الإدمان

أفضل علاج للإدمان | حلم أضحى حقيقة!

“هل بالإمكان يا بني أن يعالَج ولدي من الإدمان؟! فقد نالت المخدرات من شبابه وحرمته أجمل أيام حياته.

حسرتي عليك يا ولدي…”

هكذا تتساءل تلك الأم رقيقة القلب وهي تتحدث مع الطبيب، بعدما أدخل ابنها المستشفى جراء تناول جرعة زائدة من المخدرات!

وتكمل حديثها قائلة: “كان ولدي أشبه ما يكون بملاك ذي قلب أبيض، يلتزم بصلاته، ويؤدي واجباته العائلية والدراسية، ولكن فجأة!

فجأة رافق العديد من الأصدقاء الجدد، وغدا يخرج معهم يومًا بعد يوم…

حتى طبّعوه بعادة التدخين، ثم تغيرت أخلاقه شيئًا فشيئًا، إلى أن صار إنسانًا لا نعرفه، فوصل الأمر به إلى إدمان المواد المخدرة.”

ها نحن يا أمي نقدم لك في “ترياقي” مقالًا شاملًا عن أفضل علاج للإدمان، وعن الفترة المستغرقة في ذلك؛ حتى تكوني على دراية كاملة بالتفاصيل كافة.

احزم الأمتعة جيدًا، فرحلتنا أوشكت على الانطلاق!

فترة علاج الإدمان

في الحقيقة، لا توجد مدة محددة بالشهور والأيام لعلاج الإدمان؛ إذ تختلف حسب: المدمنين أنفسهم، ومادة الإدمان، وطريقة العلاج سواء روحانية أو جسدية. 

لكن أظهرت الأبحاث أن النتائج الجيدة -دائمًا- تتوقف على مدة العلاج المناسبة والتي غالبًا ما تكون طويلة!

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

بشكل عام، فترة العلاج التي تستغرق مدة أقل من 90 يومًا تكون ذات فعالية محدودة، لذا؛ ينصح بالعلاج الذي يستمر فترة أطول للحفاظ على النتائج الإيجابية.

على سبيل المثال، العلاج بالميثادون يستغرق 12 شهرًا كحد أدنى للتعافي بشكل كامل، وربما يستمر بعض مدمني المواد الأفيونية في العلاج بالميثادون سنوات عديدة.

ويعد العلاج ببرنامج الاثنتي عشرة خطوة مصحوبًا بالدعم المعنوي من العائلة والأصدقاء طريقة روحانية مستحدثة لعلاج الإدمان.

ونذكر هنا برنامج الاثنتي عشرة خطوة بالترتيب:

  1. يبدأ التعافي باعتراف بسيط أنك عاجز أمام تناول الكحول بعد سنوات من التهرب والإنكار. 
  2. الإيمان الجازم أن قوة أعظم منا بإمكانها إعادتنا إلى الطريق المستقيم.
  3. التوكل على الله مع الأخذ بالأسباب قدر الإمكان.
  4. التعافي عملية متسلسلة، وكلما تقدمت أكثر زادت عملية استكشاف النفس ومدى تحملها.
  5. الاعتراف بأخطائنا والصدق مع النفس في حديثنا.
  6. قبول العيوب الشخصية، والاستعداد الجدي للتخلي عنها.
  7. التواضع والتسليم المطلق لله تعالى أن يساعدنا بقدرته وجلالته.
  8. تدوين أسماء الأشخاص المتضررين من أفعالنا، وامتلاك الإرادة القوية لإصلاح تلك الأخطاء.
  9. تعويض الأشخاص المتضررين بأفعال حسنة وحميدة.
  10. لا أحد يحب الاعتراف بالخطأ، لكنه ضروري للحفاظ على التقدم في العلاج.
  11. حسن الظن بالله، وأنه يقدر لك كل خير.
  12. الإيمان بجميع المبادئ السابقة وممارستها، ونشرها للمدمنين.

وكذلك يعد تناول الأدوية من أشهر الطرق المتبعة، ويمكن اعتباره أفضل علاج للإدمان، إذ تهدف إلى:

  • تقليل الرغبة الشديدة لتناول المواد المخدرة، وتخفيف أعراض الانسحاب.
  • تحسين الحالة المزاجية.

وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا على استخدام عقار لوفيكسيدين للمساعدة على تقليل الرغبة الشديدة في تناول المواد المخدرة وتخفيف أعراض الانسحاب لدى المرضى، كما أن هناك أدوية تدفعك للتقليل من شرب الكحوليات مثل: أكامبروسيت.

مدة علاج الإدمان من المخدرات

يُعد الإدمان على المخدرات من الأمراض المزمنة والمعقدة؛ إذ تتطلب علاجًا طويل الأمد بعناية مكثفة.

ويُحدَّد أفضل علاج للإدمان ومدته حسب درجة إدمان المريض ونوع مادة المخدر!

أما إذا انتقلنا للحديث عن خطوات علاج الإدمان أو كيف يعالَج إدمان المخدرات، فنذكر بشكل مُجمل الآتي:

مرحلة نزع السموم

هي الخطوة الأولى في علاج الإدمان، والتي تُعد أصعب المراحل التي يمر بها المريض في أثناء رحلة علاجه!

تتسم هذه المرحلة بتنظيف الجسم من أي سموم داخلية تكونت جراء استخدام المواد المخدرة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور أعراض انسحاب المخدر على 80٪ من المرضى. 

إذن، دعنا نعرف كيف نتغلب على هذه الأعراض؟

في أغلب الحالات، يتعامل مع أعراض انسحاب المخدرات بالأدوية المختلفة حسب نوع مادة المخدر التي يتناولها الشخص.

وفي عام 2017، اُخترع جهاز إلكتروني يوضع خلف الأذن يرسل إشارات كهربائية معينة لبعض الأعصاب المسؤولة عن تخفيف حدة أعراض الانسحاب.

ويبدأ ظهور الأعراض الانسحابية بعد 6 ساعات من آخر مرة تناولت المادة المخدرة، وتصل ذروتها في اليوم الثالث. 

ينبغي التنويه أنه يمكن أن يستمر ظهور هذه الأعراض 30 يومًا، يتناول المريض خلالها بعض الأدوية التي تخفف من حدتها.

العلاج النفسي

الخطوة الثانية بعد مرحلة نزع السموم، ولا يعرَف لها مدة محددة؛ إذ تتعدد جلساتها حتى تختفي الأعراض بشكل تام ويبدأ المريض بالتعافي من آثار الإدمان.

تتنوع أنماط العلاج السلوكي، ومنها:

  1. العلاج المعرفي السلوكي: يساعد المرضى على تدارك وتغيير الأفكار الخاطئة التي ارتبطت في ذهنه بتناول هذه المواد المخدرة.
  2. العلاج الأسري: يتخذ الأسرة عاملًا أساسيًّا في تعزيز الروح المعنوية لدى المريض.
  3. المقابلات التحفيزية: تشجع المرضى وتحفزهم على تعديل سلوكاتهم الخاطئة التي سببها الإدمان على المخدرات.
  4. الجوائز التحفيزية.

برامج إعادة التأهيل

تستغرق من ستة إلى اثني عشر شهرًا، وفيها يعيش المرضى في منشآت مخصصة ويكونون تحت إشراف مجموعة من المختصين.

ويتوقع أن يكون الشخص قادرًا على العمل وإداراة موارده الاقتصادية (المالية) بشكل صحيح في هذه الفترة.

مدة علاج إدمان الحشيش

يعد الحشيش -حديثًا- من المواد الإدمانية الشائعة، ويُستخرج بشكل أساسي من نبات القنب الهندي.

تشير الإحصائيات إلى أن واحدًا من بين كل 10 أشخاص يتعاطون الحشيش لديه قابلية لإدمانه!

ويعد العلاج النفسي أشهر علاج لمدمني الحشيش، إذ إن استخدام العلاج السلوكي والتعزيز النفسي التحفيزي لهم آثار إيجابية قوية في الإقلاع عن تعاطيه.

من ناحية أخرى، لا يُعرف -حتى الآن- أي دواء للتعافي التام من إدمان الحشيش، ولكن يمكن استخدام بعض الأدوية لمجابهة الأعراض الانسحابية.

ولا تختلف مدة علاج إدمان الحشيش عن مدة علاج الإدمان من باقي المخدرات؛ إذ تخضع لنفس البروتوكولات المتبعة والخطوات المتسلسلة.

أي بتقدير بسيط، يمكن أن يستمر البرنامج العلاجي (متضمنًا برنامج إعادة التأهيل) من 6 أشهر إلى 12 شهرًا.

مدة علاج إدمان الليريكا

الليريكا: مسكن آلام مجاز رسميًا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، ويستخدم لعلاج آلام الأعصاب لمرضى السكري والآلام العضلية الليفية.

ولكن، تكمن المشكلة في تناول الإنسان الليريكا بشكل اعتيادي وباستمرار؛ حينها يمكن أن يتحول من مسكن للآلام إلى مادة إدمان!

وتتشابه خطوات علاج إدمان الليريكا مع إدمان المواد المخدرة، وتتسم بعدة صفات، مثل:

  • تبدأ الأعراض الانسحابية بعد يوم أو يومين ويمكن أن تستمر فترة طويلة حسب الجرعة التي كانت تؤخذ ومدة الإدمان.
  • تستغرق مدة علاج إدمان الليريكا بين العلاج السلوكي وبرنامج إعادة التأهيل ما لا يقل عن 90 يومًا، وتعتمد طول هذه المدة على استجابة المريض.

وبنظرة إجمالية، تستغرق مدة علاج إدمان الليريكا مئة يوم كحد أدنى، قابلة للزيادة وفقًا لمدى استجابة المريض.

لقراءة المزيد عن المواد المخدرة وخطوات علاجها شاهد هذا المقال

وختامًا

 يقول المؤلف الأمريكي الشهير ثيودور روزفلت: “آمِن أنك تستطيع أن تفعل، وهنا تبلغ نصف الطريق!”

تنطبق هذه المقولة على علاج الإدمان بشكل كبير، إذ يتطلب من المدمن أن يمتلك العزيمة والإرادة النفسية؛ وحينها سوف تسهل باقي مراحل علاج الإدمان من أي نوع من المخدرات.

ها نحن نصل إلى نهاية مقالنا الذي تحدث عن أفضل علاج للإدمان والمدة الزمنية اللازمة لذلك.

ينبغي للشخص وعائلته اختيار الطريقة الأنسب وبرنامج التأهيل العلاجي الأفضل حسب تعليمات الطبيب حتى يخرجوا بالنتيجة المرجوة في أقرب وقت.

لا تذهب بعيدًا -عزيزي القارئ-، وترقبنا في مقال آخر عبر موقع ترياقي.

المصدر
12 Step Programs for Drug Rehab and Alcohol TreatmentHow Long Does It Take to Detox from Alcohol?What are the treatments for addiction?What Is Marijuana?
اظهر المزيد

Younis Elijla

"أنت دخلت جحيم الطب، ولن تستطيع فعل شيء سوى الدراسة ثم الدراسة ثم الدراسة"، كلمات سمعتها كثيرًا، ولكن لم أؤمن بها في يوم من الأيام، إذ يسعى الإنسان حثيثًا إلى إثبات وجوده وجودته من خلال هوايات أخرى، أنا يونس عبد الحكيم العجلة، طالب في كلية الطب البشري في الجامعة الإسلامية غزة – فلسطين، وكاتب محتوى ومترجم طبي، أطمح دائمًا لنقل علوم المعرفة الطبية من مصادرها الموثوقة وتبسيطها باللغة العربية؛ حتى تُفهم من قبل كافة الناس بشكل سليم، إضافة إلى الرقي بمستوى المحتوى الطبي العربي بطريقة حضارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى