ترياق الأمراض النفسية

الاكتئاب الموسمي | عندما يهزمك الطقس

هل تعتقد أن درجات الحرارة مجرد أرقام لطيفة تخبرنا بأحوال الطقس؟

هل تخدعنا هذه الأرقام البسيطة، وتدمر حالتنا النفسية المستقرة؟

سألت نفسي هذه الأسئلة منذ فترة وجيزة، عندما ذهبت إلى الطبيب وأخبرني عن سبب كآبتي وحزني المستمر، كنت أتوقع عدة أسباب ولكنه أخبرني أن التغيرات المناخية هي سبب تعاستي!

نتحدث في هذا المقال عن الاكتئاب الموسمي وعلاجه، والأعراض التي يشعر بها المريض، وكيفية التعامل معها.

الاكتئاب الموسمي (SAD)

يعد الاكتئاب الموسمي أو الاضطراب العاطفي الموسمي حالة اكتئاب مرتبطة بالتغيرات المناخية، ويتكرر حدوثها في نفس الوقت من كل عام.

تظهر هذه الحالة غالبًا في فصل الخريف وتنتهي في الربيع أو بداية الصيف، ومعظم الحالات تكون من النساء والشباب.

يشعر المريض بالخمول والإرهاق العام، ويعاني اضطرابات مزاجية لا يستطيع تفسيرها أو السيطرة عليها.

لذلك إن كنت مصابًا بهذا الاضطراب لا تتجاهل ما تشعر به، ولا تعتقد أنك تستطيع التعامل مع هذه الحالة بمفردك.

أعراض الاكتئاب الموسمي

تتشابه أعراضه مع الأعراض الطبيعية للاكتئاب المزمن، ولكنها تتميز بتوقيت محدد وتكرار حدوثها في كل عام، ومن أهم هذه الأعراض:

  • الشعور باليأس والإحباط.
  • فقدان الثقة بالنفس، والشعور بانعدام القيمة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور بالغضب والتوتر دون سبب واضح.
  • الحزن وفقدان الأمل في الحياة.
  • الشعور بآلام جسدية دون الإصابة بأي مرض عضوي.
  • استخدام المخدرات والكحول؛ إذ يعتقد المريض أنها الطريقة المثالية للتعامل مع الواقع.
  • انخفاض مستوى الطاقة.
  • اضطرابات النوم.
  • الانسحاب من الحياة الاجتماعية، والميل إلى العزلة.

تختلف حدة هذه الأعراض من شخص لآخر؛ لذلك لا يستطيع الأطباء تحديد نمط واضح للأمراض النفسية.

تزداد حدة هذه الأعراض عادة في فصل الشتاء، ثم يعود الشخص لحالته الطبيعية مع بداية فصل الصيف.

يمكنك أن تطلب مساعدة الطبيب عندما تلاحظ تكرار هذه الاضطرابات الموسمية مدة عامين متتاليين.

ولكن إن كانت الأعراض التي تعانيها تؤثر سلبًا في حياتك ولا تستطيع السيطرة عليها، في هذه الحالة يجب عليك طلب مساعدة الطبيب بصرف النظر عن توقيت حدوث هذه الأعراض.

ما أسباب الاضطرابات العاطفية الموسمية؟

لم يجد العلماء إجابة واضحة لهذا السؤال، ولكن توجد بعض العوامل المؤثرة، مثل:

انخفاض مستوى هرمون السيروتونين

أثبتت الأبحاث الطبية أن ضوء الشمس المنخفض في فصل الشتاء، قد يؤدي إلى انخفاض معدل هرمون السيروتونين “هرمون السعادة” الذي يساعد على استقرار الحالة النفسية للشخص.

الميلاتونين (Melatonin)

يبدأ عمل هرمون الميلاتونين في الليل؛ إذ يفرز الدماغ هذا الهرمون حتى يساعد على النوم بانتظام، وفي الصباح يوقف ضوء الشمس إنتاجه، فتشعر بالنشاط والانتباه.

ولكن أحيانًا يفرز الجسم هرمون الميلاتونين بكمية كبيرة، خاصة في فصل الشتاء، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالكسل والنعاس طوال اليوم.

العامل الوراثي

تزداد احتمالية الإصابة بالاضطرابات العاطفية الموسمية في حالة إصابة شخص من العائلة بهذه الحالة.

أنواع الاكتئاب الموسمي

تختلف الأعراض التي تظهر على المريض باختلاف التوقيت التي تحدث فيه؛ إذ يوجد أربعة أنواع من الاضطراب العاطفي الموسمي:

1- الاكتئاب الموسمي الخريفي: يشعر المصاب بالاكتئاب الموسمي الخريفي بالرغبة في النوم لفترات طويلة،
ومن الممكن أن يصاب بالسمنة المفرطة بسبب الاضطرابات المزاجية المستمرة التي تؤدي إلى عدم قدرته على اتباع نظام غذائي صحي أو ممارسة التمارين الرياضية.

2- الاكتئاب الموسمي الربيعي: يجد مريض الاكتئاب الموسمي الربيعي صعوبة في النوم، إضافة إلى عدم الرغبة في تناول الطعام.

3- الاكتئاب الموسمي الشتوي: يعد الاكتئاب الموسمي الشتوي أكثر أنواع الاضطرابات الموسمية شيوعًا، ومن أهم أعراضه:

  • الرغبة الشديدة في تناول السكريات.
  • الخمول.
  • زيادة الوزن.
  • الإفراط في تناول الطعام.
  • الرغبة في المكوث بالمنزل باستمرار.

4- الاكتئاب الموسمي الصيفي: لاحظ العلماء أن حالات الإصابة بالاكتئاب الموسمي الصيفي نادرة جدًا،
وفي هذا النوع يشعر المريض بالقلق والتوتر بسبب درجات الحرارة المرتفعة، ويميل إلى الوحدة والعزلة.

تشخيص الاكتئاب الموسمي

بعد معرفة أعراض هذه الحالة، لعلك تلاحظ أنها تتشابه مع الكثير من الأمراض، مثل:

لذلك يستخدم الطبيب بعض التحاليل، مثل: تحليل الدَّم وفحص الهرمون المنبه للغدة الدرقية (TSH)، ثم يطرح عليك
بعض الأسئلة عن الأعراض التي تشعر بها وبداية حدوثها؛ لكي يتمكن من معرفة التشخيص الدقيق لحالتك.

الاكتئاب الموسمي وعلاجه

يشمل علاج الاضطراب العاطفي الموسمي: العلاج النفسي، والعلاج الدوائي، والعلاج الضوئي.

العلاج النفسي

عندما يكون المريض في مرحلة مبكرة من المرض، يلجأ الطبيب إلى العلاج المعرفي السلوكي، الذي يساعد فيه
المريض على التعامل مع الأعراض التي يشعر بها، ويمكِّنه من إدارة مشاعر الغضب والإرهاق بطرق صحية.

العلاج الدوائي

تستخدم مضادات الاكتئاب عندما تتدهور حالة المريض ولا يستطيع السيطرة على مشاعره السلبية.

وينصح الطبيب باستخدامها في حالة الإصابة بالاكتئاب المزمن في وقت سابق، وتهدف إلى منع نوبات الاكتئاب؛
لذلك تُستخدم قبل بداية ظهور الأعراض المعتادة.

تذكر أنه لا يمكنك تناول أي دواء نفسي دون استشارة الطبيب؛ لأنه يحدد الدواء الأنسب لحالتك، لكي تتجنب الكثير
من الآثار الجانبية.

يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تلاحظ تأثير هذه الأدوية في حالتك النفسية؛ لذلك يجب عليك الاستمرار في تناولها،
وعدم التوقف المفاجىء.

العلاج الضوئي

يهدف هذا العلاج إلى استبدال ضوء النهار المفقود في فصل الشتاء بضوء ساطع يشبه الضوء الطبيعي،
وبذلك يمنع إفراز هرمون الميلاتونين الذي يشعرك بالنعاس والإرهاق.

يحدد الطبيب نوع الضوء المناسب لحالتك تبعًا للأعراض التي تشعر بها ومعدل ضربات القلب، ويستخدم في هذا
العلاج جهاز الصندوق الضوئي.

الصندوق الضوئي: تصل شدة الضوء في هذا الصندوق إلى 10 أضعاف الإضاءة الطبيعية للمنزل، ويجلس المريض على مسافة قريبة من الصندوق مدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة.

وتتميز هذه الطريقة بأن الضوء الذي يتعرض له المريض خالٍ من الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب بعض الآثار الجانبية على المدى الطويل، مثل: التجاعيد وسرطان الجلد.

كيفية التعامل مع الاضطرابات العاطفية الموسمية

إليك بعض الخطوات التي قد تساعدك على مواجهة مشاعر القلق والغضب التي تشعر بها:

  • ممارسة الرياضة

تساعدك الرياضة على مواجهة مشاعرك السلبية وتشغلك عن التفكير في الأمور التي تسبب لك القلق، ومن أهم فوائد
ممارسة التمارين الرياضة بانتظام: تحفيز إفراز هرمون السيروتونين والإندورفين.

  • اتباع نظام غذائي صحي

تسهم الوجبات السريعة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون في شعورنا بالخمول والكآبة؛ لذلك عندما تقرر أن
تحارب أي نوع من الاكتئاب يجب أن تغير عاداتك الغذائية أولًا.

قد تجد صعوبة في اتباع نظام غذائي صحي؛ لأن الاكتئاب الموسمي يشعرك بالرغبة الشديدة في تناول السكريات والنشويات، ولكن يمكنك استبدال الخضروات والفواكه بها.

  • اطلب المساعدة

يساعدك دعم الأسرة والتحدث مع الأصدقاء على تخفيف شعورك بالوحدة؛ إذ يمكنك أن تتحدث معهم عن مشاعرك
ومخاوفك، وعندما تشعر بالقبول والحب سيعود لك الأمل في الحياة وتستطيع التغلب على إرهاقك وحزنك.

الاكتئاب الموسمي مرض نفسي قد يؤدي إلى الانتحار؛ لذلك لا تستمع للأشخاص الذين يعتقدون أن مرضك مجرد اضطراب مزاجي يمكنك تجاوزه بسهولة دون الحاجة للأدوية أو الطبيب النفسي.

يجب عليك أن تفهم مرضك وتتعامل معه بالطريقة التي تناسبك، وتيقن أنك تستطيع التغلب عليه.

المصدر
Seasonal affective disorder (SAD)Seasonal Depression (Seasonal Affective Disorder)Seasonal Affective Disorder (Major Depressive Disorder with Seasonal Pattern)Seasonal Affective Disorder (SAD)
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق