الإدمان

الاستروكس | النفق المظلم!

“الاستروكس… كيف يقتل شبابنا؟”!

تسمرت قدماي عندما رأيت تلك اللافتة في حرم الجامعة التي تعلن عن موعد إحدى الندوات، والتي تنظمها جامعة القاهرة لتوعية الشباب بمخاطر إدمان مخدر الستروك.

هاجمتني الذكريات الأليمة، وتذكرت صديق طفولتي (عمر)؛ فقد كنا أكثر من أخوَين، وكيف تعرفنا على “شلة العفاريت”، كما كانوا يطلقون على أنفسهم، وتذكرت كيف انجرفنا مع تلك الصحبة السيئة!

سالت دموعي عندما تذكرت أول مرة تناولنا فيها ذلك المخدر اللعين “الاستروكس”، وكيف تغيرت طباعنا للأسوأ، وكم تألم آباؤنا لرؤيتنا هكذا، ولكن لم تتخيل عائلاتنا مستوى الحضيض الذي وصلنا إليه.

حتى جاء ذلك اليوم…

استنشق (عمر) الكثير من الاستروكس والفودو، وأصابته الهلاوس السمعية والبصرية، وكان يهذي ويثرثر، ولم نفهم شيئًا مما يقوله، ثم توقف!

توقف قلبه… ومات أمام عيني… مات على معصية… مات وهو يتناول ما أذهب عقله ووعيه، وتركني وحيدًا خائفًا مذنبًا في حق نفسي وفي حقه.

وهنا، فطن والداي لحجم الكارثة التي كنت غارقًا فيها، وأرسلني والدي إلى إحدى المصحات النفسية لكي أتخلص من هذا الإدمان اللعين.

والآن، بعد انقضاء ثلاث سنوات، تخلصت من إدماني لتلك المخدرات اللعينة، ولكن لم أتخلص من شعوري بالندم، وإحساسي بالذنب!

سنتحدث في السطور القادمة عن الاستروكس، وكيف يؤثر في الجهاز العصبي، وهل يختلف عن الفودو أم لا، وسنتطرق أيضًا إلى مدة خروج الفودو من الجسم، فتابع معنا هذا المقال…

القنب الاصطناعي 

هي مواد كيميائية صُنِعَت بيد الإنسان لتحاكي تأثير نبات القنب في الجهاز العصبي، ولكنها لا تحتوي على نبات القنب.

يُطلَق عليها أيضًا “الماريجوانا الاصطناعية” أو ” الحشيش المزيَّف”، وشاع في بادئ الأمر أنها بدائل آمنة وقانونية للماريجوانا.

ولكنها في الواقع ليست آمنة؛ بل تؤثر في الدماغ بشكل أقوى من الماريجوانا، وتسبب أضرارًا كارثية وغير متوقَّعة، قد تصل إلى توقف القلب والوفاة.

وذلك بسبب تأثير تلك المواد الكيميائية المضافة إليها في مستقبلات القنب (THC) الموجودة في الدماغ.

تُعَدُّ التأثيرات التي تُحدِثها تلك المواد الاصطناعية أكثر حدة وخطورة من تلك التي يسببها القنب الطبيعي.

وهناك الكثير من المواد المخدرة الاصطناعية في مصر، ولكن يُعَدُّ الاستروكس والفودو أشهرها.

انتشر استخدام تلك المواد المخدرة بين الشباب -في السنوات الأخيرة- نظرًا لصعوبة اقتفاء أثرها واكتشافها من خلال تحليل المخدرات، وهو ما يجعل مساءلتهم القانونية أمرًا صعبًا.

ومن أجل التصدي لخطر هذه المخدرات الاصطناعية في مصر، فقد أُدرِجَت في الجدول الأول المُلحَق بقانون المخدرات رقم 182 لسنة 1960، وهو ما حظر حملها أو تداولها أو جلبها داخل البلاد.

الاستروكس (ٍStrox)

يُطلَق عليه أيضًا “مخدر الستروك” أو “مخدر ستربس”. 

الاستروكس

يُصنَع الاستروكس (Strox) من نبات عطري، مثل البردقوش أو البخور، وتُرَشُّ عليه كميات كبيرة من العقاقير الطبية، مثل: الأتروبين، والهيوسين، والهيوسيامين.

تسبب تلك العقاقير الطبية تأثيرات نفسية عند استخدامها بجرعات كبيرة، ويُستخدَم هذا المزيج عادة لتهدئة الأسود.

يفوق تأثير مخدر الستروك تأثير الماريجوانا والحشيش الطبيعيين، ويسبب الكثير من الهلاوس السمعية والبصرية، ويسيطر على الجهاز العصبي لمَنْ يستخدمه.

الفودو (Voodo)

هو مزيج من نبات عطري، مثل البردقوش أو البخور، ويُضاف إليه القنب الاصطناعي، وهو ما يجعل تأثيره يفوق تأثير تدخين 100 سيجارة من الماريجوانا الطبيعية.

يعَدُّ الفودو من أقوى المواد المخدرة المُخلَّقة التي ظهرت في مصر في السنوات الأخيرة، ويؤثر بقوة في عقول شبابنا ووعيهم.

ويعَدُّ العلاج من إدمان الفودو رحلة صعبة جرَّاء أعراض انسحابه، والتي تؤدي إلى فشل العلاج في كثير من الحالات. ويُستخدَم الفودو بشكل أساسي في علاج الحيوانات.

عادة ما يدخن المدمن هذه العقاقير مع السجائر، أو يدخنها وحدها، أو يستنشقها من خلال الغليون أو السجائر الإلكترونية.

كيف يؤثر الاستروكس والفودو في الجسم؟

لقد قصَّ العديد من مدمني الاستروكس والفودو تجاربهم، وكيف شعروا بعد تدخين مخدر ستربس أو الفودو.

وقد حكى أحدهم تجربته قائلًا: “يشبه تأثير تدخين سيجارة الاستروكس تأثير الماريجوانا الطبيعية؛ فقد شعرت بالانتشاء والمزاج المرتفع واسترخاء شديد، بل إن تأثيرها أقوى!

ولكن أصابتني في إحدى المرات أعراض ذهانية خطيرة وهلاوس سمعية وبصرية، وكدت أتسبب في قتل نفسي! لذا، اتخذت قرار الإقلاع والعلاج”.

يرتبط القنب الاصطناعي بمستقبلات (THC) في الدماغ بقوة أكبر من الماريجوانا الطبيعية، وهو ما ينتج عنه تأثيرات أقوى بكثير.

تشمل التأثيرات التي تشبه الماريجوانا:

  • المزاج المرتفع.
  • الاسترخاء.
  • تغير الإدراك (للأشياء والأشخاص والأماكن المحيطة به).
  • أعراض ذهانية وانفصال عن الواقع.

تشمل الأعراض الذهانية:

ولعلك تتساءل الآن: هل يستمر مفعول هذه المخدرات الاصطناعية طويلًا؟

كيف يؤثر الاستروكس والفودو في الجسم؟

ما مدة خروج الفودو من الجسم؟

تختلف مدة خروج الفودو -وغيره من المخدرات الاصطناعية- من الجسم من شخص لآخر، وتعتمد تلك المدة على العوامل الآتية:

  • المواد المستخدَمة في تصنيع هذا المخدر.
  • الكمية التي تناولها المستخدم، وهل تناول نوعًا واحدًا أم أكثر من نوع.
  • الطريقة التي تناولها بها: استنشاق، أم تدخين، أو غيرهما.
  • الحالة الصحية للمستخدم، وقدرة جسده على التخلص من هذا المخدر.

ولذا، تختلف مدة خروج القنب الاصطناعي من الجسم من شخص لآخر، ولكنها لا تتخطى بضع ساعات، ولكن يستمر تأثيرها في الجسم بعد خروجها.

هل الاستروكس والفودو خطيرين؟

نعم، تلك المواد المخدرة الاصطناعية خطرة جدًا على صحة مَنْ يتعاطاها، وتشمل المضاعفات التي يُصاب بها مدمنو تلك المواد:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف عام.
  • التهابات في المعدة.
  • تضخم الكبد.
  • القلق.
  • النوبات.
  • تسارع معدل ضربات القلب، وعدم انتظامها.
  • التعرق.
  • الشعور بالارتباك.
  • الدوار.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • هبات ساخنة.
  • الشعور بالخدر والوخز في أصابع اليدين أو القدمين.
  • العدوانية.
  • أفكار انتحارية.
  • إقفار عضلة القلب والتعرض لنوبات قلبية (في بعض الحالات).

يزيد القنب الاصطناعي من خطر النزيف، لذا يتعرض كثير من مدمني الاستروكس والفودو إلى نزيف حاد، وتشمل أعراض النزيف:

  • كدمات.
  • نزيفًا من اللثة.
  • نزيفًا من الأنف.
  • سعالًا مصحوبًا بدم.
  • قيئًا مصحوبًا بدم.
  • دمًا في البول (البول وردي أو أحمر اللون).
  • دمًا في البراز (البراز داكن أو أسود).
  • إغماء.
  • آلامًا في المعدة.

إن كنت تدخن مخدر الستروك أو الفودو بانتظام أو من حين لآخر، فكُن حذرًا للعلامات السابق ذكرها، وابحث عن المساعدة الطبية، وأنقذ نفسك من الهلاك!

هل تعاطي الاستروكس (Strox) يسبب الإدمان؟

نعم، تناول أي نوع من تلك المخدرات الاصطناعية بانتظام يسبب الإدمان، وقد يعاني الأشخاص الذين يستخدمونها بانتظام أعراضًا انسحابية مؤلمة عند محاولة الإقلاع عنها.

هل تعاطي الاستروكس (Strox) يسبب الإدمان؟

هل تعاطي الفودو يسبب الإدمان؟

نعم، يسبب تعاطي الفودو الإدمان، ويعَدُّ من أخطر أنواع الإدمان والأصعب في العلاج.

تشبه أعراض انسحاب الفودو الأعراض الانسحابية لأي مخدر آخر، ولكنها أكثر حدة، ويحتاج المريض إلى إرادة قوية ومعنويات مرتفعة ليتحمل رحلة العلاج والإقلاع عن هذا المخدر اللعين.

أعراض انسحاب الاستروكس والفودو

تشمل أعراض الانسحاب الجسدية:

  • رعشة في الأطراف.
  • آلام المفاصل والعظام.
  • فرط التعرق.
  • الغثيان والقيء.
  • الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

وتشمل أعراض الانسحاب النفسية:

  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب.
  • الأرق.
  • التهيج.
  • كثرة الحركة.

لا توجَد علاجات أو أدوية نفسية محدَّدة لعلاج إدمان الاستروكس والفودو، أو للمساعدة على الإقلاع عنهما. لذا، ينبغي إدخال هؤلاء المرضى إلى المستشفيات المتخصصة في علاج الإدمان.

كيف نساعد أبنائنا؟

ينبغي لنا توعية الشباب والمراهقين بمخاطر إدمان الاستروكس والفودو، وعلينا مراقبة أي تغيرات سلوكية تطرأ عليهم، وتوعيتهم بالابتعاد عن الصحبة السيئة.

ويجب علينا قضاء مزيد من الوقت مع أبنائنا، وبناء علاقة قوية بهم قوامها الثقة والصدق، لكي تتسنى لنا مساعدتهم قبل فوات الأوان.

الاستروكس والفودو مواد مخدرة شديدة الخطورة، وقد يسبب تناولها مرة واحدة -أو بانتظام- آثارًا كارثية في صحتك.

والطريف في الأمر أن تجار هذه المواد يضعونها في أكياس صغيرة مكتوب عليها “غير صالح للاستخدام الآدمي”!

لن يسبب تعاطي تلك المواد ذهاب عقلك ووعيك فقط؛ ولكن قد يصل بك إلى توقف القلب والوفاة! فكُن حذرًا ولا تنجرف! وكن يقظًا؛ لعلك تساعد مَنْ تحب قبل أن تزلَّ قدماه!

المصدر
Synthetic Cannabinoids (Synthetic Marijuana, Spice, K2)Synthetic Cannabinoids (K2/Spice) DrugFactsVoodoo withdrawal symptomsPrevalence of New Psychoactive Substances UseAcute and Chronic Toxicity of Some Synthetic Cannabinoids in Assiut Psychiatric Hospitals
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق