أنماط الشخصيةترياق الأمراض النفسية

اضطراب الشخصية شبه الفصامي | افتقاد للمهارات الاجتماعية وميل للانعزالية!

أنا بحالة جيدة جدًا، ولا أعاني أي اضطراب نفسي كما يدَّعِي الطبيب النفسي؛ كل ما في الأمر أنني لا أحب الظهور في المناسبات الاجتماعية، وأفضِّل العمل بمفردي عن العمل مع فريق.

لا أجيد تكوين علاقات وصداقات مع الآخرين، لكنني لا أجد هذا الأمر يعيقني عن نجاحي…

فأنا (مصمم جرافيك) ناجح أعمل من المنزل مع أكبر الشركات العالمية، وأستمتع في وقت فراغي بممارسة هواياتي المفضلة؛ الصيد وركوب الدراجات، ولا يوجَد ما يزعجني او يُشعِرني بالنقص.

كانت تلك كلمات على لسان (مهاب) الذي يعاني اضطراب الشخصية شبه الفصامي ولا يشعر بمرضه أو أن هناك ما يدعو للقلق من حالته.

سنتعرف سويًا إلى اضطراب الشخصية شبه الفصامي Schizoid personality disorde، وأهم أعراضه، وسنجيب عن سؤال هل يُشفَى مريض اضطراب الشخصية شبه الفصامية؟

اضطراب الشخصية شبه الفصامي… اضطراب خفي على صاحبه وظاهر للمحيطين به

كم من مريض باضطراب الشخصية شبه الفصامية لا يشعر بمرضه ويرفض العلاج تمامًا، وذلك لعدم ظهور أعراض تتطلب العلاج السريع (مثل أعراض الفصام الإدراكية المتمثلة في: الهلوسة السمعية والبصرية، والهياج، والأوهام المرضية)!

يؤثر اضطراب الشخصية شبه الفصامي بشكل طفيف في شخصية المريض الذي لا ينزعج من هذا التغيير، الأمر الذي يقلل نسبة اكتشاف المرض.

ما هو اضطراب الشخصية شبه الفصامي؟

هو اضطراب في الشخصية يُصيب الرجال بنسبة أكبر من السيدات.

ويدور حول فقدان المريض القدرة على إظهار مشاعره للآخرين، وتكوين علاقات قوية في محيط أسرته وعمله، فضلًا عن ميله للعزلة والابتعاد عن المناسبات الاجتماعية، لتفادي التعامل مع البشر.

اضطراب الشخصية شبه الفصامي واضطراب الشخصية الحدية… مقارنة توضح الفرق بينهما  

اضطراب الشخصية الحدية… التخبط يقتلني!

يمر مريض اضطراب الشخصية الحدية بحالة من التخبط في مشاعره وعلاقاته بمن حوله، لا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يتخبط أيضًا حول ذاته وأهدافه وصورته الشخصية، ما يجعله في صراع نفسي رهيب نتيجة لهذا الكم من التغيرات المزاجية والسلوكية التي تنال منه. من أبرز أعراضه:

  • الخوف من هجر أحبابه له.
  • التخبط في علاقاته بالآخرين؛ فتارة يتعلق جدًا بهم وتارة يتركهم فجأة وكأنهم بلا قيمة عنده، فهو لا يعرف الوسط في علاقاته.
  • تغير نظرته لنفسه؛ فأحيانًا يرى نفسه شخصية مثالية وفي بعض الأحيان يشعر بالدونية.
  • الشعور الدائم بالصراعات النفسية.
  • التقلبات المزاجية المستمرة.
  • إيذاء النفس ومراودته الأفكار الانتحارية.
  • سلوكيات اندفاعية ومدمرة للذات مثل الإفراط في تناول الطعام أو القيادة بتهور من أجل الإحساس بالسعادة المؤقتة.

أعراض الشخصية شبه الفصامية

تتلخص أعراض الشخصية شبه الفصامية في فقدان الشخص الذكاء الاجتماعي في فهم الآخرين والتعبير عن نفسه، ومن أهم هذه الأعراض:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • تجنب التفاعل الاجتماعي في أي مناسبة، والميل للصمت.
  • فقدان الشغف والرغبة في التعامل مع الآخرين.
  • حب العزلة.
  • اللامبالاة تجاه المدح والنقد.
  • برود المشاعر وعدم التعاطف مع الآخرين، ما يخلق جدارًا بينه وبين المحيطين به.
  • عدم الاستمتاع بالعلاقات الأسرية والاجتماعية.
  • الفشل في تكوين صداقات.
  • اختيار الوظائف والأنشطة الانفرادية.

أسباب اضطراب الشخصية شبه الفصامي… عوامل كثيرة وراء الشخصية الفصامية!

لا يوجَد سبب محدد وراء اضطراب الشخصية شبه الفصامي، لكن يتكهن العلماء بأن للعوامل الجينية والبيئية دورًا قويًا في حدوثها.

فنشأة الطفل في بيئة قاتمة لا تسمح له بالتعبير عن مشاعره -ويغيب فيها الدفء والعاطفة- ترفع من نسبة إصابته باضطراب الشخصية شبه الفصامي.

كذلك ترتفع نسبة الإصابة باضطراب الشخصية شبه الفصامي في العائلات ذات التاريخ المرضي بالفصام، أو حال اتسام أحد الوالدين أو الأخوة بالبرود وعدم التفاعل مع الآخرين.

ونظرًا لكون اضطراب الشخصية شبه الفصامي من أنواع اضطرابات الشخصية، يمكن القول أن أي خلل في العناصر المُكونة للشخصية له دور في هذا المرض. ومن أبرز العناصر التي تشكِّل الشخصية:

  • الصفات المكتسبة.
  • ذكريات الطفولة.
  • أساليب التربية والتعليم.
  • التفاعلات الاجتماعية.

تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية

يتطلب تشخيص الشخصية الفصامية طبيبًا نفسيًا مختصًا بهذه الحالات، نظرًا لعدم انتشار حالات الفصام البسيط؛ فمعظم المرضى لا يلجأون للعلاج.

يخضع المريض في البداية للكشف الجسدي، ثم يحصل منه الطبيب على تاريخه المرضي والأدوية المستمر عليها في الفترة الأخيرة.

يُقيِّم الطبيب أعراض المريض، ويتأكد من عدم وجود أسباب طبية أخرى وراء هذه الأعراض. وإذا وجد الطبيب أربعة من الأعراض التالية في المريض، يُشخصِّه باضطراب الشخصية شبه الفصامي وهذه الأعراض هي:

  • الاختيار الدائم للنشاطات الفردية.
  • عدم امتلاك أصدقاء مقربين باستثناء أفراد العائلة.
  • فقدان الرغبة في إقامة علاقة جديدة باستثناء علاقات العمل.
  • اللامبالاة تجاه النقد والمدح.
  • عدم الشعور بالفرح في أي نشاط يقوم به.
  • فقدان الدوافع والشغف.
  • ضعف الرغبة الجنسية.

هناك أيضًا اختبار اضطراب الشخصية شبه الفصامي، وقد يلجأ إليه الطبيب ليساعده على تشخيص الحالة.

يتكون اختبار اضطراب الشخصية شبه الفصامي  من عدة أسئلة تُجاب بـ”نعم” أو “لا”، وعلى حسب إجابات المريض والنتيجة النهائية للاختبار، يتمكن الطبيب من تحليل الشخصية، ومعرفة إذا كانت مصابة بمرض الفصام البسيط أم لا.

يقيس اختبار اضطراب الشخصية شبه الفصامي تعاطف المريض مع الآخرين، وعلاقاته الاجتماعية، ونشاطاته المتنوعة، لذلك يوفر الاختبار على الطبيب الوقت في معرفة شخصية المريض.

مضاعفات اضطراب الشخصية شبه الفصامي

على الرغم من انعزالية المريض وبعده عن كل ما هو اجتماعي ومتعلق بالبشر، إلا أنه يمارس حياته بشكل طبيعي، بل ويحقق نجاحات مهنية تزيد ثقته بنفسه.

نتيجة لذلك، يتأخر علاج المريض، وقد يتطور المرض ويصل إلى مضاعفات خطيرة مع مرور الوقت، مثل:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • الإقدام على الانتحار.
  • اضطرابات شخصية أخرى.
  • مشكلات اجتماعية في العمل أو الدراسة.
  • اضطراب العلاقة الأسرية.

هل يُشفَى مريض اضطراب الشخصية شبه الفصامية؟

حتى الآن لم تُشفَ حالات اضطراب الشخصية شبه الفصامي تمامًا، لكن تتحسن أعراضهم بشكل كبير طالما استمروا على العلاج.

تختلف مدة علاج اضطرابِ الشخصية شبه الفصامي schizoid personality disorder وفقًا لتفكير المرضى؛ فمعظمهم ينهون فترة علاجهم مبكرًا فور انتهاء العرض الذي يعانونه، والبعض يقتنع بالعلاج ويقرر استكماله حتى يتحسن بشكل كبير.

أنواع علاج اضطراب الشخصية شبه الفصامي

١. العلاج المعرفي السلوكي

يحاول الطبيب جاهدًا تغيير أفكار المريض في العلاقات الاجتماعية، من خلال تمارين وسلوكات تكسِبه مهارات التواصل والشعور بالآخرين والتفاعل معهم.

يواجه الطبيب تحديَا كبيرًا في تقوية العلاقة بينه وبين مريض اضطرابِ الشخصية شبه الفصامي، نظرًا لعدم ثقته في الآخرين وميله للعزلة.

فيحاول الطبيب جاهدًا تقديم الدعم والاستقرار النفسي للمريض، حتى يشعر بالاطمئنان ويتجاوب مع الطبيب في الخطوات العلاجية.

٢. العلاج الجماعي

لا يحبذه الطبيب في بداية العلاج، لافتقار المريض مهارات التفاعل الاجتماعي مع الآخرين، بل يجعله الخطوة التالية للعلاج المعرفي السلوكي، لكي تكون تطبيقًا عمليًا لما تعلمه المريض.

يهتم الطبيب بإشراك مريض اضطرابِ الشخصية شبه الفصامي في الحوار الجماعي، ويحمِّس زملاء الجلسة لإدخاله في الحوار معهم، حتى تقوى علاقته بزملائه، وتتحسن مهاراته الاجتماعية، ويصبح أكثر قدرة على التعبير عن نفسه والتعاطف مع الآخرين.

وعلى الرغم من طول فترة علاج الشخصية الفصامية بالعلاج الجماعي، إلا أنه يؤتي ثماره المرجوة.

٣. العلاج الدوائي

لا تتوفر أدوية لعلاج الشخصية الفصامية بعينها؛ بل يمكن للطبيب الاستعانة ببعض أدوية الاكتئاب والقلق العام لفترة قصيرة، في حالة إصابة المريض بأعراض الاكتئاب والقلق.

لا ينصح الطبيب باستخدام أدوية الاكتئاب والقلق لعلاج اضطرابِ الشخصية شبه الفصامي لفترات طويلة، لإمكانية تعارض هذه الأدوية مع نهج العلاج النفسي.

وختامًا…

إذا كان لديك فرد من أسرتك يعاني اضطرابَ الشخصية شبه الفصامي، لا تصدر عليه أحكامًا بالانطوائية؛ بل ادعمه وتحلَّ بالصبر في نقاشك معه، حتى تستطيع كسب ثقته، ثم شجِّعه على العلاج قائلًا له: “أنا بجانبك دائمًا”!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى