ترياق الأمراض النفسية

أهم ما تريد معرفته عن ممارسة اليوجا للمبتدئين

لاحظت (سارة) أن ما تمر به مؤخرًا من ضغوطات كان له أثر عميق في صحتها النفسية! 

مشكلات العمل والمنزل ومسؤوليات تجاه الأهل والأصدقاء وضعتها تحت طائلة ضغط عصبي جعلها أكثر عصبية وقلقًا وتوترًا…

أسرَّت بخواطرها إلى إحدى صديقاتها، التي نصحتها بالذهاب معها لحضور دروس التمارين الرياضية واليوجا في أحد المراكز الصحية.

استهجنت (سارة) الأمر؛ فهي تعلم أن هذه الأنواع من الرياضات يمارسها أصحاب الوزن الزائد أو راغبو الحصول على جسم رياضي…

فكيف لهذه التمارين أن تحسن حالتها النفسية؟! 

وما دخل اليوجا بالأمر؟!

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

إنها بالكاد سمعَت هذه الكلمة مرات معدودة، ولا تدري ما كنهها، ولا كيف تكون ممارسة اليوجا للمبتدئين… فماذا عنك؟

ممارسة اليوجا للمبتدئين

ستحتاج أولًا أن تعرف ما اليوجا، وما أنواعها، وكيفية ممارستها والاستفادة منها؛ لتقرر دخول هذا العالم الجديد.

وعندما تكون مبتدئًا في ممارسة اليوجا قد ينتابك شعور بالغرابة من بعض المصطلحات، وقد ترى أن الأمر معقد ولا يناسبك…

لكن هذا ليس صحيحًا!

تعالَ معي -في هذا المقال- لنستكشف عالمًا من التناغم الحركي العقلي، رابطًا يوثق العلاقة بين العقل والجسد يسمى “اليوجا”…

ما اليوجا؟

مجموعة تمارين رياضية تؤدى بأوضاع جسدية محددة، وتكون مصحوبة بتقنيات تنفس وتأمل واسترخاء.

تهدف اليوجا إلى إحداث حالة من التناغم الحركي العقلي الروحي، لتقليل الضغط العصبي والوصول إلى الاسترخاء العضلي.

بدأت ممارسة هذه الرياضة من آلاف السنين كطقس روحاني مقصور على بعض المعابد في الهند للوصول إلى أعلى مستويات السلام النفسي والروحي، ثم تطورت لتصل إلى شكلها الحالي.

لماذا أمارس اليوجا؟

تضمن لك ممارسة اليوجا الوصول إلى حالة جسدية ونفسية أفضل على النحو الآتي:

  • تمارين الإطالة وتقوية العضلات تساعد على شد الجسم وإكسابه مظهرًا ممشوقًا.
  • تنظيم التنفس يمنحك راحة جسدية ونفسية؛ بوصول قدر كافٍ من الأكسجين إلى خلايا الجسم ولا سيما خلايا المخ، فتتجدد طاقتك وتتحسن وظائفك العقلية.
  • تتضمن أنواع كثيرة من اليوجا الثبات على إحدى الوضعيات مدة طويلة مع التركيز على التنفس، مما يقلل القلق والتوتر ويتيح القدرة على تصفية الذهن.

أنواع اليوجا

تنقسم اليوجا إلى أنواع تبعًا لشدة الحركات واختلاف الوضعيات، ولكنها تشترك في الهدف نفسه، ومن أنواعها:

  1. “الهاثا”: أكثر أنواع اليوجا انتشارًا.
  2. “الباور يوجا”: نوع حركاته أقوى وأسرع.
  3. “اليوجا الساخنة”: يشمل هذا النوع 26 وضعًا ويؤدَّى في غرفة ساخنة. 

ويوجد أنواع أخرى من اليوجا التي تختلف من بلد لآخر.

والآن، بعد أن تعرفنا إلى ماهية اليوجا وأنواعها، لعلك تتساءل كيف تبدأ في إضافة هذا الطقس الرائع إلى حياتك وتحصل منه على أكبر استفادة ممكنة.

أولًا، دعونا نعرف عن الفئات التي يمكنها ممارسة اليوجا…

من يمكنهم ممارسة اليوجا

عندما تبدأ بحثك عن اليوجا، ربما تتفاجأ بمصطلحات غريبة وأسماء معقدة لأوضاع تمارين اليوجا وأنواعها.

ستجد مراكز ونواديًا فاخرة مخصصة لليوجا فقط، ولاعبين عالميين يمارسونها…

لا تجعل كل هذا يشعرك بأن الأمر معقد أو مقصور على فئة معينة من الرياضيين، فالأمر سهل ولا يتطلب أن تكون متخصصًا أو رياضيًا محترفًا لتمارس اليوجا.

يمكنك الاستمتاع باليوجا والاستفادة منها، سواء كنت شابًا أو كهلًا أو كنت تمتلك جسمًا رياضيًا أو لا.

ففي اليوجا أوضاع متعددة تناسب الجميع، ويمكن التعديل عليها لتكون أكثر ملاءمة لأصحاب الإصابات المختلفة أو السيدات الحوامل. 

ما عليك سوى استشارة أحد المتخصصين لتعرف الأوضاع المناسبة لحالتك؛ فأفضَل تمارين اليوجا تلك التي تعتمد على احتياجاتك وأهدافك من الممارسة، وتمنحك أكبر قدر من الراحة والاسترخاء.

ما أفضل طريقة لممارسة اليوجا للمبتدئين؟

  • إذا كنت غير معتاد على ممارسة التمارين الرياضية، عليك البدء بالأوضاع والحركات السهلة، وتجنب أنواع اليوجا الصعبة، مثل: الباور واليوجا الساخنة.

سيساعد ذلك عضلاتك على الاستطالة واكتساب المرونة والقدرة على التحمل، عندها تستطيع دخول تحديات أكبر ووضعيات أصعب وتتمرن مدة أطول.

  • من الأفضل أن تبدأ اليوجا ببطء و بالتدريج، ولكن لا تتردد أبدًا في أن تجربها.

تعليمات تساعدك على ممارسة اليوجا:

  • يجب أن تكون حافي القدمين.
  • استخدم البساط المخصص لليوجا لمنع الانزلاق. 
  • تتطلب ممارسة اليوجا اختيار ملابس مريحة تتمدد مع حركات جسدك بسهولة. 

يمكنك شراء ملابس مخصصة لليوجا ولكن هذا ليس ضروريًا، اختر من خزانتك ملابس مريحة ومناسبة وستفي بالغرض.

  • إذا كنت ستحضر دروس اليوجا في أحد الأماكن المتخصصة فستجد وسائل إضافية، مثل: الأشرطة والدعامات والأثقال، يمكنك استبدالها في المنزل بالأوشحة والوسادات.
  • أخبر مدربك أنك مبتدئ ليختار لك الأوضاع المناسبة، وفي حال أنك ستبدأ في المنزل فاستعن بفيديوهات اليوجا المخصصة للمبتدئين ولا تطل مدة التمرين.
  • تأكد من أنك تتعلم وتتابع القواعد الأساسية لليوجا (تنظيم النفس، والتأمل، والاسترخاء).

ما المعدل المثالي لممارسة اليوجا للمبتدئين؟

إذا مارست اليوجا ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيًا فسترى تحسنًا ملحوظًا فى مرونة جسمك، وقوة تحمل عضلاتك، وقدرتك على التوازن، وهدوئك النفسي وسلامك الداخلي.

لذا، ننصحك بممارسة اليوجا عدد مرات أكبر، ولكن اجعل مدة التمرين تتراوح بين عشرين وخمس وأربعين دقيقة فقط.

كيف يتحسن أداء المبتدئ في اليوجا؟

بالصبر والالتزام والمداومة على التمارين يتطور مستوى الممارس المبتدئ.

إليك بعض النصائح التي تساعدك على الوصول إلى مستوى أفضل:

  • التزم بجدول ثابت ومحدد للتمارين.
  • أطل مدة التمرين تدريجيًا، وزِد عدد أيام الممارسة الأسبوعية بانتظام.
  • سجل تأثيرات اليوجا المستمرة في جسمك وعقلك وحالتك النفسية.
  • اقرأ عن اليوجا باستمرار لتتعلم المزيد.
  • ابحث عن صديق يشاركك اهتمامك باليوجا ويمارسها معك.

الآن، بعد أن عرفت تأثير اليوجا في صحتك الجسدية والنفسية، ربما كان عليك أن تبدأ أولى خطواتك لجعلها جزءًا أساسيًا من روتينك اليومي؛ لتنطلق نحو حياة أفضل وصمود نفسي أكبر! 

كتبته: يمنى محمود سالم 

المصدر
مصدر 1مصدر 2مصدر 3
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى