ترياق الأدوية النفسيةترياق الصحة الجنسية

أنافرانيل | مضاد اكتئاب لعلاج سرعة القذف!

استضافت إحدى القنوات التلفزيونية طبيبًا متخصصًا في علاج أمراض الذكورة، وكان من بين الموضوعات التي تناولها في حديثه مشكلة “سرعة القذف” أو “القذف المبكر”.

ومن ثم تطرق الطبيب إلى الأدوية المستخدمة في علاج هذه المشكلة، وكان من بينها دواء أنافرانيل.

والسؤال هنا: ما علاقة هذا الدواء بعلاج سرعة القذف، مع أنه من مضادات الاكتئاب؟! 

عزيزي القارئ، سنتعرف إجابة هذا السؤال في هذا المقال، بالإضافة إلى معلومات أخرى عن هذا الدواء.

ما المقصود بسرعة القذف (أو القذف المبكر)؟

يقصد بسرعة القذف -أو القذف المبكر- وصول الرجل إلى النشوة قبل الجماع أو في أقل من دقيقة بعد البدء. 

إذا لم يضبط وقت القذف في أثناء العلاقة، إنهاء العلاقة بسرعة قد يجعلك تشعر أنت وزوجتك بعدم وجود الوقت الكافي للمتعة.

تعد مشكلة القذف المبكر شائعة بين الرجال، إذ وُجد أن ٣٠٪ إلى ٤٠٪ من الرجال يعانون هذه المشكلة.

لذا، لا داعي للقلق إذا كانت تحدث فقط في بعض الأحيان.

بعد أن تعرفنا المشكلة، هيا نتعرف دواء أنافرانيل.

ما دواء أنافرانيل Anafranil؟

هو أحد الأدوية المفيدة في علاج سرعة القذف، يحتوي على كلوميبرامين، وينتمي إلى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. 

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ويستخدم أيضًا في علاج الوسواس القهري، إذ يساعد على تقليل الأفكار غير المرغوبة والتقليل من تكرار الأفعال القهرية -مثل غسل اليدين عدة مرات.

يعمل “أنافرانيل” عن طريق إعادة توازن مواد طبيعية معينة في المخ (تسمى النواقل العصبية)، مثل: السيروتونين.

ما تركيزات أنافرانيل Anafranil 

  1. أنافرانيل ٢٥ ملليجرام.
  2. أنافـرانيل ٥٠ ملليجرام.
  3. أنافرانيل اس ار ٧٥ ملليجرام.

عزيزي القارئ، لعلك تتساءل: ما علاقة أنافرانيل بعلاج سرعة القذف؟

إليك الإجابة:

تُستخدم الكثير من مضادات الاكتئاب لعلاج القذف المبكر؛ نظرًا لأن من آثارها الجانبية تأخير الوصول إلى النشوة الجنسية.

ومن مضادات الاكتئاب التي لها هذا الأثر الجانبي مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات -مثل كلوميبرامين-، وكذلك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.

وقد وجدت الكثير من الأبحاث أن الكلوميبرامين قد يكون أكثر فعالية من مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية في علاج سرعة القذف.

 لـ”أنافرانيل” تركيزات عديدة، وقد يصف الطبيب أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف حسب الحالة، لذلك لا تتناول هذا الدواء دون استشارة الطبيب لأنه هو من يحدد الجرعة اللازمة.

قد يتساءل بعض الرجال: هل يمكن تناول أنافرانيل مع الفياجرا؟

لا توجد نتائج تدل على وجود تفاعلات دوائية بين “أنافرانيل” و”الفياجرا”، ولكن هذا لا يعني عدم وجود تفاعلات على الإطلاق.

لذلك، ينبغي لك استشارة الطبيب المتخصص قبل تناول أنافرانيل مع الفياجرا.

متى يبدأ مفعول أنافرانيل؟

تقترح بعض نتائج الأبحاث أن جرعة ١٥ ملليجرام من “كلوميبرامين“، من ساعتين إلى ست ساعات قبل الجماع؛ قد تكون فعالة وآمنة في علاج القذف المبكر.

ما الآثار الجانبية لدواء أنافرانيل؟

تشمل الآثار الجانبية الشائعة:

  • الدوخة، والشعور بالتعب.
  • النعاس.
  • جفاف الفم.
  • الإمساك.
  • اضطراب المعدة، والقيء، والغثيان.
  • تغيرات في الشهية أو الوزن.
  • زيادة التعرق.
  • الاحمرار.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • القلق.
  • مشكلات في النوم.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • صعوبة في التركيز.
  • الشعور بالخدر.
  • قلة الرغبة الجنسية، والضعف الجنسي.
  • صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية.

ينبغي لك إخبار الطبيب إذا لاحظت إحدى هذه الآثار الجانبية، فمع أنها بعيدة الاحتمال قد تكون خطرة:

  • تغيرات في المزاج، مثل: الاكتئاب، أو الارتباك.
  • رعشة.
  • مشكلة في التبول.
  • طنين الأذنين.
  • ألم الثدي أو تورمه.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ظهور حليب من الثدي عند النساء.
  • تيبس العضلات.

موانع استخدام أنافرانيل

إذا كنت تعاني إحدى هذه المشكلات يمنع تناول أنافرانيل وينبغي مراجعة الطبيب:

  • ورم الأرومة العصبية.
  • ورم القواتم (خلل لب الغدة الكظرية).
  • الاكتئاب الهوسي.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • وجود أفكار انتحارية.
  • متلازمة السيروتونين.
  • إدمان الكحول.
  • نوبة قلبية قريبة الحدوث.
  • جلوكوما الزاوية المغلقة.
  • مشكلات في القلب.
  • مشكلات في الكبد.
  • تشنجات.
  • عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل.
  • مشكلات مزمنة في الكلى.
  • فرط الحرارة الخبيث.

أنافرانيل والضغط

أعاني ارتفاع ضغط الدم، فهل يؤثر أنافرانيل في ضغط الدم؟ 

هذا ما سنتحدث عنه الآن… 

لُوحظ انخفاض في ضغط الدم وتسارع بسيط في ضربات القلب في نحو ٢٠٪ من المرضى الذين تناولوا أنافرانيل في التجارب السريرية، لكن بدون ظهور أعراض عليهم.

أنافرانيل والنوم

هل يساعد أنافرانيل على النوم؟

قد يجعلك أنافرانيل تشعر بالنوم، لذا من المحتمل أن ينصحك الطبيب بالبدء بجرعة صغيرة ثم زيادة الجرعة تدريجيًا لكي يعتاد جسمك عليه.

ومن الاحتياطات الواجب مراعاتها عدم قيادة السيارة أو استخدام الآلات التي يتطلب استخدامها حذرًا شديدًا بعد تناول الدواء مباشرة في بداية العلاج حتى ترى كيف يؤثر أنافرانيل فيك.

تحذيرات مهمة حول استخدام أنافرانيل

حذرت هيئة الغذاء والدواء (FDA) من خطر التعرض للسلوك الانتحاري أو الأفكار الانتحارية خاصة إذا تناوله الأطفال أو المراهقون.

ينبغي للطبيب مراقبة التغيير في سلوكياتك في أثناء تناول هذا الدواء.

التحذير من متلازمة السيروتونين

قد تتعرض في أثناء تناول هذا الدواء لمشكلة قد تهدد حياتك تسمى “متلازمة السيروتونين”.

تحدث هذه المتلازمة عندما يصل هرمون السيروتونين في الجسم إلى مستويات عالية، ومن أعراضها: 

  • غثيان. 
  • قيء أو إسهال. 
  • تهيج عصبي.
  • رعشة أو تشنجات.
  • تصلب العضلات. 
  • هذيان. 
  • غيبوبة، وفي بعض الأحيان وفاة.

تحذيرات أخرى حول استخدام أنافرانيل

تحذير من حدوث التشنجات: 

قد يزيد هذا الدواء من خطر التعرض للتشنجات، خاصة إذا كان لديك تاريخ مرضي للإصابة بالتشنجات، أو تتعاطى الكحوليات، أو لديك اضطراب آخر يتسبب في وجود التشنجات.

لذلك، إذا كان لديك أي من الحالات السابقة، ينبغي إخبار الطبيب لئلا يصف لك “أنافـرانيل”.

تحذير من المشكلات الجنسية: 

قد يسبب هذا الدواء مشكلات جنسية للرجال والنساء، مثل: 

  • قلة الرغبة الجنسية. 
  • ضعف القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية.
  • تأخير القذف. 
  • مشكلات في الانتصاب. 

تحدث مع الطبيب عن هذه المشكلات إذا حدثت في أثناء تناول “أنافـرانيل”.

التحذير من الخرف: 

أشارت بعض الأبحاث إلى أن هذا النوع من العلاج قد يسبب أعراضًا مشابهة للأعراض التي تسببها مضادات الكولين؛ هذا قد يزيد من خطر التعرض للخرف.

ينبغي عدم تناول هذه الأدوية مع أنافرانيل

قد يسبب تناول هذه الأدوية مع الكلوميبرامين أضرارًا خطرة على الجسم:

  • مثبطات الأكسيداز أحادية الأمين (MAOIs)، مثل: سيليجيلين.
  • أدوية أخرى، مثل: لينزوليد، والميثيلين الأزرق، وترامادول، والليثيوم، وفينتانيل، وبوسبيرون، و
  • نبتة سانت جونز.

قد تزيد هذه الأدوية -عند تناولها مع الكلوميبرامين- من خطر التعرض لـ”متلازمة السيروتونين”.

كذلك قد تزيد بعض الأدوية من آثار أنافرانيل الجانبية، مثل: الهالوبيريدول (من مضادات الذهان).

إن كلوميبرامين يتعارض دوائيًّا مع أدوية أخرى مما يؤثر في فعاليتها، وتشمل هذه الأدوية:

  • باربتيورات.
  • سيميتيدين.
  • فليكاينيد.
  • فلوكسيتين.
  • فلوفوكسامين.
  • ميثيل فندات.
  • باروكسيتين.
  • كينيدين.
  • سيرترالين.
  • فينوثيازين.
  • بروبافينون.

بعد أن تعرفنا إلى “أنافـرانيل” وآثاره الجانبية وتحذيرات استخدامه، نقول:

لا ينبغي تناول هذا الدواء إلا بعد استشارة طبيب مختص، لتحديد الجرعة المناسبة لحالتك وطريقة الاستخدام الصحيحة.

في النهاية، لا تقلق إذا كنت تعاني مشكلة القذف المبكر، إنها مشكلة شائعة ولكل مشكلة حل.

لكن ينبغي الرجوع إلى المتخصصين لتحديد إذا كانت الحالة تحتاج إلى علاج بالأدوية فقط أم تحتاج كذلك إلى علاج نفسي.

المصدر
AnafranilWhat is the most effective pharmacologic therapy for premature ejaculation?Can I take viagra while using clomipramine?AnafranilPremature ejaculationClomipramineClomipramine, oral capsules
اظهر المزيد

د. روضة كامل

خريجة صيدلة جامعة الإسكندرية. عملت في صيدليات عدة، ودرست مجال الترجمة الطبية وترجمت العديد من المقالات، درست مجال الكتابة الطبية وأسعى لكتابة مقالات بطريقة مبسطة يفهمها القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى