مفاهيم ومدارك

الإيحاء الإيجابي | طفرة جديدة في عالم التواصل!

الإيحاء الإيجابي| أسلوب قد يغير حياتك للأبد!

“في كل يوم وفي كل مكان، أنا أتقدم من الأفضل إلى الأفضل”…

هكذا صاغ (إميل كوي) أبسط وأوضح طرق الإيحاء الإيجابي التي يمكن أن يقدمها الشخص لنفسه.

وتأتي عن طريق استغلال الأوقات التي يشعر خلالها العقل بالاسترخاء والهدوء، فتخبره بأنك في أفضل حال، وأن الأمور تجري على ما يُرام، وأنك تتمتع بالصفات التي تؤهلك للحب والنجاح.

في هذا المقال، نتعرف سويًا إلى الإيحاء الإيجابي للنفس، وكيف يمكن أن ينتشلنا من أعماق التيه والتخبط، إلى الحياة السوية الكريمة التي نتمناها لأنفسنا.

معنى الإيحاء 

الإيحاء هو مشاركة أفكار الآخرين بشكل لا إرادي، دون وعي أو شروط. فإذا كان هذا القبول تحت ضغط أو جدل أو شرط، فإنه لا يُعَدُّ إيحاءً.

ويمكن أن يوحي الشخص لنفسه، ويمكن أن يوحي إلى شخص آخر. وقد يكون الايحاء إيجابيًا كأن يحدث الشخص نفسه بالصفات الجيدة التي يمتلكها، أو يود أن يتحلى بها.

ويمكن أن يكون سلبيًا إذا أخبر الإنسان نفسه بأنه يمتلك صفات سيئة، أو أن الأمور تسير بشكل مزعج.

أمثلة للإيحاء الإيجابي

  • عندما تستيقظ مرهقًا ولم تحصل على ساعات كافية للنوم، فتخبر نفسك بأنك اليوم نشيط وتشعر بالحيوية، وبالفعل تجد أنك قد نهضت بخفة وبدأت العمل.
  • الإيحاء الإيجابي للزوج، كالإيحاء له بأنه موضع اهتمامك، وأنه يمتلك صفات الزوج المثالي التي تحلمين بها.
  • الايحاء الإيجابي للنفس، كما سنتحدث عنه بعد قليل.

أمثلة للايحاء السلبي

  • حين تخبر نفسك بأنك ستُصاب اليوم بنزلة برد بسبب طقس الشتاء البارد، فتجد نفسك وقد أُصِبتَ بالفعل، واستجاب جسدك لهذه الأفكار التي أوحيتَ بها إليه!
  • الإيحاء المستخدَم في وسائل الدعايا، والتي توحي إليك بأن هذا المنتج ضروري بالنسبة إليك، وتدفعك لشرائه، في حين أنك قد لا تستعمله على الإطلاق.
أمثلة للايحاء السلبي

الايحاء النفسي 

يُعرَف الايحاء النفسي -أو الذاتي- بأنه حديث المرء لنفسه، وطرح الاقتراحات عليها، بحيث يؤثر في العقل اللاواعي،
ويجعله يصدق هذه الأفكار والاقتراحات المنقولة إليه، ويتصرف تبعًا لذلك.

إذ يختزن العقل الباطن -أو اللاواعي- مجموعة كبيرة من التجارب الحياتية التي مرَّ بها الشخص على مدار حياته،
دون أن يميز بين الحقيقة والخيال، ويُكوِّن صورته عن نفسه وعن الأشياء والآخرين بناءً عليها.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

لذلك، يمكن استدعاء هذه التجارب، سواء الإيجابية أو السلبية، واستحضارها إلى الواقع، وإقناع النفس بأنها الحقيقة.

الإيحاء عن بُعد

التخاطر -أو الإيحاء عن بعد- هو التواصل وانتقال الأفكار بين شخصين عن طريق العقل فقط، دون التحدث ودون استخدام وسيلة ملموسة كالكتابة.

إذ يتمكن كل من الشخصين من معرفة ما يدور بذهن الآخر من أفكار أو اقتراحات عن بعد، ويمكن لكل منهما أن يوحي للآخر بفعل معين ليقوم به، أو فكرة معينة ليتحدث عنها.

على سبيل المثال: حين تشتاق لشخص بشدة وتكثر التفكير فيه فتتفاجأ به يهاتفك في نفس الوقت، فهذا نوع من أنواع التخاطر.

وأحد التفسيرات العلمية لحدوث هذا التخاطر -أو الإيحاء عن بعد- هو التأثير الكهرومغناطيسي للعقل، حيث تقوم الخلايا العصبية بنقل وإرسال الإشارات الكهربائية فيما بينها، ثم إيصالها إلى جميع أعضاء الجسم كالعين واللسان واليد، وهكذا تقوم الأعضاء بتنفيذ أوامر المخ المنبعثة عبر الخلايا العصبية.

إلا أن الأدلة العلمية على حدوث التخاطر ضعيفة ولا زالت تحتاج إلى مزيد من البراهين والدراسات.

كذلك من الأمثلة الأخرى للتخاطر:

  • قول شخصين نفس الجملة -أو نفس الفكرة- في وقت واحد.
  • أن تفكر في اقتراح بشدة وتتفاجأ بأحدهم يتحدث عن هذا الاقتراح.
  • شعورك بحب شخص لك ومشاعره الإيجابية تجاهك دون أن يحدثك.

ويمكنك قراءة المزيد حول التخاطر عن طريق المقال الآتي: التخاطر| عندما تخذلك الكلمة وتنصفك الفكرة!

فوائد الإيحاء الإيجابي الذاتي

يعَدُّ الإيحاء الإيجابي للنفس ذا فوائد كبيرة يمكن استخدامها في علاج العديد من الاضطرابات والمشكلات النفسية اليومية التي يمُرُّ بها الفرد.

على سبيل المثال: إذا كنت تعاني ضعف الثقة بالنفس في مكان العمل، أو كنت تشعر بالحزن دائمًا وأنك غير سعيد،
يمكنك استخدام الإيحاء الإيجابي لحل هذه المشكلة لديك.

خطوات الإيحاء النفسي الإيجابي

حتى تستطيع جني ثمار الإيحاء النفسي الإيجابي، عليك ممارسة الخطوات الآتية بشكل مستمر، وبالتأكيد ستشعر أن حياتك تتجه نحو الأفضل. ومن هذه الخطوات:

1- استلقِ على سريرك أو الأريكة المفضَّلة لديك باسترخاء تام.

2- أخفِت الأضواء أو أطفئها كليًا.

3- يمكنك الاستماع إلى الموسيقى المفضَّلة لديك أو أي صوت تحبه يساعدك على الاسترخاء.

4- احرص على أن تكون الأجواء حولك هادئة خالية من الضجيج.

5- اهمس لنفسك بثقة عن صفاتك الجيدة، أو عن الأفكار الجيدة التي تريد أن تعتنقها، كأن تخبر نفسك بأنك محبوب وناجح بالعمل.

6- لا تناقش ما إذا كانت هذه الصفات حقيقة أم لا، فقط دَع عقلك الباطن يستمع إليها، وسوف يتحلى بهذه الأفكار والصفات بشكل تدريجي.

خطوات الإيحاء النفسي الإيجابي

اجعل تفكيرك إيجابيًا، ولا تستسلم للأفكار السلبية التي تغزوك من وقت لآخر!

لا تمارس أي نوع من التساؤلات أو النقاشات حول الأفكار الإيجابية التي تودُّ زرعها بداخلك؛ فقط أخبر نفسك بها، وستنهال عليك الذكريات والمواقف التي تثبت لك ذلك.

ستجد نفسك بنهاية الجلسة وقد اقتنعت بأنك بالفعل محبوب أو ناجح، ولديك العديد من التجارب التي تدل على ذلك.

وبالاستمرار على هذه التمارين الاسترخائية، تزداد ثقتك بنفسك تدريجيًا، ويتحسن أداؤك وصفاتك وأفكارك بشكل ملحوظ.

أنواع الإيحاء النفسي

إليك أشهر أنواع الإيحاء التي تستخدَم في مجالات عدة حولنا:

الإيحاء بالتأثير الوهمي

أو كما يطلَق عليه “البلاسيبو”، وفيه يكون المؤثر وهميًا غير حقيقي، كأن تعطي المريض أقراصًا خالية من المادة
الفعالة، فيشعر أنه تحسن!

ويستخدَم هذا النوع من الإيحاء في التجارب العملية لتأثير الأدوية، فيتم إعطاء مجموعة من الأشخاص دواءً وهميًا
لا يحتوي على المادة الفعالة، في المقارنة بمجموعة أخرى تتلقى المادة الفعالة للدواء.

الإيحاء بالتنويم المغناطيسي

في هذا النوع من الإيحاء، يصل المعالج بالمريض إلى درجة قريبة من النوم، كأنه يتواصل مباشرة مع العقل الباطن
دون وعي المريض.

ويستخدَم هذا النوع في العلاج النفسي لبعض الاضطرابات كالقلق العام، ونوبات الخوف، وفي العلاج النفسي للإدمان والتدخين.

الإيحاء الاستفهامي

يتضمن هذا النوع طرح الأسئلة والأفكار بطريقة مضلِّلة قد تغير من شهادة الشخص، ظنًا منه أن هذه هي الحقيقة.

يستخدَم هذا النوع عادةً في المحاكم والتحقيقات، وقد يستخدَم للتأثير في الشخص، فيعترف بذنب لم يرتكبه!

الإيحاء الإيجابي وقانون الجذب 

هل سبق لك أن فكرت في صفة بك لست راضيًا عنها، وكلما فكرتَ بشأنها ساء الحال؟

ذلك لأنك عندما تركز على فكرة واحدة بشكل دائم، فإن قانون الجذب (أو عقلك الباطن) على الفور يجلب لك المزيد من الأفكار البغيضة الشبيهة إليك، بحيث يبدو أن الوضع يزداد سوءًا. وكلما منحتَ الأمر مزيدًا من التفكير، زاد انزعاجك وضيقك!

وعلى الرغم من أن قانون الجذب يمثل فرضيات لم يتم إثباتها بشكل علمي بعد، إلا أنه يعد وسيلة فعالة لدفع الشخص نحو التفكير بطريقة إيجابية ونبذ التفكير السلبي المحبط. 

على سبيل المثال: إذا كنتَ تعتقد أنك شخص فاشل، وتكثر ترديد هذه الجملة في نفسك، فإنك ستتعرض لمزيد
من المواقف التي تشعرك بالفشل حقًا.

حتى الأمور التي يمكنك إنجازها بسهولة، ستجدها غدت أكثر صعوبة، لأنك تظن أنك شخص فاشل لا يمكنه تحقيق النجاح.

بينما إذا كنت تشعر بأنك قادر على الإنجاز دائمًا وتحقيق النجاح، وتكرِّر داخل عقلك أنك شخص ذكي، ستجد الأمر ينعكس على نتائجك، وربما تصبح أكثر قدرة على اجتياز العقبات وجذب الانتصارات.

لذلك يعَدُّ قانون الجذب أحد أشكال الإيحاء النفسي؛ فأنت قد توحي لنفسك بالصفات والأفكار الإيجابية أو السلبية،
ويصدق العقل ذلك، وتتصرف أعضاؤك بناءً على هذا الإيحاء.

ينصُّ قانون الجذب على أن الشبيه يجذب إليه شبيهه. وهكذا حين تفكر في فكرة ما، فإنك تجذب إليك الأفكار الشبيهة.

وأخيرًا، أذكِّرك -عزيزي القارئ- بأنك المسئول الأول عن أفكارك ومشاعرك ومن ثم أهدافك وما تسعى لتحقيقه من أحلام، فلا تدعها للسلبيات والمخاوف!

المصدر
Suggestion: Meaning, Types and Role | PsychologySuggestibility and Hypnosis .
اظهر المزيد

د. رحاب علي

صيدلانية، شغوفة بالعلوم والتفاعلات والعمليات المعقدة التي تجري كل صباح داخل النفس البشرية. نَصفُ أنفسنا ونَجلدُ الآخرين وننصب محاكم التصنيف والتمييز، ولا ندري أننا نتائج، وأن الفاعل الحقيقي مجموعة من الأحماض والبروتينات! "نفسي أجوجل باللغة العربية والاقي نتايج تُحترم!"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى