ترياق الأسرةترياق الرجل

إهمال الأب لأبنائه – Child neglect | لماذا يا أبي؟

لماذا يا أبي؟!

تركتني ورحلت، هل يعني انفصالك عن أمي أن تتركني أنا أيضًا؟! 

تنصلت من مسؤوليتك المادية تجاهي، وتهربت من مسؤولية تربيتي ونصحي، أحتاجك بشدة يا أبي.

خمس دقائق كل يوم جمعة!

هذا ما أناله من اهتمام والدي، وهي مدة المكالمة الهاتفية التي يطمئن بها علي -كما يظن، وإذا حاولت مشاركته فرحتي أو مخاوفي أو أي شيء يخصني، يعتذر بأنه مشغول، ويغلق الهاتف!

أشعر وكأنني وحيد وسط عائلتي! 

أحتاج إلى حضن أمي… لماذا لا تجلس معي وتحادثني؟! 

كم حلمت بأبي وهو يربت على كتفي… لماذا لا يذاكر معي؟! 

هل يكرهني والداي؟!

يسبب إهمال الأب لأبنائه أو إهمال الوالدين لأبنائهم جرحًا غائرًا في نفسية أبنائهم، جرحًا يصعب مداواته.

سنتحدث في السطور القادمة عن إهمال الأب لأبنائه، وكيف يؤثر على صحتهم النفسية، كما سنتطرق إلى أنواع إهمال الأطفال، وكيف نساعدهم على تخطي هذا الشعور؛ فتابع معنا هذا المقال.

إهمال الأطفال (Child neglect)

يعرف إهمال الأطفال بأنه فشل أحد الوالدين أو كليهما في توفير المأكل والمشرب والمأوى والملبس والرعاية الصحية للأبناء.

يشمل إهمال الأبناء: 

  • التخلي عنهم.
  • التقصير في تربية الأبناء.
  • عدم تلبية احتياجاتهم النفسية والعاطفية.
  • عدم توفير التعليم المناسب.
  • عدم توفير الرعاية الطبية.

يمكننا القول إن إهمال الوالدين لأبنائهم هو أحد صور عقوق الآباء للأبناء.

عادة ما يتسم إهمال الأبناء بنمط مستمر من الرعاية غير الكافية، التي يمكن ملاحظتها من قبل الأفراد المقربين من الأطفال.

قد يعاني الأطفال إهمال الأب فقط، أو الأم فقط، أو كليهما؛ وما أقساه من شعور -يختبره هذا الطفل! 

إهمال الأب لأبنائه

الأب هو السند، بل هو الوتد الذي يقوي أبناءه، فالعلاقة القوية بين الأب وأبنائه تعطيهم شعورًا بالأمان والثقة.

ولكن قد يكون إهمال الأب لأبنائه موجعًا للغاية، فقد يشعر الطفل بالألم والوحدة، وقد يتهم نفسه أنه السبب.

يعد إهمال الأب لأبنائه أكثر شيوعًا من إهمال الأم؛ إثر انشغال الآباء في أعمالهم.

إذ يظن كثير من الآباء أن واجبه تجاه أبنائه يشمل توفير المال -فقط- من أجل أن يعيشوا حياة كريمة، ويتحول الأب إلى مصرف فقط. 

ولكن في رحلته لجمع المال قد يُتهم بإهمال تربية الأبناء.

إهمال الأب لأبنائه

يؤثر إهمال الأب لأبنائه على علاقته بهم لاحقًا، وقد يتفاجأ الأب بقسوتهم أو عدم ارتباطهم العاطفي به، وتعودهم على غيابه.

وللأسف؛ كبرنا ونحن نظن أن إهمال تربية الأبناء مسؤولية الأم وحدها، ولكن يجب الاعتراف بأن التقصير في تربية الأبناء مسؤولية الوالدين -كليهما معًا. 

إهمال الأم لطفلها

يعد إهمال الأم لطفلها شيئًا غير اعتيادي، إذ دائمًا ما تعتني الأم بأطفالها، ولكن قد يعاني بعض الأطفال من إهمال أمهاتهم.

أظهرت بعض الأبحاث أن إهمال الأم لطفلها يؤثر على النمو العاطفي للطفل، وقد يعاني بعضهم من اضطراب ما بعد الصدمة في مرحلة البلوغ.

وقد يحتاج الكثير منهم إلى العلاج النفسي لكي تتحسن حالته.

إهمال الأم لأحد أبنائها

كم هو موجع إهمال الأم لأحد أبنائها!

تخيل معي أن والدتك تحسن معاملة جميع إخوتك، وتهتم بكل صغيرة وكبيرة فيما يتعلق بهم، ولكنها تهملك، وتهمل كل ما يتعلق بك.

قد يعاني هذا الابن من الكثير من الاضطرابات النفسية بسبب التفريق بينه وبين إخوته، وقد يشعر بالذنب.

وتطارده الأفكار عن سبب إهمال الأم له، ويتهم نفسه بأنه السبب.

لا شك أن إهمال الوالدين لأبنائهم له الكثير من الآثار السلبية على المدى القريب والبعيد.

أنواع إهمال الأطفال

يشمل إهمال الأبناء الأنواع التالية:

أنواع إهمال الأطفال
  • الإهمال الجسدي

يشمل عدم الاهتمام بالاحتياجات الأساسية للطفل مثل: المأكل أو المشرب أو الملبس أو المأوى.

  • إهمال الرعاية الطبية

عدم الاهتمام بالرعاية الطبية للطفل المريض، وذلك بتأخيرها أو منعها عنه.

  • غياب الإشراف الكافي

وذلك بترك الطفل -الذي لا يستطيع رعاية نفسه- في المنزل وحده دون إشراف، أو عدم حماية الطفل من المخاطر المحتملة.

  • الإهمال العاطفي

عندما تحرم طفلك من مشاعر الود والدعم، فقد يعاني الطفل من الإهمال العاطفي.

  • إهمال التعليم

قد يهمل بعض الآباء احتياجات أبنائهم الخاصة في التعليم، وقد يظهر إهمال الأب لأبنائه عندما يعلم أن أحدهم يهرب من المدرسة، ولا يحرك ساكنًا.

اهتمامك بأبنائك يشمل كل ما يتعلق بهم، وتربيتهم ليكونوا أفرادًا منتجين في المستقبل، فهذا دورك كوالد.

علامات إهمال الأطفال

علامات إهمال الأطفال

عادة ما يلاحظ المعلم أو الجار المهتم العلامات الدالة على إهمال الوالدين لأبنائهم، وتشمل:

  • الغياب المتكرر من المدرسة.
  • ارتداء ملابس غير مناسبة للطقس.
  • السرقة أو استجداء الطعام من الآخرين.
  • ارتداء ملابس متسخة، أو أن تفوح منهم رائحة كريهة.
  • عدم الاعتناء بنظافة الأسنان أو التطعيمات الأساسية، وكذلك الافتقار إلى الرعاية الطبية.
  • الشكوى من غياب الوالدين الدائم.

كيف يؤثر إهمال الأب لأبنائه عليهم؟

عادة ما يكون الضرر الناتج عن إهمال الأب لأبنائه صامتًا في البداية، ولكن تظهر آثاره السلبية مع مرور الوقت.

تشمل أعراض الإهمال العاطفي ما يلي:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • اللامبالاة.
  • العدوانية.
  • تأخر في النمو.
  • عدم تقدير الذات.
  • تعاطي المخدرات والكحول.
  • العزلة والانسحاب الاجتماعي.

عادة ما يسبب إهمال الأم العاطفي لأبنائها نفس الأعراض، ولكن هل تنتهي هذه الأعراض عند بلوغ هؤلاء الأطفال؟

مع الأسف؛ قد يواجه بعض البالغين -الذين تعرضوا إلى الإهمال في طفولتهم- الكثير من الصعوبات في حياتهم.

تأثير إهمال الأبناء في أثناء البلوغ

يشب الابن، وقد عانى من إهمال والديه، ويجد نفسه في مواجهة أشباح الماضي، فهو لم ينل كفايته من احتياجاته العاطفية والاهتمام.

تشمل الآثار الأكثر شيوعًا لإهمال الأبناء -العاطفي- في أثناء البلوغ ما يلي:

  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الاكتئاب.
  • القسوة وتبلد المشاعر.
  • ارتفاع خطر الإصابة باضطرابات الأكل.
  • تشوه الشخصية.
  • عدم الثقة بالنفس.
  • الشعور بالذنب والخزي.
  • الغضب.
  • صعوبة في الثقة في الآخرين أو الاعتماد عليهم.

لم يتعلم هؤلاء البالغون كيف يكون الاهتمام والحب؛ ولذا غالبًا ما يعاني أطفالهم من الإهمال أيضًا، ويتكرر مسلسل عقوق الآباء للأبناء.

كما رأينا، فإن إهمال الأب لأبنائه والأم لأطفالها قد يسبب العديد من المشاكل للأبناء، فكيف نساعد هؤلاء الأبناء؟

كيف نساعد أبناءنا على تخطي هذا الشعور؟

 قد يحالفك الحظ؛ وتلاحظ إهمالك لأبنائك، وتتدارك خطأك في حقهم، وتبدأ في مساعدتهم على تخطي هذا الشعور الموجع بالإهمال.

أو يعاني أبناؤك من إهمالك في أثناء طفولتهم، ثم تحصد ما زرعت فيهم؛ فلا تجد إلا القسوة والغضب.

يعد علاج الإهمال العاطفي للأبناء واحدًا سواء في الطفولة أو في مرحلة  البلوغ، ويشمل:

  • العلاج النفسي

يساعد العلاج النفسي المريض على كيفية التعامل مع مشاعره بشكل صحي؛ فقد اعتاد الابن على قمع مشاعره وكبتها.

إذ يتعلم كيفية التعرف على مشاعره، وتقبلها، والتعبير عنها بطريقة صحية.

  • العلاج الأسري

يساعد العلاج الأسري الوالدين والأبناء؛ إذ يساعد المعالج الآباء على فهم التأثير الذي أحدثه إهمالهم لأطفالهم.

كما يساعد الأبناء على كيفية التعامل مع الصعوبات التي يواجهونها.

قد يكون التدخل المبكر قادرًا على تصحيح التصرفات التي تؤدي إلى الإهمال، وتجنب العواقب التي تنشأ من جرائها.

  • دورات التربية للآباء

قد يستفيد الآباء الذين يهملون أبناءهم من دروس التربية. 

تساعد هذه الدورات الآباء على تعلم المهارات اللازمة للتعرف على مشاعر الأطفال والاستجابة لها.

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته…

فاحذر -أيها الأب- ولا تكن عاقًّا لأبنائك.

فما تزرعه اليوم، تحصده في الغد؛ فالسعادة التي تزرعها في قلوب أبنائك سوف تحصدها حبًا واهتمامًا في كِبَرهم.

واعلم أن إهمال الأب لأبنائه ليس موجعًا فقط، بل قاسيًا أيضًا، وهو كفيل بأن يحول هذه الكائنات البريئة إلى وحوش صغيرة.

المصدر
Childhood Emotional Neglect: How It Can Impact You Now and LaterChild NeglectHow to Recognize, Report, and Manage Child Neglect
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق