ترياق الحدث

ابني متحرش-ماذا أفعل؟

ابني متحرش جنسي!

ماذا أفعل؟

هل يتحرش الأطفال ببعضهم؟

ذهبت أم بابنتها البالغة من العمر خمس سنوات إلى الطبيب النفسي؛ لأنها تستيقظ من نومها فزعةً في كل ليلة، بسبب هذا العفريت الذي يمسكها بقوة…

تحدث الطبيب إلى الطفلة، ثم طلب من أمها أن تراقب غرفتها من بعيد… 

والصدمة! 

يذهب أخوها الأكبر البالغ من العمر اثنَي عَشر عامًا إلى غرفتها في كل ليلة؛ ليتحرش بها!

صدمة عنيفة…

وواقع مؤلم…

قصة حقيقية، وتجربة مرت بها بعض الأسر، والنتائج مختلفة…

يرفض بعض الآباء والأمهات تصديق ما رأته أعينهم، ويتغاضون عنه، ويبحث آخرون عن العلاج، فيما يتجه بعضهم للعنف للسيطرة على سلوك الطفل…

ما هي العلامات المبكرة للسلوك الجنسي، وما هو التصرف السليم مع الطفل المتحرش؟ هذا ما سنعرفه في هذا الترياق…

تُقبل بعض التصرفات الجنسية والأسئلة من الأطفال، خاصة مع تقدم أعمارهم، مثل أن يسأل عن الجنس والتكاثر…

التصرفات الجنسية المقبولة من الأطفال أقل من خمس سنوات، ولا تُقبل ممن يكبرهم

  • كشف أعضائهم الخاصة.
  • الاقتراب من الآخرين والاحتكاك بهم.
  • الرغبة في الظهور عاريًا.

ناقوس الخطر…

تصرفات يجب الحذر منها عند التعامل مع أطفال أكبر من خمس سنوات

  • الاحتكاك بالآخرين عمدًا.
  • محاولة لمس الأعضاء الخاصة للآخرين.
  • محاكاة بعض المشاهد الجنسية.
  • تقليد بعض الأفعال الجنسية للبالغين.
  • إكراه الآخرين على التصرفات الجنسية.
  • التصرفات الجنسية المرتبطة بإيذاء نفسه أو الآخرين.
  • الظهور عاريًا أما الآخرين.
  • لمس الأعضاء الخاصة للحيوانات.
  • إدخال بعض الأدوات في المهبل أو الشرج.
  • محاولة لمس أعضائهم الخاصة بأفواههم.

تعمد تكرار هذه التصرفات على الرغم من تحذيرات الوالدين، أمر مقلق يحتاج إلى تدخل حكيم…

ماذا تفعل؟

  • تحدث إلى طفلك بلطف بلغة تناسبه، مع توضيح أعضاء جسمه الخاصة التي لا يجب لمسها من قبل الآخرين.
  • لا تجبر طفلك على التقرب من الآخرين أو التودد لهم أو تقبليهم.
  • اشرح له ما هي التصرفات المقبولة وغير المقبولة.
  • علم طفلك أنه من غير المقبول أن يلمس شخص ما أعضائهم الخاصة.
  • تأكد من مراقبة الألعاب التي يلعبونها والأفلام والبرامج التلفزيونية.
  • احرص على التقرب من أطفالك، والتحدث إليهم من وقت لآخر عن حماية أعضائهم الخاصة.

إذا لم تستطع السيطرة على تصرفات طفلك، استعن بطبيب أطفالك أو بطبيب نفسي؛ ليدلك على الطريقة الصحيحة للتعامل مع هذه المشكلة، لكن لا تستخدم العنف تحت أي ظرف، فالعنف يولد العنف والعند، ولن يحل المشكلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق