ترياق الأمراض النفسية

الاضطراب الوجداني ثنائي القطب | لستُ مجنونًا!

“أشعرُ بالفرح حتى النشوة، لكن حين أحزنُ أحزن حتى الاكتئاب، أي أن مشاعري في حالتَيّ الفرح والحزن غير متوازنة، أنا دائمًا في حالة متطرفة!”

عاش ميل جيبسون حربًا طويلة مع نفسه وعقله المختل، وذلك قبل أن يتصدر جوائز أوسكار وتعج شاشات التلفاز بصوره، إذ عُرف بين أصحابه بتحولاته النفسية المريبة، وميله الدائم إلى الخروج وحيدًا والسهر طوال الليل.

ميل جيبسون، وكاري فيشر، وكاثرين جونز، وغيرهم من نجوم الفن والرياضة والعلوم..

عانوا أعراض الإصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وتوقفوا فترات كثيرة خلال حياتهم بسبب الانتكاسات الحادة التي تعرضوا لها في أثناء مرضهم؛ لكنهم جميعًا استطاعوا التغلب على هذه الأعراض ومقاومتها باستخدام الأدوية وطرق العلاج الأخرى.

لذلك، نوضح لك من خلال هذه المقال علامات انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وأعراض المرض، وكيف يمكنك التغلب على هذه الأعراض ومقاومتها.

انتكاسات ثنائي القطب

يُعرَّف اضطراب ثنائي القطب بأنه: اضطراب شديد مزمن يسبب عجزًا عقليًّا للمصاب به، ويؤثر في حياة المريض والمجتمع وفي الاقتصاد. 

ويُقصد بالانتكاسة، عودة المرض بشكل فيه حدة عالية، وعودة الأعراض بقوة إلى الشخص المصاب، بعد توقف هذه الأعراض بشكل مؤقت بسبب العلاج.

إذ يعاني المصابون باضطراب ثنائي القطب  تقلبات بالمزاج ونوبات حادة من الهوس أو الاكتئاب، وأحيانًا يعانون أعراض الهوس والاكتئاب معًا في آن واحد! وهو ما يجعل من حياة المريض عذابًا واستنزافًا.

ويُعرَّف الهوس أو المانيا على أنه ارتفاع مزاج الشخص وتهيجه بشكل غير طبيعي، يجعل المصاب في قمة السرور والإثارة، ويدفعه للأعمال الإيجابية بشكل مبالغ فيه.

بينما خلال نوبات الاكتئاب يجد المريض نفسه في أشد حالات الإحباط والحزن، ويشعر بالفشل والعجز عن القيام بأي مهام، وربما يحاول الانتحار مرات عدة.

أعراض انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب:

أعراض الهوس (قد تستمر مدة أسبوع أو أكثر)

  • الشعور المبالغ فيه بالنشوة والسعادة.
  • زيادة الطاقة والنشاط، والإقدام على الأفعال الإيجابية.
  • قلة عدد ساعات النوم وانخفاض الشعور بالكسل.
  • التشتت وتضارب الأفكار.
  • الإقبال على الخروج والتسوق والشراء.

أعراض الاكتئاب (تستمر  مدة تقارِب الأسبوعين)

  • الإحباط الشديد وعدم القدرة على المحاولة.
  • الشعور بالعجز والفشل.
  • التفكير المتكرر في الموت ومحاولة الانتحار.
  • الانعزال وعدم القدرة على الاختلاط بالناس.
  • ضعف التركيز وسهولة التشتت.
  • النوم ساعات طويلة أو الأرق.
  • فقدان الشهية أو الأكل بشراهة.
أعراض انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

هذه الأعراض وغيرها يعانيها المصابون بالاضطراب ثنائي القطب، إلا أنه عند حدوث الانتكاسة تأتي الأعراض بشكل أكثر قوة وأشد حدة ويصعب التغلب عليها.

أسباب انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

تحدث الانتكاسة بسبب ضغوطات أو محفزات معينة يتعرض لها الشخص المصاب، مثل: فقدان شخص عزيز أو التعرض لمشكلة كبيرة بالعمل.

وتختلف محفزات كل شخصية عن الأخرى، فما قد يسبب انتكاسة لأحد المصابين ليس بالضرورة أن يتسبب فيها لمصاب آخر.

لذلك، سواء كنت تعاني الآن أعراض الاضطراب ثنائي القطب، أو شُفيت من ثنائي القطب بشكل مؤقت، من المهم أن تفهم نفسك جيدًا، وتتعرف على ما يمكن أن يحفز المرض لديك ويدفعك إلى الانتكاسة مجددًا.

وإليك هذه الأمثلة لأمور قد تثير المرض بداخلك وتدفعك إلى الانتكاس:

  • الإجهاد الشديد في العمل.
  • الضغط العصبي.
  • المشكلات الأسرية.
  • الضائقات المادية.
  • التعرض لحادثة.
  • فقدان أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء المقربين.
  • الانفصال أو الطلاق.

متى يتحتم رؤية الطبيب؟

إذا لاحظتَ ظهور تغيرات جسدية أو سلوكية مفاجئة، كالصداع الشديد، أو الأرق، أو سرعة الانفعال، أو القلق بشكل مستمر، أو أن الأفكار حول الانتحار باتت تساورك؛ فأنت بحاجة لرؤية طبيبك النفسي على الفور، إذ ربما تكون هذه علامات انتكاسات ثنائي القطب.

اضطراب ثنائي القطب والزواج 

تقول الإحصائيات أن للاكتئاب واضطراب ثنائي القطب تأثير في الحياة الزوجية أكبر بكثير من تأثير أمراض القلب أو الروماتويد أو الأمراض العضوية الأخرى.

إذ تقترح أن حوالي 90% من الزيجات التي يكون فيها شخص واحد مصابًا بثنائي القطب تنتهي بالطلاق!

فيما يأتي نصائح تساعد الزوجين في تخطي أزمة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب:

  1. أخبِر شريكك بشكل مناسب أنه يعاني في الوقت الحالي أعراضًا نفسية، دون سخرية أو إيذاء.
  2. ابحثا معًا عن الطبيب المناسب، إذ يعتمد شفاء المريض في المقام الأول على راحته مع طبيبه النفسي.
  3. حافظ على علاقاتك الثلاثية مع شريكك وطبيبه النفسي، بحيث يخبرك الطبيب دائمًا بما يحتاج إليه الشريك في الوقت الحالي من علاج ودعم.
  4. التزم ببعض القواعد مع شريكك، كأن تتصل بالطبيب بعد ثلاثة أيام متواصلة من البكاء، أو تلجأ إلى العلاج بالصدمات الكهربائية عند التفكير في الانتحار.
  5. تحمَّل رفيقك إذا تعدى أو أخطأ بسبب ظهور الأعراض أو حدوث انتكاسة، واعلم أن المرض هو الذي يتحدث الآن وليس شريكك!
  6. حافظ على نفسك من الاكتئاب أو الإحباط.

الاضطراب الوجداني ثنائي القطب والحمل

إذا كنتِ مصابة بثنائي القطب وتخططين للحمل؛ فعليك وضع هذه الأمور الهامة في الاعتبار مع طبيبك:

  • خطة تنظيم وعلاج المرض في أثناء الحمل.
  • الأدوية التي تتناوليها في الوقت الحالي.
  • مدى شراسة الأعراض لديكِ.

الصحة النفسية والعقلية للحامل:

تحدث تغيرات هرمونية في أثناء الحمل من شأنها التأثير في المزاج، فأحيانًا تجد الحامل نفسها على قمة العالم، وأحيانًا تشعر وكأنها في القاع!

لذلك، قد تزداد أعراض ثنائي القطب وتصبح أكثر حدة في أثناء الحمل، لذا ينبغي السعي للعلاج الفعال قبل التخطيط للحمل، وعدم ترك الأعراض تزداد في فترة الحمل.

علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب في أثناء الحمل:

التحدي الأكبر الذي دائمًا ما يواجه المرأة الحامل وطبيبها هو الحفاظ على صحة الجنين دون ضرر في أثناء فترة العلاج، لهذا لا يمكن تناول الأدوية التي تستخدم في علاج ثنائي القطب في أثناء الحمل، إذ تسبب أغلب الأدوية ضررًا كبيرًا على صحة الجنين.

على سبيل المثال:

  • تسبب مثبتات المزاج مثل (الليثيوم): زيادة نسبة خطر حدوث تشوهات بالقلب لدى الجنين.
  • يسبب الفالوبروات: الاختلال الوظيفي العصبي لدى الرُّضع.
  • كما تسبب مضادات القلق، ومضادات الاكتئاب، والأدوية النفسية، خطرًا كبيرًا على صحة الأجنة. 

لذلك، بدلًا من العلاج باستخدام الأدوية في أثناء الحمل؛ تُستخدم الطرق الاخرى للعلاج مثل: العلاج النفسي والرعاية الذاتية.

علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

يُعَد ثنائي القطب مرضًا مزمنًا، ولذلك فإن مدة علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب غير معروفة أو محددة.

وكذلك فإنه لا يتم القضاء على المرض تمامًا باستخدام العلاج، لكن تقل حدة الأعراض بشكل كبير نتيجة استخدام خطة علاجية فعالة، وتبدأ ظهور علامات الشفاء من ثنائي القطب. 

إليك طرق العلاج الأكثر استخدامًا في علاج انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب:

  • العلاج الدوائي:

مضادات الاكتئاب، ومثبطات المزاج مثل (الليثيوم أو الفالوبروات أو مزيج منهما)، وأدوية علاج الذهان، ومضادات القلق.

  • العلاج النفسي:

العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج الجماعي والأسري، والرعاية الذاتية.

  • العلاج بالصدمات الكهربائية.
  • بعض أنواع الأعشاب والمكملات الغذائية، إلا أنها ليست فعالة بمفردها، ولا تُستعمل إلا تحت إشراف الطبيب.
علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

وأخيرًا عزيزي القارئ، فإن تشخيص المرض بشكل صحيح هو الخطوة الأولى والصحيحة تجاه العلاج الفعال؛ فكما وضحنا سابقًا، يبدو هذا الاضطراب معقدًا وتتشابه أعراضه مع العديد من الأمراض النفسية الأخرى.

كما أن معرفتك بنفسك جيدًا، مثل: ما قد يسبب لك الضغط وما يؤثر في صحتك النفسية بالسالب، والسعي لتجنب هذه المحفزات، يمنعك أن تقع فريسة تحت براثن انتكاسة الاضطراب ثنائي القطب.

المصدر
What You Should Know About Bipolar Disorder and PregnancyBipolar Disorder Treatment‎ Recurrence in Patients with Bipolar Disorder and Its Risk FactorsDealing with Bipolar Disorder & Relapse: A Bumpy RoadThe Signs and Triggers of a Bipolar Relapse—What Can You Do?Being Married to a Person with Depression or Bipolar: 6 Survival Tips
اظهر المزيد

د. رحاب علي

صيدلانية، شغوفة بالعلوم والتفاعلات والعمليات المعقدة التي تجري كل صباح داخل النفس البشرية. نَصفُ أنفسنا ونَجلدُ الآخرين وننصب محاكم التصنيف والتمييز، ولا ندري أننا نتائج، وأن الفاعل الحقيقي مجموعة من الأحماض والبروتينات! "نفسي أجوجل باللغة العربية والاقي نتايج تُحترم!"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق