ترياق الحياة الصحية

فوائد الإقلاع عن التدخين | توقف الآن!

لم تعد صحتي كما كانت! ما زلت في الثلاثينيات من عمري، لكن كل مَنْ يراني يعتقد أني أكبر من ذلك بعشر سنوات على الأقل!

لم أعد أقوى على الجري مسافات طويلة كما كنت أفعل في الجامعة، بل صار صعود السلم مهمة شاقة تتسبب لي في الكثير من النهجان والإجهاد. 

ذهبت إلى الأطباء كثيرًا، ونصحوني جميعهم بالإقلاع عن التدخين للحفاظ على ما بقى من صحتي. 

أعتقد أن الوقت قد حان للتوقف، لكني ما زلت بحاجة إلى شيء ما يحفزني ويشجعني على البدء!

تابع -يا صديقي- معنا قراءة هذا المقال، والذي نتحدث فيه عن فوائد الإقلاع عن التدخين على صحتك وحياتك، لكي نشجعك على أخذ هذه الخطوة، ونخبرك كيف يمكنك تخطي الحواجز والعقبات التي ستواجهك في رحلة الإقلاع.  

في البداية… دعنا نلقي نظرة على المخاطر الجسيمة للتدخين على صحتك…

كيف يؤثر التدخين في الصحة؟

“التدخين ضار بالصحة ويسبب الوفاة”.

تُكتَب تلك العبارة على جميع علب السجائر، لكن قلَّما التفت إليها أحد من المدخنين، فهم يظنون أنها تحمل بعض المبالغة.

لكنها حقيقية للغاية؛ فالتدخين يضر بجميع أعضاء الجسم وأجهزته الحيوية، ويُعَدُّ سببًا رئيسيًا من مسببات السرطان والوفاة. 

تشمل الأمراض الخطيرة التي يسببها التدخين ما يأتي:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • السرطان.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الرئة.
  • مرض السكري.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن: ويشمل انتفاخ الرئة، والتهاب الشعب الهوائية المزمن. 

يزيد التدخين أيضًا من مخاطر الإصابة بـ:

  • مرض السل.
  • بعض أمراض العيون.
  • أمراض الجهاز المناعي.

اقرأ هنا أيضًا عن تأثير التدخين في الصحة النفسية

لا يؤثر التدخين في المدخن فقط؛ ولكن يمتد تأثيره الضار ليشمل جميع المتواجدين في محيطه، فيما يُعرَف بـ”التدخين السلبي”، وبهذا يصبح المدخن خطرًا على أسرته وأحبابه، وكل مَنْ يتعامل معهم. 

إذًا، فقد حان وقت التوقف عن هذه العادة السيئة. ولكي نساعدك على تحقيق ذلك، دعنا نخبرك فوائد الإقلاع عن التدخين على جميع أجهزة الجسم.

فوائد الإقلاع عن التدخين للرئة

الجهاز التنفسي هو الجهاز الأكثر تضررًا من عملية التدخين، ويؤثر بدوره في جميع أجهزة الجسم الأخرى. لذا، فإن التوقف عن التدخين أمر ضروري لسلامة جميع وظائف الجسم الحيوية.

من فوائد الإقلاع عن التدخين للرئة ما يأتي: 

  • يحسن من وظائف الرئة وعملية التنفس. 
  • يقلل من مخاطر الإصابة بالانسداد الرئوي المزمن.
  • يقلُل من حدوث الأعراض التنفسية المزعجة: مثل، الكحة، وإنتاج البلغم، والصفير عند التنفس. 
  • يقللُ من فرص حدوث التهابات الجهاز التنفسي: مثل التهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي. 
  • يساعد على تقليل الأعراض المزعجة لمرض الربو، ويحسن من الاستجابة العلاجية للمرضى المصابين به. 

يمكنك أن تلمس فوائد الإقلاع عن التدخين للرئة سريعًا:

  • بعد بضعة أيام: تنخفض مستويات أول أكسيد الكربون في الدم إلى معدلاتها الطبيعية. 
  • بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع: تتحسن وظائف الرئة تحسنًا ملحوظًا.
  • بعـدَ شهر إلى اثني عشر شهرا: يقل السعال وضيق التنفس، وتتحسن وظائف الأهداب؛ وهي الشعيرات الموجودة بالجهاز التنفسي، والمسؤولة عن تنقية الهواء قبل وصوله إلى الرئة، وتقليل فرص الإصابة بالعدوى.

فوائد الإقلاع عن التدخين للقلب 

يقلل الإقلاع عن التدخين من مخاطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة، وذلك لأنه:

  • يقلل من فرص حدوث مشكلة (فرط التخثر). 
  • يحسن سريعًا من مستويات الكوليسترول النافع في الدم (كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة). 
  • يقلل من فرص تطور مرض تصلب الشرايين، ويبطئ من تقدمه بمرور الوقت. 
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي. 
  • يقللُ مـن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، أو الوفاة منها. 

يمكنك ملاحظة فوائد الإقلاع عن التدخين للقلب بمجرد التوقف، إذ يحدث الآتي: 

  • بعد 20 دقيقة: ينخفض ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب. 
  • بعد بضعة أيام: تتحسن الدورة الدموية، إذ يقل مستوى أول أكسيد الكربون في الدم، ويزداد مستوى الأكسجين. 
  • بعدَ عام إلى عامين: يقل كثيرًا خطر الإصابة بالنوبة القلبية.

فوائد الإقلاع عن التدخين للدماغ

يدرك -غالبًا- معظم الناس التأثير الضار للتدخين في القلب والرئة، ويتفهمون كيف يلعب دورًا في نشأة السرطان، لكن أغلبهم يجهل ما يمكن أن يفعله النيكوتين في الدماغ. 

ولكي ندرك فوائد الإقلاع عن التدخين للدماغ، يجب أن نتطرق أولًا إلى ما أثبتته الدراسات من أضرار للنيكوتين على المخ. 

قد يسبب التدخين ما يأتي:

1– التدهور المعرفي

يحدث «التدهور المعرفي» عادة لمعظم الناس مع التقدم في العمر، فتقل قدرة الشخص على التفكير السريع، ويصبح أكثر عرضة للنسيان، وذلك مقارنةً بما كان عليه الحال في شبابه. 

أثبتت الدراسات أن المدخنين أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتدهور المعرفي في سن مبكرة. 

2 الخرف

يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بالخرف مع تقدم العمر، وهي حالة مرضية يفقد فيها الشخص قدرته على التذكر بشكل سليم، وتؤثر كذلك في قدراته ومهاراته المختلفة، مثل المهارات اللغوية، ومهارات التفكير، وغيرها.

3– السكتة الدماغية 

يزداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بين المدخنين عن غير المدخنين، طبقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

4– السرطان

يُدخِل التدخين الكثير من المواد الكيميائية الضارة إلى الجسم، وبعضها يصل إلى الدماغ، وقد يسبب السرطان والأورام والمختلفة. 

إذًا…

ما فوائد الإقلاع عن التدخين للدماغ؟ 

الإقلاع عن التدخين مبكرًا يحمي من خطر الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي، ويحدث تغيرات إيجابية في البنية التركيبية لقشرة الدماغ. 

يساعد التوقف عن التدخين أيضًا على عودة مستقبلات النيكوتين في الدماغ إلى معدلاتها الطبيعية، وبهذا يحمي من خطر الإصابة بإدمان النيكوتين.

فوائد الإقلاع عن التدخين للبشرة

لا يخفى على أحد التأثير السيئ للتدخين في البشرة، إذ عادةً ما تبدو بشرة المدخنين شاحبة ومرهقة، وفاقدة لنضارتها ورونقها. 

من فوائد الإقلاع عن التدخين للبشرة:

  • يساعد على تحسن الدورة الدموية، ومن ثَمَّ وصول الدم إلى جميع أعضاء الجسم، ومن ضمنها الجلد. 
  • تعود للبشرة نضارتها ومظهرها الطبيعي. 
  • تختفي التصبغات والبقع السوداء التي يتركها التدخين على الأصابع والأظافر.

التدخين وضعف الانتصاب

هل يعود الانتصاب بعد الإقلاع عن التدخين؟ لكي نجيب عن هذا التساؤل، دعونا نفهم ماهية العلاقة بين التدخين والانتصاب. 

يدمر التدخين الأوعية الدموية بالجسم، ولمَّا كان السبب الرئيسي لضعف الانتصاب هو عدم وصول الإمداد الدموي الكافي للقضيب، فإن التدخين يُعَدُّ واحدًا من مسببات الضعف الجنسي. 

عودة إلى سؤالنا: «هل يعود الانتصاب بعد الإقلاع عن التدخين؟»…

الإجابة: نعم، إذ إن من فوائد الإقلاع عن التدخين أنه يساعد على تحسين الدورة الدموية لجميع أعضاء الجسم، ومن ثَمَّ تحسين وظائفها.

أعراض الإقلاع عن التدخين

إذا قررت أن تجني فوائد الإقلاع عن التدخين على صحتك وحياتك، فيجب أن تأخذ القرار الآن بالتوقف، لكن فلتعلم أن بعض الصعاب ستواجهك.

على سبيل المثال، أعراض انسحاب النيكوتين، وذلك لأن الجسم مع الوقت يعتاد على مادة النيكوتين، فتصبح بمثابة الإدمان. 

من ضمن أعراض الإقلاع عن التدخين:

  • الرغبة الشديدة في تناول النيكوتين (Nicotine Cravings). 
  • زيادة في الوزن.
  • صعوبة النوم.
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا. 
  • تغيرات في المزاج.
  • الإمساك.

كيفية الإقلاعِ عن التدخين

إليك بعض النصائح التي ستساعدك على تخطي صعاب الأعراض السابق ذكرها، ومن ثَمَّ إكمال رحلة الإقلاعِ عن التدخين بسلام: 

  • تحدث إلى طبيبك: قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية، أو يعطيك بعض النصائح، للتغلب على الأعراض الصحية المزعجة لمرحلة انسحاب النيكوتين. 
  •  جرِّب بدائل النيكوتين: وهي بعض المنتجات والعلاجات التي يمكنك استخدامها في الفترة الأولى من التوقف عن التدخين، وتشمل لاصقات النيكوتين، وعلكة النيكوتين، وأقراص استحلاب النيكوتين.

   اقرأ هنا أيضًا عن أدوية الإقلاع عن التدخين

  • أحِط نفسك بأشخاص يدعمونك لهم نفس أهدافك، ويسعون معك لجني فوائد الإقلاع عن التدخين.

في النهاية عزيزي القارئ…

ننصحك باتباع نمط حياة صحي، قائم على ممارسة العادات الحياتية الصحية، مثل: ممارسة الرياضة، وتناول الطعام الصحي، والنوم الجيد. 

ولا تنسَ أن فوائد الإقلاع عن التدخين على صحتك وحياتك عظيمة بلا شك، فلا تدخر جهدًا أو عرقًا في التخلص من هذه العادة القبيحة، والعودة إلى الحياة الصحية من جديد!

المصدر
5 things that happen to your body when you quit smoking7 Symptoms of Nicotine WithdrawalWhat You Need to Know About Smoking and Your BrainHealth Benefits of Quitting Smoking Over TimeCan Smoking Cigarettes Cause Impotence?
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى