مفاهيم ومدارك

إيجابيات العصف الذهني | أطلق العنان لأفكارك!

صباح جديد ويوم جديد…

إنه بداية الأسبوع، وبداية مشروع جديد أيضًا…

عادة ما يملؤني الحماس في بداية أي مشروع؛ فأنا أحد أفراد فريق التسويق في واحدة من أفضل الشركات الرائدة في مجال الاستثمار.

سنجتمع اليوم سويًّا؛ لصنع أفكار جديدة لإطلاق منتج جديد. 

تساعدنا جلسات العصف الذهني على طرح العديد من الأفكار والشعارات التي يمكن استخدامها في حملاتنا التسويقية، والوصول في النهاية إلى أفضل خطة تسويقية.

تعد تلك الأفكار المذهلة والتصورات المختلفة التي يمتلكها كل فرد من الفريق أهم إيجابيات العصف الذهني؛ إذ نجد في النهاية الكثير من الأفكار الإبداعية التي تمكننا من صنع القرار. 

سنتحدث في السطور القادمة عن إيجابيات العصف الذهني، وأهميته، وخطواته، ومبادئه، وسنتطرق أيضًا إلى معوقات العصف الذهني.

قبل أن نتحدث عن إيجابيات العصف الذهني، لنتعرف أولًا إلى العصف الذهني وأهميته. 

تعريف العصف الذهني

هل تحاول تطوير منتج؟ هَل تفكر في حملة تسويقية؟ هل تحاول حل مشكلة معينة؟ 

تكمن الإجابة عن الأسئلة السابقة في جلسات العصف الذهني.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

يعرف العصف الذهني بأنه أسلوب إبداعي جماعي؛ إذ يجتمع أفراد الفريق سويًا لمناقشة الأفكار الإبداعية التي يمتلكها كل فرد من الفريق.

تهدف جلسات العصف الذهني إلى تجميع أكبر قدر من الأفكار، وتقييمها في وقت لاحق، ويتعلق الأمر بتدفق الأفكار الإبداعية دون إسقاط أفكار أي فرد.

يعد (أوزبورن) -أحد مؤسسي وكالة BBDO للدعاية والإعلان- أول من أنشأ فكرة جلسات العصف الذهني؛ نتيجة لإحباطه من عدم قدرة موظفيه على صنع الأفكار الإبداعية.

أهمية العصف الذهني

تظهر أهمية العصف الذهني في صنع الأفكار الخلاقة، وإيجاد العديد من الحلول للمشكلات التي تصادفنا في العمل، ومن ثم اختيار الأنسب والأفضل من بينها.

تحسِّن جلسات العصف الذهني من العمل الجماعي بين أعضاء الفريق، وتحسن تدفق الأفكار فيما بينهم.

إيجابيات العصف الذهني

هناك الكثير من إيجابيات العصف الذهني، ونذكر منها:

تشجيع التفكير الإبداعي

يعد التفكير الإبداعي أحد أهم إيجابيات العصف الذهني.

تخيل معي… 

يجلس مجموعة من الأفراد حول طاولة عمل، فتلقي إليهم بمشكلة ما، قائلًا لهم: دعونا نطرح بعض الأفكار.

هل تتخيل مدى تدفق الأفكار الإبداعية بين أفراد تلك المجموعة؟! وكيف يتناقشون سويًا لحل تلك المشكلة؟! 

الأمر يشبه إطلاق العنان لأفكار ليست لفرد واحد ولكن لفريق كامل، ولكن يجب مسك زمام الأمور حتى لا تخرج الأمور عن مسارها.

جميع الأفكار مقبولة

في جلسات العصف الذهني، لا توجد أفكار خاطئة أبدًا، فهي مجرد أفكار؛ ولذا يمكنك طرح أفكارك دون خوف أو قلق.

فقد تكون فكرتك التي تراها غريبة هي نتاج تفكيرك خارج الصندوق، وقد تكون الحل للمشكلة.

الجميع جزء من الفريق

تساعد جلسات العصف الذهني على إرساء فكرة العمل الجماعي، وهو من أهم إيجابيات العصف الذهني.

إذ يشعر كل فرد بأنه جزء من الفريق، وهو ما يشجع التعاون، ويمنحك شعورًا بالثقة عندما تجد أن أفكارك تحظى بالتقدير والاحترام، وتشعر أيضًا بالإنجاز لأن أفكارك كانت جزءًا من حل المشكلة.

الأمر بسيط وحماسي

جلسات العصف الذهني ليست صعبة أو معقدة؛ فالأمر ببساطة يبدأ بتحديد المشكلة أو الموقف أو الفكرة التي يجب العمل عليها.

ثم رسم أي أفكار تقفز إلى ذهنك أو تخطيطها؛ فأنت لست بحاجة لأن تكون عبقريًا أو خبيرًا كي تشارك في جلسات العصف الذهني.

وعادة ما تكون تلك الجلسات ممتعة وحماسية، ولكنها تعتمد على طبيعة أفراد المجموعة.

كسر الروتين

يعد كسر الروتين من إيجابيات العصف الذهني؛ فنحن نحتاج إلى تغيير روتين العمل من وقت لآخر.

قائمة الأفكار

عند عقد جلسات العصف الذهني، يجب أن يكتب شخص واحد -على الأقل- سيل الأفكار المتدفقة من الجميع؛ لكيلا لا نفقد أي فكرة قد تكون مؤثرة.

يمكنك النظر لاحقًا في قائمة الأفكار، التي قد تساعدك على حل المشكلة لاحقًا أو استخدامها مستقبلًا.

مبادئ العصف الذهني

تعد مبادئ العصف الذهني التي وضعها (أوزبورن) بمثابة مجموعة من الإرشادات تساعدك على إدارة جلسات العصف الذهني.

تشمل مبادئ العصف الذهني:

  • الكثرة تفوق الجودة: لأن كثرة الأفكار ستؤدي في النهاية إلى الجودة؛ إذ تُصقَل الأفكار المختلفة وتُدمَج سويًا وتُطوَّر بشكل أفضل.
  • امتنع عن النقد: لكي يكون أعضاء الفريق أحرارًا في طرح أفكارهم دون الخوف من الاستهزاء بهم.

احتفظ بكل الأفكار المطروحة في جلسات العصف الذهني؛ لتساعدك على صنع القرار.

  • رحِّب بالأفكار المجنونة: من الأفضل أن تشجع أعضاء الفريق على التفكير خارج الصندوق؛ فقد تكون إحدى الأفكار المجنونة تذكرة الفريق للنجاح والتحليق عاليًا.
  • ينبغي لك أن تجمع كل الأفكار المطروحة، ثم تصقلها وتدمجها سويًا؛ لتكون بمثابة النواة التي تبني عليها باقي الأفكار.

واربط بين المقترحات المختلفة لتساعدك على حل المشكلات.

خطوات العصف الذهني

يجب أن تكون جلسات العصف الذهني منظمة. 

وأن يديرها أحد أفراد المجموعة (المدير)؛ لكي لا يتحول الأمر إلى مكان يصرخ الجميع فيه بأفكارهم، ولا يحترمون بعضهم بعضًا، وتتعالى جميع الأصوات.

وهو ما يجعل الجلسة شاقة ودون جدوى لصعوبة التفاهم بين أفراد الفريق.

تشمل خطوات العصف الذهني:

  • وضع معايير سير جلسة العصف الذهني، وتحديد التوجيهات اللازمة التي يجب على الجميع اتباعها. 
  • شرح الفكرة التي تحتاج إلى تطوير أو المشكلة التي تحتاج إلى أفكار لحلها. 

ويمكنك أن تضع سؤالًا لجذب الانتباه، ومساعدة الفريق على التفكير الإبداعي.

  • جمع الأفكار: قد يساعدك استخدام تمرين إبداع أو وصف فكرة كانت ناجحة؛ لتحفيزهم على التفكير الإيجابي.
  • تدوين جميع الأفكار: يمكنك كتابتها على لوح ورقي أو كتابتها على أوراق الملاحظات اللاصقة، ثم لصقها على الجدار أو اللوح الورقي.

لا تحكم على الأفكار المطروحة في هذا المرحلة، اجمعها فقط.

  • تصنيف الأفكار: اجمع الأفكار المتشابهة أو ذات الصلة معًا.
  • اختيار الأفكار: يمكنك الآن تحديد الأفكار الأفضل في بيئة من الاحترام المتبادل، واطلب من الفريق تقييم الأفكار الثلاثة الأولى من خلال اختيارها أو وضع علامة عليها.
  • ترتيب الأفكار المتبقية حسب الأولوية والأهمية، واطلب من الفريق أن يقرر الترتيب بحسب الأهمية.
  • اتخاذ القرار حول ما يمكنك فعله مع الأفكار الفضلى، وحدد الخطوات التي تساعدك على صقلها أو دمجها. 

ويمكنك أيضًا طرح الفكرة على الإدارة الأعلى لصنع القرار الأمثل.

معوقات العصف الذهني

علينا معرفة المعوقات والمشكلات؛ لننعم بإيجابيات العصف الذهني.

تشمل معوقات العصف الذهني:

الخوف من النقد

تشير الدراسات إلى أن الأفراد الذين يعملون في مجموعات يميلون إلى الخوف من إطلاق العنان لأفكارهم؛ خوفًا من النقد أو الاستهزاء بهم.

وللتغلب على هذه المشكلة:

يمكنك مشاركة بعض الأفكار السيئة في بداية الجلسة، واطلب من الجميع طرح الأفكار السيئة أولًا مهما بدت سخيفة، واجعل الأمر مضحكًا؛ ليشعر الجميع بالارتياح.

يمكن أن تؤدي الفكرة السخيفة إلى فكرة أفضل في المستقبل. 

أهداف غير واضحة

عادة ما يُدعى أفراد الفريق إلى جلسة العصف الذهني دون وجود فكرة واضحة عن الهدف الأساسي، وهو ما يؤدي إلى طرح أفكار غامضة وعدم فاعلية عملية العصف الذهني.

ولحل تلك المشكلة:

قبل عقد جلسة العصف الذهني، يجب أن يحدد المدير المشكلة أو الفكرة أو الهدف؛ وهو ما يساعد أفراد المجموعة على تدفق الأفكار، ويجعل أيضًا جلسة العصف الذهني أكثر إنتاجية. 

بيئة عمل غير ملهمة

تحتاج جلسات العصف الذهني إلى أماكن تتميز بالهدوء، وتساعد الفريق على الإلهام والتفكير الإبداعي، وهو ما لا يتوافر في حجرات المكتب المغلقة والمساحات الضيقة.

وللتغلب على هذه المشكلة:

يمكن إنشاء مساحات مخصصة لجلسات العصف الذهني، بشرط أن تكون خالية من المشتتات وتتمتع بإضاءة جيدة.

العصف الذهني هو فن صناعة الأفكار؛ فهي العملية التي تعصف فيها ذهنك لتطلق العنان لأفكارك، وتفكر بشكل أكثر إبداعًا.

إن كنت صاحب عمل أو مدير، ووجدت نفسك عالقًا وعاجزًا عن طرح فكرة جديدة… 

فعليك أن تفكر في عقد جلسة عصف ذهني مع أعضاء فريقك، ولا تغفل الخطوات والمعوقات التي سبق ذكرها؛ لتتمتع بإيجابيات العصف الذهني.

المصدر
The Advantages of BrainstormingTHE 5 BENEFITS OF BRAINSTORMING8-Step Brainstorming ProcessThe obstacles to brainstorming and how to overcome them December 20, 2018
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى