ترياق الأمراض النفسية

الاستعداد النفسي للزواج

«عَايز اتَزوج»

تلك الكلمات التي يُرددها أغلب الشباب دون إمعان معنى الزواج….

أستطيع أنّ أزعم أنه لا يوجد أحد مُستَعد للزواج على الإطلاق. إنه تحول عميق بعيدًا عن الطفولة حيث يتمحور كل شيء حولك إلى مرحلة البلوغ، حيث نتعلم كيفية الخدمة والعطاء.

الزواج هو ميثاق غليظ بين الرَجُل والمرأة، يسعى كِلا الطرفين لنجاح هذا الميثاق وتكوين أُسرة سَعيدة سَوية.

يُعد الزواج مَسؤولية مشتركة بين الرجل والمرأة، ينبغي على كلاهما الاستعداد نفسيًا للزواج قبل القدوم على هذه الخطوة بدايةً من اختيار شريك الحياة.

من النصائح التي تساعدك في كيفية الاستعداد النفسي للزواج، فهم وقبول أنه سيكون هناك تغيير في حياتك. ليس فقط في الأشخاص أو عنوان السكن، ولكن تغيير كامل في نمط الحياة.

كيفية الاستعداد النفسي للزواج؟

  • عادًة ما يسيطر على الطرفين الشعور بالخَوف والقلق عندما يقترب موعد الزفاف أو حتى بمجرد إتمام الخِطبة، ويسيطر على الرِجال أكثر من الفَتاياتِ مخاوف الاستعداد المادي والنفسي متمثلة في قدرتهِ على إسعاد الطرف الآخر وتلبية احتياجاته المادية والجسدية فيما بعد.
  • أما الفَتيات عادًة تهتم الاستعداد الجَسدي وشراء احتياجات الزواج من ملابس وأدوات وغيرها.
  • وقد يَغفل الطَرفين عن أهمية استغلال فَترة الخِطبة للتعرف على بَعضهما البعض، والتدقيق بطبيعة شخصية الآخَر، ومعرفة ما إذا كان كلا الطرفين قادر على الانسجام معًا وتَقبُل عيوب الآخَر، أم أخَذ فرصة أخيرة للتراجع وإنهاء الخِطبة قَبل فوات الأوان. 

ولتَبديد هذه المخاوف ينبغي على الطرفين الآتي:

  • التخطيط الجيد للزواج وترتيب الأولويات.
  • الاستعانة بمصادر موثوقة للتثقيف حول الحياة الزوجية وفهم طبيعتها، وعدم الإنصات للتجارب السلبية للآخرين.
  • الحرص على أخذ الوقت الكافي للاستعداد النفسي للزواج قبل إتمام الزِيجة.
  • في هذه المرحلة يلعب الأبوين دورًا جوهريًا في إرشاد الأبناء لدور كل منهما ومسؤولياته الزوجية وكيفية فهم طبيعة الطرف الآخر.

 نصائح تمكنك من الاستعداد النفسي للزواج

كُن واقعيًا

  • يتغافل الناس أو لايدركون العيوب والنواقص التي يقصدونها، ويعتقدوا أن الافتتان والانِجذاب الجنسي هو أفضل سبب للزواج.
  • ضعف أو انعدام التواصل الصحي المستمر، التواصل الصحي يعني المناقشات بدلاً من الشجار أو الجدال، والتفاهم والاستماع والاعتراف ببعضنا البعض بطرق لطيفة ومحبة.
  • الرجال لا يفهمون النساء، والنساء لا يفهمن الرجال؛ يفكر الرجال والنساء بجوانب مختلفة من أدمغتهم، توقعاتهم وأحلامهم ومَثلهم الأعلى مختلف تمامًا، يتواصلون بشكل مختلف. 
  •  لا بد من تَفهُم أنّ العلاقة الزوجية قد تغير الشخص الآخر.
  • ينبغي تَقبُل الصعاب ولا تحاول السيطرة على شريكك أو التلاعب به.
  • احترم الضغوط التي تتولد من العيش بشكل وثيق مع شخص آخر.
  • أعط شريكك الثقة الكافية لحياة زوجية سعيدة.

شَارك رفيقك

تقوم الحياة الزوجية على الشراكة، لا بد من تقبل وجود طرف مشارك في الحياة الزوجية بكل ما فيها، من اتخاذ القرارات الأُسَرية، ومن تحمل المسئولية بالإضافة إلى المشاركة في الاهتمامات والمشاعر والوقت والطموحات.

 ولتحقيق مبدأ المشاركة في الحياة الزوجية لا بد من:
  • أن يكون كلا الطرفين مَرن؛ ولن ينجح الأمر إذا كان واحد منهم فقط مرنًا.
  • تقديم بعض التنازلات للطرف الآخر.
  • تقسيم الأعمال المنزلية، يجب أن يكون كلا الطرفين واضحين بشأن إدارة المنزل وتقسيم المسؤوليات عند الزواج، ولا ينبغي لأحد الزوجين أن يتجاهل الأعمال المنزلية بشكل كامل لمُجرد اِدعائه أنه لا يجيدُها أو أنه لا يعتبرها وظيفته.
  • التخطيط للمستقبل مع شَريكك.

احترم شريكك

لخلق زواج عظيم؛ عليك تنمية بعض الصِفات الضرورية بداخلك للعيش معًا باحترام وسلام ومحبة. 

ومن أمثلة هذه الصفات الصبر والمثابرة والالتزام والإخلاص والمسؤولية والمرونة والشجاعة والصدق والتسامح والكرم وحسن النية. 

هذه هي الأشياء التي ستساعد كل شريك على النضج ويصبح مؤهلاً لزواج رائع.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

تواصل فكريًا ونفسيًا مع رفيقك

احرص على إنشاء لُغة حوار بينك وبين رَفيقك يسودَها الحُب والاحترام المتبادل، التواصل الفكري الرَوحي يأتي قبل التواصل الجسدي.

خَطط جيدًا ونَظم وقتك قبل الزواج

إدارة الوقت من أهم العوامل التي يجب مراعاتها بين الزوجين في خطوات الاستعداد للزواج بحيث تشعر الزوجة بأنها تملك المساحة الكافية من وقت الزوج، وكذلك الزوج يكون له الحق في امتلاك الوقت الكافي من زوجته في الاهتمام والرعاية وتبادل المشاعر الحميمة.

اعتنِ بجَسدك ومظهرك جيدًا

احرص دائمًا على ظهورك بمظهر لائق وأنيق، دائمًا ما يعطي المظهر الجيد ثقة كبيرة بالنَفس.

جهز نفسك نفسيًا لمتطلبات الزواج الجسدية. تأكد من أنك تعرف ما الذي من المفترض أن تفعله وما يستلزمه ذلك. 

تحدث مع والديك أو بعض الأصدقاء المتزوجين حول هذا الموضوع.

كيف يستعد الرجل والفتاة جسديًا قبل الزواج؟

  • تَجنب بذل مجهود بدني شاقِ في تجهيزات العُرس حتى لا تظهر مضاعفاته فيما بعد.
  • الحرص على تناول طعام صِحىِ متوازن، وتناول الوجبات الثلاث على مدار اليوم.
  • تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب.
  • مراجعة الطبيب والتحدث معه حول أي شكوى أو عرض يشعر بيه العروسين.
  • طلب المساعدة من الأصدقاء والمُقربين في تنسيقات المنزل والديكور.
  • الحرص على اختيار ملابس زفاف مريحة للعروسين وتجنب الفساتين الثقيلة.
  • البعد عن تناول الوجبات غير الصحية، والحرص على تناول المشروبات الدافئة يوم الزفاف.

استشر طبيب مختص في الاستعداد النفسي للزواج

في بعض الأحيان يكون من الضَرورة استشارة طبيب أو أخصائي علاقات زوجية وأسرية، لأنه إذا تم الزواج دون معالجة مخاوفك النفسية، سوف تبدأ الحياة الجديدة بعقد عميقة تزداد مع مرور الوقت والضغوط الحياتية، لذلك الطبيب النفسي في كثير من الحالات يسطتيع مساعدة الأزواج أو المقبلين على الزواج في سرية تامة.

  •  فى النهاية، لا بد ان تأخذ الوقت الكافي لتتمكن من الاستعداد النفسي للزواج، وسوف تجني ثماره حقًا في المستقبل.
  • وضع أساس لزواجك يساعدعلى الازدهار في مختلف جوانب الحياة، من خلال ملاحظة المؤشرات المختلفة المذكورة في هذه المقالة.
  •  حاول تنفيذ هذه النصائح التي ستجعل زواجك أكثر جمالًا بمرور الوقت؛ التواصل الصحي هو حجر الأساس في العلاقات الناجحة والسعيدة طويلة الأمد. 

المصادر

Medium

Pubmed

Quora

اظهر المزيد

Fatma Elzahraa Elmahdy

أخصائي تحاليل طبية وكاتبة محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى