متلازمات

اضطراب الكتاتونيا | عندما يحضر الجسد دون إرادته!

حالة من الذهول والذعر أصابت (خالدًا) ووالدته عندما شاهدا (مي) -أخت (خالد) الكبرى- متخشبةً في وضع غير مألوف، ولا تستجيب لنداء أحد ناظرةً إلى الفضاء كأنها تمثال.

عندما يتكلم أخوها أو والدتها تكرر كلامهما دون التفاعل معهما، لدرجة جعلتهما يظنان أنهما في حلم!

(مي) فتاة عشرينية تعاني اضطراب ثنائي القطب ما يقرب من عام؛ فتارة تكون في حالة من الخمول والاكتئاب، وتارة تكون في حالة هوس ونشاط غير طبيعي.

عرضها (خالد) على طبيب نفسي وبالفعل تخضع للعلاج، لكنها لا تستجيب، فيضطر الطبيب إلى تغيير نظام علاجها.

اعتاد (خالد) ووالدته على نوبات الاكتئاب والهوس لـ(مي)، لكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها لاضطراب الكتاتونيا.

أسرع (خالد) بطلب الطبيب النفسي لأخته، وعندما فحصها، حقنها بمادة مهدئة حتى تعود لوعيها، ثم تحاور مع (خالد) ووالدته.

“لا تقلقا مما حدث لـ(مي)؛ فهو اضطراب نفسي حركي -نتيجة لمرض اضطراب ثنائي القطب- يُعرَف باضطراب الكتاتونيا”.

تفاجآ من هذا الاضطراب الذي لم يسمعا به قط، وطلبا منه شرح طبيعة هذا الاضطراب بالتفصيل، وكيفية علاجها من هذا الاضطراب.

ما هو اضطراب الكتاتونيا؟

هو اضطراب نفسي مصحوب بخلل حركي وسلوكي، إذ ينتج عنه الفقدان التام للحركة والكلام، أو التحرك بشكل غير طبيعي، مع الثبات على وضعيات غير مألوفة لفترات طويلة.

على النقيض، تعاني بعض الحالات النشاط الزائد، الأمر الذي ينتج عنه حركات بدون هدف، إلى جانب الشعور بالارتباك والتوتر.

يشتهر مرض اضطراب الكتاتونيا بفقدان صاحبه التواصل مع المحيطين به، سواء بالكلام أو النظر إليهم، وكأنه في عالم آخر.

أنواع اضطراب الكتاتونيا (catatonia)

١. الكتاتونيا غير الحركية

من أكثر الأنواع شيوعًا بين المرضى، إذ يُصاب المريض بالجامود -أو ما يُعرَف بـ”التخشب“- مع النظر إلى الفضاء والصمت، دون الاستجابة لأي مؤثرات خارجية، حتى لو كانت مؤلمة.

٢. كاتاتونيا فرط الحركة

وهي مضادة للنوع الذي يسبقها؛ فتجد المريض لديه طاقة زائدة يفرغها في الكلام الكثير، أو الحركة المفرطة دون هدف، وقد يصل الأمر به إلى إيذاء نفسه.

٣. الكاتاتونيا الخبيثة

يُعَدُّ هذا النوع من أخطر أنواع الكتاتونيا، إذ تصاحبه أعراض قد تودي بحياة صاحبها إذا لم يخضع للعلاج بشكل فوري، فهي تشبه متلازمة الذهان الخبيثة.

٤.الكتاتونيا الدورية

وهي الكتاتونيا المصاحبة لاضطراب ثنائي القطب – مثل حالة (مي)- إذ تختلف أعراض الكتاتونيا بين الذهول والصمت، وبين الحركة المفرطة.

وتظهر نوبات الكتاتونيا الدورية في الفترات التي ينتقل فيها المريض من الاكتئاب إلى الهوس.

أعراض الكتاتونيا… عندما يتحول المريض إلى روبوت

تختلف أعراض اضطراب الكتاتونيا من شخص لآخر وفقًا لنوع الاضطراب المصاب به، وشدة الأعراض. فإذا كان المريض يعاني ثلاثة أعراض فما فوق، فهو مصاب باضطراب الكتاتونيا.

الأعراض الأكثر شيوعًا لاضطراب الكتاتونيا (Catatonia)

  • الذهول والتحديق في الفضاء، مع فقدان القدرة على الكلام والحركة.
  • الجامود، ويظهر في ثبات المريض على وضعية معينة لفترة طويلة.
  • السلبية في الاستجابة للمؤثرات الخارجية بمختلف أنواعها.
  • مقاومة المريض للأشخاص الذين يحاولون تغيير وضعيته في أثناء الفحص.
  • تقليد حركات المحيطين به.
  • تكرار الكلام الذي يُعرَض عليه.
  • الوقوف أو الجلوس في وضعيات غير مألوفة.

هناك أعراض أخرى خاصة بكتاتونيا فرط الحركة، وتشمل:

  • الأرق.
  • الهياج.
  •  الحركة المفرطة دون هدف واضح.
  • الميل إلى سلوكيات عدوانية تؤذيه.

أما عن الكتاتونيا الخبيثة، فمن أبرز أعراضها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • سرعة ضربات القلب.
  • تسارع معدل التنفس.
  • الحمى.
  • الهذيان.
  • تيبُّس العضلات.
  • التعرق.

نظريات حول علاقة الناقلات العصبية باضطراب الكتاتونيا

نظريات حول علاقة الناقلات العصبية باضطراب الكتاتونيا

تظهر أعراض الكتاتونيا نتيجة لتغيرات بكيمياء المخ. توصل العلماء إلى ثلاثة ناقلات عصبية مسؤولة عن هذا الاضطراب، وهي:

١. نقص حمض الجاما بيوتيريتك في القشرة الجدارية الخلفية اليمنى، والجهة الجانبية اليمنى للمخ؛ الأمر الذي يُفسر الخلل الحركي والعاطفي للمريض.

٢. زيادة إفراز الجلوتامات في العُقَد القاعدية بالمخ، وهو ناقل عصبي محفز؛ الأمر الذي يُفسر كتاتونيا فرط الحركة.

٣. نقص إفراز هرمون الدوبامين؛ ما يُفسر تدهور مريض الكتاتونيا المصاب بالذهان إذا تناول مضادات الدوبامين، مثل الهالوبيردول.

مَنْ هم الأكثر عرضة لاضطراب الكتاتونيا؟

ترتفع نسبة إصابة بعض المرضى -وخاصة المرضى النفسيين- بالكتاتونيا. لكن لا يقتصر الأمر على المرض النفسي؛ فهناك عوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة باضطراب الكتاتونيا. من أبرز هذه العوامل:

١. اضطرابات نفسية

مثل: الذهان، والاكتئاب، واضطراب ثنائي الكتب، ومتلازمة توريت، والتوحد.

٢. اضطرابات عصبية

أثبتت نظريات عديدة ظهور أعراض الكتاتونيا نتيجة لصدمات بالدماغ، أو ظهور نتوءات بالمخ.

أما عن الأمراض العصبية التي تصاحبها أعراض اضطراب الكتاتونيا، فهي: الصرع، والشلل الرعاش، وتصلب الشرايين، والتهاب الدماغ.

٣. الأمراض المناعية 

مثل: الروماتويد، والذئبة الحمراء.

٤. اضطرابات الأيض

مثل: الفشل الكلوي، والفشل الكبدي.

٥. أسباب دوائية

عند التوقف المفاجئ عن استخدام دواء كلوزابين، فتزداد احتمالية تعرض المريض لاضطراب الكتاتونيا.

٦. جنس المريض

ترتفع نسبة إصابة النساء -خاصة كلما تقدم بهن العمر- عن الرجال.

كيفية علاج مرض التخشب

كيفية علاج مرض التخشب

١. العلاج الدوائي

يبدأ الطبيب بعائلة البنزوديازبين كخيار أول في علاج المريض، وذلك لفاعلية البنزوديازبين في رفع نسبة حمض الجاما أمينو بيوتيريك (GABA) بالمخ، والتي أثبتت العديد من الأبحاث دورها الوثيق في اضطراب الكتاتونيا.

أكثر الأدوية استخدامًا في هذه المجموعة: لورازيبام، وكلونازيبام، وديازيبام.

إذا لم تتحسن حالة المريض على البنزوديازبين، يُكتَب له واحد من الأدوية المذكورة:

  • أمانتادين (Amantadine).
  • بروموكريبتين (Bromocripteine).
  • كارباميزيبين (Carbamezipine) لعلاج الصرع.
  • الليثيوم (lithium).
  • زولبيدام (zolpidam).

يحكم الطبيب على مدى فاعلية الدواء من عدمه في حال لم تتحسن حالة المريض خلال خمسة أيام من بدء العلاج.

٢. العلاج بالصدمة الكهربائية

وهي طريقة فعالة لعلاج مرض التخشب، يلجأ إليها الطبيب في حالة فشل العلاج الدوائي.

إذا كان المريض مصابًا بأعراض شديدة من الكتاتونيا الخبيثة، تكون الصدمة الكهربائية هي الخيار الأول لإنقاذه في أسرع وقت.

يخضع المريض للتخدير قبل وضع طرفي الجهاز الكهربي على رأسه، ثم يتعرض للصدمات الكهربية.

تكمن فكرة العلاج بالصدمات الكهربائية في إنشاء حالة من الصرع داخل مخ المريض لتغيير نسبة الناقلات العصبية بالمخ.

اضطراب الكتاتونيا تجربة قاسية على صاحبها، إذ يصبح المريض مسلوب الإرادة، وغير قادر على التفاعل مع الآخرين أو التحكم بنفسه.

يحتاج مريض الكتاتونيا إلى دعم من المحيطين به، وتوفير بيئة صحية نفسيًا وبعيدة عن التوتر تجعله أكثر إقبالًا على الحياة، وذلك من خلال إظهار الحب والاهتمام له بشتَّى الطرق.

لا ننسى أيضًا وضع مريض الكتاتونيا تحت الملاحظة للحفاظ على حياته من إيذاء نفسه، أو للحاق به عند تعرضه للجامود في أسرع وقت.

المصدر
Catatonia – Pathophysiology, Diagnosis and ManagementThe Many Misconceptions of Catatonia: Treatment Is Often Successful With the Right KnowledgeWhat Is Catatonia?Catatonia (Catatonic Behavior): Symptoms & SignsWhat Is Catatonia?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق