ترياق الرجل
أخر الأخبار

الأمراض النفسية عند الرجال

تعد الأمراض النفسية عند الرجال أزمة صامتة؛ إذ يظن كثير من الرجال أن المرض النفسي ضعف وليس مرضا يمكن علاجه.

من الجيد أن تدرك العلامات التي تشير إلى إصابتك أو إصابة شخص تحبه بمرض نفسي، فاتخاذ خطوات جادة نحو العلاج النفسي قد ينقذ حياتك وحياة من تحب. سنذكر في هذا المقال الأمراض النفسية الشائعة عند الرجال، مثل الاكتئاب والقلق وغيرها، وتأثيرها على الأنشطة الاجتماعية، والإجراءات التي يمكن اتخاذها لمواجهة الأمراض النفسية عند الرجال.

الأمراض النفسية عند الرجال

تصيب الأمراض النفسية الرجال والنساء على حد سواء، ولكن تقل نسبة انتشار الأمراض النفسية عند الرجال مقارنة بالنساء.

كما تقل نسبة الرجال الذين يلجؤون للعلاج النفسي؛ ولذا الرجال أكثر عرضة للانتحار بسبب الأمراض النفسية من النساء.

يصعب تشخيص الأمراض النفسية عند الرجال بسبب طبيعتهم المختلفة عن النساء؛ إذ يظهرون أعراضًا مختلفة، بينما تُظهر النساء الحزن والانسحاب عند الإصابة بالاكتئاب، يُظهر الرجال الغضب والعدوانية.

علامات الخطر في الأمراض النفسية عند الرجال

يصاب الرجال والنساء بالأمراض والاضطرابات النفسية، ولكن يعانون أعراضًا مختلفة، وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • الغضب، وسرعة الانفعال، والعصبية.
  • تغيرات ملحوظة في الحالة المزاجية، ومستويات الطاقة، والشهية.
  • صعوبة في النوم، أو النوم الزائد عن الحد.
  • صعوبة التركيز، والشعور بعدم الراحة.
  • زيادة القلق، والشعور بالتوتر.
  • إساءة استخدام المواد المخدرة، أو الكحول.
  • الحزن، والشعور باليأس.
  • الأفكار الانتحارية.
  • المشاعر الخاوية، وعدم القدرة على إظهار مشاعر إيجابية.
  • المشاركة في أنشطة خطرة.
  • الألم، والصداع، ومشاكل في الجهاز الهضمي دون سبب واضح.
  • التفكير والسلوكيات القهرية، أو الوسواس القهري.
  •  الأفكار والسلوكيات التي تؤثر على العمل والأسرة والحياة الاجتماعية.
  • الأفكار غير العادية، والسلوكيات الغريبة تجاه الآخرين.

الأمراض النفسية الشائعة عند الرجال

سنذكر فيما يلي بعض الأمراض النفسية الشائعة عند الرجال، ومنها:

اضطراب ما بعد الصدمة

أحد الأمراض النفسية عند الرجال، ويحدث نتيجة التعرض لحدث عنيف، أو حادثة تهدد الحياة، مثل الحروب.
يعاني المصاب باضطراب ما بعد الصدمة من الأحلام المزعجة والذكريات المؤلمة، وقد يعاني من نوبات الهلع والاكتئاب والأفكار الانتحارية.
يُظهر الرجال المصابون باضطراب ما بعد الصدمة العصبية والعدوانية، وقد يلجأ الكثير من المصابين إلى تعاطي الكحول والمخدرات للتغلب على هذه الأعراض.

الاكتئاب

من أشهر الأمراض النفسية عند الرجال، لكن ما تزال النساء أكثر عرضة للإصابة به. وتشمل أعراض الاكتئاب ما يلي:

  • الحزن المستمر والعبوس.
  • صعوبة في التركيز.
  • تغير ملحوظ في الشهية والطاقة.
  • الشعور بالذنب، واليأس، والإحساس بعدم الجدوى.
  • فقدان الشغف والاهتمام بالحياة.
  • أفكار انتحارية. (اقرأ أيضًا: كيف تقنع شخصًا بعدم الانتحار؟)

غالبا ما يُظهر الرجال أعراضًا مختلفة عن النساء، فلا يبكون، ولا يتحدثون عن مشاعرهم، أو أفكارهم الانتحارية بخلاف النساء.
يجاهد الرجال المصابين بالاكتئاب؛ لإخفاء أعراض الاكتئاب عن المحيطين بهم، مما يزيد من العصبية والعدوانية، وقد يلجأ الكثيرون منهم إلى تعاطي المخدرات والكحول؛ للتغلب على هذه الأعراض.

اضطرابات الأكل وشكل الجسم

يعد مرض فقدان الشهية أو الشره المرضي أو اضطراب نهم الطعام، من الاضطرابات الخطيرة التي تهدد الحياة.

تتميز هذه الاضطرابات بالسلوكيات الغريبة والشاذة تجاه الطعام والوزن.

فتجد الرجال المصابون بهذا الاضطراب يراقبون السعرات الحرارية بقلق شديد، ويتدربون في صالات الألعاب الرياضية بشكل مفرط، كما يُظهرون الهوس بالعضلات، أو الجلد، أو الأعضاء التناسلية، أو الأنف، أو الشعر.

الاضطراب ثنائي القطب

يسبب هذا المرض النفسي تقلبات بين الاكتئاب والهوس، ويسمى أيضًا الهوس الاكتئابي، ويشمل -بالإضافة إلى أعراض الاكتئاب السابق ذكرها- الأعراض التالية أثناء نوبة الهوس:

  • تسارع الأفكار.
  • تشتت الانتباه بسهولة.
  • التحدث بسرعة، أو أكثر من اللازم.
  • عدم النوم لعدة أيام.
  • وضع الخطط التي تتسم بالمبالغة.
  • المشاركة في الأنشطة عالية الخطورة.

يواجه الرجال المصابون بالاضطراب ثنائي القطب -مثل النساء- مشاكل مستمرة في العمل والعلاقات الاجتماعية.

يلجأ الكثير من المصابين إلى تعاطي المخدرات، أو التصرف بعصبية وعدوانية، أو التفكير في الانتحار.

 اضطراب الوسواس القهري

يعد اضطراب الوسواس القهري واحدًا من الأمراض النفسية عند الرجال. يشعر الرجل بالمسؤولية تجاه الحفاظ على أمان أسرته، قد يؤدي تفاقم هذا الشعور للإصابة باضطراب الوسواس القهري، ويسيطر هذا الاضطراب على حياة المريض كليًا.

الانتحار

يظن كثير من الرجال أن المرض النفسي ضعف، وليس مرضًا يمكن علاجه؛ ولذا تكثر حالات الانتحار في حالة الأمراض النفسية عند الرجال مقارنة بالنساء؛ بسبب عدم تلقي العلاج المناسب، أو أخذ خطوات جادة للعلاج.

تعاطي المخدرات والأمراض النفسية عند الرجال

تشير الأبحاث أن كثيرا من الرجال يلجؤون لتعاطي المخدرات؛ بسبب الضغوطات والاضطرابات النفسية؛ مما يسبب الاضطرابات المشتركة، كما يصعب تشخيص الأمراض النفسية عند الرجال في حالة إساءة استخدام المواد المخدرة، أو الكحول.

كيفية التعامل مع الأمراض النفسية عند الرجال

يمكنك العلاج من عيش حياة منتجة ومُرضية. صحيح أن كل هذه الأمراض النفسية تشترك في كونها منغصة، وتُصعِّب الحياة على المصابين بها؛ ولكن الخبر السار هو أنه يمكن علاجها.

تتضمن الإجراءات التي يمكن اتخاذها لمواجهة الأمراض النفسية عند الرجال ما يلي:

  • مجموعات الدعم: يعد الرجال أقل إقبالًا على مجموعات الدعم من النساء، وذلك بسبب صعوبة التعبير عن المشاعر، والتحدث بحرية عما يشعرون به. ولكن يجدها الكثير منهم مفيدة جدا في العلاج؛ إذ يفيدهم التحدث مع رجال آخرين لديهم تجارب مماثلة. ابحث عن مجموعات دعم قريبة منك وحاول التحدث معهم بأريحية.
  • خذ وقتك للتعامل مع مشكلتك النفسية: يعاني العديد من الأشخاص من تحديات الأمراض النفسية خلال حياتهم، تذكر أن هذا ليس فشلًا كاملًا ونهائيًَا في التغلب عليها.
  • الدعم الاجتماعي: يميل الرجال إلى كبت مشاعرهم، وعدم التعبير، أو التحدث عن التحديات التي يواجهونها بعكس النساء، ولذا يجب عليك أن تبقى على اتصال مع الأسرة والأصدقاء؛ فهم مصدر الدعم الأول لك. يساعد التحدث الكثير من الأشخاص في حل المشكلات النفسية التي يواجهونها.
  • الأدوية النفسية: تساعد الأدوية النفسية الموصوفة تحت إشراف طبي كامل على التعافي من العديد من حالات الاضطرابات النفسية.
  • الفحوصات الطبية: يجري الطبيب الفحوصات الطبية؛ لاستبعاد الحالات المرضية التي تتشابه في الأعراض، يمكنك استخدام الأدوية؛ لعلاج الأمراض النفسية عند الرجال، ناقش الطبيب النفسي في الخيارات المتاحة لديك.
  • الرعاية الذاتية: اهتم بنظامك الغذائي، واحصل على قسط كاف من النوم المنتظم، ومارس الرياضة بانتظام، خصص الوقت للأنشطة التي تستمتع بها. قد تساعدك تلك التغييرات في نمط الحياة في علاج الأمراض النفسية عند الرجال.

امنح نفسك بعض الوقت لتهدأ وتواجه التحديات النفسية التي تمر بها، واعثر على الطرق الصحية للتعبير عن مشاعرك.
لا تتردد في التحدث مع طبيبك النفسي، تحدث معه عن قلقك المستمر، أو اكتئابك، أو الأعراض غير الطبيعية التي تعاني منها؛ ليساعدك في الحصول على العلاج المناسب، ووضع هذه الاضطرابات النفسية تحت السيطرة. 

اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق