عام

أنواع القدرات العقلية ودورها في ذكاء الفرد

(سلمى) متزوجة ولديها طفل في عمر ثلاث سنوات، لكنها لاحظت عليه عدم اندماجه مع الأطفال في نفس عمره.

تأخره في فهم الكلام الموجه له واستخدام اللغة، ومواجهته صعوبة في التعبير عن مشاعره، حركته ضعيفة وقليلة لا تناسب سنه، ومعاناته بشدة عند تعلم أي مهارة جديدة.

قررت (سلمى) زيارة الطبيب للاطمئنان على سلامة ابنها، لكنه أخبرها أن طفلها يعاني تأخر نموه العقلي.

أصيبت (سلمى) بحالة من الذهول والخوف من المجهول بالنسبة لمصير ابنها، لكن حاول الطبيب طمأنتها قائلًا: “عليكِ التحلي بالقوة والصبر، فطفلكِ بحاجة ماسة للاهتمام وفهم طبيعة حالته. كذلك تعاونكِ معه في تبسيط أي مهارة يتعلمها سيؤثر في قدرته العقلية بشكل كبير، لكن قبل ذلك سأشرح لكِ أنواع القدرات العقلية بشكل عام”…

القدرات العقلية… مهارات مركبة للتفاعل اليومي

القدرات العقلية هي مجموعة من المهارات تمكننا من فهم العالم حولنا والاندماج معه. وتتراوح المهارات العقلية ما بين أبسط المهام والمهام الأكثر تعقيدًا.

خير مثال على ذلك عندما تسمع جرس الهاتف فتستخدم بعض أنواع القدرات العقلية، أولها إدراك جرس الهاتف، ثم اتخاذ القرار بالجواب أو الامتناع، ثم المهارة اللغوية أي التحدث، ثم فهم المتكلم وتفسير صوته والتفاعل معه، وهوما يُعرَف بـ”المهارة الاجتماعية”.

ما هي أنواع القدرات العقلية؟

ما هي أنواع القدرات العقلية؟

١. الانتباه

وهو القدرة على صب كامل تركيزك على مهمة ما، والتفكير فيها على مدار فترة من الزمن. يُفيد الانتباه عند تعلم مهارة جديدة.

هناك درجة أعلى في الانتباه، ألا وهي الانتباه لأكثر من مهمة في آن واحد مع تنفيذها بنجاح، تُلازم هذه القدرة العقلية متعددي المهام.

تُعَدُّ مهارة تثبيط المعلومات من أهم المهارات العقلية المؤثرة في تركيز الشخص على مهمة ما، أو توزيع اهتمامه على أكثر من مهمة.

تُعرَف مهارة تثبيط المعلومات بالقدرة على تجنب المؤثرات غير المهمة، وصب كامل تركيزك على مهامك، الأمر الذي يزيد من كفاءتك ويقلل من تشتتك الذهني.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

٢. الإدراك

وهو التعرف إلى المؤثرات المحيطة بنا، ويشمل:

  • الإدراك المكاني: أي الشعور بالفضاء والبيئة من حولنا وعلاقتنا بها؛ فالإدراك المكاني يجعلنا واعين بالمسافات وأماكن العناصر المحيطة بنا وأبعادها.
  • الإدراكُ البصري: القدرة على تفسير المعلومات التي نتلقاها بعيوننا.
  • الإدراك السمعي: وهو التمييز بين مختلف الأصوات.

٣. الذاكرة

وتنقسم إلى:

الذاكرة قصيرة المدى التي تحفظ المعلومات لفترة قصيرة، وتظهر أهميتها في: 

  • سهولة القراءة أي فهم بداية الجمل لتتمكن من الوصول لنهايتها.
  • تدوين المعلومات التي حصلت عليها، سواء كان رقم هاتف، أو عنوانًا، أو غيره من المعلومات.

بدون هذه الذاكرة ستواجه صعوبة في تعلم أي مهارة أو الاحتفاظ بمعلومة، وهي من أهم القدرات العقلية في التعلم الأكاديمي والوظيفي.

الذاكرة طويلة المدى: وهي التي تحتفظ بالمعلومات خلال فترة طويلة، مثل أسابيع وشهور وسنوات. من أبرز أنواعها:

  • الذاكرة السياقية: من أبرز أنواع الذاكرة طويلة الأمد، وتُعرَف بالقدرة على تذكر حدث من خلال موقف معين.

على سبيل المثال، تذكر حفل زفافك بأغنية تحبها، أو الحنين لأيام التجمع العائلي وربط هذا الحدث بالأطعمة اللذيذة، أي تربط هذه الذاكرة الأحداث الماضية بإشارات معينة محفورة في الذاكرة.

  • التعرف: وهي مهارة تمكنك من استخدام أحداث محفورة في ذاكرتك طويلة الأمد، واستخدامها في التفاعل مع الموقف الحالي.

٤. اللغة 

من أبرز أنواع القدرات العقلية، وبدونها يفقد الإنسان التواصل مع المحيطين به.

تشمل مهارات اللغة القدرة على تمييز صوت اللغة لكلمات واضحة ومفهومة، مع الاستيعاب التام للكلام الموجه إليك، والتمكن من الرد على مَنْ يحاورك.

هناك أيضًا قدرات عقلية متعلقة بحفظ الأرقام، وسهولة إجراء عمليات حسابية في فترة زمنية قصيرة. وتنقسم القدرات اللغوية إلى: القراءة، والكتابة، والاستماع، والتحدث.

٥. سرعة المعالجة

من أهم أنواع قدرات العقل المستخدَمة في استيعاب المواقف والاستدلال بشكل صحيح. وتُعرَف سرعة المعالجة بالفترة ما بين تلقي المعلومة والاستجابة لهذه المعلومات، سواء كانت لغوية أم حركية.

تختلف قدرات الإنسان في سرعة المعالجة، ويظهر ذلك واضحًا في صعوبة إنجاز المهام من شخص لآخر.

٦. التحول المعرفي

وهو الوجه الآخر للمرونة المعرفية، إذ تُدرك أنه حان الوقت لتغيير سلوكاتك وأفكارك لتتناسب مع مستجدات الحياة.

يلعب التحول المعرفي دورًا فعالًا في حل المشكلات، واتخاذ القرارات المناسبة للأوضاع المتغيرة.

٧. التخطيط 

وهو القدرة على التفكير في المستقبل، وتوقع الطريقة المثلى لإنهاء مهمة ما، وفرض تصورات  للوصول إلى الأهداف.

ينبغي توافر معلومات أساسية حول المهمة، والقدرة على ربط المعلومات ببعضها لاستنتاج ما يمكن حدوثه مستقبلًا.

٨. التسلسل

من أهم أنواع القدرات العقلية لحل المشكلات، إذ ينفرد صاحب هذه القدرة بتفتيت المهام الصعبة إلى مهام صغيرة يمكن تنفيذها، مع مراعاة تنفيذ المهام الأكثر أهمية أولًا.

الفروق الفردية في القدرات العقلية والعوامل المؤثرة فيها

الفروق الفردية في القدرات العقلية والعوامل المؤثرة فيها

كل إنسان منا له بصمة خاصة به، سواء في مظهره أو شخصيته، وكذلك الأمر في قدراته العقلية. لكن على أي أساس هناك فروق فردية في القدرات العقلية؟

تنافس العلماء حول معرفة العوامل المسببة لاختلاف القدرات العقلية في علم النفس، وحتى الآن لا يوجَد جزم واضح بهذه العوامل، فهي لا زالت تحت الاختبارات التجريبية. ومنها:

  • العامل الجيني أو الوراثي.
  • النشأة البيئية.
  • الخلفية التعليمية.
  • السمات الشخصية.

ربط بعض العلماء جنس الإنسان بقدراته العقلية، أي هناك فرق بين الرجل والمرأة في أنواع القدرات العقلية.

لكن هذه الدراسات لم تأتِ بنتائج صريحة؛ فما توصلت إليه هو اختلاف في تركيب بعض أجزاء المخ وحجمه بينهما، الأمر الذي فسر اختلاف طريقة تفكير العلماء ونظرتهم للأمور.

اختبار القدرات العقلية… مقياس دقيق لأنواع قدرات العقل

يشمل اختبار القدرات العقلية مجموعة من الأسئلة تقيس مهارات الشخص المختلفة في إطار زمني محدد.

يساعد اختبار القدرات العقلية الشخص على معرفة نِقَاط ضعفه ونقاط قوته، ومن ثَمَّ معالجة نِقَاط الضعف بالتدريب المستمر.

إليك أبرز جوانب اختبار القدرات العقلية:

١. التفكير المنطقي

عبارة عن أسئلة تضم معلومات تحتاج إلى سرعة معالجة المعلومات، والاستدلال المنطقي للوصول إلى الحلول.

٢. التفكير اللغوي أو اللفظي

تعتمد هذه الأسئلة على مدى تمكُّن الشخص من اللغة، واستخدامها بشكل صحيح في حل المشكلات وتحليل المعلومات.

مثال على ذلك، اختبارات الذكاء للأطفال التي تحتوي على أسئلة، مثل:

  • إعادة ترتيب الجمل لقياس قدرتهم اللغوية، خاصة الكتابة.
  • ربط الجمل ببعضها لقياس استيعاب اللغة.

٣. تفسير البيانات الرياضية

تعتمد أكثر على قدرة الإنسان على إجراء عمليات حسابية في وقت سريع، أو استخدام البيانات الرقمية واتباع نهج مناسب للوصول إلى الإجابة السليمة.

٤. الألغاز

تُعَدُّ من أصعب الأسئلة، والتي تتطلب تركيزًا عاليًا وقدرة على تجاهل البيانات المضللة فيها، للوصول إلى الحل بأسرع وأذكى طريقة.

نصائح لتحفيز قدراتك العقلية والحفاظ عليها

نصائح لتحفيز قدراتك العقلية والحفاظ عليها

تتأثر أنواع القدرات العقلية لنفس الشخص بمرور الزمن، أو عند عدم استخدام مهاراته لفترة طويلة.

حتى لا تصل -عزيزي القارئ- لهذه المرحلة، إليك تمارين عقلية تقوي ذاكرتك، وترفع من معدل تركيزك، وتحسن من إنجازك لمهامك اليومية، إلى جانب حفاظها على قدراتك العقلية بمرور الزمن.

١. الاستمتاع بتركيب قطع الألغاز (Puzzle)

البحث عن قطعة الألغاز المتطابقة ما بين ١٠٠ أو ١٠٠٠ قطعة يحتاج إلى إدراك بصري قوي، والقدرة على ربط البيانات ببعضها، أي تحفز هذه اللعبة خلايا مخك، وتبقيه نشيطًا.

٢. إثراء محصلتك اللغوية

اكتساب مصطلحات لغوية جديدة يرفع من مهارتك اللغوية، ويكسبك ثقافة ومعرفة قوية باللغة.

لتحويل اكتساب هذه المهارة إلى لعبة مسلية، يمكنك تدوين أي كلمة جديدة تعرضت لها من خلال القراءة، أو مشاهدة برنامج تليفزيوني في مدونة خاصة بك، ثم ابحث عن معناها واستخدمها في حياتك اليومية.

٣. تعلم مهارة جديدة

أثبتت الأبحاث أن تعلم مهارة جديدة يقوي الروابط العصبية بالمخ ويُحسن وظائف الذاكرة، خاصة في كبار السن.

احرص -عزيزي القارئ- على تعلم مهارة جديدة حتى لا تكل، ولتكن -مثلًا- تعلم إصلاح سيارتك بنفسك، أو ركوب الخيل، أو لغة برمجة جديدة.

٤. تعليم الآخرين مهارة 

أفضل طريقة لتثبيت مهارة تعلمتها هي تعليمها لأشخاص آخرين؛ فشرح خطوات مهارة تعلمتها لشخص آخر يجعلك أكثر خبرة بالأخطاء التي وقعت فيها سابقًا، أي تتحسن قدراتك الإدراكية والمعرفية تدريجيًا.

٥. تعلم لغة جديدة

تعلم اللغات يحمل الكثير من الفوائد الإدراكية، إذ يُقوي الذاكرة ويُحفز التفكير الإبداعي، ويُمكِّنك من التنقل بين المهام بمرونة.

أثبتت الأبحاث العلمية أن إجادة لغة ثانية بجانب اللغة الأم تقلل من نسبة تدهور القدرات العقلية مع تقدم العمر.

٦. تدقيق النظر في الأشياء حولك

وهو تدريب عقلي يرفع من معدل انتباهك وتركيزك ويقوي ذاكرتك.

فمثلًا عند الاستيقاظ من نومك وخروجك للعالم، تأمل كم عصفورًا تشاهده على شجرة حديقتك، لون قميص زميلك في العمل، كم شخصًا يلبس قبعة في مكتبك، ثم اكتب هذه المعلومات في مذكرة لديك، وحاول مساءً استرجاع هذه المعلومات من ذاكرتك.

٧. تغيير روتينك اليومي

الالتزام بتنفيذ المهام اليومية بنفس الأسلوب لمدة طويلة يُقلل من مهاراتك العقلية، ويُثبط تفكيرك الإبداعي.

تغيير روتينك اليومي لا يقتصر فقط على تنشيط قدراتك العقلية فحسب؛ بل يكسبك مرونة التفكير، وسهولة تغيير أفكارك وآرائك بما يتناسب مع طبيعة الموقف.

على سبيل المثال، اذهب لعملك من طريق مختلف، أو استخدم وسيلة مواصلات مختلفة عن تلك اليومية، أو اقرأ كتابًا بدلًا من مشاهدة التلفاز بعد العصر.

٨. ممارسة التأمل

الجلوس في مكان هادئ مع تفريغ ذهنك من أي مشكلات تمر بها، والتركيز على اللحظة الحالية، والتنفس ببطء، كل ذلك يهدئ من التوتر اليومي والقلق المؤثر سلبًا في قدراتك العقلية.

تظهر فائدة ممارسة التأمل في تحسين وظائف الذاكرة، والقدرة على معالجة المعلومات بمعدل أسرع.

مجمل القول، تختلف أنواع القدرات العقلية من شخص لآخر؛ فهذا موهوب في حفظ الكلمات من نظرة واحدة، وهذا موهوب في حل المسائل الحسابية، وهناك مَنْ يتمكن من حل المشكلات بسهولة.

تعرف -عزيزي القارئ- إلى نقاط القوة في مهاراتك العقلية، واستغلها في حياتك العملية والشخصية، وكذلك ضع يدك على نقاط ضعفك، أو أي مهارة عقلية تود تطويرها من خلال التدريب عليها، وستلاحظ الفرق!

المصدر
Cognitive SkillsCognitive Training That Improves Your Life From World-Leading ScientistsMental capacityShort Notes on Mental Ability of an IndividualMental Ability Test : Types, Examples & Tips To Score WellWhat are cognitive abilities and skills, and can we boost them?Men vs Women: Are They Mentally Different?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى