ترياق الأمراض النفسية

اضطراب الشخصية الحدية والتقلبات المزاجية!

عزيزتي، تبدين رائعة جدا اليوم.

شكراً عزيزي هذا من جمال عينيك. 

بعد 5 دقائق… هل أنت حمقاء؟! لماذا لم تحضري لي الفاكهة؟ ألا تعلمين أنني أحب تناولها بعد الغداء مباشرة؟!!!

يا إلهي! لقد استأت من هذا الوضع!

يبدو أنك تتألمين كثيراً صديقتي، ويبدو أن زوجك مصاب باضطراب الشخصية الحدية!

ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟

يمكنك القول أن اضطراب الشخصية الحدية هو أحد الاضطرابات العقلية والنفسية التي تصيب الفرد بكثير من التقلبات المزاجية مثل: السرور الشديد الذي يليه غضب كبير، وكذلك يعاني من فقدان القدرة على التحكم في المشاعر.

يعجز هذا النوع من الشخصيات عن التعامل مع الآخرين بشكل متوازن في المواقف المختلفة، ويمكن أن يعطي ردة فعل قوية على موقف بسيط.

فيعطيك هدية الآن؛ لأنك ساعدته في مشروعه الخاص ثم يعكر صفوه شيء فيصب جام غضبه عليك. إنني آسفة نيابة عنه!

تتوالى على هذه الشخصية مشاعر الغضب والإحباط والقلق بشكل يستمر من ساعات إلى أيام طويلة! 

ربما قد صادفت رجلاَ فسخ خطبته بفتاة رائعة بدون أي سبب!

إنها التقلبات المزاجية البشعة!!

قد تختلط على البعض أعراض اضطراب الشخصية الحدية واضطراب ثنائي القطب والذي يصيب الفرد أيضا بالتقلبات المزاجية.

لكن الفرق بينهما أن التقلبات المزاجية في ثنائي القطب يمكن أن تستمر لأسابيع أو أشهر بينما في الشخصية الحدية لا تتعدى عدة أيام.

وليتهم يمرون بسلام!

صفات الشخصية الحدية

صديقي صاحب الشخصية الحدية.. إليك توضيحاً لأكثر صفات شخصيتك:

  • التقلبات المزاجية التي تستمر من عدة دقائق أو ساعات إلى عدة أيام.
  • الخوف من هجران الأشخاص المحيطين بك والبقاء في العزلة.
  • عدم وضوح الأهداف الحياتية وتغييرها بشكل مستمر.
  • عدم استقرار العلاقات الاجتماعية بسبب التقلبات المزاجية.
  • التخبط في الحكم على الأشخاص فقد يرى أحدهم عظيماً هذه اللحظة ثم عديم النفع في اللحظة التالية!
  • الشعور بأهمية الذات في وقت ما ثم نكرانها في الوقت الآخر.
  • التوتر الذي يصل بالعقل إلى الانفصال عن الواقع!
  • الإحساس بالفراغ.
  • توارد مشاعر الغضب والقلق والسعادة والنشوة على الذهن مما يدخله في صراع عقلي.
  • القيام ببعض التصرفات الاندفاعية والخطيرة مثل: تعاطي الممنوعات والكحول.
  • ظهور ميول انتحارية خوفًا من الهجران.

أسباب ظهور الشخصية الحدية

يمكن أن تتكون الشخصية الحدية بسبب:

  • العوامل الوراثية.
  • العوامل البيئية، مثل: صدمات الطفولة كالإهمال والتنمر.

مضاعفات اضطراب الشخصية الحدية

يمكن لاضطراب الشخصية الحدية أن يسبب للفرد الكثير من العواقب كالتالي:

  • فقدان الوظيفة.
  • ترك التعليم.
  • تدهور العلاقات الاجتماعية والشخصية.
  • تكوين علاقات غير سوية.
  • خرق القانون بسبب التهور في بعض المواقف مثل: كسر إشارات المرور.
  • إيذاء النفس مثل: جرح الجسم أو حرقه.
  • الميل إلى الانتحار.
  • احتمالية الإصابة ببعض الأمراض النفسية الأخرى مثل: الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب.

الشخصية الحدية والزواج

اضطراب الشخصية الحدية

عزيزي أو عزيزتي شريك الشخصية الحدية، حاول أن تجعل صدرك رحباً لما سيأتي لأنه سيكون شديدا عليك!

تمثل إقامة علاقة سوية مع الشخصية الحدية تحدياً كبيراً بسبب كثرة التقلبات المزاجية الواقعة. 

يمكن لزوجك أن يقول “أحبك عدد نجوم السماء” الآن ثم يتبعها بعد ساعة أنك أبشع امرأة قد رآها على الإطلاق!

ويمكن أن تراها حنونة مطيعة تود لو أحضرت النجوم بين يديك ثم بعدها بيوم تخبرك أنها تود الانفصال؛ لأنها لم تعد تحب النظر إلى وجهك القمحي!

تحب الشخصية الحدية أن تقضي وقتاً كبيراً مع الشريك، بل وتخشى فقدانه كثيراَ.

يتخيل الشخص الحديّ حينما يشعر بعدم سعادة الطرف الآخر أنه قد ينفصل عنه فتراوده مشاعر الغضب والقلق لدرجة قد تصل به إلى الوسواس القهري، بل وقد يسحب نفسه من العلاقة!

لكن الشيء الرائع في أمر الشخصية الحدية والزواج أن الشريك قد يكون من الشخصيات المتوازنة الهادئة مما يعمل على نجاح العلاقة.

أما إذا أغضبتك كثيرا كما تفعل زوجتك الحديّة، فسأخبرك كيف تتعامل معها لاحقاً.

الشخصية الحدية والجنس

إذا تحدثنا عن الشخصية الحدية والجنس فيمكن أن نقول أنها تميل إلى قضاء المزيد من الوقت خلال العلاقة الجسدية في العلاقات السوية.

ويمكن أن تتجه إلى ممارسة الجنس مع أكثر من شريك في علاقات غير سوية.

في الغالب يمثل الاندفاع الجنسي لدى هذه الشخصية هروباً من خوف الفقد أو الانفصال.

في كل الأحوال فإن المصاب باضطراب الشخصية الحدية يجب أن يذهب إلى الطبيب النفسي حتى لا يتطور الأمر!

تشخيص اضطراب الشخصية الحدية

يتمكن الطبيب من تشخيص اضطراب الشخصية الحدية عن طريق الآتي:

  • اختبار اضطراب الشخصية الحدية.
  • بعض التحاليل والفحوص الأخرى لاستبعاد باقي الأمراض المتشابهة في الأعراض.
  • التاريخ المرضي في العائلة.
  • إجابة بعض الاستبيانات النفسية.

اختبار اضطراب الشخصية الحدية

يقرر الطبيب تشخيص المريض باضطراب الشخصية الحدية إذا كان يعاني خمس صفات على الأقل تسع الصفات التالية:

  • نظرة غير مستقرة للذات.
  • خوف من الهجران.
  • فقدان العلاقات الاجتماعية.
  • التهور.
  • غضب غير مبرر.
  • تفكك الشخصية.
  • الشعور بالفراغ.
  • التقلبات المزاجية.
  • ظهور ميول انتحارية.

علاج اضطراب الشخصية الحدية

ينقسم العلاج إلى:

العلاج النفسي

يعمل الطبيب على:

  • تحسين علاقات المريض الاجتماعية.
  • تثقيف المريض عن اضطراب الشخصية الحدية.
  • التحكم في المشاعر والتقلبات المزاجية -قدر الإمكان-.
  • السيطرة على الغضب والاندفاع.

العلاج الدوائي

لا تحتاج كل الحالات إلى العلاج الدوائي، إلا في بعض الحالات التي قد يُستخدم معها مضادات القلق أو الاكتئاب للسيطرة على الأعراض.

نصائح للشخصية الحدية

  • حاول السيطرة على مشاعرك قدر الإمكان.
  • تجنب تعريض نفسك لمحفزات التقلبات المزاجية.
  • حاول تفهم مشاعر الطرف الآخر بدون حكم مسبق على نواياه.
  • اهتم بنفسك ولا تنتظر الاهتمام من أحد. 
  • ضع بعض المسافات بينك وبين الآخرين.
  • واجه مشاكلك وغضبك وضع لهما حلولاً بدلاً من الهروب والسخط على الواقع.
  • مارس بعض التمارين الرياضية خاصة تمارين اليوجا والتأمل، التي تؤدي إلى الشعور بالاسترخاء والسلام النفسي.
  • إذا أحسست أن الأمر يسبب لك بعض المشاكل الحياتية فحاول أن تذهب إلى الطبيب النفسي في أسرع وقت.
  • أنصحك أيضا بقراءة: متى أحتاج إلى الطبيب النفسي؟

نصائح للتعامل مع الشخصية الحدية

إذا كان في حياتك أحد الشخصيات الحدية فإليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على التعامل معهم:

  • حاول تهدئة أعصابك وموازنة مشاعرك أولاً حتى تستطيع التعامل مع هذه الشخصية.
  • قلل من توترك قدر الإمكان.
  • أنصت إلى الشخصية الحدية في هدوء واهتمام.
  • ركز على مشاعره، وليس فقط على المعطيات التي يسردها.
  • تجنب نقده أو تعنيفه واجعله يشعر بالأمان معك مهما حدث؛ لئلا يتسرب إليه الخوف من فقدك.
  • حاول تشتيت انتباهه عند حضور نوبة التقلبات المزاجية.
  • لا تفقد أعصابك حتى وإن خرج هو عن السيطرة.
  • انصحه بزيارة أحد الأطباء النفسيين حتى لا يتطور الأمر لديه.

أخيرا يمكننا القول: 

إن اضطراب الشخصية الحدية هو أحد الاضطرابات النفسية التي يشعر معه الفرد بالخوف والحزن والغضب وغيرها من مشاعر، التي يمكن ترويضها عن طريق: هدوء الطرف الآخر والعلاج النفسي.

المصدر
Borderline personality disorderBorderline Personality DisorderOverview of BPD Helping Someone with Borderline Personality Disorder
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق