ترياق الأمراض النفسية

إيذاء النفس بين الأعراض والدوافع وكيف يمكن السيطرة عليه؟

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

هل صادف يومًا أن رأيت انسانًا يؤذي نفسه عن عمدٍ فأصابتك الدهشة! ربما حدث وتعرضت لهذا الموقف لتتساءل عن أسباب هذا السلوك؟ وما الذي يدفع صاحبه لذلك! كيف يُمكن لشخص أن يؤذي نفسه عن قصد، وما مدى صحة هذا الشخص العقلية والنفسية؟ وربما أيضًا تساءلت هل يمكن له الإقدام على الانتحار مثلما يُقدم على جرح نفسه.سنتعرض في هذا المقال إلى هذا المرض النفسي وأسبابه، والدوافع التي تتسبب في هذا الفعل، وكيف يمكنك تقديم المساعدة لمرضى إيذاء النفس من حولك. 

ما هو مرض إيذاء النفس؟

هذا المرض المعروف أيضًا بجرح النفس وهو تعمُد الشخص جرح أو إصابة جسده في أماكن متفرقة وبطُرق عدة، ولا يكون هذا لمحاولة الانتحار، ولكن يلجأ المريض لهذا التصرف للتخلص من بعض المشاعر السلبية التي يتعرض لها مثل: الإحباط، والتوتر أو الخوف، ولكن سريعًا ما يعود المريض للشعور بالذنب والندم.

خمسة أسباب رئيسية تدفع الإنسان إلى إيذاء نفسه… انتبه لها!

 يتعرض الكثير منا إلى مواقف يومية نشعر تجاهها بالقلق والتوتر أو الخوف، العديد من الناس يتعاملون مع هذه المخاوف من خلال التحدث مع أحد المقربين أو تغبير أسلوب حياتهم، ولكن البعض الآخر يجد صعوبة في ذلك؛ ومن ثمَ يمكن أن يتراكم الضغط فيقوم بعض الأشخاص بتفريغ هذا الضغط إلى أنفسهم، واستخدام أجسامهم للتعبير عن الأفكار والمشاعر التي لا يمكنهم البوح بها، ومن أسباب إيذاء النفس ما يلي:

  1. التخلص من الشعور بالألم النفسي واستبداله بالألم الجسدي.
  2. الإحساس الزائف بالسيطرة على الجسد.
  3. الشعور المؤقت بالراحة النفسية وإلهاء النفس عن الألم الذي تشعر به.
  4. الحد من القلق والتوتر أو الشعور بالوحدة خاصًة لدى المراهقين.
  5. التخلص من الشعور بالذنب إذا ارتكب المريض أي خطأ أثناء اليوم.

ما الفئات العمرية التي ينتشر فيها هذا الاضطراب؟

يصيب هذا الاضطراب جميع الفئات العمرية حتى البالغين، ولكن يزداد خطر الإصابة به بين المراهقين لأسباب عديدة مثل : 

  • تعاطي المخدرات أو الإفراط في تناول الكحوليات.
  • الإهمال أو سوء معاملة الأهل للمراهقين.
  • الانخراط يوميًا مع أفراد مصابون بالمرض يزيد احتمالية الإصابة بالمرض.
  • العامل الوراثي: إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاباً بهذا المرض، على الأرجح يزداد احتمال الإصابة في الأجيال القادمة من الأبناء أو الأحفاد.
  • التعرض للصدمات المتتالية أو فقدان أحد المقربين للمريض قد يدفعه لذلك.
  • الاعتلال النفسي: وهو إصابة الشخص باضطراب عقلي مزمن يؤثر على سلوكه في المجتمع.

كيف أعرف إذا كان شخصٌ ما يؤذي نفسه؟ (أعراض إيذاء النفس) 

تتنوع أعراض إيذاء النفس بين الطفيفة والحادة، وعادةً ما يؤذي الشخص المريض نفسه بانتظام أثناء تواجده بمفرده بأشكال متعددة مثل:

  • جرح الجسم باستخدام آلة حادة مثل: السكِين أو المشرط.
  • حرق جزء صغير من الجسد بالكبريت أو السجائر.
  • توجيه بعض اللكمات للوجه أو ضربه في الحائط.
  • قضاء وقت كبير في السلوكيات الإدمانية مثل: تعاطي المخدرات والكحول.
  • الإفراط في تناول الطعام أو إجبار النفس على التقيؤ.
  • الدخول في معارك أو مواقف خطرة عن عمد.

أهم الطرق لمساعدة طفلك على تخطي عقبة هذا المرض

يمكن أن تصاب بالصدمة عندما تعلم أن طفلك يؤذي نفسه، لكن تحلَ بالهدوء والصبر كي تقدم له الدعم المناسب، وإليكَ بعض الخطوات التي يمكنك القيام بها لمساعدته في التغلب على هذا 

المرض:- 

  1. شجع طفلك على التعبير عن رأيه بحرية والتحدث عما يدور برأسه من أفكار لأحد المقربين إليه من البالغين دون خجل.
  2. أظهر اهتمامك بما يقوله طفلك دون أن تحكم عليه أو تستخف بمشاعره أمام الآخرين
  3. تحلّى بالصبر، ولا تتوقع أن يتوقف طفلك على الفور عن إيذاء نفسه، إذ يستغرق هذا الأمر المزيد من الوقت.
  4. قدِم له بعض النصائح عما يمكن أن يفعله عندما يشعر بالرغبة في جرح نفسه مثل: 
  • التحدث إلى أحد أصدقائه المقربين أو تدوين أفكاره في ورقة للتخلص من هذه الأفكار بطريقة آمنة.
  • القيام ببعض التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي في الحدائق العامة، أو الذهاب إلى المسبح.
  •  ممارسة بعض الشعائر الدينية والروحانية.

هل يؤدي جرح النفس أن يؤدي إلى الانتحار؟

كما ذكرنا سابقًا إن الأشخاص الذين يؤذون أنفسهم عادةً لا يريدون الانتحار، ولكن لسوء الحظ قد تتفاقم الإصابة عندما يؤذي المريض نفسه بشدة لتصل أحيانًا إلى الموت؛ لذلك يجب علينا تقديم العلاج والدعم النفسي المناسب للمرضى.

 ما علاج إيذاء النفس؟ وكيف يُشخَص المرض؟

لا يوجد طريقة محددة للكشف عن المرض ويعتمد التشخيص على التقييم البدني والنفسي للمريض، الخطوة الأولى في بداية رحلة العلاج هي اعتراف المريض لأحد المقربين عن محاولاته جرح نفسه أو حتى التفكير في هذا الفعل.

وينقسم علاج إيذاء النفس إلى: 

  1. العلاج الدوائي:

يتحدث الطبيب النفسي أولاً إلى المريض حتى يضع برنامجًا مناسباً للعلاج بناءً على شدة الأعراض، والأفكار التي تدور برأس المريض، قد يلجأ الطبيب النفسي إلى وصف بعض الأدوية إذا تزامن وجود هذا المرض مع بعض الاضطرابات العقلية الأخرى مثل: الاكتئاب أو الوسواس القهري. 

  1. العلاج النفسي وتقويم السلوك: 

يمكن للعلاج النفسي أو ما يعرف بالجلسات النفسية أن يساعد المريض على:

  • تعزيز الثقة بالنفس والانخراط بين أفراد المجتمع.
  • تنمية مهارات حل المشكلات لدى المريض.
  • التحكم الرشيد في الانفعالات الحادة أثناء تعرض المريض للمواقف السيئة.
  • تقوية الروابط الاجتماعية للمريض وتحسين علاقاته بالآخرين.

وأخيرًا عزيزي القارئ لا تتردد لحظة في تقديم الدعم النفسي للأشخاص من حولك؛ إذ يُمكن لكلماتك الحنونة رفع المشقة والعناء عن أحد المقربين إليك، للكلمة الطيبة أثر الفراشة على قلوب الذين يعانون من الإهمال، أو الرفض المجتمعي.

الكلمة الطيبة تُحيي قلوبًا قتلتها قسوة الحياة ومشقة العمل، وتهدي نفوسًا لدروب الخير.

المصادر:- 

  1. When Children and Teens Self-Harm
  2. About Mental illness
  3. What is self-harm
  4. Self-Harm
  5. Self injury/Cutting
  6. Self-Harm 

اظهر المزيد

سُعاد عبّاس

كيميائية مصرية وباحثة في المجال الطبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى