ترياق المرأة

أثر الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث على حياتك | حقيقة أم مبالغة؟!

في إحدى ليالي الشتاء الدافئة، اجتمعت الصديقات كعادتهن في عطلتهن الأسبوعية، يتسامرن ويفضفضن ويطلقن النكات.

بعد أن أعدت (ملك) -فتاة جامعية- مشروب الشوكولاتة الساخنة وقدمته للجميع، قالت: “لقد طالعت مقالًا في أحد المواقع الإلكترونية بعنوان (الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث بين الواقع والمبالغة)، واستوقفني هذا العنوان كثيرًا!

فما رأيكن أيتها الصديقات العزيزات؟ هل حقًا تأثير الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث على النساء أمر مبالغ فيه؟!”

فاندفعت (السيدة علا) قائلة: “نعم مبالغة، وأي مبالغة! أرى كثيرات منكن يتقاعسن عن أداء العديد من مهامهن وواجباتهن، معللات ما يفعلن باضطراب هرموناتهن!”

وقالت (مها): “أتدرون؟! لقد راقني بالأمس مسلسلًا تلفزيونيًا، كادت بطلته أن تنفصل عن زوجها بعد شهرٍ من زواجهما!”

ارتسمت آثار الدهشة والتعجب على أوجه الجميع، وخرج السؤال من أفواههن في صوت واحد: “لماذا إذًا؟!”

تابعت حديثها قائلة: “مهلًا، سأحكي لكن… بعد عدة أيام من الزواج، أصيبت البطلة بالتوتر والاكتئاب.

اضطرب نومها وعصفت بها نوبات بكاء غير مبررة.

وأصبحت حادة السلوك في تعاملها مع الجميع.

 انخفضت رغبتها تجاه زوجها، وكثر الشجار بينهما بسبب أمور تافهة؛ حتى ظن الزوج أنها لم تعد تحبه، وهم بالتفكير في الطلاق.

وفي أثناء حديث الزوج إلى صديقه الطبيب، شاكيًا ما وصل إليه حاله، ومستنكرًا ما ينوي فعله؛ طرح عليه الطبيب سؤالًا: “هل علمت بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية؟…

ربما تكون زوجتك مصابة بالاضطرابات الهرمونية قبل الطمث الآن، وهذا الأمر كفيل بأن يفعل بها الأفاعيل.

أنصحك أن تتريث في قرارك، وإن صح ظني؛ فكل ما تحتاج إليه زوجتك هو الاحتواء، حتى تذهب عنها تلك الأيام الثقال.”

حسنًا، والآن -عزيزتي القارئة- كي نحسن الإجابة عن سؤال (ملك)، فلا بد أن نأخذ رحلة سريعة نستكشف خلالها ما يدور في جسدكِ كل شهر. 

ماذا يحدث في أثناء دورتك الشهرية؟

يمر جسدكِ بسلسلة من التغيرات كل شهر؛ يستعد بها لاحتمالية حدوث حمل.

فيطلق أحد مبيضيكِ بويضته، بينما تتولى الهرمونات دورها في تجهيز رحمك وبناء بطانته؛ لاستقبال البويضة المخصبة.

ولكن، إن لم تخصب البويضة؛ تخرج بطانة الرحم التي تكونت عبر المهبل، وتسمى هذه المرحلة بالطمث.

تحتسب مدّة الدورة الشهرية من أول يوم في نزول الطمث إلى آخر يوم قبل نزوله في الدورة التالية، وتختلف تلك المدة بين امرأة وأخرى، فتتراوح بين 21 إلى 35 يومًا (المتوسط: 28 يومًا)، وتستمر من 2 إلى 7 أيام.

في الغالب، تستمر الدورات لمدة أطول في السنوات القليلة الأولى من بداية حدوثها، ثم تقل وتنتظم أكثر بتقدمِك في العمر.

وتختلف طبيعة الدورة الشهرية -بوجهٍ عام- بين امرأة وأخرى، من ناحية الانتظام، ومصاحبة الألم، وظهور بعض الأعراض السابقة للحيض فيما يعرف بمتلازمة ما قبل الحيض أو ما قبل الدورة الشهرية (Premenstrual Syndrome).

قبل الحديث عن تلك الأعراض، ومعرفة طرق علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، لا بد -أولًا- أن نلقي نظرة على التغيرات الهرمونية واضطرابها على مدار الشهر.

ماذا يحدث في أثناء دورتك الشهرية؟

الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث

في اليوم الأول من الدورة الشهرية

تنخفض مستويات هرموني الإستروجين والبروجسترون، مما يحث الغدة النخامية على إفراز الهرمون المحفز للحوصلة (Follicle Stimulating Hormone)، الذي يعمل على نُضْج الحوصلة.

ملحوظة: الحوصلة أو الجريب هو كيس مملوء بالسوائل، يوجد في المبيض، ويحوي البويضة بداخله. 

بعد ذلك تتولى الحوصلة إفراز هرمون الإستروجين لتجهيز الرحم للحمل.

في اليوم 12 إلى 14 من الدورة الشهرية 

تؤدي زيادة مستويات هرمون الإستروجين إلى ارتفاع حاد في إفراز الهرمون المنشط للجسم الأصفر 

(Luteinizing Hormone) من الغدة النخامية، مما يؤدي إلى تمزق الحوصلة وإطلاق البويضة (التبويض).

ملحوظة: الجسم الأصفر هو الحوصلة الممزقة.

بعد ذلك يتولى الجسم الأصفر إفراز هرموني الإستروجين والبروجيسترون؛ لمتابعة تحضير الرحم للحمل.

في اليوم 28 من الدورة الشهرية

إذا لم تخصب البويضة، تهبط مستويات الإستروجين والبروجيسترون، ثم تخرج أنسجة بطانة الرحم؛ فيحدث الطمث.

متلازمة ما قبل الحيض

لا يوجد -حتى الآن- سبب واضح يفسر إصابة بعض النساء بمتلازمة ما قبل الحيض دون غيرهن.

ولكن، يرتبط ظهور الأعراض ارتباطًا وثيقًا بالاضطرابات الهرمونية قبل الطمث؛ فتتغير مستويات كل من الإستروجين والسيروتونين والبروجسترون.

متلازمة ما قبل الحيض

أعراض متلازمة ما قبل الحيض

تختلف الأعراض -عامةً- بين النساء، فقد تصابين بأحد هذه الأعراض أو جميعها، وقد تتغير أعراضك على مدى الحياة.

الأعراض الجسدية

  • تورم وألم بالثدي عند اللمس.
  • إمساك أو إسهال.
  • انتفاخات البطن وآلامها.
  • تشنج العضلات.
  • صداع. 
  • ظهور حبوب الشباب.
  • آلام الظهر.
  • عدم تحمل الضوضاء أو الضوء.

الأعراض النفسية

  • حدة الطباع.
  •  السلوك العدواني.
  • الشعور بالتعب.
  • إهمال الأنشطة اليومية.
  • اضطراب النوم (النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا).
  • تغيرات الشهية (مثل: الرغبة الشديدة في تناول الطعام خاصة الحَلْوَيَات)
  • قلة التركيز.
  • ضعف الذاكرة.
  • التوتر والقلق.
  • الاكتئاب ومشاعر الحزن. 
  • نوبات البكاء.
  • تقلب المِزَاج.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.

أيضًا قد تشتد أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ويصاحبها تقلبات مزاجية حادة تصل إلى درجة تدمر العلاقات الاجتماعية، وتعوق الأنشطة اليومية، مثل: الذهاب إلى العمل أو المدرسة.

ويسمى حين ذلك بالاضطراب المزعج السابق للحيض (Premenstrual Dysphoric Disorder).

ويمكن القول إن هذه الأعراض قد تتشابه مع ما واجهته بطلة المسلسل الذي شاهدته (مها).

تفسير الأسباب المحتملة لظهور أعراض متلازمة ما قبل الحيض

كما رأينا في السابق، فإن هرمون الإستروجين يرتفع خلال النصف الأول من الدورة الشهرية، وينخفض ​​خلال النصف الثاني، وفي الغالب تظل مستويات السيروتونين ثابتة.

ولكن في بعض الأحيان، ينخفض ​​السيروتونين مع انخفاض هرمون الإستروجين، أي في الأسبوعين السابقين للحيض. 

وبما إن السيروتونين يساعد في تنظيم مزاجك ونومك وشهيتك؛ فإن انخفاض مستواه يرتبط بظهور مشاعر الحزن والقلق، بالإضافة إلى صعوبة النوم واضطراب الشهية، وجميع أعراض الدورة الشهرية الشائعة.

من ناحية أخرى، يعمل هرمون البروجيسترون على تخفيف الأعراض الجسدية للتغيرات الشهرية؛ نظرًا لتأثيره المهدئ في الجسم.

إلا أن النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية، قد لا يكون للبروجسترون عندهن هذا التأثير المهدئ؛ مما يجعل الأعراض أكثر حدة.

علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

يمكن أن تساعد بعض مسكنات الألم -التي لا تستلزم وصفة طبية- في تقليل الأعراض الجسدية، مثل: التشنجات، والصداع، وآلام الظهر، وألم الثدي.

وتجد بعض النساء أن تناولها قبل بَدْء الدورة مباشرة؛ يقلل من الألم ومقدار النزيف في أثناء الدورة الشهرية.

ومن الأمثلة على هذه المسكنات:

  • إيبوبروفين.
  • نابروكسين.
  • ميفيناميك أسيد.

وهناك بعض خيارات الأدوية الأخرى التي تحتاج إلى وصفة طبية، مثل:

  • وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • مضادات القلق.
  • مضادات الاكتئاب: وقد تعمل على تخفيف الأعراض العاطفية (مثل: مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية).
  • مدرات البول: وقد تقلل من أعراض انتفاخ البطن وألم الثدي.

فيتامينات ومعادن تساعد في تقليل آثار الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث

الكالسيوم

تشير بعض الدراسات إلى أن الكالسيوم يمكن أن يساعد في تقليل بعض أعراض الدورة الشهرية، مثل: التعب والإرهاق والاكتئاب.

 ويوجد الكالسيوم في كثير من الأطعمة، مثل: الحليب والجبن والزبادي.

فيتامين (ب 6)

قد يساعد فيتامين (ب 6) في تقليل بعض الأعراض، مثل: تقلب المزاج، والتهيج، والنسيان، وانتفاخ البطن، والقلق. 

ويمكن العثور عليه في بعض الأطعمة، مثل: الأسماك والدواجن والبطاطا والفواكه (باستثناء الحمضيات).

نصائح تساعدك على تخفيف آثار الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث

عليكِ بممارسة بعض الأنشطة الرياضية بانتظام

فقد تساعدكِ تمارين الأيروبيكس والمشي أو الجري في تقليل أعراض الاكتئاب، وعدم التركيز، والإرهاق.

اجعلي الأطعمة الصحية هي خيارك الدائم

قد يؤدي تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والملح والسكر -في الأسبوعين السابقين للدورة- إلى تقليل العديد من الأعراض.

احصلي على قسطٍ كافٍ من النوم

حاولي ألّا تقل ساعات نومك عن ثماني ساعات كل ليلة؛ فقلة النوم تسبب الاكتئاب والقلق، كما يمكنها أيضًا أن تزيد أعراض الدورة الشهرية سوءًا -خاصة تقلب المزاج-.

ابحثي عن طرق صحية للتغلب على التوتر

فيمكنك الاختيار بين التحدث إلى أصدقائك، أو كتابة مشاعركِ على الورق، أو ممارسة اليوجا، أو تجربة جلسات التأمل. 

وأخيرًا، بعد أن حاولنا توضيح ما يجول بداخلكِ كل شهر، ولمسنا عدة أسباب علمية منطقية لأعراضٍ ومشاعرَ تعترضكِ ولا تعرفين لها تفسيرًا؛ أخبرينا إذًا:

كيف ترين الاضطرابات الهرمونية قبل الطمث بين الواقع والمبالغة؟

المصدر
Premenstrual syndrome (PMS)About Hormone ImbalancePMS (Premenstrual Syndrome)How to Deal with Premenstrual Mood SwingsUnderstanding PMS and Your Cycle
اظهر المزيد

د. مي جمال

صيدلانية ومترجمة وكاتبة محتوى طبي. أحب البحث والتعلم، ولا أدخر جهداً لمشاركة وتبسيط ما تعلمت للآخرين. أعتز بالنفس البشرية، وأهوى البحث في أعماقها، ولا أجد أبلغ من الكلمات للتعبير عنها ومناقشة قضاياها، مساهمةً في نشر الوعي والارتقاء بحياة البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق