اختباراتتجارب نفسية

أنواع الاختبارات النفسية | اكتشف نفسك!

هل سمعت صديقك المتزوج يحكي لك كيف أنه اكتشف أشياء لم يتوقعها أبدًا في علاقته الزوجية؟ كم مرة استمعت لشكواه المستمرة من تصرفات زوجته الغريبة؟

في الواقع، ما يراه غريبًا قد يكون مألوفًا للطرف الآخر، والعكس صحيح.

يتزوج الكثير من الشباب -اليوم- معتقدين أن الزواج سيلبي احتياجاتهم الاجتماعية، والمالية، والجنسية، والعاطفية، وهذا ليس هو الحال دائمًا. 

في هذا الترياق، سنبحر سويًا في أنواع الاختبارات النفسية كأحد أهم أدوات الاستشارات النفسية التي تكشف لك أسرار نفسك، وتُهيِّئك للمتغيرات الحياتية. 

الاختبارات النفسية

الاختبارات النفسية هي أحد عناصر التقييم النفسي، وتشمل تقييمات مكتوبة، أو مرئية، أو لفظية تُجرَى لتقييم الأداء المعرفي والعاطفي للأطفال والبالغين.

وهي مقاييس رسمية للأداء العقلي، معظمها موضوعي وقابل للقياس. ومع ذلك، قد تنطوي بعض الاختبارات النفسية -أحيانًا- على التفسير الذاتي. 

وتأتي الاختبارات النفسية في أشكال عدة، منها: القياسات، والاستبيانات، والأسئلة المباشرة، وغيرها.

وتُجرَى في مجموعة متنوعة من البيئات، بما في ذلك المدارس، والجامعات، والمستشفيات، وأماكن الرعاية الصحية، ودور العبادة. 

أهداف الاختبارات النفسية

تُستخدَم أنواع الاختبارات النفسية المختلفة لتقييم مجموعة متنوعة من القدرات والصفات العقلية، بما في ذلك الإنجاز والقدرة، والشخصية، والأداء النفسي والعصبي.

بالنسبة للأطفال، يمكن استخدام اختبارات القدرة والذكاء والتحصيل الأكاديمي كأدوات في التنسيب المدرسي، وفي تحديد حالات إعاقة التعلم وتأخر النمو، وتحديد الموهبة، وتتبع التطور الفكري. 

يمكن أيضًا استخدام اختبار الذكاء مع الشباب المؤهَّلين لسوق العمل لتحديد القدرة والكفاءة المهنية (كما في الاختبارات المهنية للمتقدمين للوظائف).

وتجرَى كذلك اختبارات الشخصية لفحص المرشَّحين للوظائف، للتحقق من الاضطرابات والأمراض النفسية، مثل: اضطرابات الشخصية، والاكتئاب، والقلق.

كذلك تستخدَم اختبارات نفسية متعددة -في البيئات التعليمية- لتحديد نقاط القوة والضعف في شخصية طالب العلم.

اختبارات الإنجاز والقدرة

تُعَدُّ  اختبارات الإنجاز والقدرة من أهم أنواع الاختبارات النفسية التي صُمِّمَت في دول عدة لقياس مستوى الأداء الفكري للطفل وقدرته المعرفية.

واتجهت هذه الدول إلى توحيد معظم هذه الاختبارات، عبر إنشاء معايير موحَّدة في أثناء مرحلة تصميم الاختبار، من خلال تطبيقه على عينة تمثيلية كبيرة. 

ومن أمثلة اختبارات الإنجاز والقدرة الشائعة:

  • مقياس ذكاء ويكسلر (Wechsler) للأطفال (WISC-III).
  • مقياسُ ذكاء بينيه (Stanford-Binet).
  • مقياس ذكاء (Otis-Lennon).  

اختبارات نفسية وشخصية للأطفال

اختبارات نفسية وشخصية للأطفال

إحدى مميزات الاختبارات النفسية أنها تستطيع تقييم الأفكار، والعواطف، والمواقف، والسمات السلوكية التي تتكون منها الشخصية. 

وهكذا يمكن أن تساعد نتائج هذه الاختبارات على تحديد نقاط القوة والضعف في شخصية الطفل وتقييم الموهوبين، وقد تحدد بعض الاضطرابات في الشخصية.

ومن انواع الاختبارات النفسية التي تستهدف الأطفال بحثًا عن أمراض أو اضطرابات نفسية معينة أو مشكلات عاطفية:

  • مقياس مينسوتا متعدد الأوجه للشخصية (Minnesota Multiphasic Personality Inventory for Adolescents, MMPI-A).
  • الاختبار السريري لمرحلة ما قبل المراهقة (Millon Pre-Adolescent Clinical Inventory III, M-PACI).

اختبارات نفسية عصبية لأغراض علاجية

قد يخضع الأطفال والمراهقون -الذين عانوا إصابات دماغية، أو تلفًا في الدماغ، أو مشكلات عصبية وظيفية أخرى- لاختبارات نفسية عصبية لتقييم مستوى أدائهم، وتحديد مناطق الضعف العقلي. 

يمكن أيضًا استخدام الاختبارات العصبية النفسية لتقييم تقدم المريض الذي خضع للعلاج أو إعادة التأهيل بعد إصابته بمرض عصبي. 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام بعض أنواع الاختبارات النفسية العصبية لفحص الأطفال الذين يعانون تأخر النمو وصعوبات التعلم، وتقييم المعاقين عقليًا لتحسين مستواهم التعليمي واللحاق بأقرانهم.

أهمية الاختبارات النفسية للأطفال والمراهقين

يمكن أن يوفر التقييم النفسي معلومات مفيدة عن ابنك لتشمل:

  • شدة أعراض الاكتئاب أو القلق.
  • وجود إعاقة في التعلم.
  • نقاط القوة والضعف الدراسي.
  • الأسباب الجذرية للمشاكل العاطفية.
  • أساليب التأقلم الإيجابية والسلبية.
  • أسباب السلوك العدواني.
  • معلومات حول كيفية رؤية ابنك للعالم.
  • المشكلات التي يعانيها ابنك.

ما يتطلبه الاختبار النفسي للطفل

ما يتطلبه الاختبار النفسي للطفل

يتطلب الاختبار النفسي طبيبًا نفسيًا مدربًا من ذوي الخبرة، قادرًا على اختيار نوع الاختبار المناسب للطفل، وتفسيره لولي أمره.

ولا ينبغي -أبدًا- أن تستخدَم الاختبارات النفسية كأساس وحيد للتشخيص.

إذ يظل التاريخ السريري والشخصي المفصَّل للطفل، ومراجعة السجلات النفسية والطبية والتعليمية -أو غيرها من السجلات ذات الصلة- هما حجر الزاوية لتفسير نتائج أي اختبار نفسي.

ومن المهم معرفة أن الاختلافات الثقافية واللغوية بين الأطفال قد تؤثر في أداء الاختبار، وقد تؤدي إلى نتائج اختبار غير دقيقة، وكذلك مستوى تحفيز الطفل أيضًا.

قبل إجراء أي اختبار نفسي، يجب على الطبيب تزويد الطفل ووالد الطفل بمعلومات حول طبيعة الاختبار والهدف منه، وإرشادات موحدة كاملة لإجراء الاختبار، ومعلومات عن سرية النتائج. 

بعدها، يجب الحصول على موافقة كتابية من الطفل ووالده من أجل إجراء الاختبار.

بعد إجراء الاختبار، على الطبيب تفسير نتائج الاختبار، ومراجعة هذه النتائج مع ولي الأمر، وإبداء تقييمه الأوَّلِي، والخروج باستنتاجات محددة يبني عليها خطة علاج أو معالجة.

الاختبارات النفسية قبل الزواج

تساعد الاختبارات النفسية الأزواج على الاستعداد الأمثل للزواج، وضمان تمتعك أنت وشريكك بعلاقة قوية وصحية، مما يمنحك فرصة أفضل لزواج مستقر ومرضي. 

يمكن أن تساعدك الاختبارات النفسية قبل الزواج على تحديد نقاط الضعف، والتي قد تتحول إلى مشاكل في أثناء الزواج.

غالبًا ما تقدَّم الاختبارات النفسية قبل الزواج من قِبل معالج مرخَّص يعرَف باسم “معالج الأسرة”.

أهمية الاختبارات النفسية قبل الزواج

يمكن أن تساعد الاختبارات النفسية قبل الزواج الأزواج على تحسين علاقاتهم بأزواجهم من خلال مناقشة الموضوعات المتعلقة بالزواج، مثل:

  • المشكلات المالية.
  • المعتقدات والقيم.
  • الأدوار في الزواج.
  • مشكلات الجنس.
  • الرغبة في إنجاب الأطفال.
  • العلاقات الأسرية.
  • التعامل مع الغضب.

تساعد الاختبارات النفسية قبل الزواج الشركاء على تحسين قدرتهم على التواصل، ووضع توقعات واقعية للزواج، وتطوير مهارات حل النزاعات. 

عادة تكون هذه الاختبارات جزءًا من الاستشارات النفسية قبل الزواج، إذ يطلب من الزوجين الإجابة بشكل منفصل على استبيان مكتوب، لتحديد شعورهما تجاه بعضهما البعض. 

يمكن أن تساعد هذه النماذج أيضًا على تحديد نقاط القوة والضعف، والمشكلات المحتملة والتوقعات. 

حينها، سيناقش المعالج مع الزوجين أوجه التشابه والخلاف، واحتمالات حدوث النزاع، ليضع الزوج أهدافًا واضحة مع شريكه للمساعدة على التغلب على التحديات المستقبلية.

تذكَّر -عزيزي- أن التحضير للزواج ينطوي على أكثر من مجرد إقامة حفلة للاحتفال بالخطوبة. لذا، خذ وقتك الكافي لاختيار شريك حياتك، ولبناء أساس متين لعلاقة تدوم ولاتفتر.

وختامًا…

قد يكون التقييم النفسي خطوة مهمة للمساعدة على التعامل بشكل أفضل مع المشكلات التي تواجهها في حياتك، أو لاغتنام قدراتك ومواهبك التي لم تكتشَف بعد.

لذا، اكتشف نفسك قبل النبش في نفوس الآخرين!

المصدر
Psychological tests Understanding psychological testing and assessment Why Validity Is Important to Psychological Tests Premarital counseling How a Psychological Evaluation May Help Your Troubled Teen
اظهر المزيد

د. محمود الرزاز

محمود الرزاز، صيدلي اكلينيكي، و أخصائي معلومات طبية، استمتع بالبحث عن الدليل العلمي، ومهتم بوصول المعلومات الطبية الحديثة للقاريء بلغة بسيطة و مفهومة، في ظل فوضى انتشار المعلومات غير الدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق