ترياق الأمراض النفسية

الاستشارات النفسية – بابك للسلام الداخلي

كنت في السابعة من عمري!

تزوجت أمي رجلًا آخر بعد وفاة أبي!

بدا أنها قد أحبته كثيرًا، أكثر من أبي ذاته!!

يا لها من امرأة قاسية!

ويا لهذا الرجل من رجل بغيض، يجول في منزلنا ليلًا ونهارًا بملابسه الحمقاء التي تشبهه، ينعتني بالعابسة دومًا!

بالطبع، فلن أظهر ابتسامتي لرجل مثلك!

تتوالى الأيام وكذلك أحزاني، ويتوالى غضب وتسلط وعنف زوج أمي!

أصبح يتحكم في شؤوني الخاصة بينما تقف هي مكبلة اليدين عاجزة لا تقوى على النطق، فقط تقول “إنت صح يا حبيبي مش إنت أبوها برده”!

“لولا إنك أمي لكنت عملت عمايل” قالها عقلي الصغير!

وتتصارع الأيام حتى أصل إلى الجامعة، وقد خارت كل قواي!

أصبح مستواي الدراسي في تأخر مستمر، أصبحت أعاني من نوبات هلع واكتئاب شديدين، هذا بالإضافة إلى خوفي الدائم من هذا الرجل!

أخبريني يا رفيقة ماذا أفعل الآن؟ إنني أخشى أن تضيع حياتي!

عزيزتي.. هل تأتين معي لاستشارة نفسية؟

ولكن ماذا تعني الاستشارات النفسية؟!!!

ما هي الاستشارات النفسية؟

إن الاستشارات النفسية هي بابك للسلام الداخلي الذي لطالما حلمت أن تجتاحه فتستقر نفسك وتهدئ من روعك.

تعد الاستشارة النفسية لقاء يجمع بين المريض والطبيب النفسي بهدف الوصول إلى حل في مشكلة المريض العاطفية أو العقلية أو السلوكية.

يساعد الطبيب المريض في حل الأزمة التي يعاني منها وحل ما نتج عنها، حتى يعيش حياة أفضل بلا عوائق وجدانية.

متى أحتاج إلى جلسة نفسية؟

يظن كثير من الناس أن من يعاني من اضطراب عقلي مثل اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب الشخصية الحَدِّية أو بعض الأزمات النفسية مثل الاكتئاب أو الإحباط هو فقط من يحتاج إلى جلسة نفسية.

لكن الحقيقة خلاف ذلك، فقد قامت صديقتي منذ فترة بالذهاب إلى إحدى الدورات التدريبية النفسية للتربية الإيجابية.

هناك قابلت الطبيب، وأخذ يعرض طرق التربية الإيجابية السليمة التي تجعلها قادرة على تنشئة طفل سوي ناجح على المستوى الشخصي والاجتماعي.

توجد كثير من الحالات التي قد تحتاج فيها إلى استشارة نفسية.
فإن كنت تعاني من قلة إنتاجيتك في العمل أو تريد تقليل التوتر الذي لا يفارقك فربما عليك أن تلجأ لاستشارة نفسية.

يمكنك أيضًا الذهاب إلى جلسة نفسية في حالة انفصالك عن شريك حياتك مؤخرًا ورغبتك في معرفة معرفة كيفية التعايش مع هذه المرحلة بدون إحباط أو حزن أو ألم.

كيف تزيد من عزيمتك لفقدان الوزن أو ماذا تفعل حتى تتوقف عن تشتيت انتباهك وتركز على أهدافك الحقيقية.

بل وتوجد حالات أكثر من ذلك يحتاج الفرد فيها إلى جلسة نفسية أو أكثر.

اقرأ أيضا: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

الاستشارات النفسية والعلاج النفسي

كيف أستعد للاستشارات النفسية؟

عزيزي القارئ، أنت الآن قد حددت موعدًا مع الطبيب النفسي، إليك بعض النصائح التي تساعدك في الحصول على أكبر قدر من الاستفادة أثناء الاستشارات النفسية:

  • حدد هدفك من الذهاب لهذه الاستشارة، هل تود حقًّا أن تعالج مشكلتك لتحصل على حياة أفضل أم فقط تود أن تجد حلًا لأمر طارئ؟
  • كلما كان هدفك أن تتحسن حالتك كلما اجتهدت مع الطبيب وظهرت النتائج في وقت أسرع.
  • دوِن في دفترك كل ما تريد أن تتحدث فيه مع الطبيب مثل: أسباب المشكلة، والنتائج المترتبة عليها، وحالتك النفسية، ومشاعرك الداخلية وغيرها.
  • اكتب كل الأسئلة التي قد تدور في عقلك حتى تستشير الطبيب فيها.

شيزلونج الاستشارات النفسية؟

إن الاستشارة النفسية أشبه بحديث صريح مع صديق ودود، تقابله بوجه عابس فيبتسم لك ويطمئنك حتى تخرج ما بجعبتك بسلاسة وهدوء.

يطلب الطبيب منك أن تتحدث عن كل شيء يتعلق بمشكلتك مثل: أسباب المشكلة، وذكريات الطفولة، والعوامل المؤثرة، والأحداث الجارية.

حاول أن تقلل توترك وقلقك حيال الأمر، تحدث بصراحة حتى يتمكن الطبيب من تحديد كل أبعاد المشكلة وإعطاء الحلول السليمة.

يحاول الطبيب أن يعرف مشاعرك تجاه كل هؤلاء وتصرفك حيال الأمر.

لا تقلق إذا اضطررت أن تتحدث عن بعض الأخطاء التي ارتكبتها، لن يعنفك الطبيب، بل سيرشدك إلى طريقة إصلاح الأمور.

سيبدأ الطبيب بدوره في التحدث إليك لمعرفة مزيد من التفاصيل بشيء من اللطف بعيدًا عن النقد أو الهجوم.

تبقى هذه المحادثات سرية تمامًا لا يطلع عليها أحد غير المريض والطبيب.

ليس بالضرورة أن تجلس على الشيزلونج لتتحدث عن مشكلتك، بل يمكنك أن تجلس في أكثر وضع مريح بالنسبة لك حتى تتحدث بهدوء.

يمكن للطبيب أن يطلب من المريض بعض المهام في المنزل أو العمل تبعًا للمشكلة نفسها، مثل:

  • في حالة الإصابة بنوبات الغضب: ينصح الطبيب بالتدرب على التحكم في الذات عند الغضب.
  • في حالة الإصابة بالرهاب الاجتماعي: ينصح الطبيب بالتدرب على الكلام مع الآخرين بداية من أفراد العائلة.
  • في حالة التوتر الشديد: ينصح الطبيب بتقسيم المهام ووضع جدول أعمال مرن ومناسب للشخص.

للمزيد: الأمراض النفسية، ما هي وكيف يمكن التخلص منها؟

ماذا بعد الاستشارة النفسية؟

الآن وقد خرج المريض من عيادة الطبيب النفسي ذاهبًا إلى المنزل، يحاول أن يطبق تعليمات الطبيب بحماس شديد. 

ينجح المريض في التطبيق، وذلك في المرة الأولى والثانية، بينما يقل عزمه في الثالثة والرابعة!

يشعر أنه مستاء وغاضب وحزين.

يبدأ اليأس في التسلل إلى قلبه!

ينجح المريض في التغلب على يأسه ويذهب لجلسة نفسية أخرى.

يتحدث مع الطبيب عن إحباطاته وتأخره وضعف قدرته على الالتزام.

يخبره الطبيب بأن هذا أمر طبيعي جدا، لكن المهم هو التحلي بالأمل والاستمرار في المحاولة قدر الإمكان.

يعود المريض إلى منزله مرة أخرى متحمسًا. 

قد يحتاج المريض إلى استشارة نفسية واحدة أو اثنتين بحد أقصى، أو قد يحتاج إلى جلسات تستمر لمدة أشهر طويلة، يرجع هذا لحالة المريض.

هل الاستشارات النفسية فعالة؟

أثبتت الأبحاث والدراسات بمساعدة تقنيات تصوير المخ والتغيرات الحادثة فيه أن جلسات العلاج النفسي لها فعالية كبيرة.

يبدأ المريض بعد الجلسات في التحسن شيئًا فشيئًا، فتزول الأعراض عنه، ويتمكن من العودة إلى حياته الطبيعية بشكل أفضل. 

يُنصح المريض بالمتابعة مع الطبيب النفسي حتى تمام الشفاء.

والآن يا فتاتي، هل عرفتِ ما هي الاستشارات النفسية وما فائدتها؟!

أجل، عرفت وإنها لشيء رائع حقًا أن يتابعك أحدهم لتصل إلى بر الأمان والسلام.

إذن أخبريني الآن، متى سنحدد موعدًا مع الطبيب النفسي؟

قريبًا جدا صديقتي.
وقريبًا جدًا ستنعمين بنفسية أكثر إشراقًا وقلبًا أكثر حياة.

المصدر
Make the most of one sessionWhat Really Happens in a Therapy SessionYour First Psychotherapy Session
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق