ترياق الأمراض النفسية

تعرف على أعراض فقدان الشهية النفسي وكيفية التعامل معها

هل صادفتِ يوماً إحدى صديقاتك القدامى ووجدتها قد فقدت الكثير من الوزن وأصبحت نحيلة الجسم؟ ولاحظتِ بعد تناول الطعام أنها قد أسرعت إلى دورة المياه، وحين ذهبتِ للاطمئنان عليها وجدتها تضع إصبعها داخل حلقها حتى تتقيأ الطعام الذي تناولته مسبقاً!

 يعد هذا من أعراض فقدان الشهية النفسي – المعروف أيضاً بفقدان الشهية العصبي- وهو اضطراب يتسم بفقدان الوزن غير الطبيعي، والخوف المفرط من اكتساب الوزن، والإدراك المشوَّه لوزن الجسم، ويعد أحد أنواع اضطرابات الأكل التي تمثل مشكلة صحية عقلية خطيرة ومعقدة، إذ تؤثر على الصحة العاطفية والجسدية للشخص المصاب بها، ويؤسس الأشخاص الذين يعانون اضطرابات الأكل علاقات غير صحية مع الطعام أو وزنهم أو مظهرهم.

أسباب فقدان الشهية النفسي

لا يتعلق فقدان الشهية النفسي حقًا بالطعام، إنما هو طريقة غير صحية -ومهددة للحياة في بعض الأحيان- لمحاولة التعامل مع المشكلات العاطفية، بالنسبة للمصاب بفقدان الشهية فإن النحافة هي التي تمنحه قيمة الذات، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي قد تساهم في الإصابة بفقدان الشهية.

  1. العوامل البيولوجية

قد تكون هناك بعض التغيرات الجينية التي تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفقدان الشهية النفسي، كما أن بعض الأشخاص يكون لديهم ميل وراثي نحو الكمال والمثابرة، وهي من السمات المرتبطة بفقدان الشهية.

  1. العوامل النفسية

 قد يكون لدى بعض الأشخاص المصابون بفقدان الشهية جزءاً من سمات الوسواس القهري، والتي تسهل الالتزام بالأنظمة الغذائية الصارمة والتخلي عن الطعام بالرغم من الشعور بالجوع، وقد يكون لديهم مستويات عالية من القلق، ويمثل الأكل المقيَد بالنسبة لهم وسيلة لتقليل هذا القلق، كما أظهرت بعض الدراسات أن المرضى الذين يعانون فقدان الشهية النفسي تحدث لديهم بعض التغيرات في وظائف المخ وبنيته.

  1. العوامل البيئية

يعتمد نجاح العديد من المهن على وزن الشخص، وتروج وسائل الإعلام لأسرار النظام الغذائي و نصائح فقدان الوزن الزائد، وغالبًا ما يُربط بين النجاح والقيمة بالنحافة، كما أن ضغط الأقران يزيد الرغبة في النحافة، خاصةً بين الفتيات الصغيرات.

أعراض فقدان الشهية النفسي

تعد أعراض فقدان الشهية النفسي أكثر شيوعاً عند الإناث منه عند الذكور، وعادةً ما تكون البداية هي مرحلة المراهقة المتأخرة والبلوغ المبكر.

لا يعد المظهر كافياً لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بفقدان الشهية، لأن فقدان الشهية يشمل أيضًا مكونات عقلية وسلوكية، فلا يمكن القول أن كل شخص نحيف الجسم مصاب بفقدان الشهية، ويمكن أيضًا أن يعاني الأفراد ذوو الأجسام الكبيرة فقدان الشهية، ولذلك فإن أعراض فقدان الشهية النفسي تشمل أعراضاً نفسية وسلوكية بالإضافة إلى الأعراض الجسدية.

أعراض فقدان الشهية النفسي الجسدية

  • فقدان الوزن الشديد في مدة قصيرة (أسابيع أو عدة أشهر).
  • تغير غير مبرر في منحنى النمو أو مؤشر كتلة الجسم (BMI) لدى الأطفال والمراهقين الذين لا يزالون في مرحلة النمو.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • الأرق.
  • عدم انتظام ضربات القلب .
  • انخفاض ضغط الدم.
  • غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.
  • ضعف التركيز.
  • جفاف البشرة وهشاشة الأظافر.
  • تساقط الشعر أو تكسره.
  • صعوبة التئام الجروح.
  • تغير لون الأصابع إلى اللون الأزرق.
  • ألم البطن مع وجود انتفاخ أو إمساك.
  • تآكل الأسنان نتيجة القيء المتكرر.
صورة توضح فتاة ترى نفسها بوزن زائد في المرآة

أعراض فقدان الشهية النفسي السلوكية

قد تشمل الأعراض السلوكية لفقدان الشهية محاولات إنقاص الوزن عن طريق:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • الإفراط في ممارسة الرياضة و التدريب البدني الشديد.
  • التطهير من خلال القيء المتعمد، أو استخدام الملينات أو مدرات البول أو الحقن الشرجية للتخلص من الطعام.
  • اتباع نظام غذائي صارم أو الصيام لفترات طويلة.
  • الانشغال بالطعام، والذي يتضمن أحيانًا طهي وجبات معقدة للآخرين ولكن عدم تناولها.
  • ارتداء ملابس فضفاضة أو ارتداء عدة طبقات من الملابس لإخفاء فقدان الوزن والبقاء دافئًا.
  • الانسحاب من المناسبات الاجتماعية.
  • تكرار الشكوى من الشعور بالسمنة أو وجود دهون في أجزاء من الجسم، بالرغم من نحافة الجسم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  •  أعراض فقدان الشهية النفسي العاطفية:
  • عدم القدرة على تقييم وزن الجسم وشكله بشكل واقعي (وجود صورة ذاتية مشوهة).
  • هوس الطعام والسعرات الحرارية والنظام الغذائي.
  • التخوف الشديد من الوزن الزائد.
  • جلد الذات.
  • سرعة الغضب والانفعال.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • ظهور بعض أفكار إيذاء النفس أو الشعور بميول انتحارية.
تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو download-4-1.jpeg
صورة فتاة تنظر بحزن إالى الميزان

كيف يمكن تشخيص الإصابة بفقدان الشهية النفسي؟

  • عند الاشتباه في إصابة أحد الأشخاص بفقدان الشهية النفسي، هناك العديد من الاختبارات التي قد تساعد على التشخيص واستبعاد الأسباب الطبية لفقدان الوزن.
  • وأصدرت الجمعية الأمريكية للطب النفسي الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الطبعة الخامسة (DSM-5)، والذي يصنف المرض حسب النوع والحالة والشدة، ويتضمن معايير تشخيص فقدان الشهية النفسي وهي:
  1. الحد من استهلاك السعرات الحرارية؛ مما يؤدي إلى انخفاض كبير في وزن الجسم بناءً على عمر الشخص وجنسه وطوله ومرحلة نموه.
  2. الخوف الشديد من زيادة الوزن والسمنة.
  3. وجود رؤية مشوهة عن النفس، والاعتقاد بأن القيمة الذاتية للشخص مرتبطة بمظهره.
  • في حالة وجود علامات وأعراض فقدان الشهية النفسي، سيقيم الطبيب المعالج المريض بإجراء تاريخ طبي شامل يتضمن مراجعة شاملة لأعضاء الجسم، والتاريخ العائلي والاجتماعي، والتاريخ الغذائي، والأدوية بما في ذلك التاريخ الطبي والنفسي.
  • كما يقوم الطبيب بعمل الفحص البدني ويشمل ذلك قياس الطول والوزن، وفحص المؤشرات الحيوية مثل: معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة الحرارة، وفحص البشرة والأظافر، وفحص البطن.
  • ومن الاختبارات المعملية التي تساعد في التشخيص: تعداد الدم الكامل، وفحص وظائف الكلى والكبد، فيتامين د، هرمونات الغدة الدرقية، وتحليل للبول.
  • يمكن إجراء الأشعة السينية للتحقق من كثافة العظام، أو وجود كسور.

كيف يمكن علاج فقدان الشهية النفسي؟

ليس من السهل علاج فقدان الشهية، إذ يتطلب العلاج اعتراف الشخص المصاب بمرضه حتى يتقبل المساعدة والعلاج، وقد ينكر العديد من الأشخاص المصابين بفقدان الشهية معاناتهم لأي اضطراب في الأكل، وغالبًا ما يلجأون للعلاج الطبي عندما تصبح حياتهم في خطر.

يُعالج فقدان الشهية النفسي عن طريق فريق متكامل من الأطباء، وأخصائيي الصحة النفسية والعقلية، بالإضافة إلى أخصائيي التغذية، ويهدف هذا الفريق أثناء رحلة العلاج إلى الاستقرار  في فقدان الوزن، مع البدء في إعادة التأهيل الغذائي، والتخلص من سلوكيات التطهير.

كما يشمل العلاج مداواة المشكلات النفسية مثل: تحقير الذات وأنماط التفكير المشوهة، والتخلص من الأفكار الانتحارية.

فقدان الشهية النفسي من الأمراض المهددة للحياة، ولكن الحصول على المساعدة والعلاج مبكراً يزيد من فرص الشفاء، عند ملاحظة أي من أعراض فقدان الشهية النفسي على أحد الأشخاص المقربين منك، لا تتردد في طلب المساعدة في أقرب وقت.

المصادر:

1- Mayo clinic

2- Cleveland clinic

3- NCBI

اظهر المزيد

Sara Ibrahim Ismail

طبيبة أسنان، مهتمة بالتسويق وكتابة المحتوى، أسعى إلى تثقيف القارئ والإجابة على تساؤلاته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى