابة المريض بالارتباك والذهول، وقد يعجز عن التحدث أو معرفة الاتجاهات مدة تصل إلى بضع دقائق بعد انتهائها.

  • النوبات الثانوية المعممة: 

وتبدأ تلك النوبات في جزء من الدماغ، ولكنها تنتشر في جانبي الدماغ.

وهنا، يعاني المريض نوبة بؤرية تليها نوبة صرع معممة، وقد تستمر بضع دقائق.

أعراض الصرع

تعد النوبات المتكررة العرض الأساسي الذي يعانيه مريض الصرع، ويمكن تشخيص الإصابة بالصرع بعد التعرض لنوبتين أو أكثر.

ولكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تصاحب أنواع الصرع المختلفة.

أعراض الصرع البسيط

قد يصعب التعرف إلى نوبات الصرع البؤري البسيط، ولكن قد يعاني المريض بعض الأعراض التي تشير إلى إصابته بنوبة صرع بسيط.

تشمل أعراض الصرع البسيط:

  • تقلبات عاطفية واضطرابات في المشاعر.
  • الضحك المفاجئ أو البكاء المفاجئ دون سبب واضح.
  • رعشة أو تشنج في الساقين أو الذراعين.
  • صعوبة التحدث، أو التحدث بكلام غير مفهوم.

لن يفقد المريض الذي يعاني النوبات البؤرية البسيطة وعيه، ولكن هناك بعض العلامات التي يشعر بها قبل إصابته بالنوبات، ونذكر منها:

  • تغيرات في حاسة التذوق والشم واللمس والسمع.
  • رؤية مشوهة للأشياء من حول المريض أو لنفسه.
  • شم رائحة غريبة.
  • الشعور بالوخز، وخاصة في الساقين أو الذراعين.
  • صرخة الرعب.
  • الشعور بالارتباك والدوار.
  • رؤية أضواء ساطعة.
  • الشعور بالخوف الشديد أو السعادة الشديدة فجأة.
  • وهم سبق الرؤية “ديجا فو“.

أعراض الصرع الصامت

يطلق عليها أيضًا “أعراض الصرع الخفيف“، ويبدو المريض وكأنه يحدق في الفضاء الواسع.

وليس لتلك النوبات وقت محدد لحدوثها -كشأن النوبات الأخرى-، فقد يصاب بها المريض وهو يتناول طعامه أو في أثناء كتابته رسالة إلكترونية، ولكنه سرعان ما يستأنف ما كان يفعله فور انتهاء نوبات الصرع الصامت.

وتشمل أعراض الصرع الخفيف:

  • سكون المريض وهدوءه الشديد.
  • عض الشفاه. 
  • حركات بالفم تشبه المضغ.
  • رفرفة الجفنين.
  • التوقف المفاجئ عن النشاط (فجأة لا يتحدث أو لا يتحرك).
  • استئناف النشاط فجأة بعد انتهاء النوبات.

لا يعاني مريض الصرع الصامت اهتزازات أو تشنجات عضلية.

نوبات الصرع في أثناء النوم

هي نوبات ليلية تحدث في أثناء نوم المريض، وقد ينشأ عنها حدوث بعض السلوكات غير الاعتيادية، مثل:

  • الاستيقاظ دون سبب.
  • التبول في أثناء النوم.
  • اهتزازات الجسم.

تحدث تلك النوبات للمرضى الذين يعانون نوبات الصرع الكبير “نوبات توترية رمعية“.

وتشمل أعراض الصرع أثناء النوم:

  • الصراخ أو إطلاق أصوات غير اعتيادية قبل النوبات.
  • تصلب الجسم.
  • التبول (في أثناء النوم).
  • رعشات أو نفضات.
  • عض اللسان.
  • الوقوع على الأرض.
  • صعوبة الاستيقاظ بعد انتهاء النوبة.
  • الاستيقاظ فجأة دون سبب واضح.
  • الشعور بالارتباك بعد الاستيقاظ.

الصرع عند الأطفال

قد يصاب العديد من الأطفال بالصرع، وقد يجد الوالدان صعوبة في معرفة ما يتعرض له الصغير؛ إذ إنه ليس بالضرورة أن يعاني الطفل تشنجات عضلية أو حركات غير اعتيادية؛ فقد يبدو الطفل وكأنه يحلم أو أنه غير منتبه إلى ما حوله.

تعتمد أعراض الصرع المبكر عند الأطفال على نوع النوبات التي يتعرضون لها، وتشمل العلامات التحذيرية أو أعراض ما قبل النوبة:

  • التحديق.
  • رمش العينين بسرعة.
  • اهتزاز الساقين أو الذراعين.
  • تصلب الجسم.
  • فقدان الوعي.
  • مشكلات في التنفس أو توقفه.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
  • السقوط المفاجئ دون سبب واضح، وخاصة عندما يصاحبه فقدان الوعي.
  • عدم الانتباه إلى الضوضاء أو الكلام، ويستمر ذلك مدة قصيرة.
  • الارتباك.
  • إيماء الرأس إيقاعيًّا.

قد تتحول شفاه طفلك إلى اللون الأزرق، ويتأثر تنفسه في أثناء نوبة الصرع، وقد يشعر صغيرك بالارتباك والرغبة في النوم بعد انتهائها.

قد تتشابه تلك الأعراض مع بعض المشكلات الصحية الأخرى؛ ولذا لا تتردد في استشارة الطبيب للتشخيص والعلاج.

الصرع مرض مزمن يحتاج المريض إلى التأقلم معه، ولذا؛ لا تتردد في زيارة الطبيب كي يساعدك على التعرف إلى أعراض الصرع، وكيف يمكنك إدارتها والسيطرة عليها.

المصدر
Types of SeizuresEpilepsy Types and their SymptomsSimple Partial SeizureEpilepsy
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى