ترياق المرأة

الأمراض النفسية عند النساء

النساء كالقوارير، يحملن أحاسيسَ مرهفة، ونفوسًا هشة. 

تستطيع الكلمة -بل النظرة- أن تترك في نفوسهن وقلوبهن جروحًا غائرة وآلامًا لا تُنسى. 

وفي أيامنا هذه، حيث تكثر الهموم والضغوط، فتهد نفوسًا راسخة كالجبال، كان للنساء نصيب عظيم من الاضطرابات والمشاكل النفسية. 

لذا -عزيزتي المرأة- أفردنا لكِ سطور هذا المقال لنخبرك كل ما تحتاجين معرفته عن الأمراض النفسية عند النساء، إيمانًا منا بأهمية استقرارك وسلامك النفسي، وتيقنًا بأن صحة الأسرة النفسية تبدأ من صحة المرأة. 

في البداية…

هل تختلف الأمراض النفسية عند النساء عن مثيلاتها عند الرجال؟ 

في الحقيقة، تصاب النساء بنفس أنواع الأمراض النفسية التي تصيب الرجال، لكن قد يُظهر كل منهم معدلات إصابة مختلفة لنفس النوع، فهناك أمراض أكثر شيوعًا في النساء عن الرجال، والعكس صحيح. 

فبينما نجد الرجال أكثر إصابةً بأمراض نفسية مثل: اضطراب ما بعد الصدمة، واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، وإدمان المخدرات والكحوليات، نجد الاكتئاب واضطرابات القلق والتوتر أكثر انتشارًا بين النساء. 

ليس هذا هو الاختلاف الوحيد، ولكن سعي كل منهم وطلبه للعلاج يختلف أيضًا. فبحسب الإحصائيات العالمية الرسمية، فإن النساء أكثر استعدادًا لطلب المساعدة النفسية مقارنةً بالرجال، الذين يعدون المرض النفسي ضعفًا غير مقبول. أما طبيعة النساء -المحبة للدعم والمساندة- فتساعدهن على اللجوء إلى المختصين للعلاج إذا توفرت الظروف المواتية لذلك. 

 على الرغم من هذا، تظل نسبة كبيرة من المصابين بالأمراض النفسية -رجالًا ونساءً- محرومة من العلاج النفسي لأسباب عدة مختلفة، خاصةً في المجتمعات والدول الأقل تقدمًا. 

أعراض الأمراض النفسية عند النساء 

قد تظهر النساء أعراضًا مختلفة عن تلك التي يظهرها الرجال عند إصابتهم بنفس المرض، كما تختلف -تبعًا لذلك- الآليات المستخدمة في العلاج. 

فمثلًا، تتمثل أعراض إصابة النساء بالاكتئاب فيما يلي:

  • الشعور بالإرهاق والإجهاد من أقل مجهود. 
  • فقد الشهية للطعام.
  • صعوبة ومشاكل في النوم

بينما يعاني الرجال المكتئبون من مشاكل في العمل، وقابلية أكثر لإدمان الكحوليات والمخدرات. 

أما في تعامل كل منهما مع الاكتئاب، فنجد أن النساء يفضلن:

  • التواصل العاطفي.
  • طلب الدعم والمساندة من الآخرين. 

أما الرجال فيلجأون غالبًا إلى ممارسة الأنشطة البدنية، مثل: الرياضة وأعمال الفك والتركيب وإصلاح الأعطال بالمنزل. 

أعراض أخرى تعاني منها النساء المصابات بالأمراض النفسية

أعراض أخرى تعاني منها النساء المصابات بالأمراض النفسية
  • الشعور بالضعف والحزن الشديد. 
  • فقد القدرة على التركيز والتفكير المنطقي العقلاني. 
  • الشعور بالخوف والقلق الشديد، وأحيانًا الشعور بالذنب
  • تقلبات حادة بالمزاج. 
  •  عدم الرغبة في ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة.
  • التفكير بالانتحار.
  • الانفصال عن الواقع، والإصابة -أحيانًا- بالضلالات والهلاوس. 

إذن…

ما هي الأمراض النفسية الأكثر شيوعًا عند النساء؟ 

تواجه المرأة في العشرينيات والثلاثينيات من عمرها العديد من التحديات والتغيرات العظمى في حياتها، ففي تلك الفترة غالبًا ما تضطر النساء إلى اتخاذ بعض القرارات الهامة التي ستبنى عليها بقية حياتها، مثل: قرار الزواج وبناء الأسرة، والقرارات المتعلقة بالدراسة والعمل، وغيرها. 

كما تمر المرأة بالعديد من التغيرات الجسدية، مثل: الحمل والولادة والإرضاع، والتي تؤثر بدورها على مستوى الهرمونات في جسمها.

كل ذلك قد يؤدي إلى مزيد من الضغوط العصبية على النساء، ويُكَوِّن بيئة خصبة لإصابتهن بالأمراض النفسية. 

من أشهر الأمراض النفسية عند النساء:  

اضطرابات القلق

يعد التوتر من أكثر الأمراض النفسية التي تصيب النساء في العصر الحديث، حيث يقبعن تحت كثير من المسؤوليات الضاغطة على أعصابهن، مثل: المنافسة في بيئة العمل والدراسة، ورعاية الأسرة والصغار. 

لذا، عند ارتفاع معدلات القلق للدرجة التي تحول بينكِ وبين عيش حياة هادئة مستقرة، يجب عليكِ التوجه لطلب العلاج. 

الاضطراب ثنائي القطب

ويطلق عليه أيضًا الهوس الاكتئابي.

 مع أن معدلات الإصابة بين النساء والرجال بهذا الاضطراب تكاد تكون متساوية، إلا أن هرمونات المرأة والضغوط التي تتعرض لها قد تزيد من احتمالية إصابتها به. 

وفي أغلب الأحيان، قد لا تدرك المرأة أنها مصابة به، وبالتالي تُحرم من العلاج، وتظل تدور في دائرة من المعاناة والألم. 

لذا، فالخطوة الأولى في التغلب عليه هي المعرفة الجيدة بأعراضه، التي تتمثل في نوبات من الاكتئاب والهوس (mania)، التي تتكرر على فترات متقاربة. 

اضطراب الشخصية الحدية

وفيه تعاني المصابة من تقلبات حادة بالمزاج، وتغيرات ملحوظة في السلوك وفي تصورها الذاتي عن نفسها: 

ـ فأحيانًا تشعر بأنها سعيدة للغاية، ثم بعدها بلحظات حزينة ومكتئبة.

ـ مرات تعامل من حولها بلطف وإحسان، ومرات أخرى تصطدم بهم وتعاملهم بشدة وعنف. 

ـ تارةً تشعر بأنها مهمة للغاية، وتارة أخرى عديمة الجدوى. 

وهكذا، تظل الضحية تتقلب بين العديد من المشاعر والسلوكات المتناقضة. 

الاكتئاب

نتيجة للقلق والتوتر ونمط الحياة السريع والمتغاير، تنتشر معدلات الإصابة بالاكتئاب بين النساء انتشارًا واسعًا. 

ومن أعراضه الشائعة:

  • الحزن وعدم الاستقرار النفسي. 
  • فقدان الأمل في الحياة.
  • التفكير في الموت، ومحاولة الانتحار. 
  • الانسحاب من الحياة، وتفضيل العزلة وعدم الاختلاط بالآخرين. 

اكتئاب ما بعد الولادة

أعراض الاكتئاب الجسدية بعد الولادة

تصاب به العديد من النساء، خاصةً بعد ولادة طفلهم الأول، نتيجة لعدة عوامل منها: المضاعفات الصحية أثناء الولادة، والقلق بشأن عدم القدرة على رعاية الصغير، والإرهاق والتعب الناتجين عن عدم القدرة على النوم بشكل جيد. 

قد تصاب به النساء أيضًا بعد الإجهاض، أو نتيجة لعدم قدرتهن على الإنجاب، أي أن الأمر ليس مقتصرًا على المرور بتجربة الولادة لكي يحدث هذا النوع من الاكتئاب.

تزداد احتمالية الإصابة به عند النساء اللاتي لديهن تاريخ مرضي سابق من الاكتئاب، أو تعرضن لصدمات عصبية في حياتهن. 

كيفية التغلب على الأمراض النفسية عند النساء

إذا كنتِ قد وقعتِ بالفعل في فخ المرض النفسي وأصبحتِ ضحية له، فطلب العلاج النفسي هو الحل الأمثل لكِ. 

وتعتمد آلية العلاج على نوع الاضطراب الذي تعانين منه، وشدته، ومدى استجابتكِ لطرق العلاج المختلفة. 

غالبًا ما يعتمد الأطباء على مجموعة من المحاور العلاجية، تعمل جنبًا إلى جنب لتحقيق النتيجة المرجوة، وهي:

  • الأدوية

تعمل الأدوية على تقليل حدة الأعراض التي تشعرين بها، وتزيد من فرص نجاح جلسات المعالجة النفسية. تختلف الأدوية المستخدمة على حسب حالتكِ المرضية ومدى استجابتكِ لها. 

تشمل تلك الأدوية:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات القلق والتوتر.
  • الأدوية التي تساعد على استقرار المزاج. 
  • الأدوية المضادة للذهان.
  • جلسات العلاج النفسي
جلسات العلاج النفسي

يلتقي بكِ المعالج النفسي، ويستمع إلى مشكلتِك، ويساعدك في تحديد مشاعرِك والتعبير عنها، ومعرفة أفضل السبل للتعامل معها ومواجهتها. 

طرق الوقاية من المرض النفسي

أما إذا كانت صحتك النفسية بخير، ولكنكِ تعلمين أن حولكِ في هذا العالم الكثير من الضغوط، وتودين الحفاظ على هدوئك وتوازنك النفسي، فإليك بعض النصائح التي قد تساعدك على تحقيق ذلك:

  • احرصي على تناول الطعام الصحي المتوازن، الذي يحتوي على عناصر متنوعة، مثل الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة والأسماك. 
  • احرصي على ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية بشكل يومي منتظم، مثل: تمشية صباحية في الهواء الطلق، فهذا سيساعدك على تحسين مزاجك. 
  • تجنبي التدخين، والإكثار من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين. 
  • احرصي على مشاركة أحاسيسك مع من يهتم لأمرك. 
  • تجنبي الفراغ، واشغلي نفسك دائمًا بما ينفعك. 

في الختام عزيزتي، اعلمي أن صحتك النفسية هي أغلى ما تملكين، فحافظي عليها كي تنعمي بحياة صحية هادئة، ولا تترددي في طلب المساعدة من المختصين إذا شعرتِ أنك بحاجة إليها. 

المصدر
Gender and women's mental healthCommon Mental Health Issues in WomenThe 8 Most Common Mental Health Issues Affecting Young WomenSteps to support good mental healthMental illness
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق