ترياق الصحة الجنسية

الأمراض الجنسية | ما لم يخبرني به أبي!

هل سمعت من قبل أحدهم يتحدث أمامك عن الأمراض الجنسية؛ فشعرت بالحرج نيابة عنه؟!

إن هذا المجال من الأمور الشائكة التي يخجل كثيرٌ من الناس من الخوض فيها، لكن أهميتها تبلغ كل مبلغ!

إذن هيا بنا نتعرف على كل ما يخص الأمراض الجنسية. 

ما هي الأمراض الجنسية؟

الأمراض الجنسية هي كل اضطراب أو خلل يحدث في أثناء العلاقة الجنسية، وتنقسم الأمراض الجنسية إلى الاضطرابات الجنسية والأمراض الجنسية المعدية.

الاضطرابات الجنسية 

الاضطرابات الجنسية هي تلك المشاكل التي تمنع أحد الطرفين أو كليهما من الاستمتاع بالعلاقة الجنسية.

يعاني كثيرٌ من الرجال والنساء من بعض تلك الاضطرابات، لكن أغلبهم يشعر بالحرج من التطرق لمثل هذه الأمور.

الاضطرابات الجنسية عند الرجال

يمكن أن يعاني الرجل من أحد الاضطرابات التالية:

  • ضعف الانتصاب: هو عدم قدرة الرجل على الحفاظ على انتصاب العضو الذكري -القضيب- لفترة طويلة تسمح بالجماع في أثناء العلاقة الجنسية.
  • غياب أو تأخر القذف: هو الحاجة إلى وقت طويل لقذف السائل المنوي في أثناء العلاقة، وقد لا يحدث قذف على الإطلاق.
  • سرعة القذف: هو فقدان السيطرة على قذف السائل المنوي في أثناء العلاقة، وقد يحدث القذف في بداية العلاقة، مما يسبب الإحباط للطرفين.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • غياب الإثارة الجنسية في أثناء العلاقة.
  • الشعور بالألم في أثناء الجماع.

للمزيد: ظاهرة الخرس الزوجي

أسباب الاضطرابات الجنسية عند الرجال

يوجد عدد من الأسباب العضوية والنفسية التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض الجنسية للرجال، كالتالي:

الأسباب العضوية

  • التدخين وتناول المخدرات والكحول.
  • تأثير بعض الأمراض، مثل السكري وتصلب الشرايين والفشل الكبدي والكلوي.
  • نقص هرمون الذكورة -التستوستيرون- في الجسم.
  • التهاب الأعصاب.
  • تأثير بعض الأدوية، مثل: أدوية مضادات الاكتئاب.

اقرأ أيضًا: نقص هرمون التستوستيرون – الأسباب والأعراض والعلاج

الأسباب النفسية

  • التوتر في أثناء العلاقة بشأن الأداء.
  • الشعور بالذنب تجاه الطرف الآخر؛ لفقدان القدرة على إمتاعه.
  • ضغوطات العمل.
  • وجود مشاكل أخرى بين الطرفين.

علاج الأمراض الجنسية عند الرجال

يمكن علاج الأمراض الجنسية للرجال عن طريق علاج السبب الأساسي خلف المشكلة، مع اتباع الطرق التالية:

  • علاج ضعف الانتصاب: يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تعمل على زيادة تدفق الدم إلى القضيب، مثل: سيلدينافيل Sildenafil أو تادالافيل Cialis.
  • علاج سرعة القذف: عن طريق بخاخ يحتوي على مادة الليدوكايين المخدرة؛ لتقليل حساسية هذه المنطقة ومن ثم تأخير القذف.
  • علاج تأخر القذف: من خلال تقليل التوتر والتدريب على التحكم في القذف، وممارسة تمارين زيادة حساسية العضو الذكري.

ولعل أحد أسباب تأخر القذف هو تناول مضادات الاكتئاب؛ لذلك يمكن أن يستبدل الطبيب هذه الأدوية بأخرى أقل في الآثار الجانبية.

  • الإقلاع عن التدخين وتناول الممنوعات والكحول.
  • العلاج النفسي لكلا الطرفين، وإنشاء حوار جنسي مفتوح بينهما والذي يؤدي إلى فهم كل منهما لاحتياج الآخر ومن ثم زيادة الرغبة الجنسية.

للمزيد: كل ما تحتاج معرفته عن طرق علاج وأدوية سرعة القذف

علاج الأمراض الجنسية عند الرجال

الاضطرابات الجنسية عند النساء

يمكن أن تعاني المرأة أحد الاضطرابات التالية:

  • فقدان القدرة على الوصول إلى ذروة النشوة الجنسية أو ما يعرف بـ “رعشة الجماع” أو بالإنجليزية Orgasm.
  • غياب الإثارة في أثناء العلاقة.
  • انقباض عضلات المهبل وفقدان القدرة على الاسترخاء أثناء الجماع، مما يتسبب في الألم.
  • جفاف المهبل في أثناء الجماع.
  • فقدان الرغبة الجنسية.

اقرأ أيضًا: اضطراب غياب النشوة الجنسية عند النساء

أسباب الاضطرابات الجنسية عند النساء

توجد عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأنواع الأمراض النفسية الجنسية عند النساء أو العضوية، كالتالي:

أسباب عضوية

تتشابه الأسباب العضوية التي تؤدي إلى الاضطرابات النفسية عند النساء مع مثيلاتها عند الرجال، كما ذكرنا سابقًا.

أسباب نفسية

  • القلق بشأن صورة الجسم أمام الطرف الآخر.
  • الشعور بالذنب في حالة عدم إمتاع شريك الحياة.
  • الاكتئاب والتوتر.
  • وجود بعض المشاكل بين الطرفين.
  • الإصابة بصدمة جنسية سابقة، مثل التحرش أو الاغتصاب.

علاج الأمراض الجنسية عند النساء

يبدأ علاج الأمراض أو الاضطرابات الجنسية بعلاج السبب الرئيس خلف المشكلة، بالإضافة إلى الطرق التالية:

  • تعليم المرأة عن الحياة الجنسية الصحية والتغيرات التي قد تطرأ عليها بمرور الوقت، مما يقلل التوتر والقلق بشأن العلاقة.
  • زيادة طرق الإثارة عن طريق ابتكار سبل جديدة وأوضاع مختلفة في أثناء العلاقة، مثلاً: تغيير شكل العلاقة من صورتها التقليدية إلى لعبة.
  • تقليل التوتر، عن طريق ممارسة رياضة التأمل أو اليوجا، أو تشغيل التلفاز أو بعض البرامج في أثناء العلاقة؛ مما يشتت الذهن عن الشعور بالقلق.
  • زيادة التواصل بين الطرفين عن طريق عمل بعض الأنشطة معًا، مثل: جلسة تدليك أو ممارسة الرياضة أو المداعبة في أوقات مختلفة من اليوم، وليس بالضرورة في وقت العلاقة.
  • استخدام جل مسهل للجماع في أثناء العلاقة لتقليل الألم.
  • يمكن أن يساعد الحصول على حمامٍ دافئ على ارتخاء عضلات المهبل، ومن ثم تقليل الألم.
  • ممارسة الجنس في أوضاعٍ مختلفة مما يساعد المرأة على التحكم في عملية الجماع، والذي يقلل من شعورها بالألم.

الأمراض الجنسية المعدية

الأمراض الجنسية المعدية

الأمراض الجنسية المعدية أو ما يعرف بـ Sexually Transmitted Diseases هي الأمراض العضوية التي تنتقل من فرد لآخر خلال العلاقة الجنسية.

طرق انتقال الأمراض الجنسية المعدية

يمكن أن تنتقل تلك الأمراض عن طريق:

  • ممارسة الجنس مع أكثر من شريك.
  • ممارسة الجنس مع شخص قد مارس الجنس مع أطراف متعددة.
  • استخدام الإبر أو الحقن الملوثة.
  • نقل دم ملوث من شخص مصاب.
  • الجنس الفموي مع شخص مصاب بالمرض.
  • في أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية، يرجع هذا لنوع المرض.

أعراض الأمراض الجنسية

يمكن أن يشعر الفرد عند الإصابة بأحد تلك الأمراض بعدد من الأعراض وقد لا يشعر، ومن أكثر الأعراض الشائعة عند الإصابة بالأمراض الجنسية المعدية:

  • الشعور بالألم عند ممارسة الجنس أو عند التبول.
  • خروج دم أو إفرازات غير طبيعية من القضيب أو المهبل.
  • الشعور بالألم وتورم الخصيتين. 
  • الشعور بحكة حول المهبل.
  • ظهور طفح جلدي حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج أو الفخذ أو الفم.

تنقسم الأمراض الجنسية المعدية إلى أنواع كثيرة، منها: 

الزهري Syphilis

يعد مرض الزهري أحد أنواع العدوى البكتيرية التي تنتقل جنسيًّا، وتظهر أعراض الزهري في البداية كالتالي:

  • طفح جلدي.
  • الشعور بالإعياء.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • آلام المفاصل.
  • الصداع.
  • فقدان الوزن وتساقط الشعر.

يمكن علاج الزهري بسهولة إذا اكتشف في وقتٍ مبكر، أما إذا تأخر المريض عن الذهاب للطبيب يمكن أن تتحول الأعراض إلى الآتي:

  • فقدان البصر والسمع.
  • ظهور بعض المشاكل العقلية.
  • حدوث مشاكل بالقلب.
  • عدوى المخ والحبل الشوكي.
  • قد يؤدي الأمر إلى الموت.

يمكن أن ينتقل المرض من الحامل إلى الجنين؛ لذلك يرجى متابعة الطبيب.

فيروس نقص المناعة البشرية HIV

إن فيروس نقص المناعة البشرية هو أحد الفيروسات التي يمكن أن تدمر الجهاز المناعي البشري، لا يتسبب الفيروس عند دخوله الجسم بأعراضٍ خطيرة، بل قد تتشابه أعراضه مع أعراض البرد، مثل:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الارتجاف.
  • آلام الجسم.
  • الشعور بالغثيان.
  • ظهور طفح جلدي.
  • الصداع.
  • احتقان الحلق.

لا يوجد علاج يقضي على فيروس نقص المناعة البشرية، لكن الأدوية الحالية تساعد على السيطرة على الأعراض وإعطاء المريض فرصة لحياةٍ طبيعية.

يمكن أن يتطور الفيروس في حالة عدم تناول العلاج إلى المرحلة الثالثة، وهي الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة AIDS.

السيلان Gonorrhea

يعد السيلان أحد أنواع العدوى البكتيرية التي لا تسبب أي أعراض عند الإصابة بها في أغلب الحالات، أما في البعض الآخر يمكن أن تظهر الأعراض كالتالي:

  • خروج إفرازات بيضاء أو صفراء أو خضراء من المهبل أو القضيب.
  • الشعور بالألم في أثناء التبول أو في أثناء العلاقة الجنسية.
  • الشعور بالحكة حول الأعضاء التناسلية.
  • احتقان الحلق.
  • زيادة عدد مرات التبول.

يمكن أن تتطور الأعراض في حالة عدم تناول العلاج كالتالي:

  • إصابة مجرى البول وغدة البروستاتا والخصيتين بالعدوى.
  • الإصابة بمرض التهاب الحوض Pelvic Inflammatory Disease.
  • العقم.

يمكن أن ينتقل المرض من الحامل إلى الجنين، لذلك يرجى متابعة الطبيب.

توجد أنواع أخرى من الأمراض الجنسية المعدية، مثل:

  • قمل العانة Pubic Lice. 
  • الكلاميديا Chlamydia.
  • التريكوموناس Trichomonas.
  • الهربس Herpes.
  • الجرب Scabies.

نصائح للتعايش مع الأمراض الجنسية المعدية

إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على متابعة حياتك بشكلٍ جيد مع هذا المرض:

  • يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا عند الشعور بأي عرض من أعراض الأمراض الجنسية المعدية.
  • إن حصولك على العلاج المناسب في أسرع وقت يساعد على الشفاء بشكل أفضل وأسرع، هذا بالإضافة إلى تقليل المضاعفات.
  • قد ينصح الطبيب بتقليل عدد مرات العلاقة الجنسية، واستخدام الواقي الذكري في أثناء الجماع حفاظًا على الطرف الآخر من العدوى.
  • الزم المتابعة الدورية مع الطبيب المختص.

إن الأمراض الجنسية مثلها مثل باقي الأمراض العضوية، يمكن أن تعالج مع التشخيص السليم وتناول العلاج بانتظام واتباع النصائح.

طاب يومك.

المصدر
What is sexual dysfunction?Female Sexual DysfunctionUnderstanding Male Sexual Problems -- Diagnosis and TreatmentUnderstanding Sexually Transmitted Diseases (STDs)Everything You Need to Know About Sexually Transmitted Diseases (STDs)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق