ترياق الأمراض النفسية

اكتئاب الشتاء الموسمي | ليالي الشتاء الحزينة

أحب فصل الشتاء أكثر من أي فصل آخر، إذ أُفضِّل هذه الليالي الطويلة الهادئة، عندما أستطيع الاستمتاع بمشروب ساخن في الهواء الطلق، وتدفعني هذه الأجواء إلى الاسترخاء والشعور بالسلام الداخلي.

ولكن يزعجني شيء واحد فقط؛ فعندما يبدأ فصل الشتاء، تتبدل شخصية صديق طفولتي (حازم)، ويصبح شخصًا آخر لا أعرفه، إذ تتغير أحواله وسلوكه المعتاد.

أعرف (حازمًا) منذ سنوات الدراسة، شعرت في البداية أنه يكره فصل الشتاء، ويُصاب بالقلق والتوتر بسبب ليالي الشتاء المظلمة.

ولكنني علمت أن الوضع أبشع من ذلك عندما أخبرني أنه مصاب باكتئاب الشتاء، ولا يستطيع التخلص من مشاعره السلبية.

سنتحدث في هذا المقال عن اكتئاب الشتاء الموسمي، وأعراضه، وكيفية التعامل معه.

اكتئاب الشتاء الموسمي

يُعَد اكتئاب الشتاء الموسمي أشهر أنواع الاضطرابات العاطفية الموسمية، ويرتبط بالتغيرات المناخية خلال فصل الشتاء.

تؤثر الكآبة الشتوية في الحالة النفسية للفرد، وتُغيِّر سلوكه المعتاد. وتبدأ أعراض الحزن عادة في شهر سبتمبر أو أكتوبر، وتستمر حتى نهاية شهر مارس.

فعندما تأتي الليالي الشتوية الباردة والمظلمة، قد تشعر باليأس والإحباط، وتفقد قدرتك على الاستمتاع بالحياة في هذا الوقت من العام.

يتميز هذا النوع من الاكتئاب بالنمط المتكرر؛ فعندما يخبرك الطبيب أنك مصاب بالكآبة الشتوية، لا تعتقد أنها ستنتهي عندما تختفي الأعراض، ولا تفزع عند الشعور بنفس الأعراض في العام القادم.

أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية

لا تقتصر الاضطرابات النفسية المرتبطة بالتغيرات المناخية على فصل الشتاء فقط، إذ توجَد عدة أنواع من الاكتئاب الموسمي:

اكتئاب الشتاء الموسمي

يتمثل تأثير الشتاء على النفسية في النقاط التالية:

  • اضطرابات النوم.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام، والإفراط في تناول السكريات.
  • عدم القدرة على حل المشكلات.
  • زيادة الوزن.
  • انخفاض مستوى الطاقة، وعدم القدرة على الخروج من المنزل.
  • الشعور بالذنب وانعدام القيمة.
  • السلوكات العدوانية.
  • عدم القدرة على السيطرة على الانفعالات.
  • الرغبة في المكوث وحيدًا والعزلة الاجتماعية.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور بالغضب والتوتر باستمرار.
  • أفكار انتحارية.

الاكتئاب الموسمي الخريفي

يعاني المصابون بالاكتئاب الموسمي الخريفي الأعراض التالية:

  • الشعور بالإرهاق المستمر.
  • النوم لفترات طويلة وصعوبة الاستيقاظ.
  • اضطرابات مزاجية حادة.

الاكتئاب الموسمي الصيفي

تُعَد حالات الإصابة بالاكتئاب الموسمي الصيفي نادرة الحدوث، ولكنه يؤدي إلى الانتحار أحيانًا. ومن أهم أعراضه:

  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الأرق المستمر.
  • فقدان الوزن.

الاكتئاب الموسمي الربيعي

توجَد بعض علامات الإصابة بالاكتئاب الموسمي الربيعي، مثل:

  • الشعور بالإحباط واليأس.
  • قلة النشاط والحركة.
  • القلق والتوتر.

إن كنت تعاني هذه الأعراض ولا يمكنك السيطرة عليها، يجب عليك الذهاب إلى الطبيب، ومناقشة أسباب هذه الحالة، حتى يستطيع تحديد العلاج الذي يتناسب مع حالتك الصحية.

أسباب الإصابة باكتئاب الشتاء الموسمي

لا يوجَد دليل قاطع يخبرنا بأسباب الإصابة بالكآبة الشتوية، ولكن يرجح العلماء بعض العوامل، مثل:

1- تغير مستوى الهرمونات

نتعرض في فصل الشتاء لقدر ضئيل من أشعة الشمس، وهو ما يسبب انخفاض معدل هرمون السيروتونين الذي يساعد على الشعور بالسعادة واستقرار الحالة النفسية.

ويؤدي أيضًا إلى زيادة مستوى هرمون الميلاتونين في الجسم، لذلك نعاني اضطرابات النوم في الشتاء، والتي تؤثر سلبًا في حالتنا النفسية وقدرتنا على التركيز.

2- نقص فيتامين (د)

يؤدي انخفاض مستوى ضوء النهار في فصل الشتاء إلى نقص فيتامين (د)، وتتشابه أعراض نقص هذا الفيتامين مع أعراض الاكتئاب المزمِن.

لذلك يشعر الشخص بآلام جسدية -دون الإصابة بأي مرض عضوي- ويعاني القلق المستمر، وربما تتدهور الحالة ويفكر في الانتحار.

3- عدم ممارسة الرياضة

يأتي فصل الشتاء، ويبدأ الشعور بالكسل وعدم الرغبة في مغادرة المنزل أو ممارسة الرياضة. ويؤدي عدم ممارسة الرياضة إلى الشعور بالخمول والإرهاق، وعدم القدرة على التحكم في المشاعر السلبية.

4- العادات الغذائية السيئة

قد لا نعلم سببًا واضحًا للرغبة الشديدة في تناول الطعام في فصل الشتاء، والإفراط في تناول الكربوهيدرات خاصة.

ولكن هذا النظام الغذائي السيئ يؤدي إلى انخفاض مستوى الطاقة، والرغبة في النوم لفترات طويلة، وهو ما يؤثر في معدل إنتاج الشخص، سواء في العمل أو الدراسة.

5- ضغط العمل

قد تكون ضغوط العمل ضمن العوامل المؤثرة في الإصابة باكتئاب الشتاء الموسمي.

ويسوء الوضع عندما تقرر أن تطلب إجازة حتى تشعر بالراحة والاسترخاء، ولكنك لا تتوقف عن التفكير في مهام العمل، فتشعر بالذنب والحزن.

تشخيص اكتئاب الشتاء الموسمي

بعد أن تحدثنا عن أسباب الإصابة باكتئاب الشتاء الموسمي، وتأثير الشتاء على النفسية، سنتعرف إلى كيفية تشخيص هذه الحالة.

يجد الأطباء أحيانًا صعوبة في تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي، إذ تتشابه أعراضه مع أعراض الاكتئاب المزمن واضطراب ثنائي القطب.

توجَد بعض الطُرُق التي تُمكِّن الطبيب من معرفة نوع الاكتئاب، مثل:

الاختبارات النفسية: يسألك الطبيب عدة أسئلة عن الأعراض التي تشعر بها، وبداية ظهورها، وكيفية تعاملك معها، وبذلك يستطيع تحديد نوع الاضطراب النفسي الذي تعانيه.

التحاليل الطبية: قد ينصحك الطبيب بإجراء بعض الفحوص الطبية، مثل تحاليل الدَّم وفحص الغدة الدرقية، حتى يعرف إذا كانت هذه الحالة بسبب مرض عضوي أو نفسي.

علاج اكتئاب الشتاء الموسمي

يعتمد الطبيب في خطته العلاجية على: جلسات العلاج النفسي، والعلاج بالضوء، والأدوية النفسية.

جلسات العلاج النفسي

يستخدم الطبيب عادة أسلوب العلاج السلوكي المعرفي الذي يهدف إلى استقرار الحالة النفسية للمريض، ومساعدته على التحكم في نوبات الغضب والقلق.

يسعى الطبيب إلى معرفة أسباب التقلبات المزاجية التي يشعر بها المريض، ويساعده على فهم مشاعره، والسيطرة على أفكاره السلبية.

العلاج بالضوء

يُعَد السبب الأساسي لاكتئاب الشتاء الموسمي عدم التعرض لقدر كافٍ من أشعة الشمس. لذا، يلجأ الطبيب إلى طُرُق بديلة، مثل استخدام ضوء أبيض ساطع يشبه ضوء الشمس الطبيعي.

يعتمد هذا العلاج على صندوق ضوئي صغير ينبعث منه ضوء خاص، ويتعرض المريض لهذا الضوء خلال الساعات الأولى من الصباح.

يعمل على استعادة توازن المواد الكيميائية في الدماغ، والتي تساعد على استقرار الحالة المزاجية.

الأدوية النفسية

تُستخدَم مضادات الاكتئاب في الحالات شديدة الخطورة التي لا يستطيع فيها المريض التحكم في سلوكه العدواني، أو السيطرة على الأفكار الانتحارية التي تراوده.

ينصح الطبيب أحيانًا بتناول الدواء قبل ظهور الأعراض، حتى يتمكن المريض من التغلب على نوبات الاكتئاب والقلق.

كيف تتعامل مع اكتئاب الشتاء الموسمي؟

إليك بعض النصائح التي تساعدك على التعايش مع اكتئاب الشتاء الموسمي:

ركِّز على الأفكار الإيجابية

من السهل أن تركز على السلبيات وتفكر في الأخطاء السابقة، ولكن هذا الأسلوب لن يجعل حالتك أفضل.

ولكن يمكنك أن تفكر في نقاط قوتك وإنجازاتك، وتكتب هذه الأشياء في أوراق صغيرة؛ ستساعدك هذه الملاحظات البسيطة في الأوقات التي تشعر فيها بالفشل واليأس.

مارِس الرياضة بانتظام

حاوِل أن تتغلب على شعورك بالكسل، يمكنك أن تمارس بعض الرياضات البسيطة، مثل اليوجا أو تاي تشي، ستساعدك الرياضة على الاسترخاء والحد من أعراض الاكتئاب.

تحدَّث عن مرضك

لا تخجل من مرضك ولا تتجنب التحدث عنه؛ فعندما تواجه نوبات اكتئاب الشتاء وتشعر بالميل إلى الانعزال، حاول أن تتحدث مع صديقك عمَّا تشعر به.

فعندما تشعر بالقبول والتشجيع، سيساعدك ذلك على التغلب على مشاعر الحزن واليأس.

وختامًا، إن شعرت أنك تفكر في الانتحار ولا تستطيع السيطرة على مشاعر الكآبة الشتوية، لا تتردد في طلب مساعدة الطبيب والبحث عن علاج، حتى تتمكن من الاستمتاع بحياتك طوال العام.

المصدر
Some tips that any of us can use to avoid the winter blues. More Than Just the Winter Blues?Winter Darkness, Season DepressionOffset The Symptoms Of Winter Blues
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق