ترياق الأمراض النفسية

الاكتئاب الهياجي (agitated depression)

العصبية والاكتئاب… رفيقا حياتي البائسة!

كم وددت أن أتخلص من ذلك الثقل الجاثم فوق قلبي… 

أن أتحرر من الغضب والحزن واليأس والإحباط والعصبية والاكتئاب، أن أعيش حياتي وأستمتع بها…

أن أعود لطبيعتي التي اشتقت لها…

كم اشتقت لنفسي القديمة، واشتقت لهواياتي وأصدقائي ونشاطاتي المختلفة، ولكن أين أنا الآن؟!

لقد حبسني الاكتئاب الهياجي (Agitated depression) أسيرًا له؛ فهل آن أوان تحريري؟ أم سأظل أسيرًا له طوال حياتي؟

سنتحدث في السطور القادمة عن الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)، وأسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه، وسنتطرق -أيضًا- إلى التهيج النفسي، وعلاجه؛ فتابع معنا هذا المقال.

الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)

يعد الاكتئـاب الهياجي (Agitated depression) واحدًا من الاضطرابات النفسية، وأحد أكثر أنواع الاكتئاب السريري حدة.

يطلق عليه أيضًا “الاكتئاب المختلط” أو “الهوس المختلط” أو “الاضطراب الاكتئابي الكبير ذو السمات المختلطة.

إذ يعاني مرضى هذا الاضطراب العصبية والاكتئاب والتهيج النفسي، إضافة إلى أعراض القلق والأرق.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ويعد تشخيص الاكتئاب الهياجي (Agitated depression) مثارًا للجدل…

فبينما يفضل بعض الأطباء تشخيص المرضى بـ “الاكتئاب الهياجي” أو “الاضطراب الاكتئابي الكبير ذو السمات المختلطة”، يرى آخرون أنه جزءًا لا يتجزأ من علامات الاضطراب ثنائي القطب.

أسباب الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب الهياجي (Agitated depression)، ونذكر منها:

  • التعرض إلى أحداث صادمة.
  • التعرض إلى ضغوطات طويلة المدى.
  • الاختلالات الهرمونية.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • الشعور بالدونية.
  • عدم القدرة على التأقلم مع الواقع.
  • مشكلات أسرية.

وتشمل اضطرابات الصحة العقلية التي تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب الهياجي:

وقد يؤدي استخدام بعض مضادات الاكتئاب إلى الإصابة بالاكتئاب الهياجي (agitated depression)؛ إذ يعد التهيج النفسي أحد الآثار الجانبية للعديد من تلك الأدوية.

ولذا، لا تتردد في استشارة الطبيب إذا واجهت مزيدًا من القلق أو عانيت تهيجًا عصبيًا بعد تناولك لأحد مضادات الاكتئاب؛ ليصف لك بديلًا له.

أعراض الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)

يعاني مرضى الاكتئاب الهياجي من أعراض الاكتئاب النموذجية، ونذكر منها:

  • تقلبات مزاجية.
  • الإعياء.
  • الخمول.
  • تدني احترام الذات.
  • اليأس والإحباط.
  • الحزن.
  • فقدان الشغف.
  • تقلبات في الشهية والوزن.
  • أفكارًا انتحارية، والإقدام على إيذاء النفس.

إضافة إلى أعراض الاكتئاب الهياجي، وتشمل:

  • التهيج النفسي.
  • الغضب.
  • تسارع الأفكار.
  • الأرق.
  • الاندفاع.
  • نوبات من الصراخ أو البكاء.
  • بعض السلوكات غير الاعتيادية، مثل: فرك اليدين، وقضم الأظافر، وشد الشعر أو الملابس.

يعاني بعض مرضى الاضطراب الاكتئابي الشديد التهيج النفسي أيضًا، ولكنه يكون أكثر حدة عند مرضى الاكتئاب الهياجي (Agitated depression).

تؤدي تلك الأعراض إلى المزيد من العصبية والاكتئاب لمرضى هذا الاضطراب؛ وهو ما يجعلهم أكثر عرضة لخطر الأفكار الانتحارية ومحاولات الإقدام على قتل النفس.  

إن كانت لديك أو لدى أحد أفراد أسرتك أفكارًا انتحارية؛ فلا تتردد في استشارة الطبيب، وينبغي الحصول على الدعم والعلاج المناسب؛ لإنقاذ حياتك وحياة من تحب.

تشخيص الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)

عادة ما يشخص الطبيب الإصابة بالاكتئاب الهياجي من خلال مراقبة سلوكات المريض وحالته المزاجية بعد استبعاد الإصابة بأنواع الاكتئاب الأخرى أو الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب.

تُشخَّص الإصابة بعد إجراء العديد من فحوصات الدم لاستبعاد المشكلات الصحية الأخرى التي تؤدي إلى الهياج العصبي، مثل: نقص الفيتامينات أو اختلال الهرمونات.

وفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-V)، يعتمد تشخيص الاكتئاب الهياجي (Agitated depression) على:

  • تعرض المريض لنوبة اكتئاب شديدة واحدة على الأقل.
  • يعاني المريض واحدًا من أعراض الاكتئـاب الهياجي الآتية:
  • الانفعالات الحركية.
  • الأعراض الجسدية للقلق.
  • تسارع الأفكار.
  • التهيج النفسي.

قد يُشخِّص الطبيب إصابتك بالاكتئاب أولًا، ثم يشخص إصابتك -لاحقًا- بالاكتئـاب الهياجي بعد المزيد من الفحوصات والمراقبة.

علاج الاكتئاب الهياجي (Agitated depression)

تشمل خيارات علاج الاكتئـاب الهياجي استخدام الأدوية، والعلاج النفسي، وقد يوصي الطبيب بالعلاج بالصدمات الكهربائية في الحالات شديدة الخطورة.

الأدوية

عادة ما يوصي الطبيب باستخدام الأدوية التي تساعد المريض على استقرار حالته المزاجية، وتشمل:

وعادة ما تستغرق رحلة الوصول إلى العلاج المناسب وتحديد جرعته بعض الوقت؛ ولذا، لا تيأس وتتعجل الأمر…

ولكن ينبغي توخي الحذر عند استخدام تلك الأدوية؛ فقد تسبب تأثيرًا عكسيًا في بعض مرضى الاكتئـاب الهياجي.

العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي خيارًا فعالًا لعلاج العديد من اضطرابات المزاج؛ إذ يساعدك الطبيب على التعرف إلى أفكارك ومشاعرك، وتتمكن من فهمها وكيفية التعامل معها.

عادة ما يستخدم العلاج السلوكي المعرفي في علاج الاكتئاب الهياجي؛ إذ يساعدك المعالج على التحدث عن أفكارك ومشاعرك ومخاوفك، وتتعلم كيفية استبدال تلك الأفكار السلبية والسلوكات غير المنطقية بأخرى إيجابية.

عادة ما ينصح الأطباء بالعلاج النفسي جنبًا إلى جنب مع استخدام الأدوية لعلاج الاكتئاب الهياجي (agitated depression).

العلاج بالصدمات الكهربائية

في الحالات الشديدة، قد لا تفلح العلاجات السابقة في علاج الاكتئـاب الهياجي؛ ولذا، قد يوصي الأطباء بالعلاج بالصدمات الكهربائية.

ولعلك تتساءل الآن “هل يعد التهيج النفسي عرضًا للاكتئاب الهياجي فقط؟ أم أنه قد يصاحب الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية الأخرى؟

التهيج النفسي

التهيج أو الهياج هو إحساس داخلي بالتوتر والقلق ويصاحبه الشعور بالضيق والانزعاج والأرق…

قد يكون التهيج العصبي الذي تشعر به استجابة طبيعية للضغوطات التي تواجهك في العمل أو حياتك اليومية من جراء ارتفاع مستويات التوتر والإجهاد داخل جسدك.

ولكن عادة ما يكون التهيج النفسي عرضًا لأحد الاضطرابات النفسية، مثل: الاكتئـاب الهياجي أو الاضطراب الثنائي القطب أو الفصام.

وقد يعاني بعض المرضى من التهيج إثر الاختلالات الهرمونية في الجسم أو الإصابة بورم في المخ.

ولذا، ينبغي معرفة سبب الإصابة؛ ليتسنى لنا اختيار علاج التهيج النفسي المناسب.

أسباب الإصابة بالتهيج النفسي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالهياج العصبي، ونذكر منها:

  • اضطرابات القلق.
  • الاضطراب ثنائي القطب.
  • الاضطرابات المزاجية، مثل: الاكتئاب.
  • التوحد.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.
  • الاختلال الهرموني.
  • أورام المخ.
  • الضغوطات المستمرة.

علاج التهيج النفسي

يعتمد علاج التهيج النفسي الذي يصفه الطبيب على الأسباب التي أدت إلى إصابتك به.

الضغوطات

عادة ما ينصحك الطبيب بتجربة العديد من تقنيات الاسترخاء؛ لتساعدك على تقليل مستويات التوتر والإجهاد التي تعانيها، ومن أمثلتها:

  • التنفس العميق.
  • التاي تشي.
  • اليوجا.
  • التصور الموجه.

وقد يوصيك الطبيب باستشارة أحد المعالجين النفسيين؛ إذا لم تساعدك التقنيات السابقة في تخفيف التوتر والتهيج الذي تعانيه.

الاضطرابات النفسية

تعتمد خطة علاج التهيج النفسي الذي تعانيه تبعًا للمشكلة النفسية التي تسببه، وعادة ما تشمل خيارات العلاج استخدام الأدوية المناسبة جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي.

سنذكر لاحقًا “أدوية الهياج العصبي”.

الاختلال الهرموني

يمكنك استشارة الطبيب المناسب “اختصاصي الغدد الصماء”؛ ليصف لك العلاج المناسب بالهرمونات البديلة أو الأدوية التي تناسب حالتك الصحية.

أورام المخ

تختلف خطة العلاج تبعًا لحجم الورم ونوعه ومكانه في الدماغ.

عادة ما يوصي الطبيب بالبدء بالعلاج الكيميائي لتقليص حجم الورم في الدماغ؛ ثم اتخاذ القرار المناسب بشأن إزالته إن كان الأمر آمنًا.

أدوية الهياج العصبي

ولعلك تتساءل “ما الأدوية التي يمكن استخدامها للسيطرة على ذلك الهياج العصبي؟”.

من أمثلة أدوية الهياج العصبي:

  • ريسبيريدون.
  • أولانزابين.
  • سيتالوبرام.
  • لوكسابين.
  • زيبريكسا للحقن العضلي.
  • أميتريبتيلين / بيرفينازين.

يعد الاكتئـاب الهياجي (Agitated depression) أحد أنواع الاكتئاب الحادة…

والإصابة به ليست أمرًا هينًا، وقد يصعب تقبله، ولكن عليك أن تدرك أن الاكتشاف المبكر والعلاج هما طوقا النجاة…

إذ يساعدك العلاج المناسب على السيطرة على تلك الأعراض التي تعانيها، وتجعلك أقل عرضة للأفكار الانتحارية، ومحاولات إيذاء النفس.

وختامًا… عليك أن تدرك أهمية الانتظام في العلاج، والاستمرار عليه حتى بعد التعافي من نوبة الاكتئاب.

المصدر
What Is Agitated Depression?What’s Causing My Agitation?Medications for Agitation
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى