ترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

الاكتئاب: القاتل الصامت

حزن جارف، ونوبات متتالية من الغضب يتخللها نوبات من الاستسلام التام، وانعدام الثقة بالنفس، والإحساس بعدم الأهمية، وخوف غير مبرر … وغيرها من المشاعر التي قد تمر بها أنت أو أحد المحيطين بك يومََا ما. ربما تتساءل عن مسمى لهذه الحالة، قد تتساءل أيضًا عن أسبابها وكيف يمكن النجاة منها.

إنه الاكتئاب مرض العصر.

في هذا المقال سنحاول بقدر الإمكان الإجابة على كل تلك التساؤلات… هيا بنا!

 

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو أحد أشهر أنواع الأمراض النفسية في عصرنا هذا ومن أكثرها انتشارًا بيننا. لا تقتصر الإصابة بالاكتئاب على الكبار فقط؛ إذ إن ضحايا الاكتئاب من مختلف الأعمار. يؤثر الاكتئاب على حياة مصابيه بشكل كبير: مشاعرهم، وطريقة تفكيرهم، وأبسط نشاطاتهم اليومية المختلفة، ويختلف مدى هذا التأثير بناءً على نوع الاكتئاب وهذا ما سنعرفه في الفقرة القادمة.

 

ما هي أعراض الاكتئاب؟

تختلف أعراض الاكتئاب وتتنوع من شخص لآخر بدايةً من الشعور بالحزن مرورًا بفقدان الشغف بالحياة وانتهاءً بالأفكار الانتحارية. يمكننا تقسيم تلك الأعراض إلى:

أعراض نفسية:

  • شعور شديد ودائم بالحزن.
  • انعدام الثقة بالنفس.
  • شعور بانعدام الأهمية.
  • عدم القدرة على اتخاذ أبسط القرارات.
  • فقدان الشغف بكل متع الحياة.
  • نوبات متتالية من الغضب أو البكاء لأتفه الأسباب.
  • الشعور بالذنب وجلد الذات.
  • قلق مستمر وغير مبرر.
  • أفكار انتحارية.

أعراض جسدية:

  • فقدان الطاقة وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية المعتادة.
  • اضطرابات في النوم سواء أرق أو نومٌ لفترات طويلة.
  • اضطراب في الشهية.
  • الشعور بآلام جسدية بدون وجود سبب عضوي لها.
  • انعدام في الرغبة الجنسية واضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية.

الاكتئاب

أعراض اجتماعية:

  • صعوبة شديدة في التعامل مع الأفراد المحيطين.
  • الانسحاب من مظاهر الحياة الاجتماعية المختلفة.

لا يشترط ظهور كل تلك الأعراض دفعةً واحدة على المريض، يكفي ظهور بعضها بصفة مستمرة لمدة أسبوعين متتاليين لتشخيص الاكتئاب وقد يمتد ظهور أعراض الاكتئاب لمدة تصل إلى عدة شهور متتالية.

 

ما هي أسباب الاكتئاب؟

هناك العديد من الأسباب المحفزة للاكتئاب وهي تتشابه مع الأسباب الشائعة لمعظم الأمراض النفسية مثل:

  1. وجود تاريخ مرضي بالاكتئاب لدى العائلة.
  2. التعرض لصدمة شديدة أو ضغط كبير.
  3. التغيير في الفصول كما هو في الاكتئاب الموسمي (اكتئاب الشتاء).
  4. أسباب متعلقة بتغير الهرمونات مثل (اكتئاب الحمل واكتئاب ما بعد الولادة).
  5. أسباب مرضية نتيجة وجود خلل في كيمياء المخ أو الاكتئاب المصاحب لنقص فيتامين د.
  6. تناول بعض الأدوية لفترات طويلة: بعض الأدوية المستخدمة في علاج الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكر وغيرها مما يفسر انتشار الاكتئاب في الفئات العمرية الكبيرة عن غيرها.

كيف يمكن تشخيص الاكتئاب؟

الاكتئاب

الشعور بالحزن والإحباط والقلق الدائم أصبح زائرًا أساسيًا في حياتنا نتيجة لكثرة الضغوط التي نتعرض لها يوميًا؛ لذلك لا يمكن تشخيص الاكتئاب بناءً على تلك المشاعر فقط.

أول شروط تشخيص الاكتئاب هي ظهور تلك الأعراض يوميًا لمدة أسبوعين متتاليين على الأقل وعندها عليك استشارة طبيب متخصص لإجراء فحوصات أكثر دقة مثل:

  • التقييم النفسي: يطلب منك الطبيب أو المعالج المختص الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بك مثل حالتك المزاجية، والشهية، ومعدل النوم، والأفكار التي تراودك ومعدل نشاطك اليومي. احرص على أن تكون إجابتك دقيقة جدََا لضمان نتائج التقييم وخطة العلاج المترتبة عليه.
  • الفحص المعملي: قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات المعملية للتأكد من وجود أسباب مرضية محفزة لظهور الاكتئاب مثل انخفاض معدل هرمون الثيروكسين أو نقص فيتامين د في الجسم.

هل يوجد علاج للاكتئاب؟

رغم انتشار الاكتئاب بنسبة كبيرة بيننا ومدى خطورته الواضحة على الأفراد والمجتمعات، إلا أن الخبر السار لك عزيزي القارئ هو أن الاكتئاب مرض يمكن علاجه ونسبة شفاء المصابين به كبيرة جدًا.

اكتشاف المرض والبدء في علاجه مبكرًا هو أحد أهم أسباب الشفاء منه، كلما مر الوقت بدون علاج كلما ازدادت صعوبة العلاج والشفاء.

يعتمد علاج الاكتئاب على الكثير من العوامل المختلفة مثل:

  1. نوع الاكتئاب وشدته.
  2. الحالة العامة والصحية للمريض.
  3. عمر ونوع المريض.
  4. استجابة المريض للعلاج.

كذلك يمكننا تصنيف أنواع علاج الاكتئاب إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي:

سنوضح لك تفاصيل كل طريقة منهم في الفقرات القادمة.

 

العلاج الدوائي (مضادات الاكتئاب)

هناك العديد من الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب منها مضادات القلق، ومضادات الهلوسة وأشهرها مضادات الاكتئاب.

تعمل تلك الأدوية على تحسين كيمياء المخ، وبالتالي تؤدي إلى تقليل الضغط والتوتر والقلق وتحسن من المزاج بشكل كبير.

تلك الأدوية يتم اختيارها فقط تحت إشراف طبيب مختص، كذلك قد يحتاج الطبيب إلى تغييرها أكثر من مرة للوصول للنوع المناسب للمريض. لا تستعجل التأثير الإيجابي لعائلة الأدوية هذه فور تناولها، فمعظمها يبدأ ظهور تأثيرها بعد أسبوعين على الأقل.

من الضروري أن ننوه أنه يجب ملاحظة المريض جيدََا لمدة أسبوعين على الأقل وذلك لأن بعض الأدوية لها تأثيرات شديدة الخطورة كذلك لا يمكنك التوقف عن تلك الأدوية بدون الرجوع إلى الطبيب.

هل مضادات الاكتئاب تسبب الإدمان؟

يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة الشائعة، يمكننا التأكيد أن هذه مجرد واحدة من الخرافات المنتشرة في المجتمع. لا يمكن لمضادات الاكتئاب أن تسبب الإدمان طالما كانت تحت إشراف طبيب وبالجرعات المحددة.

 

العلاج النفسي

يعتمد هذا النوع من العلاج على التفاعل بين المريض والمعالج أو الطبيب المتخصص، ويهدف بشكل أساسي إلى التحدث مع المريض واكتشاف أفكاره وطريقة التعامل السليم معها، وهناك عدة أنواع من العلاج النفسي أشهرها:

  • العلاج المعرفي السلوكي: لا يستخدم هذا النوع في علاج الاكتئاب فقط بل يستخدم في علاج أمراض نفسية أخرى. يُشكل الماضي جزءًا كبيرًا من شخصياتنا وأفكارنا المختلفة وهذا ما لا يستطيع المعالج تغييره لكن بإمكانه مساعدة المريض على التعامل مع تلك الأفكار في الوقت الحالي وكيفية تغييرها أو التخلص منها.
  • العلاج التفاعلي: يركز العلاج التفاعلي على علاقة المريض بالآخرين وكيفية التغلب على صعوبة الاندماج معهم.

الاكتئاب

علاج الاكتئاب بتحفيز الدماغ

يستخدم هذا النوع لعلاج أنواع الاكتئاب شديدة الصعوبة والتي لا تستجيب لأي نوع من أنواع العلاج السابق ذكرها؛ يقوم هذا العلاج بتحفيز مناطق معينة في الدماغ لتقليل أعراض الاكتئاب.

هناك الكثير من أنواع العلاج التحفيزي أشهرها العلاج بالصدمات الكهربائية وهذا النوع تحديدََا تحوم حوله الكثير من الشائعات المختلفة.

صورت السينما -على مر العصور- العلاج بالصدمات الكهربائية على أنه نوع من أنواع التعذيب، مما كوّن لدينا صورة خاطئة عنه. في جلسات العلاج بالصدمات الكهربائية يكون المريض تحت تأثير مخدر بسيط ولا يستطيع الشعور بمرور التيار الكهربي المستخدم لتحفيز الدماغ، كما أن أعراضه الجانبية مؤقتة وتزول بعد مرور وقت قليل، ومنها: صعوبة في التذكر والترنح وقلة التركيز.

 

في النهاية يمكننا القول أن التخلص من الاكتئاب لا يعتمد فقط على سرعة الاكتشاف والتشخيص، والالتزام بالخطة العلاجية التي يحددها الطبيب، بل يعتمد أيضًا على جودة الحياة التي تعيشها فابتعد قدر الإمكان عن الضغوط المختلفة واحرص على اتباع نظام حياتي صحي: نم جيدًا، واختر غذاءك بحرص، ولا تغفل عن ممارسة الرياضة، واقض وقتًا ممتعًا مع من حولك، وتذكر.. هي حياة واحدة فاستمتع بها بقدر الإمكان.

 

اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق