اختبارات

الاختبارات النفسية – بين الخرافة والطب النفسي

نلاحظ اليوم العديد من الأسئلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتُطلَق أحيانًا عليها بعض المصطلحات، مثل: اختبار الذكاء، واختبار الشخصية. ولكن هل هذا هو الشكل الحقيقي للاختبارات النفسية؟

اعتاد الباحثون قديمًا الحكم على ذكاء الشخص بواسطة المظهر أو المستوى الاجتماعي، ولكن هذه المعايير لم تكن صحيحة.

في بداية القرن العشرين، اخترع العالِم “الفريد بينيه” أول اختبار ذكاء، وكان هدفه تحديد الطلاب الذين يحتاجون مساعدة خاصة في دراستهم.

انبهر الباحثون في مجال الطب النفسي بهذا الاختبار لمدة طويلة، ولكن هل تعتقد أن هذه الاختبارات تستطيع قياس تعقيدات النفس البشرية؟

نتحدث في هذا المقال عن الشكل الحقيقي للاختبارات النفسية، ومجالات استخدامها، وكيفية الاستفادة منها.

ما هي الاختبارات النفسية ؟

تتكون هذه الاختبارات عادة من مجموعة من الأسئلة أو المشكلات التي يجب على الشخص أن يجد حلًا لها، ويستطيع الباحث أو الطبيب النفسي -بواسطة تحليل إجابات هذه الأسئلة- معرفة السمات الشخصية للفرد وسلوكه، وقياس قدراته الذهنية.

لا توجد طريقة محددة للاختبارات؛ فمن الممكن أن تكون مكتوبة أو مرئية أو لفظية، ويهدف استخدامها إلى تقييم الأداء المعرفي والعاطفي للأطفال والبالغين.

ما الهدف من استخدام الاختبارات النفسية ؟

نسمع عن العديد من أنواع الاختبارات والمقاييس النفسية، وأحيانًا لا نستطيع التفرقة بين الاختبارات المعتمدة والمزيفة، وهذا ما يجعلنا نعتقد أن هذه الاختبارات ليست سوى خدعة متقنة.

يجب علينا معرفة أن الاستخدام الحقيقي لهذه الاختبارات يتم بواسطة طبيب نفسي أو باحث مختص، والذي يمكنه تقييم العديد من القدرات والخصائص الذهنية، مثل:

المشاعر

يمكنك بواسطة هذه الاختبارات معرفة ردود أفعالك ومشاعرك تجاه بعض المواقف، حيث يستطيع الطبيب المختص معرفة ذلك بسهولة، عن طريق تعامله الشخصي معك خلال مدّة الاختبار.

السمات الشخصية

تستطيع هذه الاختبارات أن تخبرنا عن بعض الصفات المميزة لشخصيتك، مثل الانطوائية أو الانفتاح.

الظروف العقلية

يُعَدُّ قياس الظروف العقلية من أهم أهداف هذه الاختبارات، حيث يلجأ الطبيب أحيانًا إلى استخدام بعض أسئلة الاختبارات النفسية، حتى يتمكن من معرفة الحالة العقلية للشخص، واحتمالية الإصابة بالأمراض النفسية، مثل:

  • الاكتئاب.
  • اضطراب القلق العام.
  • الفصام.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطراب ثنائي القطب.

المهارات والقدرات الخاصة

تقيس بعض أنواع الاختبارات النفسية قدرة الطفل على حل المسائل الرياضية المعقدة، وتستطيع أيضًا قياس الذاكرة الفردية.

ما هي أنواع الاختبارات النفسية ؟

توجَد العديد من أنواع الاختبارات والمقاييس النفسية، ومعظم هذه الاختبارات موضوعية وقابلة للقياس.

سنتعرف معًا إلى بعض هذه الأنواع المصممة لقياس القدرات المختلفة للعقل البشري، مثل:

ما هي أنواع الاختبارات النفسية ؟

1- اختبارات الذكاء

يُعَدُّ هذا النوع من أشهر الاختبارات النفسية، حيث نستطيع قياس معدل ذكاء الطفل في مجالات متنوعة بواسطة سلسلة من الأسئلة والتمارين، ويُقيِّم هذا الاختبار أيضًا قدرة الطفل على التعامل مع المجتمع.

توجَد أنواع مختلفة من اختبارات الذكاء، مثل:

  • مقياس ستانفورد بينيه.
  • مقياس ويكسلر للأطفال.
  • مقياس ويكسلر للبالغين.

2- اختبارات الشخصية

تعتمد اختبارات الشخصية على العديد من المقاييس، حيث تتمكن من تحديد الأفكار والمشاعر والسمات الشخصية للفرد، وتستطيع بواسطة هذه الاختبارات معرفة نِقَاط القوة والضعف في شخصيتك، وبذلك تتمكن من تحديد مجال العمل الذي يمكنك النجاح فيه.

تُستخدَم أيضًا في معرفة بعض اضطرابات الشخصية في مرحلة الطفولة، ومن الممكن العمل على حل هذه الاضطرابات، حتى يستطيع الطفل متابعة حياته بشكل طبيعي.

3- اختبارات الموقف

يهدف هذا النوع إلى معرفة رد فعل الشخص تجاه موقف معين، ويستطيع الشخص بواسطة هذه الاختبارات تكوين صورة ذاتية عن نفسه، بعيدًا عن أي ادعاء زائف للمثالية.

تفشل هذه الاختبارات عندما يحاول الشخص الحفاظ على صورة إيجابية ولا يتصرف على طبيعته.

4-  اختبارات علم النفس العصبي

عندما يتعرض الفرد إلى إصابة أو أزمة عنيفة، يلجأ الطبيب إلى إجراء الاختبارات النفسية العصبية، حتى يحدد الأداء المعرفي للدماغ.

5- اختبارات الكفاءة

تُستخدَم هذه الاختبارات في قياس معدل أداء الفرد، وقدرته على تطوير مهاراته في العمل، وتعتمد بعض الشركات على هذا الأسلوب في اختيار الموظفين الجدد.

أسئلة الاختبارات النفسية

لا نستطيع تحديد نوع معين من الأسئلة، لأن نوع الأسئلة يختلف باختلاف طبيعة الاختبار النفسي، ولكننا سوف نذكر بعض أسئلة أشهر الاختبارات النفسية، مثل:

  • هل تعاني اضطرابات عاطفية؟
  • هل لديك مشكلات في التعامل مع الغضب؟
  • ما هي سماتك الشخصية التي تزعجك خلال التعامل مع الآخرين؟
  • ما هي ظروف البيئة التي تعيش فيها؟
  • كيف تتعامل مع الصدمات النفسية؟

يقوم الطبيب بعد ذلك بمقارنة إجاباتك ببعض المقاييس النفسية، حتى يتمكن من تحديد صفة أو اضطراب معين في شخصيتك.

أسس تصنيف الاختبارات النفسية

أسس تصنيف الاختبارات النفسية

يعتمد تصنيف الاختبارات النفسية على بعض المعايير، مثل:

1- طبيعة الاختبار النفسي

توجَد اختبارات نفسية تقيس القدرات العقلية للشخص، مثل: اختبارات الذكاء والإنجاز. وهناك بعض الاختبارات التي تتمكن من تحديد نوع الشخصية، والسمات المميزة للفرد، وقدرته على اتخاذ القرارات.

2- العمر

نستطيع تصنيف الاختبارات النفسية -حسب عمر الشخص- إلى:

  • اختبارات ما قبل المدرسة.
  • اختبارات خلال مدة الدراسة.
  • اختبارات للبالغين.

هل توجَد شروط لـ الاختبارات النفسية ؟

توجَد بعض الشروط التي ينبغي تحقيقها، حتى نستطيع الثقة في نتائج الاختبار، مثل:

  • المصداقية

يجب أن يقيس الاختبار سمات الشخص وقدراته الذهنية بدقة، ولا يقوم الباحث بتغيير النتائج، ولا يمكن للشخص نفسه خداع الباحث في الإجابة عن الأسئلة.

  • الحيادية

يجب أن يعتمد الاختبار على مقاييس محددة، ولا يخضع للتحيز الشخصي، ولا يهدف إلى نتيجة متوقعة.

  • التعدد

يمكن أحيانًا إجراء الاختبار أكثر من مرة حتى نتحقق صحة النتائج.

  • البساطة

يَجِبُ ألاّ تكون قواعد الاختبار شديدة الصعوبة، حتى لا يفقد الشخص ثقته بنفسه.

  • الثقة

عندما تفكر في إجراء اختبار نفسي، يجب أن تختار طبيبًا أو باحثًأ مختصًا حتى تستطيع الثقة في النتائج.

  • ثبات الاختبار

يعني عدم وجود فارق كبير بين النتيجة الأولى للاختبار والنتيجة الثانية، ولكن في نفس الوقت يَجِبُ ألاّ تكون النتائج متماثلة تماما، لأننا نتعامل مع النفس البشرية المعقدة.

أهمية الاختبارات النفسية

أهمية الاختبارات النفسية

بعد أن تحدثنا عن الاختبارات النفسية بالتفصيل، لعلك تتساءل عن كيفية الاستفادة من هذه الاختبارات.

سنتعرف الآن إلى أهمية الاختبارات النفسية، ولماذا يحرص الباحثون على تطويرها باستمرار.

تُستخدَم هذه الاختبارات حاليًا في العديد من المجالات، مثل:

الاختيار المهني

تستطيع الاستفادة من نتائج الاختبارات في معرفة مجال العمل المناسب لك، حيث تستخدم بعض الشركات هذه الاختبارات في تعيين أو ترقية الموظفين.

رفع كفاءة العمل

تُستخدَم أيضًا في تقييم أداء العمال، والتعرف على نِقَاط الضعف، وبذلك نتمكن من رفع كفاءة العمال، وزيادة معدل الإنتاج.

التعليم

يتمكن المعلمون -بواسطة هذه الاختبارات- من معرفة قدرات الطفل ومواهبه، والعمل على تنميتها.

الطب النفسي

تُستخدَم في مجال الطب النفسي، حيث يستطيع الطبيب متابعة حالة المريض. ويمكن استخدامها أيضًا في التعرف على المرض النفسي، واختيار طريقة العلاج المناسبة.

لا نستطيع أن نتجاهل دور الاختبارات النفسية في تطوير مجال الطب النفسي، ولكن لا يمكننا الاعتماد كليًا على نتائج هذه الاختبارات، لأن النفس البشرية متغيرة، ويوجَد بها الكثير من الغموض والتعقيدات التي لا نستطيع قياسها أو التنبؤ بها.

المصدر
Psychological testsDifferent Types of Psychological Tests!!Understanding psychological testing and assessment
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق