ترياق الأمراض النفسية

الاكتئاب السريري (Clinical depression) | معركة عليك أن تربحها!

قابلتها صدفة…

لقد تغير شكلها كثيرًا، كأنها أصبحت شخصًا آخر؛ فقدت الكثير من وزنها، وصار وجهها شاحبًا وتكسوه علامات الحزن، وعيناها تنطقان بالألم.

أين صديقتي العزيزة؟ أين تلك الفتاة المرحة؟ لقد كانت كتلة من النشاط والحيوية، لم يعرفها أحد إلا وأحبها، وكان وجودها طاغيًا في أي مكان توجد فيه.

ولكن اختفت فجأة، أعلم أنها كانت تعاني نوبات اكتئاب، ولكنها آثرت الابتعاد عن الجميع في الآونة الأخيرة، ورفضت كل اتصالاتي، ومحاولاتي لرؤيتها.

وددت أن أركض إليها، وأحتضنها، وأخبرها كم أفتقدها…

وددت أن أربت على كتفيها، وأخبرها أنني بجوارها، ولكنها كالعادة هربت مني، واختفت…

ما معنى الاكتئاب السريري؟ وما أسبابه وأعراضه؟ ما اختبار الاكتئاب السريري؟ وما الاستراتيجيات المختلفة المستخدمة في العلاج؟ هذا ما سنناقشه في هذا المقال.

ما معنى الاكتئاب السريري؟

يعد الاكتئابُ السريري اضطرابًا عقليًا خطيرًا، فهو ذلك الشعور المتواصل من الحزن واليأس والإحباط.

يُطلق عليه أيضًا “الاكتئاب السريري الحاد” أو “الاضطراب الاكتئابي الكبير”.

من الطبيعي أن تمر علينا فترات من الحزن والمزاج السيىء في رحلة الحياة، ولكن مرضى الاكتئاب السريري يعانون الاكتئاب والحزن بشكل متواصل لمدة تزيد عن أسبوعين، وقد تصل إلى عدة أشهر أو حتى لسنوات.

تعد أعراض الاكتئابِ السريري هي الأكثر حدة بين كل أنواع الاكتئاب؛ فهو يجعل حياة المريض صعبة.

إذ يؤثر الاكتئابُ السريري الحاد في سلوك المريض وحالته المزاجية وفي علاقاته الاجتماعية، ويمنعه من عيش حياته والاستمتاع بها، ويفقده كذلك شغفه بالهوايات والأنشطة التي كان يحبها.

قد يعاني بعض المرضى الاكتئابِ السريري مرة واحدة في حياتهم، بينما قد يعانيه آخرون عدة مرات في رحلة الحياة.

الاكتئابُ السريري الحاد هو مرض عقلي خطير، وليس ضعفًا أو تخاذلًا من المريض، ولكن الخبر السار أنه يمكن تعافي كثير من المرضى بعد تلقي العلاج والدعم المناسبين.

أسباب الاكتئاب السريري

لا يوجد سبب محدد للإصابة بالاكتئاب السريري الحاد.

وقد أشارت إحدى الدراسات أنه يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب السريري مع التقدم في العمر، وأنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون ظروفًا اجتماعية أو اقتصادية قاسية.

تشمل أسباب الاكتئابِ السريري الآتي:

كيمياء المخ

يسبب الاضطراب في مستويات بعض المواد الكيميائية في الدماغ (مثل: السيروتونين والدوبامين) الإصابة بالاكتئاب السريري.

الأحداث الصادمة

لا تخلو الحياة من بعض الأحداث الصادمة والمرهقة لنا، وقد يستغرق بعض الأشخاص وقتًا طويلًا للتأقلم معها.

تشمل تلك الأحداث الصادمة:

  • وفاة أحد المقربين.
  • الانفصال أو الطلاق.
  • التعرض لحادث ينطوي على إساءة جسدية أو جنسية.
  • فقدان الوظيفة.

يزداد خطر الإصابة بالاكتئاب السريري الحاد عندما يغلق المريض بابه في وجه الآخرين، ويفضل العزلة والابتعاد عمن يحبونه.

إذ يعد الدعم الذي يلقاه المريض من الآخرين أهم الأسلحة التي يحتاجها في معركته ضد الاكتئاب.

السمات الشخصية

هناك بعض السمات الشخصية التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب السريري، مثل: 

  • تدني احترام الذات.
  • جلد الذات والانتقاد الدائم لها.

وقد تسبب لك بعض التجارب التي تعرضت لها في طفولتك الإصابة بالاضطراب الاكتئابي الكبير.

التاريخ العائلي

يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب السريري الحاد إن كان هناك تاريخ عائلي للإصابة به.

الولادة

تتعرض الكثير من السيدات للإصابة بالاكتئاب السريري بعد الولادة؛ جراء التغيرات الهرمونية والجسدية، ومسؤولية المولود الجديدة التي ألقيت على عاتقهن.

يُطلق على هذا النوع من الاكتئاب “اكتئاب ما بعد الولادة“.

الشعور بالوحدة

يعد الشعور بالوحدة من أقسى المشاعر التي تؤثر في الإنسان، وتزيد من خطر إصابته بالاكتئاب السريري.

تعاطي الكحول والمخدرات

يلجأ بعض الأشخاص إلى تعاطي الكحول والمخدرات ظنًا منه أنها ستُخرجه من دوامة الأحزان التي يحيا فيها.

ولكن الواقع أن تعاطي الكحول والمخدرات يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب السريري.

المرض

يعد الأشخاص الذين يعانون مرضًا مزمنًا أو يهدد حياتهم  (مثل: السرطان) أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

قد تزيد أيضًا بعض المشكلات الصحية الأخرى خطر الإصابة بالاكتئاب، مثل: قصور الغدة الدرقية.

الأدوية

قد يسبب استخدام بعض الأدوية الاكتئاب، مثل: الستيرويد، وبعض الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب نفسه!

أعراض الاكتئاب السريري

تختلف أعراض الاكتئابِ السريري من شخص لآخر، وتشمل الأعراض الجسدية:

  • أوجاعًا وآلامًا جسدية.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • اضطرابات في النوم (النوم الكثير أو عدم النوم).
  • الشعور بالخمول والإرهاق.
  • الصداع.
  • اضطرابات في الشهية والوزن.

وتشمل الأعراض النفسية:

  • الشعور بالحزن واليأس والإحباط.
  • الشعورُ بتدني احترام الذات.
  • الشعور بالذنب.
  • فقدان الشغف والاهتمام بالنشاطات والهوايات التي كان يهواها المريض.
  • صعوبات في التركيز والذاكرة.
  • العزلة والابتعاد عن الآخرين.
  • أفكارًا وخواطر حول الانتحار، وقد يصل الأمر إلى محاولات إيذاء النفس.

لا تتردد في استشارة الطبيب إن كنت تعاني أعراض الاكتئاب السريري.

اختبار الاكتئاب السريري

لا تتردد في الاتصال بالطبيب في الحالات الآتية:

  • إن كنت تعاني أعراض الاكتئاب التي لا تتحسن.
  • إذا كان الاكتئاب يؤثر في قدرتك على أداء مهامك اليومية في البيت والعمل، ويؤثر أيضًا في علاقاتك الاجتماعية.
  • إن كنت تواجه أفكارًا وخواطر عن الموت، وتفكر في الانتحار.

سيجري لك الطبيب العديد من الفحوصات لاستبعاد المشكلات الصحية الأخرى التي قد تسبب أعراضًا مشابهة، مثل: 

  • قصور الغدة الدرقية.
  • نقص فيتامين د.
  • السكتة الدماغية.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات.

ثم يجري لك الطبيب تقييمًا طبيًا شاملًا، ويسألك عن تاريخك المرضي والعائلي.

لا يوجد اختبار محدد يشخص إصابتك بالاكتئاب، ولكنها تساعد الطبيب النفسي على كشف الستار عن أعراض الاكتئاب الشديدة التي تعانيها.

هناك بعض المواقع التي تعرض اختبار الاكتئاب السريري على هيئة أسئلة يجيبها المريض، وتحدد الإجابة شدة إصابته.

اقرأ أيضًا: اختبار الاكتئاب

علاج الاكتئاب السريري

تشمل خيارات علاج الاكتئابِ السريري استخدام الأدوية والعلاج النفسي، وكذلك يساعد تغيير نمط الحياة على تخفيف حدة الأعراض.

يحتاج المرضى الذين يعانون أفكارًا انتحارية ويميلون إلى إيذاء أنفسهم إلى البقاء في المستشفى حتى تتحسن الأعراض.

الأدوية

يصف الطبيب مضادات الاكتئاب لعلاج الحالات الشديدة.

تعد مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أكثر مضادات الاكتئاب استخدامًا، فهي تحسِّن مستويات السيروتونين في الدماغ؛ ومن ثَم تحسن الحالة المزاجية للمريض.

تتضمن هذه الفئة أدوية مثل: بروزاك، وسيتالوبرام.

تشمل أنواع مضادات الاكتئاب الأخرى:

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين الانتقائية (SNRIs)، وينتمي الدولوكستين وفينلافاكسين لهذه الفئة.
  • النورادرينالين ومضادات الاكتئاب محددة السيروتونين (NASSAs).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)، وتشمل: الأميتريبتيلين والكلوميبرامين.
  • مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين (MAOs)، وتشمل: فينليزين وأيزوكربوكسازيد.

لا تُستخدم مضادات الاكتئاب إلا تحت إشراف الطبيب.

العلاج النفسي

هناك العديد من خيارات العلاج النفسي الفعالة في علاج الاكتئابِ السريري، مثل: العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالكلام.

يساعد العلاج النفسي المريض على:

  • التأقلم مع أزمة أو حدث صادم.
  • تغيير الأفكار السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية.
  • كيفية التعامل مع التحديات وحل المشكلات.
  • تطوير مهارات التواصل مع الآخرين.
  • استعادة التحكم بحياتك، والشعور بالرضا واحترام الذات.

تغيير نمط الحياة

يمكنك إجراء التعديلات الآتية على نمط حياتك؛ لتساعدك على التخفيف من أعراض الاكتئاب:

  • تناول طعامًا صحيًا متوازنًا يحتوي على المعادن والفيتامينات التي تحسن من صحتك الجسدية والنفسية.
  • تجنب تناول الكحول أو المخدرات؛ إذ إنها تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب. 
  • واظب على ممارسة التمارين الرياضية يوميًا.
  • احصل على قسط كاف من النوم.
  • احرص على إقامة علاقات اجتماعية قوية مع عائلتك وأصدقائك.

وفي النهاية، عليك أن تعلم أن مريض الاكتئابِ السريري ليس ضعيفًا ولا متخاذلًا، ولكنه شخص غمرته دوامة الحياة.

إن كنت تعاني هذا المرض، فليس عليك أن تواجهه وحدك، كن قويًا وشجاعًا، وتحدث عما يؤلمك ويرهق قلبك.

وتذكر أنه بالدعم والعلاج المناسبَين يمكنك أن تربح معركتك ضد الاكتئاب السريري.

المصدر
Clinical depression Major Depression (Clinical Depression)Major Depressive Disorder (Clinical Depression)Depression | Clinical DepressionDepressionCauses - Clinical depression
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق