ترياق الأمراض النفسية

الاكتئاب الموسمي الصيفي | عطلة صيفية تعيسة!

ينتظر الجميع فصل الصيف، إذ تنتهي الدراسة وتبدأ فترة الإجازة والرحلات الصيفية، وقضاء أوقات ممتعة مع العائلة والأصدقاء، ولكنني أختلف عن الآخرين.

يبدأ الصيف ويبدأ شعوري بالقلق والكآبة، ولا أعرف سببا لذلك؛ فلا أستطيع الذهاب إلى أي مكان، وأرغب في المكوث بالمنزل وحيدًا!

يشعر أفراد عائلتي أنني شخص يفضِّل العزلة ويكره التجمعات، ويعتقد أصدقائي أنني أريد الابتعاد عنهم. فهل يوجَد مَنْ يستطيع فهم المعاناة التي لا أستطيع تفسيرها؟!

سنناقش في هذا المقال الاكتئاب الموسمي الصيفي، وأعراضه، وكيفية التعامل معه.

ما الاكتئاب الموسمي الصيفي؟

قد يجد بعض الأشخاص في فصل الصيف معاناة وتهديدًا لاستقرارهم النفسي والعاطفي.

يعَد الاكتئاب الموسمي الصيفي نوعًا من الاضطرابات العاطفية الموسمية التي تؤثر في الحالة النفسية للفرد، فيشعر بالتعاسة والحزن دون سبب واضح.

لا يعَد هذا النوع شائعًا مثل اكتئاب الشتاء والخريف، إذ يرتبط الاضطراب العاطفي الموسمي بالليالي الشتوية الباردة والمظلمة، والمكوث بالمنزل طوال اليوم. لذا، يشعر أغلب الأشخاص باليأس والكآبة في الشتاء.

لذلك، قد نجد غرابة في وجود مشاعر الاكتئاب والحزن في فصل الصيف بدلًا من الشتاء.

أعراض الاكتئاب الموسمي الصيفي

غالبًا ما تكون أعراض الاكتئاب الموسمي الصيفي عكس الأعراض التي يشعر بها مرضى الاضطراب العاطفي الموسمي الشتوي.

تبدأ هذه الأعراض في نهاية الربيع أو بداية الصيف، وتنتهي عادة في الخريف. ومن أهم هذه الأعراض:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • اضطرابات النوم، والشعور بالأرق المستمر.
  • القلق والتوتر.
  • فقدان الشهية.
  • السلوكات العدوانية.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالذنب واحتقار الذات.
  • فقدان الشغف تجاه الأشياء التي كان يستمتع بها من قبل.
  • الانسحاب الاجتماعي والرغبة في العزلة.
  • أفكار انتحارية.

إن كنت تشعر بهذه الأعراض في بداية فصل الصيف، من المحتمَل أن تكون مصابًا بالاكتئاب العاطفي الصيفي.

لذلك عندما تلاحظ أنك تواجه صعوبة في مغادرة الفراش في الصباح، ولا تستطيع السيطرة على الأفكار الانتحارية التي تراودك باستمرار وتمنعك من الاستمتاع بحياتك، فقد حان الوقت لطلب مساعدة الطبيب.

تكمن صعوبة الاكتئاب في عدم القدرة على أداء أنشطتك اليومية بشكل طبيعي، سواء في العمل أو المدرسة.

أسباب الاكتئاب الموسمي الصيفي

أسباب الاكتئاب الموسمي الصيفي

لا توجَد نظريات محدَّدة تشرح لنا أسباب حدوث الاكتئاب العاطفي الصيفي، إذ يهتم العلماء في أغلب الأحيان بتفسير الاضطرابات العاطفية الموسمية التي تحدث في الشتاء والخريف.

قد تسهم وسائل التواصل الاجتماعي في صنع فجوة بين الأصدقاء؛ فعندما ترى الصور والفيديوهات المنتشرة في فترة الصيف وتقارنها بنمط حياتك المعتاد، قد تشعر بالإحباط والاكتئاب.

توجَد بعض العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب الصيفي، مثل:

1- المشاكل المالية

تُعَد نفقات الرحلات الصيفية والاحتفالات عبئًا كبيرًا على العائلة؛ فعندما نواجه هذا الضغط المالي، من الطبيعي أن نشعر بالإجهاد والقلق، مما يؤثر سلبًا في حالتنا النفسية.

توجَد أيضًا علاقة بين الوضع المالي للشخص والطريقة التي يرى بها نفسه وتقديره لذاته، إذ يعتقد أغلب الأشخاص أن المال هو الطريق الوحيد لتحقيق السعادة.

2- تغيير الروتين

نعتقد أن تغيير نمط حياتنا المعتاد -وقضاء أوقات ممتعة مع العائلة- سيؤدي إلى الراحة وتخفيف مشاعر القلق والتوتر.

ولكن قد لا يستطيع الآباء تنظيم جدول محدَّد للأنشطة الصيفية، إضافة إلى القلق الدائم على الأطفال، وصعوبة السيطرة عليهم خارج المنزل.

نشعر أحيانًا بالكسل وعدم القدرة على التعامل مع ضغوط العمل بعد العودة من الإجازة الصيفية، وهذا يشعِرنا بالإحباط والفشل.

3- درجات الحرارة المرتفعة

غالبًا ما يكون الاكتئاب العاطفي الموسمي بسبب ضوء الشمس المنخفض وليالي الشتاء الطويلة. لذا، يبدو التعرض لضوء الشمس الحل البديهي لهذا النوع من الاكتئاب.

ولكن عندما تتعرض لقدر كبير من أشعة الشمس، ستواجه بعض المخاطر:

  • الحد من إنتاج هرمون الميلاتونين في الجسم، والذي يساعدك على النوم بانتظام. لذا، يسبب نقص هذا الهرمون الأرق المستمر.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • اضطرابات مزاجية.
  • الإرهاق والكآبة.

يعاني أيضًا بعض الأشخاص طفحًا حراريًّا نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، لذلك لا يمكنهم الاستمتاع بوقت الصيف، إذ تجبرهم أشعة الشمس على المكوث بالمنزل معظم الوقت، مما يشعِرهم بالوحدة والحزن.

4- السمات الشخصية

يعَد الصيف الوقت الأمثل للتجمعات العائلية. ولكن إن كنت من الشخصيات الانطوائية، فأنت تعيش مأساة في هذا الوقت، ولا تفهم أسرتك ما تشعر به.

إن كنت شخصًا انطوائيًا، ففي الغالب ستُفضِّل قضاء الوقت بمفردك بعيدًا عن الأماكن المزدحمة والتجمعات، وتميل إلى العزلة وتجد فيها الراحة والأمان.

ولكن قد لا يدرك أغلب الأشخاص سماتك الشخصية، ويعتقدون أنك تفضِّل الابتعاد عنهم وتكره وجودهم.

قد يسهم عدم فهم الآخرين لشخصيتك في شعورك بالذنب وقلة الثقة بالنفس، ومن الممكن أن تصاب بالاكتئاب والإحباط.

مَنْ هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب الموسمي الصيفي؟

توجَد بعض العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بنوبات اكتئاب في فصل الصيف، مثل:

  • النساء: المرأة أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي، ولكن يعاني الرجال أعراضًا أكثر حدة من النساء.
  • العامل الوراثي: إن كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بأي نوع من الاكتئاب، تزداد احتمالية إصابتك بالاكتئاب العاطفي، إذ تلعب الجينات دورًا كبيرًا في الإصابة بالأمراض النفسية.
  • اضطراب ثنائي القطب: إن كنت مصابًا باضطراب ثنائي القطب، من المحتمل أن تعاني نوبات اكتئاب بسبب التغيرات المناخية.
  • درجات الحرارة المرتفعة: أظهرت الأبحاث أن البلاد التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة، يعاني الأشخاص فيها اضطرابات مزاجية أكثر من البلاد الباردة.

علاج الاكتئاب الموسمي الصيفي

علاج الاكتئاب الموسمي الصيفي

ينقسم العلاج إلى: العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج الدوائي.

العلاج المعرفي السلوكي

يهدف هذا العلاج إلى:

  • استبدال المشاعر السلبية والمخاوف بأفكار إيجابية.
  • معرفة أسباب الاضطرابات المزاجية.
  • مساعدة المريض على قبول الذات، وزيادة الثقة في النفس.
  • تعلُّم طرُق جديدة للتعامل مع الأزمات.
  • السيطرة على مشاعر القلق والتوتر.

العلاج الدوائي

تستخدَم مضادات الاكتئاب والقلق للحفاظ على توازن المواد الكيميائية في الدماغ، مثل: السيروتونين، والنورابينفرين، والدوبامين.

ومن أهم مضادات الاكتئاب التي تستخدَم في علاج الاكتئاب الصيفي:

إليك بعض النصائح التي تمكِّنك من التغلب على الاكتئاب الموسمي الصيفي

فكِّر في الأسباب

حاوِل أن تفكر في أسباب المشاعر السلبية التي تزعجك في وقت الصيف؛ فقد يكون هذا الاكتئاب بسبب أزمة تعرضت لها في طفولتك، أو وجود شخص يزعجك في التجمعات العائلية.

نظِّم وقتك

يتميز الاكتئاب الصيفي بموعده المحدَّد، فيمكنك تنظيم الوقت وتحديد الأنشطة التي تريد القيام بها، وبذلك تستطيع الانشغال عن مشاعر الحزن والوحدة.

حافِظ على صحتك النفسية

قد يقرر أفراد عائلتك التجمع في يوم لا يناسبك، أو الخروج مع شخص يزعجك، وهو ما يضعك تحت ضغط نفسي مستمر.

لذلك، تعلَّم أن تضع سلامتك النفسية ضمن أولوياتك، وقل “لا” للمواقف التي تهدد استقرارك النفسي.

لا تهمِل الرياضة

قد تجد صعوبة في ممارسة الرياضة بانتظام في فصل الصيف، إذ تشعر بالإرهاق بسرعة بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ولكن يمكنك البحث عن طُرُق جديدة، مثل: ممارسة الرياضة في المساء، أو الاشتراك في الصالات الرياضية.

من حقك أن تحتفظ بحالة نفسية مستقرة طوال العام. لذلك إن كنت من المصابين بالاكتئاب الموسمي الصيفي، لا تتجاهل مرضك، ولا تتردد في طلب مساعدة الطبيب، وتيقَّن أنك لست وحدك مَنْ يعاني هذا المرض.

المصدر
It Turns Out You Really Can Get That Summertime SadnessAn Overview of Summer DepressionYou’ve heard of the winter blues but what about summer depression?Tips for Summer Depression
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى