ترياق المرأة
أخر الأخبار

اكتئاب ما قبل الطمث | الأسباب والتشخيص والعلاج

هل تعانين من اكتئاب ما قبل الطمث؟ هل تلاحظين تغيرًا في حالتك النفسية قبل الدورة بأسبوع؟ هل تشعرين بالغضب والقلق دون سبب؟ هل تميلين إلى البكاء؟ هل تشعرين بالإرهاق في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية؟ تابعي هذا المقال لتجدي إجابات لأسئلتك حول اكتئاب ما قبل الحيض.

 تعد فترة ما قبل الطمث مزعجة ومقلقة لأغلب النساء، وتأتي محملة بمزيج من الأعراض الجسدية والنفسية، مثل التعب، وآلام الظهر، والتقلبات المزاجية، والرغبة في البكاء، والغضب، ويطلق عليها متلازمة ما قبل الحيض. تُظهِر بعض النساء أعراضًا أكثر حدة، ويكنّ أكثر اكتئابًا، وهو ما يسمى اكتئاب ما قبل الطمث.

ما هو اكتئاب ما قبل الطمث ؟

يعد اضطراب اكتئاب ما قبل الطمث أكثر حدة من متلازمة ما قبل الحيض، ويؤثر على نسبة قليلة من النساء، إذ يُظهرن تقلبات مزاجية ملحوظة، تؤثر على العلاقات الاجتماعية وسير العمل، ويعانين من الاكتئاب والقلق، وتدهور الحالة النفسية قبل الدورة بأسبوع، وقد تؤدي إلى أفكار انتحارية في بعض الأحيان؛ مما يستدعي العلاج والرعاية. يساعدكِ تغيير نمط الحياة والأدوية في مواجهة الأعراض.

أسباب اكتئاب ما قبل الطمث

لم يتوصل العلماء إلى السبب الدقيق لحدوث اكتئاب ما قبل الحيض، أو سوء الحالة النفسية قبل الدورة بأسبوع (متلازمة ما قبل الحيض)، ولكن قد يُعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث بشكل طبيعي خلال الدورة الشهرية؛ إذ يستجيب الجسم بشكل غير طبيعي لتلك التغيرات الهرمونية الطبيعية. وقد تعاني السيدات المصابات باكتئاب ما قبل الطمث من الآتي:

  • القلق.
  • الاكتئاب الحاد. 
  • الاضطرابات العاطفية الموسمية.

عوامل تزيد خطر الإصابة باكتئاب ما قبل الطمث

يمكن لأي امرأة الإصابة باكتئاب ما قبل الطمث، ولكن تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة:

  • تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • زيادة الوزن.
  • تاريخ عائلي من الإصابة باكتئاب ما قبل الطمث.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.

كيف نفرق بين اكتئاب ما قبل الحيض ومتلازمة ما قبل الحيض

يشترك كلاهما في الأعراض، التي تظهر خلال 7-10 أيام قبل الحيض، ولكن تعد أعراض اكتئاب ما قبل الطمث أكثر حدة؛ إذ تصبح الأعراض الجسدية والنفسية شديدة، ويصعب أداء الأعمال اليومية، وهنا نذكر لمحة بسيطة للتفريق بينهما:

  • اكتئاب ما قبل الطمث: يؤثر على 5% من النساء، وتظهر الأعراض بشكل أكثر حدة عن متلازمة ما قبل الحيض مثل: التقلب الشديد للمزاج، والقلق الشديد، والشعور بفقد السيطرة، والإحساس باليأس، وفقد مفاجئ للاهتمام بالمهام الروتينية والهوايات. يترافق الاكتئاب قبل الطمث مع ازدياد الأفكار الانتحارية والمحاولات غير المميتة. 
  • متلازمة ما قبل الحيض: تؤثر على 70-75% من النساء، تبدو الأعراض الجسدية والعاطفية أقل حدة. يعتمد التشخيص على الأعراض الجسدية فقط -دون العاطفية- مثل الانتفاخ وطراوة الثدي والإجهاد.

أعراض اكتئاب ما قبل الحيض

تظهر الأعراض خلال الأسبوع الذي يسبق الحيض، وهي تشبه أعراض متلازمة ما قبل الحيض، مثل سوء الحالة النفسية قبل الدورة بأسبوع، ولكنها تكون أشد وطأة؛ إذ تعطل المهام اليومية، وتواجه السيدات صعوبة في العمل، والتواصل مع الآخرين، وضعف في الأداء، وتتحسن هذه الأعراض في غضون عدة أيام من بدء فترة الحيض. نذكر الآن الأعراض الأكثر شيوعًا لاكتئاب ما قبل الحيض:

أعراض اكتئاب ما قبل الطمث النفسية: 

أعراض اكتئاب ما قبل الطمث النفسية:
  • الاكتئاب.
  • التهيج وسرعة الانفعال.
  • العصبية.
  • فقدان السيطرة على النفس.
  • الارتباك.
  • الغضب.
  • الأرق.
  • صعوبة التركيز.
  • الإجهاد الشديد.
  • القلق.
  • النسيان.
  • صورة سيئة للذات.
  • الحساسية العاطفية.
  • نوبات من البكاء.
  • تقلبات المزاج.
  • مشاكل في النوم.

أعراض خاصة بالجهاز الهضمي:

أعراض خاصة بالجهاز الهضمي:
  • ألم البطن.
  • الانتفاخ.
  • الإمساك.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الشعور بثقل في الحوض.
  • آلام الظهر.

أعراض اكتئاب ما قبل الطمث العصبية:

  • الصداع.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • تنميل ووخز أو حساسية مفرطة في اليدين و/ أو القدمين.
  • سهولة الإصابة بالكدمات.
  • خفقان القلب.
  • تشنج العضلات.

احتباس السوائل في الجسم:

  • تورم الكاحلين واليدين والقدمين.
  • زيادة الوزن.
  • تضاؤل كمية البول.
  • ازدياد حجم الثدي مع الإحساس بالألم.

مشاكل خاصة بالجهاز التنفسي:

  • الحساسية.
  • عدوى والتهابات تنفسية.

مشاكل في العين:

  • تغيرات في الرؤية.
  • التهابات العين.

مشاكل أخرى:

  • حيض مؤلم.
  • نقص الرغبة الجنسية.
  • تغيرات في الشهية ورغبة متزايدة للطعام.
  • الهبات الساخنة.

تتشابه الأعراض مع الكثير من الحالات المرضية؛ لذا تحدثي مع الطبيب قبل تشخيص الحالة.

كيف يشخص اكتئاب ما قبل الطمث ؟

استشيري الطبيب؛ للحصول على التشخيص المناسب، إذ يساعدكِ على فهم الأعراض التي تعانين منها.

  • قد يطلب منكِ تدوين الأعراض التي تهاجمك، وذلك لعدة أشهر. قد يستغرق الأمر شهرين على الأقل؛ لمعرفة إذا كانت الأعراض تُظهر نمطًا بمرور الوقت.
  • قد يسألكِ عن تاريخك العائلي. ومن ثم يجرى لكِ فحصًا بدنيًا، وبعض اختبارات الدم؛ لاستبعاد المشاكل الطبية الأخرى.

قد يمر بعض الوقت للحصول على التشخيص؛ وذلك بسبب مراقبة الأعراض على مدار عدة أشهر. مما يجعل الأمر محبطًا، إذا اضطررتِ للانتظار لبضعة أشهر.

يتداخل التشخيص مع أمراض أخرى تتعلق بالصحة النفسية مثل الاكتئاب، أو الاضطراب ثنائي القطب؛ وذلك لتشابه الأعراض. إذا كنتِ تعانين من أمراض تتعلق بالصحة النفسية؛ قد يؤدي ذلك إلى تفاقم الأعراض؛ ولذا من المهم حقًا، أن تحتفظي بسجل مفصل لأعراضك؛ لأنها ستتبع نمطًا شهريًا منتظمًا عند إصابتكِ باكتئاب ما قبل الطمث.

اقرأ أيضًا: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

علاج اكتئاب ما قبل الطمث

يوجد العديد من العلاجات المختلفة التي تفيد بعض السيدات، وتشمل:

  • الأدوية: تُعطَى أدوية مضادة للاكتئاب، ويطلق عليها مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. تعطى هذه الأدوية للنساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما قبل الطمث. أقرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية استخدام سيرترالين أو الفلوكستين أو هيدروكلوريد الباروكستين؛ لتقليل الأعراض. قد يصف لكِ الطبيب المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين أو الأسبرين لتسكين الآلام.
  • تحديد النسل: أقرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية استخدام حبوب منع الحمل، التي تحتوي على دروسبيرينون وإيثينيل إستراديول لعلاج اكتئاب ما قبل الطمث. تحدثي مع طبيب أمراض النساء لمعرفة إذا كانت حبوب منع الحمل مناسبة لجسمك، وهل تفيدك في علاج اكتئاب ما قبل الطمث.
  • العلاج النفسي: يعد العلاج السلوكي المعرفي نوعًا من العلاج النفسي المنظم، ويركز على التفاعل بين الأفكار والمشاعر والسلوكيات لديكِ، وأثبت فعاليته في علاج اضطرابات المزاج والقلق، كما يساعدكِ على التعامل بشكل أفضل مع الأعراض الجسدية مثل الألم.
  • الجراحة: قد يلجأ البعض إلى استئصال المبيضين جراحيًا، في حالة عدم فعالية الأدوية؛ مما يقلل من أعراض اكتئاب ما بعد الطمث، ولكنها تسبب توقف التبويض، وتظهر أعراض انقطاع الطمث؛ لذا يعد اختيار الجراحة قرارًا معقدًا وخطيرًا، ويلجأ له الطبيب كملاذ أخير للعلاج.
  • العلاجات البديلة: قد ترغبين في تجربة العلاجات الطبيعية لتخفيف الأعراض. تقلل تمارين التأمل الذهني القلق، والاكتئاب، والألم، ومعظم الأعراض الشائعة لاكتئاب ما قبل الحيض. يعد الاستحمام بالماء الدافئ، واستخدام المنتجات الخاصة بفترة الحيض خيارًا كافيًا عند بعض السيدات؛ لتقليل تشنجات الطمث. تزيد السدادات القطنية من التشنجات؛ ولذا تعد الفوط الصحية خيارًا آمنًا.
  • الدعم: أنتِ لستِ وحدكِ. ابحثي عن الموارد المتاحة لديكِ للحصول على الدعم والمشورة، سواء عبر الإنترنت، أو من خلال مجموعات الدعم.

قد يقترح الطبيب عليكِ -في بادئ الأمر- إحداث تغيير لنمط حياتك، مما يحسن صحتك البدنية والنفسية، ويقلل من الأعراض إلى مستوى يمكن التعامل معه دون الحاجة إلى المزيد من العلاج. تشمل الاقتراحات المحتملة:

  • المواظبة على أداء التمارين الرياضية.
  • تغيير النظام الغذائي.
  • الحصول على نوم كاف.
  • التقليل من مستويات التوتر لديكِ.
  • تقليل كمية الكافيين في النظام الغذائي.
  • الإقلاع عن التدخين والكحول.

اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق