ترياق الحياة الصحية

اضطرابات التكيف | تكيف ودعك من آلام الماضي

ما أصعب ما أرى!

أكاد لا أنسى ضحكاتها العالية، وبريق عينيها إذا ما ابتسمت؛ أكاد أذكر شكل الحياة متجسدًا فيها في كل خطوة تخطوها…

انطفأت وذبلت بعدما كانت منبع السعادة لكل من حولها، ليتني أستطيع فعل شيء يعيدها إلى رونقها مجددًا! 

ها قد مرت سبعة أشهر منذ وفاة أبيها في حادث سير أليم أمام عينيها وقد كانت أشد الناس تعلقًا به، لكنها ما تزال عاجزة عن التكيف مع الوضع الجديد. 

نتحدث في هذا المقال عن اضطرابات التكيف وأنواعها وأسبابها وأعراضها، ثم طرق علاج اضطرابات التكيف وبعض النصائح التي تساعد على تجاوز هذه الاضطرابات.

اضطرابات التكيف 

من منا لا يعاني ضغطًا نفسيًا أو إجهادًا نفسيًا يعصف بجنبات نفسه إلى أسوأ الحالات؟! 

من منا لم يتعرض لمواقف خذلان من قريب أو حبيب أو صديق فاصطدم بالواقع المرير بعدما كانت حياته جميلة وردية؟!

بل إن هناك من تعرض لأكثر من ذلك، ولكننا نختلف في طريقة التعامل مع المواقف؛ فربما نصمد كالجبال الراسيات أو نهتز كأعواد النباتات الضعيفة! 

وأحيانًا تكون الصدمات أشد من طاقتنا كما الأمواج العاتية، فتُستنزف الطاقات فترة من الزمن، ثم نعود خيرًا مما كنا عليه في سابق عهدنا، وهذا ما يعرف بـ”التكيف مع الواقع”، وهو من أكبر النعم التي حبانا الله إياها.

وعلى الرغم من ذلك فإن هناك بعضًا من الناس يعانون اضطرابات التكيف، فلا يستطيعون التأقلم مع الأوضاع الحياتية الجديدة، إذ تبدأ بعض الأعراض النفسية تعتريهم جلية، وربما يصل الأمر ببعضهم إلى الانتحار.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ما اضطرابات التكيف؟

تعد اضطرابات التكيف -التي يطلق عليها أيضًا “اضطرابات الإحكام“- مجموعة من الاضطرابات النفسية التي تنتج عن سوء التأقلم مع الأوضاع الحياتية الجديدة التي تنتج عن الضغوطات بمختلف أشكالها، مثل: وفاة أحد الأحباء، أو الخروج من علاقة عاطفية فاشلة، أو الطرد من العمل.

تؤثر اضطرابات التكيف في البالغين والأطفال على حد سواء، وغالبًا ما يحدث التعافي من هذه الاضطرابات بسرعة؛ فهي تستمر مدة أقصاها ستة أشهر وربما أقل إذا عولجت مسبباتها بطريقة صحيحة.

يرجى الاطلاع على مقال اضطراب ما بعد الصدمة.. ألا يا قلب اتئد!

أنواع اضطرابات التكيف

صنف علماء النفس اضطرابات التكيف في ستة أنواع، هي:

  • اضطرابات التكيف المصحوبة بالاكتئاب

يعاني المصابون بهذا النوع من اضطرابات التكيف الشعور بالاكتئاب والحزن واليأس، وغالبًا ما يميلون إلى البكاء، مع فقدان المتعة الحياتية في الأنشطة التي اعتادوا ممارستها والاستمتاع بها.

  • اضطرابات التكيف المصحوبة بالقلق

يشتمل هذا النوع من اضطرابات التكيف على الشعور بالقلق والإرهاق، وغالبًا ما يعاني المصاب به مشكلات في التركيز والذاكرة. 

يصاب به الأطفال -عادة- عند الشعور بالقلق من الانفصال عن الوالدين.

  • اضطرابات التكيف المصحوبة بمزيج من الاكتئاب والقلق

يضم هذا النوع أعراض النوعين السابقين، إذ يعاني المصاب به الاكتئاب والقلق معًا.

  • اضطرابات التكيف المصحوبة باضطراب السلوك

يشتمل هذا النوع على اضطرابات سلوكية، مثل: التهور في أثناء القيادة، والميل إلى العنف والمشاجرة مع الناس. 

وقد يقدم بعض المراهقين المصابين بهذا النوع من الاضطراب على السرقة وتخريب الممتلكات والتغيب عن المدرسة.

  • اضطراباتُ التكيف المصحوبة بمزيج من اضطراب الانفعالات واضطراب السلوك

يتميز هذا النوع من اضطراب التكيف باضطرابات السلوك -كما ذكر في النوع السابق-، ويكون مصحوبًا كذلك بالاكتئاب والقلق.

  • اضطرابات التكيف غير المحددة

يتسم هذا النوع من الاضطرابات بظهور أعراض جسدية أو مشكلات مع الأصدقاء أو أفراد العائلة أو زملاء العمل، ويختلف في أعراضه عن الأنواع السابقة.

أعراض اضطرابات التكيف

تظهر الأعراض العقلية والجسدية لاضطرابات التكيف عادة بعد التعرض لأحداث صعبة أو لصدمة عصبية شديدة تعجز عن التعايش معها. 

وكما ذكرنا: لا تستمر الأعراض أكثر من ستة أشهر إلا في حال عدم إزالة السبب.

لا يشترط ظهور كل الأعراض على كل المصابين، فقد يصاب الإنسان بعرض واحد أو أكثر. 

وتشتمل أعراض اضطرابات التكيف على أعراض جسدية وأخرى نفسية، منها:

أسباب اضطرابات التكيف

كما ذكرنا، فإن أسباب اضطراباتِ التكيف هي تلك الأحداث التي تسبب ضعوطًا نفسية شديدة، مما يؤدي إلى الإجهاد النفسي ومن ثم سوء التكيف. 

ونذكر هنا بعض الأمثلة للمواقف التي قد تمثل عاملًا مهمًا لهذا الاضطراب:  

  • وفاة أحد المقربين من أفراد الأسرة أو الأصدقاء.
  • العلاقات السامة التي تنتهي بالفشل.
  • المشكلات الاجتماعية والأسرية كالطلاق أو ترك العمل.
  • إصابتك أو إصابة أحد المقربين منك بمرض عضال.
  • الانتقال إلى منزل جديد أو بدء حياة جديدة سواء بعد الزواج أو غير ذلك.
  • الأزمات المالية.
  • سماع أخبار كارثية مفاجئة.

أما بالنسبة إلى الأطفال والمراهقين فالأسباب قد تكون:

  • الشجارات العائلية أو مع الأصدقاء.
  • المشكلات الدراسية أو ما يسمى بـ”اضطراباتِ التكيف المدرسي”.
  • القلق من التعامل مع الناس خاصة إذا كان الطفل انطوائيًا.

الأمثلة على الأسباب كثيرة بما لا نستطيع حصره في كلمات معدودة، لكن الأسباب التي ذكرناها هي الأشهر.

تشخيص اضطراب التكيف

تتشابه أعراض اضطرابات ِالتكيف مع العديد من الأعراض المرتبطة باضطرابات نفسية وعقلية أخرى، ولكن نستطيع تشخيص اضطراب التكيف إذا استوفيت في الشخص المعايير الآتية:

  • معاناة أعراض اضطراباتِ التكيف السابق ذكرها مدة ثلاثة أشهر بعد التعرض لضغوط نفسية صعبة ملموسة ويمكن من تحديدها.
  • الشعور بمزيد من الضغوطات غير المعتادة كرد فعل تجاه سبب هين، وكذلك وجود ضغوطات تؤثر في مسار العلاقات الاجتماعية في الأسرة والدراسة والعمل.
  • تحسن الأعراض في غضون ستة أشهر بعد زوال مسببات الضغط النفسي.
  • وجود الأعراض التي لا تختلط مع أعراض اضطرابات نفسية أخرى.

علاج اضطرابات التكيف

في حال شُخصت الحالة بأنها اضطراب التكيف، فلا بد من بدء العلاج الذي قد يستمر أمدًا طويلًا أو قصيرًا حسب حالة المريض وتقدير المعالج. 

ويوجد نوعان من العلاج:

  1. العلاج النفسي 

يعد العلاج النفسي العلاج الرئيس لاضطراباتِ التكيف، يبدأ به الطبيب ثم ينتقل إلى مرحلة العلاج العضوي بالأدوية إذا تطلب الأمر.

يساعد العلاج النفسي المصاب باضطراب التكيف على العودة إلى مستوى الأداء المعتاد، إذ يقدم المعالج الدعم النفسي والعاطفي بعد فهم سبب الاضطراب، ويقدم كذلك بعض النصائح المفيدة للتعامل الصحيح مع المواقف المختلفة التي قد يتعرض لها في المستقبل.

وتتعدد تقنيات العلاج النفسي لاضطراب التكيف، ومنها:

  • العلاج النفسي بالكلام.
  • التدخل النفسي الطارئ.
  • العلاج العائلي والجماعي.
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • مجموعات الدعم المختصة باضطراب التكيف.
  • العلاج النفسي التفاعلي -وهو علاج قصير المدى.
  1. العلاج العضوي

قد يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية العضوية للسيطرة على الحالة في حال شدتها، وخاصة إذا ظهرت أعراض جسدية مؤرقة، مثل: الأرق والاكتئاب والقلق.

وتشتمل هذه الأدوية على ما يأتي:

كلمة ترياقي

ربما كُتب على الإنسان في هذه الحياة العناء والتعرض للضغوطات التي لا تنتهي، لذا نقدم لك -عزيزي القارئ- بعض النصائح المهمة التي تقيك الإصابة باضطراباتِ التكيف:

  • تجنب قدر المستطاع ما يرهقك ويستهلكك نفسيًا.
  • طور مهارات التعامل مع المواقف الصعبة، وتعلم المرونة اللازمة للخروج من الأزمات مهما بلغت شدتها.
  • تعلم الثقة بالنفس من غير إفراط ولا تفريط.
  • تعلـم الدعابة والضحك حتى في أحلك المواقف، فالحياة قصيرة.
  • تعلم التفكير الإيجابي الذي تستطيع به التعامل مع مختلف المواقف.
  • لا تتردد في الذهاب إلى الطبيب النفسي إذا شعرت بخروج الأمور عن السيطرة.
المصدر
Adjustment DisorderAdjustment disordersAdjustment DisorderWhat Is an Adjustment Disorder?
اظهر المزيد

د. محمود المغربي

صيدلي إكلينيكي، عملت في المجال الطبي لسنوات اكتسبت خلالها الخبرة الكافية بالإضافة إلى الخلفية الطبية القوية كصيدلي إكلينيكي. أهدف إلى مساعدة الناس على تحقيق حياة صحية أفضل من خلال إعطائهم معلومات دقيقة تستند إلى مراجع طبية موثوقة، بأسلوب كتابة سهل تتحول فيه المعلومات الطبية الأكثر تعقيدًا إلى كلمات سلسة تتدفق بسهولة في ذهن القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى