ترياق الأسرةترياق الحياة الصحية

كيف أشغل وقت فراغ ابني المراهق

دائمًا ما كنتُ أتساءل كيف أشغل وقت فراغ ابني المراهق فيما يفيد، فقد أصبح يطيل المكوث في المنزل ويقضي جُل وقته في مشاهدة التلفاز وتصفح الإنترنت!

في الحقيقة، هذه مشكلة يعانيها الكثير من الآباء والأمهات، خاصة في أثناء العطلات الصيفية.

ازداد الأمر سوءًا في الآونة الأخيرة بعد توقف الدراسة والتزام الناس بالبقاء في المنازل جرّاء أزمة كورونا، ولا ريب أن الكثير بات يتساءل عن كيفية استغلال وقت الفراغ هذا في شيء نافع.

سنحاول في هذا المقال الإجابة عن السؤال الذي يؤرق الكثير من الآباء وهو “كيف أشغل وقت فراغ ابني المراهق بما يفيده؟”، وسنتحدث أيضًا عن أهمية وقت الفراغ للمراهق، بجانب دور الوالدين في توجيه المراهق للاستفادة من وقت الفراغ.

أهمية وقت الفراغ للمراهق 

يعد وقت الفراغ بالنسبة للمراهق شيئًا بالغ الأهمية، فهو الوقت الذي يستريح فيه من عناء الدراسة والمهام المدرسية.

أهمية وقت الفراغ للمراهق

يقضي أغلب المراهقين أوقات فراغهم في التنزه والاستجمام، أو اللعب أو تصفح الإنترنت ووسائل التواصل
الاجتماعي، وربما يقضي بعضهم وقت فراغه في النوم.

بالطبع قضاء وقت ممتع بعيدًا عن ضغوطات العمل والدراسة أمر مهم ويعزز من الصحة النفسية، ولكن ماذا لو كان
لديك وقت فراغ طويل؟… هل فكرت في استثمار ذلك الوقت في أمر مفيد؟!

ربما لا يدرك كثير من المراهقين أنه بمرور العمر يصبح الحصول على وقت فراغ أمرًا صعبًا، ولهذا فإن استغلال وقت الفراغ في أثناء فترة المراهقة لعمل أشياء مفيدة يعد صفقة رابحة.

دور الوالدين في توجيه المراهق للاستفادة من وقت الفراغ

الوالدان هما أكثر الناس حرصًا على أبنائهما المراهقين، وهما خير من يعرف أهمية الاستفادة من وقت الفراغ،
ولهذا يجب عليهما أن يشجِّعا الأبناء على استغلال وقت الفراغ أحسن استغلال.

قد يؤدي طول وقت الفراغ إلى شعور المراهق بالملل، وهنا يأتي دور الوالدين في إخراج المراهق من دائرة الملل،
ويمكن أن يكون ذلك من خلال:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • التسامر مع الأبناء وقضاء بعض الوقت معهم.
  • قضاء عطلة نهاية الأسبوع في مكان خارج المنزل.
  • التقرب منهم وإشباعهم عاطفيًا؛ حتى لا يكونوا فريسة للفراغ العاطفي.
  • حثهم على ممارسة الرياضة والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية.
  • إرشادهم لتكوين دائرة أصدقاء جيدة والبعد عن أصدقاء السوء.

أنشطة للمراهقين تساعدهم على استغلال وقت الفراغ

يوجد العديد من الأنشطة المختلفة التي يمكن ممارستها في أوقات الفراغ، والتي من شأنها أن تحقق للمراهق المتعة والاستفادة معًا، ومنها:

ممارسة الهوايات المفضلة

ممارسة الهوايات المفضلة

لا يوجد ما هو أفضل للمراهق من ممارسة هواياته المفضلة في أوقات الفراغ، فهذا يساعده على تحسين مزاجه وتخفيف الشعور بالضغط والتوتر.

يمكن للمراهق أن يستكشف أمورًا جديدة قد تصبح من هواياته فيما بعد، أو يسعى في تطوير هواياته الموجودة.

تعلُّم لغة أجنبية جديدة

أصبح تعلُّم اللغات الأجنبية الآن ضرورة عصرية، ليس فقط للتواصل أو للتعرف على مختلف الثقافات بل أيضًا للحصول على فرص عمل جيدة فيما بعد.

من السهل جدًا تعلُّم لغة جديدة في العصر الحالي؛ وذلك بفضل آلاف المواقع الإلكترونية التي تقدم دورات تعليمية بشكل مجاني.

المشاركة في الأنشطة التطوعية

المشاركة في الأنشطة التطوعية

تتنوع الأنشطة التطوعية التي يمكن للمراهق أن يشارك فيها، ومنها -على سبيل المثال لا الحصر:

  • المشاركة في تنظيف الشوارع أو تلوين الأشجار.
  • الزيارات المستمرة لدار المسنين وإدخال البهجة والسرور عليهم.
  • مساعدة المكفوفين.
  • زيارة المرضى في المستشفيات.
  • المشاركة في حملات توزيع الإعانة للفقراء.

الأنشطة التطوعية لها فوائد عظيمة للمراهق، منها:

  • الشعور بالفخر والرضا عن الذات؛ نتيحة مساعدة الآخرين.
  • تكوين شبكة علاقات مع أشخاص من مختلف الأعمار.
  • تكوين صداقات جديدة.
  • تنمية مهارات التواصل.
  • زيادة الثقة بالنفس.

قراءة الكتب والروايات

القراءة غذاء الروح ووقود العقل؛ ولهذا لا يجب أن يهملها المراهق في وقت فراغه.

تساعد القراءة المراهقين على زيادة ثقافتهم العامة فضلًا عن تحسين حصيلتهم اللغوية.

إذا لم يكن ابنك المراهق يحب القراءة، فبإمكانك مساعدته عن طريق الاتفاق على قراءة صفحة أو صفحتين يوميًا من كتاب أو رواية في المجال الذي يحبه حتى تصبح القراءة عادة له، وهي من أفضل العادات.

ممارسة الرياضة

يقضي الكثير من المراهقين أوقات فراغهم داخل المنزل، ومن الممكن أن يتسبب ذلك في شعورهم بالكسل والخمول خاصة إذا طال وقت مكوثهم في المنزل.

لأجل ذلك، يجب على الوالدين حث أبنائهم المراهقين على ممارسة الرياضة بانتظام حتى يحافظوا على صحة أجسادهم وعقولهم، فالعقل السليم في الجسم.

السفر لأماكن جديدة

يعد السفر من أفضل الأنشطة لمعالجة الملل الذي يشعر به المراهق في وقت الفراغ، فضًلا عن أنه فرصة لتنمية قدرات الاعتماد على النفس والتكيف.

من فوائد السفر أيضًا أنه يتيح للمراهق التعرف إلى الثقافات المختلفة بجانب تكوين صداقات وعلاقات جديدة،
وبالتالي تزداد خبرته في الحياة.

التركيز على الأنشطة الروحية

يعد التركيز على الأنشطة الروحية في أوقات الفراغ من الأمور المهمة التي لا يجب أن يغفل عنها المراهقون،
ويجب أن يساعدهم الآباء على ذلك.

إن الاتساق مع الجانب الروحي من الأمور الصحية للنفس، ولهذا فإن أوقات الفراغ مثالية جدًا لممارسة النشاط الروحاني.

استغلال وقت الفراغ عند البنات 

لا يختلف استغلال وقت الفراغ عند البنات كثيرًا عما ذكرناه قبل قليل، إذ إن جميع الأنشطة السابقة يمكن للبنات أن
يفعلنها في أوقات فراغهن.

إضافة لما سبق هناك بعض الأنشطة التي يمكن أن تفعلها البنات خصيصًا، ومن أمثلتها:

تعلُّم وصفات جديدة للطعام

يمكن للبنات قضاء أوقات فراغهن في المطبخ لتعلم وصفات الطعام الجديدة، ولتطوير مهارات الطبخ لديهن.

من الجيد أن تحث الأمهات بناتهن المراهقات على الاهتمام بتعلم الطبخ؛ لأن هذا الأمر سيصبح جزءًا من مسؤولياتهن فيما بعد.

العناية بالبشرة والشعر

العناية بالبشرة والشعر

تحب البنات أن يظهرن بمظهر جميل، لهذا تقضي الفتيات المراهقات أوقاتهن في تعلم كيفية العناية بالبشرة والشعر.

التسوق وشراء الملابس الجديدة

التسوق وشراء الملابس الجديدة

يعد التسوق وشراء الملابس الجديدة من الأنشطة المفضلة عند أغلب البنات المراهقات، لذلك يمكن قضاء وقت الفراغ في الاستمتاع بالتسوق.

تعلُّم الخياطة والتطريز

تحرص الفتيات على الاهتمام بملابسهن ويتابعن آخر صيحات الموضة، ولكن ماذا لو تعلَّمن مهارات الخياطة والتطريز؟… 

بالتأكيد سيساعدهن ذلك على تصميم ملابسهن بأنفسهن.

إن وقت الفراغ يعد بمثابة الكنز الحقيقي للأبناء المراهقين؛ لذلك يجب على الوالدين أن يحرصا على مساعدة أبنائهما على استغلال أوقات فراغهم لتطوير ذواتهم ولتنمية مهاراتهم.

ويمكن أن يشكل وقت الفراغ خطرًا على أبنائنا المراهقين؛ إذ يدفعهم الملل في وقت الفراغ لارتكاب تصرفات خاطئة
لا يقبلها المجتمع ولا النفوس السوية، وربما يساعدهم أصدقاؤهم على ذلك، ولهذا لا يجب أن نترك أبناءنا فريسة لوقت الفراغ.

ليس هذا معناه أن يشغل المراهق كل وقته بالأعمال والأنشطة المختلفة حتى لا يبقى له أي وقت فراغ، بل لا بد أن
يوازن بين استغلال أوقات فراغه في الأعمال النافعة وبين مجرد الاسترخاء وعدم إجهاد الجسد والعقل.

المصدر
HOW TO FILL IN YOUR SPARE TIMEHow to Fill Your Free Time With Useful ThingsThe 35 Best Ways to Spend Your Free Time (Frugally)
اظهر المزيد

Mohamed Ebaid

محمد عبيد، مترجم وكاتب محتوى ومدقق لغوي وأدرس الطب البشري. شغوف باللغة العربية وهدفي إثراء المحتوى العربي بعلم يُنتفع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى