ترياق الطفل

ما هي أساليب معالجة الاضطرابات النفسية عند الأطفال ؟

«ظل طفلي أيامًا لا يريد اللعب، ولا ينام جيدًا، ولا يهتم بأي شيء! 

حاولت كثيرًا أن أفهم ما به، لكنه لم يستطع التعبير عن ما بداخله؛ فلجأت إلى طبيب لمساعدتي… 

اكتشف الطبيب أن طفلي مصاب بـ “الاكتئاب”.

لم أتخيل يومًا أن طفلًا في عمره قد يعاني اضطرابًا نفسيًّا!

الطفل حساس وعاطفي بطبيعته، يتأثر بكل ما يدور حوله ويتفاعل معه؛ لذا اخترنا أن نتحدث في هذا المقال عن نفسية الطفل، وأساليب معالجة الاضطرابات النفسية عند الأطفال. 

ما مفهوم الاضطراب النفسي عند الطفل؟ 

هو تأخر أو تغير في السلوك المناسب لعمر الطفل وفي طريقة تفكيره، يصاحبه إحساس ببعض المشاعر السلبية كالقلق والخوف والاكتئاب؛ مما يؤثر في حياته الاجتماعية بشكل عام. 

أكثر الاضطرابات النفسية عند الأطفال انتشارًا 

  • اضطراب القلق (Anxiety disorder): 

هو الشعور المستمر بالقلق والخوف من أبسط المواقف، يصاحبه بعض الأعراض الجسدية كسرعة ضربات القلب والتعرق الزائد. 

هو اضطراب يَشعر الطفل المصاب به بعدم القدرة على التركيز والانتباه لما حوله، ويكون كثير الحركة عن المعدل الطبيعي لعمره.

  • اضطرابات الأكل (Eating disorder): 

هو اضطراب نفسي جسدي، يعاني فيه الطفل مشكلات في الأكل، مثل: فقدان الشهية أو الأكل بكميات كبيرة.

  • اضطراب طيف التوحد (Autism spectrum disorder): 

هو حالة عصبية تظهر أعراضها مبكرًا -قبل سن الثالثة-، ويعاني الطفل المصاب بها صعوبة في التواصل والتعامل مع الآخرين. 

  • الاضطرابات المزاجية (Affective or Mood disorders): 

ومن هذه الاضطرابات: 

  • الاكتئاب: وهو الشعور المستمر بالحزن. 
  • اضطراب ثنائي القطب: وهو تقلبات مزاجية بين الاكتئاب والهوس. 
  • اضطرابات القضاء (Elimination disorder): 

هي اضطرابات لها علاقة بعملية الإخراج عند الأطفال، وأشهرها: التبول اللا إرادي.

اضطراب ينتج عن تعرض الطفل لصدمة نفسية أو عاطفية (كالتعرض للعنف الجسدي)، ويعاني فيه الطفل قلقًا مستمرًّا وذكريات مؤلمة وأحيانًا كوابيس.

  • انفصام الشخصية (Schizophrenia): 

هو اضطراب غير شائع، ولكنه أكثرهم خطورة؛ إذ يعاني فيه الطفل الهلاوس والأوهام والتخيلات غير الحقيقية.

  • متلازمة توريت (Tourette Syndrome): 

هو اضطراب يسبب بعض التشنجات المتكررة والحركات الغريبة اللا إرادية وتسمى العرَّات (tics). 

كيف أعرف أن طفلي مريض نفسي؟ 

تختلف الأعراض تبعًا لنوع الاضطراب الذي يعانيه الطفل، ولكن هناك أعراض عامة قد تنبهك لوجود مشكلة ما، مثل:

  • الشعور بالحزن فترة طويلة. 
  • كثرة نوبات الغضب والحساسية المفرطة.
  • التغيرات والتقلبات المزاجية الشديدة. 
  • فقدان الشهية أو الشره (الأكل بصورة مفرطة).
  • صعوبة النوم.
  • الكوابيس. 
  • صعوبة في التركيز والانتباه. 
  • تجنب المناسبات الاجتماعية كالحفلات، وتجنب التعامل مع الآخرين.
  • الشعور بالقلق والخوف المستمر. 
  • إيذاء نفسه عن قصد -أحيانًا-. 

تشخيص الاضطرابات النفسية عند الأطفال 

تشخيص الاضطراب النفسي عند الطفل يكون عن طريق:

  • معرفة التاريخ المرضي للطفل وعائلته.
  • معرفةُ ما إذا كان الطفل تعرض لأي صدمة نفسية أو لا.
  • معرفة الأعراض التي يعانيها الطفل، ومدى تأثيرها في حياته اليومية والاجتماعية. 
  • تحديد جدول زمني لمراقبة تطور الطفل وتطور الأعراض. 
  • تقييمات واستبانات موحدة لتقييم حالة الطفل، مثل: 
  1. التصنيف الدولي للأمراض (ICD) -من منظمة الصحة العالمية (WHO). 
  2. الكتيب التحليلي والإحصائي للأمراض العقلية (DSM) -من الجمعية الأمريكية للطب النفسي. 

أسباب الاضطرابات النفسية عند الأطفال

لا يوجد سبب رئيس لإصابة الأطفال بالاضطرابات النفسية، ولكن ترجح الأبحاث وجود عوامل لها تأثير في إصابة الطفل، وهي: 

  • عامل وراثي: وجود تاريخ مرضي لعائلة الطفل يزيد احتمالية تعرضه للإصابة.
  • عامل بيولوجي: بعض الاضطرابات تحدث نتيجة خلل كيميائي بالمخ، كوجود خلل بالناقلات العصبية المسؤولة عن تواصل خلايا المخ ببعضها، وهذا الخلل يؤثر في تأدية المخ وظيفته بشكل صحيح.
  • عاملٌ نفسي: بعض الاضطرابات النفسية قد تحدث نتيجة تعرض الطفل لصدمة عصبية أو عاطفية، مثل: التعرض للعنف الجسدي، أو موت أحد الوالدين، أو سوء المعاملة والإهمال. 
  • الضغط البيئي المحيط: التعرض للضغط والإجهاد بكثرة قد يكون عاملًا مؤثرًا في الإصابة باضطراب نفسي عند الطفل.

تعرف على تأثير البيئة التنافسية الشديدة على الطفل، من هنا

أساليب معالجة الاضطرابات النفسية عند الأطفال

  • العلاج الدوائي 

بعض الاضطرابات النفسية تحتاج علاجًا دوائيًّا تحت إشراف الطبيب، ومن ضمن الأدوية المستخدمة:

  • مضادات الاكتئاب (Antidepressants): لها تأثير فعال في علاج الاكتئاب واضطراب القلق، وبعض حالات اضطرابات الأكل. 

ولكن يجب أن تؤخذ بحذر وتحت إشراف طبيب متخصص؛ إذ حذرت منظمة الغذاء والدواء (FDA) من احتمالية وجود أعراض جانبية خطرة لها، خاصة للأشخاص تحت سن 25 سنة.

  • أدوية مضادة للقلق (Anti-anxiety drugs): تساعد على تهدئة الأعصاب وتقليل التوتر، والتخلص من نوبات الرهاب (الفوبيا). 
  • مثبتات المزاج (Mood stabilizer drugs): تستخدم في حالات الاضطراب ثنائي القطب، وتساعد أيضًا على التحكم في التقلبات المزاجية المفاجئة. 
  • مضادات الذهان (Antipsychotics): تستخدم في علاج انفصام الشخصية واضطراب ثنائي القطب؛ إذ تساعد على التحكم في أعراض الهلاوس والأوهام والهوس. 
  • أدوية منبهة للجهاز العصبي (Stimulant drugs): أدوية تحفز المخ على إنتاج مادة الدوبامين والنور إيبينفرين اللذين يعملان على زيادة التركيز والانتباه، وتستخدم غالبًا في علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
  • العلاج النفسي
  • يساعد العلاج النفسي على تحسن الحالة النفسية والعاطفية للطفل، وتحسن سلوكه العام وتواصله مع الآخرين، وتهيئته للتعامل مع أعراض الاضطراب المصاب به.
  • يشمل العلاج جلسات منفردة مع الطفل فقط، وجلسات تجمع بين الطفل والوالدين، وجلسات خاصة بالأهل فقط؛ لتدريبهم على كيفية التعامل مع الطفل وتعريفهم بدورهم في علاجه.
  • يحتاج الطفل جلسات متكررة للوصول إلى نتيجة مُرضية (جلسة واحدة -على الأقل- أسبوعيًّا لعدة أشهر).

طرق العلاج النفسي للأطفال 

  • التحدث عن المشكلات التي يتعرض لها الطفل في حياته اليومية ومدى تأثيرها فيه، ومحاولة الوصول إلى حلول لها، ومساعدته أيضًا على التأقلم مع أعراض الاضطراب المصاب به.
  • التعلم عن طريق الأنشطة كالرسم واللعب؛ يزيد تركيز الطفل ويقلل شعوره بالتوتر. 
  • تعليم الطفل مهارات جديدة عن طريق الألعاب الجماعية؛ لمساعدته على التواصل مع الآخرين، والالتزام بالقواعد وتعلم مبدأ المشاركة وتقبل الخسارة. 

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

ومن أشهر أساليب معالجة الاضطرابات النفسية عند الأطفال العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو نوع شائع للعلاج النفسي بالكلام. 

يستخدم بمفرده أو بالتعاون مع أنظمة علاجية أخرى. وهو يساعد على عرض المشكلات والصعوبات بصورة أكثر وضوحًا، والتمكن من الوصول إلى حلول للتغلب عليها.

  • العلاج بالمشفى 

قد تحتاج بعض الحالات المتقدمة العلاج بالمشفى؛ للحفاظ على سلامة الطفل والتأكد من وجود رعاية صحية سليمة، مثل: حالات انفصام الشخصية المتقدمة، وبعض حالات اضطراب الأكل.

في النهاية، وبعد التعرف إلى أساليب معالجة الاضطرابات النفسية عند الأطفال، يتضح لنا أن الأسرة لها الدور الأكبر في العلاج وبناء حياة صحية للطفل. 

لذلك؛ حافظ على وجود علاقة قوية وإيجابية مع طفلك، كن صبورًا وداعمًا له. امنح طفلك الوقت، واستمع له. شاركه اللعب والقراءة والضحك، وامنحه الحب والدفء الذي يحتاجه. 

بقلم د/ لمياء نبيل

المصدر
Mental illness in children: Know the signsMental Illness in ChildrenTaking Your Child to a Therapist
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق