ترياق الأدوية النفسيةترياق الأمراض النفسية

أمانتادين (Amantadine) و مرض باركنسون

اكتشفوا مؤخرًا إصابة جدها بمرض باركنسون، وكان لديها الكثير من التساؤلات حول هذا المرض، والدواء الذي وُصف له “أمانتادين”.

تصفحت المواقع المختلفة على الإنترنت، باحثة عن معلومة تطمئنها، وتكشف الغمامة عن هذا المرض المُبهَم بالنسبة لها.

وجدت أخيرًا ضالتها، والإجابات عن معظم تساؤلاتها في المقال التالي…

بدأ المقال بالتحدث عن الداء “مرض الباركنسون”، قبل التحدث عن الدواء “أمانتادين”…

مرض باركنسون (Parkinson’s Disease)

يُعرَف أيضًا بـ”الشلل الرعاش”، وهو اضطراب تحلُّل عصبي (Neurodegenerative disorder) يؤثر في الحركة، ويحدث فيه تحلُّل وموت للخلايا العصبية المنتِجة للدوبامين في منطقة من المخ تُسمَّى “المادة السوداء – Substantia Nigra”.

الدوبامين (Dopamine) ناقل عصبي في المخ، له وظائف متعددة في الجسم منها تنظيم الحركة، ونقصه -نتيجة تحلُّل الخلايا العصبية- يسبب الأعراض المميّزة للباركنسون.

السبب وراء تطور هذا المرض غير معروف، لكن يُعتقَد أن العوامل الوراثية والبيئية (مثل التعرض للسموم) قد تلعب دورًا في حدوثه. 

يزداد خطر الإصابة به مع تقدم العمر (حوالي ستين عامًا فأكثر)، كما يكثر حدوثه في الرجال عن النساء.

أعراض وتشخيص مرض باركنسون

أعراض وتشخيص مرض باركنسون

تتطور أعراض الباركنسون تدريجيًا؛ فتكون في البداية خفيفة وغير ملحوظة، وغالبًا ما تبدأ في جانب واحد من الجسم ثم تنتشر للآخر، وقد تتضمن التالي:

أعراض حركية رئيسة 

  • رعشة تبدأ في الذراع، واليد، والأصابع (خاصة عند الراحة).
  • بطء في الحركة.
  • تصلُّب في العضلات: يسبب صعوبة في الحركة، والوجه الخالي من التعبيرات المميز للباركنسون (Masked face)، وانحناء الجسم.
  • مشكلات في التوازن والمشي.

أعراض جسدية

  • فقدان حاسة الشم (من الأعراض المبكرة).
  • صعوبة في البلع وفقدان الوزن.
  • مشكلات في الكلام.
  • الإمساك.
  • الألم.
  • دوار نتيجة انخفاض ضغط الدم الانتصابي (Postural Hypotension).
  • زيادة في التعرق.
  • مشكلات في التبول، مثل سلس البول.
  • الأرق.
  • مشكلات جنسية، مثل ضعف الانتصاب عند الرجال، والعجز الجنسي عند النساء.

أعراض نفسية أو إدراكية

أعراض نفسية أو إدراكية
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • ضعف في الذاكرة، أو خلل في الإدراك.
  • الخرف، والهلاوس، والأوهام.

تذكرت فقد جدها حاسة الشم، ومعاناته الدائمة الدوار، إلى جانب مشكلات التبول التي أحرجته كثيرًا.

يصعب تشخيص مرض باركنسون؛ فلا يوجَد اختبار محدد خاص به، ويعتمد طبيب الأعصاب غالبًا على تاريخ المريض، والأعراض، والفحص العصبي والجسدي.

مراحل مرض باركنسون

يؤثر الشلل الرعاش في المرضى بطريقة مختلفة؛ فهم يختلفون في أعراضهم، وشدتها، وترتيب حدوثها. 

حتى يسهل تقدير حالة المريض، قُسِّم تطوُّر مرض باركنسون إلى خمس مراحل، كل مرحلة تتميز بنمط من الأعراض كالتالي:

المرحلة الأولى

مرحلة أولية؛ يعاني فيها المريض أعراضًا خفيفة لا تتداخل مع أنشطته اليومية، وقد لا يتم ملاحظتها. تحدث الرعشة والأعراض الحركية في جانب واحد من الجسم، وقد تتغير طريقة المشي، والوقفة، وتعبيرات الوجه.

أولى مراحل مرض باركنسون

المرحلة الثانية

تتفاقم الأعراض، وتؤثر في كلا جانبي الجسم، تصبح المشكلات في المشي ووضعية الجسم المنحنية أكثر وضوحًا، يظل المريض قادرًا على القيام بأنشطته اليومية، لكنها تصبح أكثر صعوبة، وتستهلك وقتًا أطول.

المرحلة الثالثة

مرحلة متوسطة وفارقة من مرض باركنسون؛ تستمر الأعراض الحركية مثل المرحلة السابقة، لكن يُضاف إليها عدم الاتزان وبطء الحركة؛ يصبح السقوط أكثر شيوعًا، ويتأثر أداء المهام اليومية بشكل ملحوظ، لكن يظل المريض قادرًا على القيام بها. في المراحل الثلاثة السابقة، يُمكن للمريض العيش بمفرده.

المرحلة الرابعة

ثاني مراحل مرض باركنسون

تصبح الأعراض شديدة ومحدِّدة لحركة المريض، حيث يتمكن من الوقوف دون مساعدة، لكن الحركة تحتاج إلى مشاية أو جهاز مساعد. ويحتاج المريض إلى مساعدة مستمرة في أنشطته اليومية.

المرحلة الخامسة

المرحلة الأكثر تقدمًا من المرض والأكثر إضعافًا للمريض؛ فمع تصلُّب الساقين، يستحيل الوقوف أو الحركة، وقد يحتاج المريض إلى كرسي متحرك أو يصبح طريح الفراش، ويتطلب الأمر رعاية المريض على مدار الساعة.

في المرحلتين الرابعة والخامسة، لا يمكن للمريض العيش منفردًا، لِمَا يُشكِّله الأمر من خطورة على حياته، إلى جانب عدم قدرته على رعاية نفسه. وقد يعاني المريض الارتباك، والهلاوس، والأوهام.

ارتاحت كثيرًا عند معرفتها أن المرض لدى جدها في مراحله الأولى؛ فهو ما زال قادرًا على الحركة بمفرده ومعتمدًا على نفسه. شعرت بالامتنان لخالتها التي أصرَّت على اصطحاب جدها إلى طبيب الأعصاب بمجرد ملاحظتها رعشة يده، وغرابة مشيته في بعض الأحيان.

علاج مرض باركنسون

لا يوجَد علاج شافٍ من مرض باركنسون حتى الآن، والعلاجات المستخدَمة تهدف إلى تخفيف الأعراض وتحسين جودة الحياة، منها:

العلاج الدوائي

تخفف الأدوية المستخدَمة من الأعراض (خاصة الحركية، مثل الرعشة والتصلُّب)، ويعتمد معظمها على زيادة مستوى الدوبامين في الجسم، ومن الأدوية المستخدمة:

  • ليفودوبا (Levodopa)؛ يتحول إلى الدوبامين في الدماغ.
  • بدائل الدوبامين (Dopamine Agonists)؛ تحاكي تأثير الدوبامين في الدماغ.
  • مثبطات تكسُّر الدوبامين في الدماغ.
  • مضادات الكولين (Anticholinergics drugs).
  • الأمانتادين: سنتناوله بالتفصيل لاحقًا.

اقرأ: ماذا تعرف عن مرض باركنسون؟

الجراحة

تُستخدَم جراحة التحفيز العميق للدماغ (Deep brain stimulation) في الحالات التي استنفذت جميع العلاجات الدوائية دون استجابة، وتتم فيها زراعة أقطاب كهربائية متصلة بمولد نبض، حتى تحفز الأجزاء المصابة من الدماغ.

العلاج التدعيمي (Supportive therapies)

تهدف إلى جعل حياة مريض الباركنسون أسهل، ومنها:

  • العلاج الطبيعي: لتخفيف تصلُّب العضلات والألم، وتحسين المرونة والمشي.
  • علاج التخاطب: يتضمن تمارين متنوعة هدفها تحسين مشكلات الكلام، وصعوبة البلع.
  • علاج مرض باركنسون بالغذاء.

هل يُمكن علاج مرض باركنسون بالغذاء؟

على الرغم من عدم إثبات فعالية طعام محدَّد في علاج مرض باركنسون، إلا أن تغيير العادات الغذائية قد يساعد في التخفيف من بعض الأعراض، مثل:

  • قد يحمي دماغك من التلف أن تتناول طعامًا صحيًا متوازنًا وغنيًا بمضادات الأكسدة، أو الأوميغا.
  • قد يقلل من معاناتك الإمساك أن تزيد نسبة الألياف في غذائك، وتتناول كمية كافية من السوائل.
  • للتغلب على مشكلة انخفاض ضغط الدم، قد يناسبك بشكل أكبر تناول وجبات متعددة وصغيرة، وزيادة تناول السوائل، وإضافة الملح إلى طعامك.

يُفضَّل استشارتك متخصصًا في التغذية، حتى ينصحك بما يتناسب مع صحتك، ويتيقن من عدم تعارض أي عادات غذائية مع مشكلاتك الصحية، إن وجدت.

يجب أيضًا الانتباه إلى تفاعلات بعض الأغذية مع الأدوية التي تتناولها، تحقَّق من ذلك مع الصيدلي.

طمأنها وجود عدة بدائل علاجية للباركنسون؛ فالخيارات متعددة أمام جدها، وأكملت القراءة وهي أكثر تفاؤلًا…

أمانتادين دواء داء باركنسون

أمانتادين دواء داء باركنسون

أمانتادين (Amantadine) دواء مضاد للفيروسات، يُستخدَم في علاج مرض باركنسون، والاضطرابات الحركية الناتجة كآثار جانبية لاستخدام بعض الأدوية (مثل مضادات الذهان)، وعلاج عدوى “فيروس إنفلونزا (أ) – Influenza A virus”.

يُستخدَم كعلاج فردي للأعراض الخفيفة في المراحل الأولى من المرض، لكن يُستخدَم في المراحل المتقدمة كعلاج مصاحب لـ”ليفودوبا”، حتى يخفف من الحركات اللاإرادية التي يسببها الليفودوبا. 

كيف يعمل أمانتادين؟

كيفية عمل أمانتادين غير مفهومة تمامًا، لكن يُعتقَد أنه يسبب زيادة في مستوى أو تأثير الدوبامين في الدماغ، مما يحسِّن الأعراض الحركية لباركنسون، مثل: الرعشة، وتصلب العضلات، والمشي.

أشكال وسعر أمانتادين في السوق

تتوفر أشكال عدة منها كبسولات وأقراص من أمانتادين هيدروكلوريد، هذه الأشكال العلاجية متوفرة بأسماء تجارية مختلفة وأسعار متفاوتة، لكنها في متناول المريض.

الآثار الجانبية لأمانتادين

ليس الهدف من معرفة الآثار الجانبية إفزاعك، لكن تنبيهك لها. والشائع منها:

  • الدوار والسقوط.
  • مشكلات في التبول.
  • آلام أسفل أو جانب الظهر.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • جفاف الفم.
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • الغثيان.
  • الإمساك.
  • مشكلات في النوم.
  • الهلاوس.

يمكنك التعرف إلى جميع الآثار الجانبية من النشرة الدوائية.

انتبه دائمًا إلى أي أعراض جديدة تطرأ عليك بعد تناول أمانتادين، واحرص على استشارة طبيبك بخصوصها؛ فقد تكون علامة لشيء أخطر.

معلومات ونصائح مهمة عن الأمانتادين

  • أبلغ طبيبك المعالج عن معاناتك أي أمراض في الكلى أو الكبد، لأن ذلك قد يستلزم تعديل جرعة أمانتادين أو عدم استخدامه.
  • يجب تناول الكبسولة أو الأقراص كاملة دون مضغ. وفي حالة صعوبة البلع، يمكن نثر محتوى الكبسولة على طعام ليِّن، مع بلعها مباشرة دون مضغ.
  • في حالة نسيان جرعة من الدواء، تجنَّب مضاعفة الجرعة بأخذها مع الجرعة التالية، تناول جرعة واحدة فقط، وتواصل مع الطبيب المعالج إذا ما فوَّتَّ جرعات متتالية.
  • توجَّه إلى الطوارئ في حالة تناول جرعة زائدة، أو معاناتك آثارًا جانبية قد تهدد حياتك.
  • إذا تلقيت لقاح الإنفلونزا، يجب أن تنتظر أربعة عشر يومًا قبل تناول أمانتادين، ويجب -أيضًا- أن تمُرَّ ثماني وأربعون ساعة من آخر جرعة من الدواء قبل تناول اللقاح.
  • لا توجَد معلومات كافية حول تأثير أمانتادين في صحة الجنين، لذلك يجب تجنُّبه في أثناء الحمل أو الرضاعة.
  • يجب الانتباه إلى أية تغيرات تطرأ على الجلد، والكشف بشكل دوري عند طبيب متخصص، لزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الجلد.
  • هناك تفاعلات دوائية بين أمانتادين وبعض الأدوية، تحقَّق من إخبار طبيبك المعالج بجميع أدويتك.

لا تتردد في سؤال طبيبك المعالج أو الصيدلي، إذا كان لديك أية استفسارات حول أمانتادين.

قد يكون خبر إصابة مَنْ تحب بمرض باركنسون مفزعًا ومحبطًا لك، لكن تذكَّر أن ما يحتاجه منك هو الدعم، والرعاية، والتفهم، والصبر، حتى يتمكن من تقبُّل مرضه والتعايش معه.

المصدر
Parkinson's diseaseEverything You Want to Know About Parkinson’s DiseaseWhat Is Parkinson's?Parkinson's diseaseAmantadineAmantadine, Oral Capsule
اظهر المزيد

د. أروى صبحي

صیدلانیة وباحثة. لدیها شغف دائم للبحث وفهم كل ما حولها؛ خاصة فیما یتعلق بجسم الإنسان. أشعر بالرضا عند تبسیط العلوم للغیر، ووجدت في الكتابة وسیلة لمساعدة الآخرین في الاستمتاع بالمعرفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق