ترياق الأمراض النفسية

اضطرابات النوم | نامي يا دماغي

ذهب إلى سريره شاعرًا بالإرهاق محدثًا نفسه: “لقد كان يومًا حافلًا بالعمل والمهام، أود احتضان السرير حتى الصباح”.

تقلب في سريره منتظرًا مداعبة النوم لجفنيه، ولكن بلا نتيجة. 

ساعة

ساعتان

ثم نام لمدة ساعة واستيقظ ثانيةً حتى أشرقت الشمس وتخلل شعاعها نافذته.

ذهب إلى عمله وهو يكاد ينهار من التعب ويشعر بالنعاس الشديد، ومن ثَم لم ينه عمله.

لذا قرر أن يتجه إلى الطبيب النفسي مساءً ليخبره عن معاناته اضطرابات النوم وشعوره المستمر بالإرهاق طوال النهار.

أهمية النوم

نحن لا نستطيع أن نستيقظ ونحيا دون النوم، ولا يعمل الجسد بشكلٍ سليم إذا لم يحصل على الراحة؛ لذا يعد النوم أحد الاحتياجات الأساسية للإنسان.

ويختلف عدد ساعات النوم بين المراحل العمرية المختلفة، كالآتي:

الفئة العمريةعدد ساعات النوم
الرضع أقل من عام12-15 
الأطفال 1-2 عام11-14 
الأطفال 3-5 أعوام10-13
الأطفال 6-13 عامًا9-11
المراهقون 14-17 عامًا8-10
البالغون 18-64 عامًا7-9
كبار السن 65 عامًا فأكثر7-8

يتأثر عدد ساعات النوم بحالة الإجهاد الجسدي أو الألم أو الضغط العصبي أو الاكتئاب، وتقل قدرة الإنسان على النوم المتواصل المريح لأسباب نفسية أو جسدية. 

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

وهنا يشعر الإنسان بافتقاد النعمة التي كانت تحدث تلقائيًا فيما سبق.

مضاعفات وأعراض اضطرابات النوم:

  1. الشعور بالتعب والإجهاد.
  2. ضعف القدرة على أداء الأعمال البدنية.
  3. سرعة الانفعال والتهيج.
  4. مشكلات التركيز. 
  5. ضعف القدرة على اتخاذ القرارات.
  6. اضطراب الحالة المزاجية.
  7. أعراض الاكتئاب.
  8. القلق العصبي.
  9. زيادة الوزن.
  10. ضعف الأداء المدرسي وإنتاجية العمل.
  11. التعرض للحوادث نتيجة ضعف التركيز في القيادة أو عبور الطريق. 

تعريف اضطرابات النوم

يشير هذا المصطلح إلى ظهور مشكلات تتعلق بجودة النوم وتوقيته وكميته؛ ما يؤدي إلى الشعور بالضغط العصبي وضعف الأداء الوظيفي في أثناء النهار.

يُطلق عليها أيضًا: “اضطرابات النوم والاستيقاظ Sleep-Wake disorders”.

تحدث اضطرابات النوم أحيانًا بالتوازي مع الحالات الطبية أو غيرها من حالات الصحة العقلية، مثل: الاكتئاب أو القلق أو الاضطرابات المعرفية.

أنواع اضطرابات النوم وأسبابها

يعد الأرق (صعوبة النوم) أهم وأشهر أنواع اضطرابات النوم.

وهناك أنواع أخرى، مثل:

  1. توقف التنفس في أثناء النوم Obstructive sleep apnea.
  2. باراسومنيا Parasomnia.
  3. الخدار Narcolespy.
  4. متلازمة تململ الساق Restless leg syndrome.

أسباب اضطرابات النوم

أولًا

إن التوتر هو السبب الأكثر شيوعًا لعدم انتظام النوم، ودعني هنا أؤكد لك أهمية الحالة النفسية للنوم الصحي، إذ يرتبطان معًا ويؤثران في بعضهما البعض.  

هناك عَلاقة متبادلة بين الحالة النفسية والعقلية من ناحية واختلال النوم من ناحية أخرى… كيف؟

من الممكن أن تؤدي مشكلات النوم إلى حدوث أمراض عقلية أو إلى تفاقمها، ولكنها كذلك قد تكون أحد أعراض أمراض عقلية أخرى.

ومن الحالات النفسية التي تُسبب اضطرابات النوم: الاكتئاب والاضطراب الوجداني الثنائي القطب. 

مثال

يتسبب الأرق في تضاعف التوتر العصبي، وفي نفس الوقت فهو أحد أعراض التوتر والقلق والاكتئاب.

ثانيًا

السبب الآخر هو الإصابة بأمراض جسدية، مثل أمراض:

  • القلب، مثل: هبوط القلب الاحتقاني.
  • الجهاز التنفسي، مثل: ضيق التنفس أو الربو.
  • الجهاز العصبي، مثل: الشلل الرعاش.
  • الجهازُ الحركي، مثل: آلام العظام والتهاب المفاصل.
  • الجهاز البولي: كثرة التبول خلال الليل نتيجة الاضطرابات الهرمونية على سبيل المثال.
  • الآلام المزمنة، مثل: تليف العضلات وآلام الانزلاق الغضروفي والتهاب القولون.

ثالثًا

الإخلال بالساعة البيولوجية التي تنظم نوم الشخص طبيعيًا؛ وعادة ما يحدث هذا بسبب طبيعة العمل الذي يدفع الشخص إلى الاستيقاظ ليلًا والنوم نهارًا.

رابعًا 

قد ينام الشخص بصعوبة ثم يستيقظ بعد مدة قصيرة، وذلك لعدة أسباب مثل: الكوابيس، والمشي أو الكلام في أثناء النوم، والضغط العصبي والقلق. 

اضطرابات النوم عند الأطفال

يُصاب الرضع والأطفال والمراهقون بمشكلات في النوم، مثل:

  1. صعوبة الدخول في النوم.
  2. المشي خلال النوم.
  3. انسداد التنفس في أثناء النوم.
  4. متلازمة تململ الساق.

لا يتضح للباحثين السبب المباشر وراء اضطرابات النوم عند الأطفال، ولكن أظهرت الدراسات أن هذه الاضطرابات لدى الأطفال مرتبطة بمجموعة من المشكلات، مثل: 

  • الصعوبات الأكاديمية والسلوكية والنمائية والاجتماعية.
  • اضطرابات الوزن.
  • بعض المشكلات الصحية. 

وتتسبب هذه الاضطرابات في:

  • الحوادث والإصابات.
  • المشكلات السلوكية.
  • اضطرابات المِزَاج.
  • مشكلات الذاكرة والتركيز والتعلم.
  • بطء ردود الأفعال.
  • الإفراط في الأكل.

يمتد تأثير اضطرابات النوم عند الرضع والأطفال ليشمل كلًا من الطفل ووالديه؛ إذ يؤثر في نوم الوالدين -لا سيّما الأم-، وكذلك في صحتهما وراحتهما النفسية وقدرتهما على مواجهة أعباء اليوم نهارًا.

علاج اضطرابات النوم عند الرضع والأطفال

قد تعالج خطط تعديل السلوك بعض مشكلات النوم لدى صغار السن؛ إذ قد يكون استخدام الاستيقاظ المجدول والتعزيز الإيجابي والأساليب الأخرى مفيدًا في بعض حالات اضطرابات النوم. 

ويوصي الأطباء في بعض الحالات بأدوية أو مكملات غذائية، وتحتاج حالات أخرى إلى إجراء تقييم لأحد التدخلات الجراحية بواسطة مختص في جراحة الأنف والأذن والحنجرة أو تقويم الأسنان أو غيرها من التخصصات. 

وإليك بعض النصائح التي تساعد على علاج اضطرابات النوم عند الرضع والأطفال

  1. تحديد وقت ثابت للنوم والاستيقاظ، مع مراعاة ألا يختلف وقت الاستيقاظ في عطلة نهاية الأسبوع عن الأيام العادية بأكثر من ساعة إلى ساعة ونصف.
  2. تثبيت روتين مريح لوقت النوم، مثل إعطاء الطفل حمامًا دافئًا أو قراءة قصة.
  3. عدم إعطاء الطفل أي طعام أو مشروبات تحتوي على مادة الكافيين قبل أقل من ست ساعات من النوم.
  4. التأكد من أن درجة الحرارة في غرفة النوم مريحة وأن غرفة النوم مظلمة.
  5. التأكد من أن مستوى الضوضاء في المنزل منخفض.
  6. تجنب إعطاء الطفل وجبات كبيرة قبل النوم.
  7. تجنب اللعب بعد العشاء؛ لأن النشاط الكثير في المساء سيجعل النوم عسير المنال وسيبقيهم مستيقظين لمدة أطول.
  8. يجب ألا يكون هناك تلفزيون أو كمبيوتر أو هاتف محمول أو راديو أو موسيقى خلال نوم الطفل ويجب إيقاف تشغيل التلفزيون قبل ساعة في الأقل من موعد النوم.
  9. يجب وضع الرضيع الطفل في الفراش قبل النوم الفعلي لينام في فراشه؛ تجنبًا لنقله بعد سقوطه في النوم. لكيلا يضطر أحد الوالدين لحمله للفراش.
  10. يجب على الآباء تجنب النوم مع الأطفال.

تشخيص اضطرابات النوم

يستلزم تشخيص اضطرابات النوم تحديد الأعراض التي يشعر بها المريض ومن ثم يُحدَّد نوعية الاضطراب المُصاب به.

أعراض اضطرابات النوم

  1. صعوبة الدخول في النوم ليلًا.
  2. تغير دورة النوم والاستيقاظ للفرد، مع عدم القدرة على النوم بهدوء ولساعات متواصلة ليلًا.
  3. الرغبة في النوم خلال النهار.
  4. عدم انتظام التنفس وكثرة الحركة خلال النوم.
  5. قلة القدرة على التركيز في الأعمال الذهنية والبدنية.
  6. النوم في أوقات غير مناسبة، مثل وقت الاجتماعات أو القيادة. 

ثم هناك أعراض تميز كل نوع من اضطرابات النوم، وهي كالآتي:

  1. الأرق: يجد الفرد صعوبة في النوم أو البقاء نائمًا طوال الليل.
  2. توقف التنفس خلال النوم: يشعر الشخص بأنماط غير طبيعية في التنفس في أثناء النوم، وتختلف هذه الأنماط من مريض إلى آخر..
  3. متلازمة تململ الساقين: تُسبب هذه الحالة إحساسًا بعدم الراحة مع الحاجة إلى تحريك الساقين خلال محاولة النوم.
  4. الخدار: وهي حالة تتميز بالنعاس الشديد والنوم فجأة خلال النهار.

يلجأ المختصون إلى عمل بعض الفحوصات من أجل تشخيص اضطرابات النوم وعلاجها، وهي:

  1. تخطيط النوم (PSG): هي دراسة معملية للنوم لتقييم مستويات الأكسجين وحركات الجسم وموجات الدماغ، وتستخدم لتشخيص انقطاع النفس خلال النوم.
  2. تخطيط كهربية الدماغ (EEG): هذا اختبار لتقييم النشاط الكهربائي في الدماغ وتشخيص مشكلاته، وهو جزء من تخطيط النوم.
  3. اختبار الكمون المتعدد للنوم (MSLT): تُستخدم دراسة القيلولة النهارية هذه جنبًا إلى جنب مع تخطيط النوم في الليل للمساعدة على تشخيص مرض النوم القهري.

اضطرابات النوم وعلاجها

تتعدد أسباب اضطرابات النوم، ويختلف علاجها تبعًا للسبب؛ إذ ينبغي أولًا علاج الأمراض العضوية والنفسية التي تتسبب في صعوبة النوم، مثل: علاج أمراض الجهاز التنفسي، وتناول مضادات القلق لعلاج التوتر….إلخ.

العلاج الطبي

  1. أقراص منومة (بوصف الطبيب).
  2. مكملات الميلاتونين.
  3. أدوية الحساسية أو البرد.
  4. العلاج الدوائي للحالات الطبية (مثل الآلام أو أمراض الجهاز التنفسي).
  5. وسائل مساعدة لفتح مجرى التنفس أو الجراحة (لعلاج توقف التنفس في أثناء النوم).
  6. تحتاج حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي إلى استخدام ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر CPAP.
  7. واقي الأسنان (لعلاج الجز على الأسنان في أثناء النوم).

تغيير نمط الحياة

من الممكن أن تؤدي تعديلات نمط الحياة إلى تحسين النوم إلى حد كبير، خاصةً عند إجرائها مع العلاجات الطبية.

مثل:

  1. الإكثار من تناول الخضار والأسماك.
  2. تقليل تناول السكر.
  3. تقليل التوتر والقلق عن طريق ممارسة الرياضة.
  4. إنشاء جدول نوم منتظم والالتزام به.
  5. تثبيت خطوات معينة قبل الدخول إلى النوم من أجل الحصول على النوم الصحي.
  6. شرب كميات أقل من الماء قبل النوم.
  7. الحد من تناول الكافيين، ولا سيما في وقت متأخر بعد الظهر أو في المساء.
  8. منع التدخين والكحوليات.
  9. تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات قبل النوم.
  10. الحفاظ على الوزن الصحي.

مختصر القول

إن للنوم أهمية في المحافظة على صحة الإنسان النفسية والجسدية، ولكن سرعة الحياة وقسوتها تتسببان في التوتر والقلق مما يجعل من اضطرابات النوم أمرًا حتميًا.

يصعب على الفرد الدخول في النوم بسبب الأرق، وهو أشهر أنواع الاضطرابات، ولكن هناك اضطرابات أخرى، مثل: متلازمة تململ الساق، والتحدث والمشي في أثناء النوم، وانقطاع التنفس خلال النوم.

هناك أسباب نفسية وأخرى جسدية لاختلال النوم، ويستطيع الطبيب تحديد السبب ومن ثم وصف العلاج المناسب له.

المصدر
Sleep disordersWhat Are Sleep Disorders?Pediatric Sleep DisordersSleep Problems in Children
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى