ترياق الأدوية النفسية

دليلك الشامل لدواء أولانزابين (Olanzapine)

“لم يعد دوائي يفلح في مقاومة نوباتي الاكتئابية، حتى شعرت أنه لا جدوى من تناول العلاج.

تحدثت إلى طبيبي شاكيًا سوء حالتي وعدم استجابتي للدواء، فنصحني بعدم اليأس مطلقًا، وأضاف دواء (أولانزابين) للكورس العلاجي.

وما لبثتُ أن داومت على تناوله بالجرعة المتَّفَق عليها حتى هدأت نوباتي، وتحسنت حالتي.”

عزيزي القارئ، قد تساعدك مضادات الذهان اللا نمطية على تنظيم بعض المواد الكيميائية في المخ للتحكم في مزاجك، ويعد أولانزابين أحد أبرز هذه المجموعة.

إذ يعمل مضادًّا لمستقبلات الدوبامين (D1-4) والسيروتونين (5-HT2A / 2C)، وقد يُظهر أيضًا تأثيرًا مضادًا لمستقبلات الأدرينالين والكولين والهستامين عند الارتباط بها.

يُستخدم أولانزبين في علاج الفصام والاضطراب الثنائي القطب (الهوس الاكتئابي) عند البالغين والأطفال ما لم تقل أعمارهم عن 13 عامًا.

تحذير: لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عَقَار أولانزابين لعلاج الذهان المرتبط بالخَرَف عند كبار السن (الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر)؛ لأنه يزيد من خطر الوفاة بسبب حدوث مشكلات في القلب (مثل: فشل عضلة القلب) أو بسبب حدوث عدوى (مثل: الالتهاب الرئوي).

الشكل الصيدلي والتركيزات 

يوجد في صورة أقراص تؤخذ عن طريق الفم وتُبلع بالماء، وكذلك في صورة أقراص متحللة تذوب على لسانك، كما يوجد في صورة مسحوق للحقن العضلي. 

يُصرف بوصفة طبية ويتوفر بالتركيزات الآتية:

  • أقراص للبلع: 2.5 مجم، 5 مجم، 7.5 مجم، 10 مجم، 15 مجم، 20 مجم.
  • أقراص تتحلل بالفم: 5 مجم، 10 مجم، 15 مجم، 20 مجم.
  • مسحوق يُحَل (قصير المفعول) للحقن العضلي: 10 مجم.
  • محلول معلَّق (ممتد المفعول) للحقن العضلي: 210 مجم، 300 مجم، 405 مجم.

مدة العلاج والاستخدامات أخرى

استخدام أولانزابين للقلق

أثبتت الدراسات أن مضادات الذهان غير النمطية، مثل: كيتيابين، وأريبيبرازول، وأولانزابين، وريسبيريدون، تساعد في علاج مجموعة من أعراض القلق والاكتئاب عند الأشخاص المصابين بالفصام واضطرابات الفصام العاطفي.

كما أظهرت بعض التجارِب فاعلية استخدام أولابنزابين (علاجًا مساعدًا لمضادات القلق) في تقليل أعراض مصابي اضطراب القلق العام المقاوم للعلاج، وقد يظهر حينها بعض الآثار الجانبية مثل: النعاس وزيادة الوزن.

استخدام أولانزابين للوسواس القهري

أشارت بعض التجارب إلى أن استخدام مضادات الذهان (مثل: هالوبيريدول وريسبيريدون وأولانزابين) للوسواس القهري الذي لا يستجيب للعلاج؛ قد يفيد في بعض الحالات.

لأنها تزيد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، وقد تساعد في علاج من يعانون اضطراب توريت المرضي أو اضطرابات التشنج اللا إرادي الأخرى.

وعلى الرغم من ذلك فإنها غير معتمَدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الوسواس القهري.

أولانزابين والاكتئاب

يُستخدم أولانزابين أيضًا مع دواء فلوكستين لعلاج نوبات الاكتئاب عند البالغين والأطفال (أقل من 10 سنوات) الذين يعانون اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول.

أولانزابين والاكتئاب

مدة علاج أولانزابين

قد تصل مدة علاج أولانزابين إلى 3-4 أسابيع عند علاج اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول على المدى القصير، ويستغرق الأمر أكثر من ذلك (6 أشهر أو أكثر) عند علاج الفصام على المدى الطويل.

ويمكن استخدامه مع الليثيوم أو الفالبروات لعلاج اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول على المدى الطويل. 

وكذلك يُستخدم مع فلوكستين في العلاج طويل الأمد للاكتئاب المقاوِم للعلاج أو الاكتئاب ثنائي القطب.

ماذا أفعل إذا نسيت تناول الدواء؟

إذا فاتتك بعض الجرعات أو لم تتناول الدواء في موعده المحدد؛ فقد لا يعطي تأثيره جيدًا، أو يتوقف عن العمل تمامًا. 

إذ إنه لكي يعمل أولانزابين بصورة فعالة؛ يجب أن يتوفر بكمية معينة في جسمك على مدار الوقت؛ وبناء عليه، خذ جرعتك بمجرد أن تتذكرها. 

ولكن إذا تذكرت جرعتك قبل بضع ساعات فقط من الجرعة التالية؛ فتناوله مرة واحدة فقط، ولا تحاول أبدًا أخذ جرعتين في وقت واحد لتعويض ما فاتك؛ فقد يتسبب ذلك في حدوث آثار جانبية خطيرة.

أعراض تناول جرعة زائدة من أولانزابين

  • تهيج وعدوانية.
  • ضربات قلب سريعة.
  • حركات عضلية يصعب السيطرة عليها.
  • النعاس الشديد.
  • تلعثم الكلام.
  • غيبوبة.
أعراض تناول جرعة زائدة من أولانزابين

محاذير استخدام أولانزابين

لا تتناول هذا الدواء إذا ظهر عليك رد فعل تحسسي تجاهه، كأن تصاب بأحد الأعراض الآتية:

  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في حلقك أو لسانك.
  • حكة.
  • قشعريرة.

أخبر طبيبك قبل تناول الدواء إذا كنت تعاني إحدى المشكلات الصحية الآتية:

  • أمراض الكبد.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.
  • سكتة دماغية.
  • سرطان الثدي.
  • صرع.
  • ألزهايمر.
  • مرض السكري.
  • تضخم البروستاتا.
  • مشكلات في الأمعاء.
  • جلوكوما (مياه بيضاء) ضيقة الزاوية.

كذلك قد يحتوي القرص المتحلل عبر الفم على فينيل ألانين؛ لذا فعليك أن تخبر طبيبك إذا كنت مصابًا بالفينيل كيتون يوريا.

مع الحمل والرضاعة

يندرج أولانزابين ضمن الفئة c في تصنيفات مخاطر الحمل، لذا إن كنتِ تخططين للحمل أو أصبحتِ حاملًا فعلًا؛ أخبري طبيبك على الفور، ولا تتوقفي عن تناول الدواء دون نصيحة طبية.

فقد يؤدي تناول الأدوية المضادة للذهان -بوجه عام- في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل إلى:

  • مشكلات في التنفس.
  • مشكلات في تغذية الجنين. 
  • ظهور أعراض انسحاب أولانزابين عند الرضيع بعد الولادة.

كما يمكن أن ينتقل الدواء إلى حليب الأم؛ لذا فإن كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية؛ أخبري طبيبك خاصة إذا لاحظتِ على الرضيع:

  • نعاسًا شديدًا. 
  • تهيجًا. 
  • رعشة. 
  • حركات عضلية غير عادية.

أضرار دواء أولانزابين

هناك بعض الآثار الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى عناية طبية، وقد تختفي في أثناء العلاج عندما يتكيف جسمك مع الدواء.

وإليك بعض الآثار الأكثر شيوعًا:

  • ألم في الظهر.
  • تغير في الشخصية.
  • الإحباط.
  • الشعور بالحزن أو الفراغ.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة.
  • الحمى.
  • حرقة في المعدة.
  • التجشؤ.
  • زيادة الشهية أو نقصها.
  • عسر الهضم.
  • صعوبة في التبرز. 
  • ألم بالمعدة أو الشعور بالانزعاج وعدم الراحة.
  • فقدان القوة.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • انسداد الأنف.
  • السعال.
  • العطش.
  • سيلان اللعاب.
  • مشكلة في النوم.
  • مشكلة في التركيز.

أما الآثار الأقل شيوعًا فهي:

  • بقع جلدية.
  • جفاف الجلد.
  • البثور.
  • قشعريرة.
  • تعرق بارد.
  • احتقان.
  • سعال.
  • جفاف الحلق أو وجعه.
  • شعور زائف بالرفاهية.
  • قلة الشعور أو فقدان العاطفة.
  • مشاعر غير مبالية.
  • غزارة الحيض.
  • تشنجات الساق.
  • ألم في الذراعين أو الساقين.
  • آلام في الجسم.
  • ألم المفاصل.
  • تورم الغدد في الرقبة.
  • تغيير الصوت.
  • التقيؤ.

إذا استمرت أي من هذه الآثار الجانبية وكانت مزعجة، أو إذا كان لديك أي أسئلة فلا تتردد في استشارة طبيبك.

أما عن أضرار دواء أولانزابين التي تحتاج إلى عناية طبية فورية فهي:

  • عدم وضوح الرؤية.
  • ضعف البصر.
  • صعوبة في الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • تغير في المشي.
  • فقدان التوازن.
  • عدم القدرة على الجلوس.
  • ارتعاش العضلات أو ارتجافها أو تصلبها.
  • الحاجة إلى الاستمرار في التحرك.
  • زيادة سريعة في الوزن.
  • حركات بطيئة.
  • تصلب الذراعين والساقين.
  • تشنج الرأس والوجه والفم والرقبة.
  • وخز في اليدين أو القدمين.
  • ارتعاش الأصابع أو اليدين أو القدمين أو الساقين أو الذراعين.
  • انتفاخ أو تورم في الوجه أو الذراعين أو اليدين أو أسفل الساقين أو القدمين.
  • حركات التوائية في الجسم.
  • حركات لا إرادية في الوجه والعنق والظهر.

الأضرار الأقل شيوعًا:

  • ألم بالمثانة.
  • بول دموي. 
  • الرغبة الملحة في التبول.
  • صعوبة التبول والشعور بالحرقة.
  • صعوبة في التنفس.
  • دوار.
  • صداع.
  • عدم القدرة على تحريك العيون.
  • تشنجات في الجفن. 
  • الشعور بالحكة أو الوخز. 
  • حكة في المهبل ومنطقة الأعضاء التناسلية.
  • إفرازات مهبلية سميكة بيضاء دون رائحة أو برائحة خفيفة.
  • ألم في أثناء الجماع.
  • آلام أسفل الظهر أو على الجانبين. 
  • ألم وضيق بالصدر.
  • شد عضلي. 
  • حركة إيقاعية للعضلات.
  • نبض غير منتظم.
  • إخراج اللسان.
  • حركات التواء غير منضبطة للرقبة أو الجذع أو الذراعين أو الساقين.
  • حركات غير عادية للجسم أو الوجه. 
  • ضعف الذراعين والساقين.
  • بقع كبيرة مسطحة على الجلد، بنفسجية أو زرقاء.
  • كدمات.
  • عصبية.
  • طنين في الأذن.
  • مشكلات في الذاكرة.

أعراض انسحاب أولانزابين

لا تتوقف عن تناول الدواء لمجرد أنك تشعر بتحسن (ما لم تستشر طبيبك)؛ فقد يؤدي الانسحاب المفاجئ إلى ظهور بعض الأعراض، مثل:

  •  التعرق المفرط. 
  • الأرق.
  • الرعشة.
  • القيء والغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • القلق.
  • التفكير في الانتحار.
  • عودة المشكلات النفسية مجددًا.

قد يقترح عليك طبيبك تقليل الجرعة تدريجيًا قبل التوقف عن العلاج.

التداخلات الدوائية

  • قد يزيد أولانزابين من تأثير أدوية خفض ضغط الدم.
  • وقد يقاوم تأثير منشطات الدوبامين، واليفودوبا.
  • وكذلك يمكن أن يزيد كل من كاربامازيبين، وأوميبرازول، وريفامبين من سرعة خروج أولانزابين من الجسم. 
  • وقد يمنع فلوفوكسامين خروجه من الجسم؛ فتزيد احتمالات السُّميَّة.

وأخيرًا -عزيزي القارئ- عليك بتجنب القيادة أو أي نشاط محفوف بالخطر قبل معرفة تأثير الدواء فيك؛ إذ يمكن أن يصيبك بالدوخة أو النعاس، مؤديًّا إلى السقوط والإصابات الشديدة أو الحوادث -لا قدر الله-، وتجنب أيضًا القيام سريعًا من وضعية الجلوس أو الاستلقاء، حتى لا تشعر بالدوار.

المصدر
Olanzapine Olanzapine, Oral Tablet Role of atypical antipsychotics in the treatment of generalized anxiety disorder Olanzapine 2.5mg Film-coated Tablets Zyprexa (Olanzapine) Retrospective Study of Olanzapine in Depressive and Anxious States in Primary CareAtypical antipsychotics in primary generalized anxiety disorder or comorbid with mood disorders Olanzapine augmentation for treatment-resistant obsessive-compulsive disorder Which medications in the drug class Antipsychotic Agents are used in the treatment of Obsessive-Compulsive Disorder?olanzapine Olanzapine
اظهر المزيد

د. مي جمال

صيدلانية ومترجمة وكاتبة محتوى طبي. أحب البحث والتعلم، ولا أدخر جهداً لمشاركة وتبسيط ما تعلمت للآخرين. أعتز بالنفس البشرية، وأهوى البحث في أعماقها، ولا أجد أبلغ من الكلمات للتعبير عنها ومناقشة قضاياها، مساهمةً في نشر الوعي والارتقاء بحياة البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق