ترياق الأدوية النفسية

أقراص ريميرون (remeron) | وداعًا للقلق والاكتئاب!

أبلغ من العمر 61 عامًا، أعاني القلق والاكتئاب الشديد منذ سنوات، مررت بفترات طويلة من الحزن الشديد، ولم تكن لدي قدرة على النهوض من الفراش لأسابيع.

ظلت الأحلام المزعجة تراودني ليلًا، كنت أخاف النوم حتى لا تراودني تلك الكوابيس المزعجة، فأفتح التلفاز أو الراديو بصوت عالٍ جدًا حتى لا أنام.

أهملت نفسي ومظهري كثيرًا، لا أذكر كم مَرَّ من الوقت على آخر حمام دافئ حصلت عليه، ابتعدت عن أصدقائي ومعارفي، وخسرت عملي، أصبحت مثل المشردين، لكن الفرق أنني أمتلك منزلًا!

وصف لي الأطباء أنواعًا متعددة من مضادات الاكتئاب ولم أشعر بتحسن يُذكَر، حتى وصف لي الطبيب مؤخرًا دواء ريميرون للقلق والاكتئاب.

بدأت أشعر بتحسن ملحوظ؛ فقد قلت أعراض القلق والاكتئاب، وبِتُّ أهنأ بنوم هادئ دون خوف، لكن الشيء الوحيد الذي يزعجني أنني بدأت أكتسب الوزن بصورة ملحوظة.

أخبرني الطبيب أن هذه أحد آثار الدواء الجانبية، لكنني استطعت التغلب على زيادة الوزن باتباع حمية غذائية مناسبة، والعودة إلى رياضتي المفضلة، وهي المشي لمدة ساعة يوميًا.

بدأت حياتي تعود إليَّ شيئًا فشيئًا؛ أقبلت على الحياة من جديد بعدما كنت قد فقدت الرغبة في كل شيء، تواصلت مع أصدقائي القدامى، وأعدت افتتاح مطعمي من جديد، عادت إليَّ نفسي القديمة!

فما هو دواء ريميرون (remeron)؟ وما دواعي استخدامه وآثاره الجانبية وكيفية التغلب عليها؟ وما العلاقة بين ريميرون والقلق؟ هذا ما سنتحدث عنه في ترياق اليوم، فتابع معنا القراءة…

ما هو ريميرون (remeron)؟

“ريميرون” هو الاسم التجاري لمادة ميرتازابين، وتنتمي هذه المادة الفعالة لمجموعة مضادات الاكتئاب رباعية الحلقات.

يعمل ريميرون على زيادة إفراز النوربينفرين والسيروتونين، مما يعمل على تحسين الحالة المزاجية للفرد.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

دواعي استخدام ريميرون (remeron) 

توصَف أقراص ريميرون للقلق والاكتئاب بشكل أساسي، لكنه فعال أيضًا في الحالات الآتية:

قبل تناول ريميرون (remeron)

قبل البدء في استخدام ريميرون، أخبر طبيبك إذا كنت تعاني:

  • اضطرابًا في إنزيمات الكبد أو الكلى.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • مشاكل القلب والأوعية الدموية.
  • سكتة دماغية في الماضي.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول.
  • متلازمة فترة (QT) القلبية الطويلة.
  • أفكارًا انتحارية.
  • انخفاضًا في عدد خلايا الدم البيضاء,
  • انخفاضًا في مستوى الصوديوم في الدم.
  • متلازمة الفينيل كيتون يوريا (PKU).
  • مرض باركنسون

الجرعة العلاجية 

التزم بالجرعة التي وصفها لك الطبيب، واحرص على تناول الجرعة في نفس الميعاد يوميًا، وتناول أقراص ريميرون مع كمية وفيرة من الماء قبل أو بعد الطعام.

الجرعة الأولية: خمسة عشر ملليجرامًا مرة واحدة يوميًا قبل النوم، ويمكن زيادتها تدريجيًا كل أسبوع أو أسبوعين حسب استجابة المريض، وأقصى جرعة ممكنة هي خمسة وأربعون ملليجرامًا مرة واحدة يوميًا.

وعند التوقف عن استخدام الدواء، فإنه يُسحَب كذلك من الجسم بالتدريج -على مدار أسبوعين إلى أربعة أسابيع- لتجنب حدوث أي أعراض انسحابية.

الأعراض الانسحابية للدواء

يمكن أن يؤدي التوقف المفاجئ لريميرون (remeron) إلى ظهور بعض الأعراض غير المرغوب بها، مثل:

  • الدوخة.
  • القيء.
  • الوخز.
  • التعرق.
  • الارتباك.
  • شعورًا يشبه الصدمة الكهربائية.

الآثار الجانبية لأقراص ريميرون

تشمل آثار الدواء الجانبية المحتملة ما يلي:

  • الدوخة.
  • طنين الأذن.
  • زيادة الوزن.
  • الضلالات.
  • زيادة ضربات القلب.
  • رعشة.
  • تيبس العضلات.
  • وهن.
  • تعرق.
  • اضطراب الذاكرة
  • إمساك.
  • تقرحات الفم.
  • حمى.
  • أعراض البرد.
  • سرعة الانفعال.
  • تنميل.
  • دوار.
  • طفح جلدي وحكة.

يُرجى مراجعة الطبيب أو الصيدلي في حالة ظهور أي آثار جانبية بعد استخدامك للدواء.

كيف تتغلب على بعض الآثار الجانبية؟

زيادة الشهية

حاول اعتماد نظام صحي متوازن في حياتك؛ لا تتناول الأطعمة التي تحتوي على العديد من السعرات الحرارية، مثل: المقليات والكعك والبسكويت وغيره.

وإذا شعرت بالجوع خلال مواعيد الطعام، يمكنك تناول الفاكهة والخضروات منخفضة السعرات الحرارية، وتساعد التمارين الرياضية أيضًا على الحفاظ على وزنك.

جفاف الفم

ابتعد عن السكريات واشرب الماء باستمرار، كما يمكنك مضغ علكة خالية من السكر.

الشعور بالنعاس

قد لا يمكنك التغلب على الرغبة بالنعاس، ولكن من المهم ألا تقود سيارة أو تستخدم أدوات وآلالات خطرة إذا غلبك النعاس.

الإمساك

تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل: الفواكه والخضروات المختلفة، واشرب كميات كافية من الماء، ومارس التمارين الرياضية بانتظام.

للمزيد اقرأ عن: التخلص من الإمساك بالغذاء الصحي.

الصداع

احصل على قسطٍ كافٍ من النوم، وتجنب الشاشات ليلًا، وكذلك احرص على شرب كميات كافية من الماء، ويمكنك أيضًا تناول أدوية مسكنة للصداع، مثل: الباراسيتامول.

تحدث مع الطبيب في حالة استمرار الصداع بعد ذلك، فقد يُوصي باستبدال الدواء.

تحويل المريض من أو إلى مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين

يجب أن ينقضي أربعة عشر يومًا -على الأقل- قبل العلاج بريميرون إذا كان المريض يستخدم أيًا من مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين، أو العكس.

تشمل أدوية مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين:

  • لينزوليد.
  • أزرق مثيلين.
  • أيزوكربوكسازيد.
  • سيليجلين.
  • ترانيل سيبرومين.
  • راسيلجين.

الهدف من الفصل بين العلاجين هو تجنب حدوث متلازمة السيروتونين، وهي حالة خطيرة تحتاج إلى رعاية طبية طارئة.

أعراض متلازمة السيروتونين

  1. الحمى.
  2. القيء.
  3. الغثيان.
  4. الارتعاش.
  5. الهلاوس.
  6. زيادة ضربات القلب.
  7. تيبس العضلات.

قد يضطر الطبيب -في بعض الحالات- إلى علاج عاجل باستخدام أدوية مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين لمريض يستخدم ريميرون بالفعل.

فإذا كانت البدائل غير متوفرة، ووجد الطبيب أن الفوائد المحتملة تفوق مخاطر متلازمة السيروتونين، يوقف ريميرون ويعطي لينزوليد أو غيره.

ثم يُوضَع المريض تحت المراقبة بعد مرور 24 ساعة من تناول جرعة لينزوليد، ولمدة أسبوعين متتاليين، تحسبًا لظهور أي أعراض لمتلازمة السيروتونين.

يمكن استئناف العلاج بأقراص ريميرون بعد مرور 24 ساعة من آخر جرعة لينزوليد.

ريميرون والحمل

لا يُنصَح بتناول هذا الدواء في أثناء الحمل، إلا إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر المحتملة له.

لا توجَد أدلة كافية على تأثير ريميرون في الجنين، تحدثي مع طبيبكِ في حال حدوث الحمل، ولا تتوقفي عن تناول الدواء من تلقاء نفسك.

ريميرون والرضاعة

يُفرَز ريميرون في حليب الأم بكميات ضئيلة جدًا، ولكن لا يُنصَح بالاستخدام إلا إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر المحتملة.

وإذا لاحظتِ أن طفلكِ لا يتغذى بشكل كافٍ، أو عانى نعاسًا غير معتاد، تحدثي إلى طبيبكِ على الفور.

التداخلات الدوائية

هناك بعض التداخلات التي تحدث إذا تزامن تناول أدوية معينة مع ريميرون (remeron)، لذا أخبر طبيبك إذا كنت تتناول أيًا من الأدوية الآتية:

مضادات الاكتئاب

يمكن أن تتداخل أنواع معينة من مضادات الاكتئاب مع ريميرون (remeron) مسببةً ارتفاعًا شديدًا في ضغط الدم، وقد يظل هذا الأثر حتى بعد التوقف عن استخدام مضاد الاكتئاب لفترة.

اقرأ أيضًا عن: أضرار مضادات الاكتئاب – الوجه الآخر!

مضادات الصرع

يمكن أن تقلل مضادات الصرع -مثل: كاربامازيبين وفينيتوين– من تأثير ريميرون، وقد يضطر الطبيب لزيادة جرعة أقراص ريميرون (remeron).

الأدوية المسببة للنوم

الأدوية التي تسبب النعاس -عند تناولها مع ريميرون- تضاعف الشعور بالنعاس وضعف القدرة على الانتباه واليقظة؛ فريميرون مهدئ أيضًا.

ومن أمثلة تلك الأدوية: المهدئات والمسكنات القوية (مثل: المورفين)، أو مرخيات العضلات (مثل: ديازيبام).

المضادات الحيوية

يقلل ريفامبيسين من تأثير ريميرون داخل الجسم، مما يجعل من الضروري زيادة جرعة ريميرون للحصول على التأثير الفعال. 

الأعشاب 

لا تتناول نبتة سانت جونز (العرن المثقوب) -أو مكملات غذائية تحتوي عليها- إذا كنت تتلقى علاجًا بريميرون، لأن هذا يزيد من تعرضك لآثار الدواء الجانبية.

وأخيرًا…

احتفظ بهذا الدواء في مكان جاف بعيدًا عن الحرارة والرطوبة، وبعيدًا عن متناول الأطفال، ولا تستخدم هذا الدواء بدون وصفة طبية.

كما أن التزامك بالجرعة الموصوفة -حسب إرشادات الطبيب والصيدلي- يجنبك مخاطر التعرض لآثار الدواء الجانبية.

المصدر
MirtazapineREMERONMirtazapine Drug Interactions
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى