ترياق الرجل

الاكتئاب وهرمون الذكورة

يذهب إلى جلسته المعتادة مع طبيبه النفسي، أخبره الطبيب سابقًا أنه مصاب بالاكتئاب… 

ولكن الغريب هذه المرة هو طلب الطبيب منه اختبارًا يقيس مستوى هرمون الذكورة “التستوستيرون” في جسمه!

قد تتعجب أنت أيضًا من ذلك الطلب، ولكن طبقًا لبعض الدراسات العلمية، فإن انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم قد يكون له علاقة بالاكتئاب في بعض المرضى. 

في هذا المقال، سوف نخبرك المزيد عن العلاقة بين الاكتئاب وهرمون الذكورة ، وإذا كان لهذا الهرمون دور في علاج الاكتئاب.

ماذا تعرف عن الاكتئاب؟

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي شائع، يؤثر سلبًا في شعورك وطريقة تفكيرك وكيفية تصرفك. 

ويسبب الاكتئاب مشاعر الحزن وفقدان الشغف بالأنشطة التي كنت تتمتع بها مسبقًا.

يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى مجموعة متنوعة من المشكلات العاطفية والجسدية التي قد تتداخل مع الأنشطة اليومية للفرد.

لكن يجب علينا التفرقة بين الحزن الطبيعي والاكتئاب لما بينهما من تشابه في بعض الأعراض. 

فالإحساس بالإحباط والحزن لبعض الوقت بسبب فقد شخص عزيز أو فشلك في مهمة ما أمر طبيعي، ولكن ليس من الطبيعي الشعور بالإحباط واليأس وكراهية الذات باستمرار.

قد يسبب الاكتئاب تدهورًا لبعض الأمراض، مثل:

  • التهاب المفاصل
  • الربو
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • السرطان
  • داء السكري
  • السمنة

وبالحديث عن أسباب الاكتئاب، يوجد أسباب عدة منها:

  • أسباب وراثية
  • قلة نشاط الفص الأمامي للدماغ
  • تعاطي المخدرات
  • الأمراض المزمنة
  • بعض الأدوية
  • وجود مشاكل شخصية تؤثر في الفرد باستمرار

وقد ربط بعض العلماء بين الاكتئاب وهرمون الذكورة ، بل إن بعض الدراسات جربت التستوستيرون كعلاج للاكتئاب على بعض المرضى.

للحديث عن ما قام به العلماء والنتائج التي حصلوا عليها، يجب أن نعرف أولًا المزيد عن هرمون التستوستيرون.

ما هو التستوستيرون؟

هرمون الذكورة أو التستوستيرون هو هرمون يفرز بصفة أساسية في الذكر من الخصيتين، ولكنه يفرز أيضًا بكميات قليلة في الأنثى من المبيض.

يسهم هرمون التستوستيرون في الذكر في عدة وظائف جسدية، منها:

  • قوة العضلات
  • الرغبة الجنسية
  • كثافة العظام
  • توزيع دهون الجسم
  • إنتاج الحيوانات المنوية

ما الذي يجعل مستوى التستوستيرون منخفضًا؟

ما الذي يجعل مستوى التستوستيرون منخفضًا؟

ينخفض مستوى التستوستيرون بسبب قصور الغدد التناسلية، وقد يكون هذا القصور بشكل مباشر نتيجة لحدوث إصابة الخصية لأسباب منها:

  • علاجات السرطان
  • زيادة مستوى الحديد في الدم عن المستوى الطبيعي
  • النكاف

قد يكون قصور الغدد التناسلية ثانويًّا؛ ويحدث ذلك عندما لا ترسل الغدة النخامية إشارات لصنع التستوستيرون في الخصية. 

وقد يحدث فشل الإشارات بسبب:

  • الشيخوخة
  • مرض الإيدز
  • السمنة
  • الإصابة بالسل
  • استخدام الأدوية المخدرة كالأفيون

يؤدي نقص مستوى التستوستيرون بشكل أساسي إلى حدوث تغيير في الرغبة الجنسية والوظيفة الجنسية. 

ولكن قد يؤدي هذا النقص في الذكور والإناث -على حد سواء- إلى العديد من الأعراض الجسدية والعاطفية ومنها الاكتئاب.

لمعرفة المزيد حول نقص هرمون التستوستيرون، اضغط هنا

العلاقة بين الاكتئاب وهرمون الذكورة

يزيد هرمون التستوستيرون من إفراز الدوبامين، وهو ناقل عصبي في الدماغ مسؤول عن شعورك بالسعادة.

وكذلك يزيد من نشاط هرمون السيروتونين الذي يحسن الحالة المزاجية، وبالتالي نقص مستوى التستوستيرون قد يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب.

وعلى الرغم من أن الاكتئاب والقلق من الأعراض الشائعة لدى المصابين بنقص الهرمون الذكري، فإن الباحثين لا يزالون يجهلون العلاقة الدقيقة بين الاكتئاب والتستوستيرون.

الأعراض المشتركة بين الاكتئاب ونقص مستوى التستوستيرون قد تجعل التشخيص صعبًا، ومنها:

  • القلق
  • الحزن
  • مشكلات في الذاكرة
  • الرغبة الجنسية المنخفضة
  • صعوبة التركيز
  • اضطرابات في النوم

على الجانب الآخر، تختلف الأعراض الجسدية لكل من انخفاض هرمون التستوستيرون والاكتئاب، فنجد مثلًا الأشخاص المصابين بالاكتئاب فقط لا يعانون تورم الثدي أو انخفاض كتلة العضلات وقوتها المرتبطَين بانخفاض مستوى الهرمون.

في نفس السياق، وجدت دراسة أن انخفاض مستويات الهرمون قد يسبب اكتئابًا لدى كبار السن من الرجال. 

ومن المعروف أن نقص مستوى الهرمون شائع في الرجال فوق سن 55.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الرجال الذين لم يكن لديهم اكتئاب سابقًا، شخصوا بمرض الاكتئاب بعد انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون لديهم.

 علاج الاكتئاب بالتستوستيرون… هل يفيد؟

 علاج الاكتئاب بالتستوستيرون… هل يفيد؟

ناقش العلماء على مدى عقود ما إذا كان للتستوستيرون فائدة في علاج الاكتئاب، إذ يمكنه أن يؤثر في المزاج؛ مما يجعله مناسبًا للدراسة من قبل الباحثين.

أجريت الدراسة على عدد من القوارض التي تعاني من الاكتئاب، ووجدت أن العلاج بالتستوستيرون قد عزز من إنتاج “السيروتونين” الذي حسَّن الحالة المزاجية وعالج بعض أعراض الاكتئاب.

مع ذلك، لم تفسر الدراسات حتى الآن العلاقة بين الاكتئاب وانخفاض مستوى التستوستيرون

لذلك؛ لا يوصي بعض الأطباء بالعلاج بالتستوستيرون على الرغم من وجود احتمال قوي أن يستفيد به بعض الرجال على الأقل.

على صعيد آخر، وجدت دراسة أن التستوستيرون له أثر علاجي عند تناوله بجرعات عالية، ووجدت كذلك أن العلاج فعال أيضًا في الحالات الأقل مرضًا بالاكتئاب.

وليس الرجال وحدهم من يعانون الاكتئاب بسبب انخفاض مستوى هرمون الذكورة! 

فقد وجدت إحدى الدراسات أن بعض النساء اللاتي يعانين انخفاض مستوى التستوستيرون، يعانين أيضًا انخفاض الحالة المزاجية والاكتئاب.

نظرة على العلاجات الأخرى للاكتئاب

قد يكون التعايش مع الاكتئاب أمرًا صعبًا، لكن العلاج يمكن أن يساعد على تحسين حياتك. 

إذا شعرت ببعض أعراض الاكتئاب لا تتردد في التحدث إلى الطبيب أو المقربين منك؛ يمكن لذلك أن يساعدك.

استخدام بعض الأدوية

بعيداً عن التستوستيرون، قد يصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيف الأعراض، مثل:

  • مضادات الاكتئاب
  • الأدوية المضادة للقلق
  • الأدوية المضادة للذهان

العلاج النفسي

يساعدك المعالج على تعلم المهارات اللازمة للتعامل مع المشاعر السلبية.

العلاج بالضوء

يمكن أن يساعد التعرض لجرعات من الضوء الأبيض -تحت إشراف المتخصصين- على تحسين المزاج وأعراض الاكتئاب.

الفيتامينات

الفيتامينات مهمة للكثير من وظائف الجسم. وتشير الأبحاث إلى أن نوعين من الفيتامينات مفيدان بشكل خاص في تخفيف أعراض الاكتئاب.

النوع الأول هو فيتامين (ب)، المهم لصحة الدماغ. ويكون خطر الإصابة بالاكتئاب أعلى عندما تكون مستوياته منخفضة في الجسم.

النوع الثاني هو فيتامين (د)، الذي يعرف أيضًا بـ “فيتامين أشعة الشمس”. 

وهذا الفيتامين مهم لصحة القلب والدماغ والعظام، ويزداد خطر الإصابة بالاكتئاب عند نقصانه في الجسم.

علاجات بديلة

مثل الوخز بالإبر، واستخدام بعض المكملات العشبية، والعلاج بالصدمات الكهربائية، والتحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة.

ممارسة الرياضة

30 دقيقة من التمارين الرياضية يوميًّا تزيد من إنتاج جسمك للإندورفينات، وهي هرمونات تعمل على تحسين الحالة المزاجية.

تجنب الكحوليات والمخدرات

قد تظن أن شرب المخدرات يخفف من حدة الأعراض، لكن الكحوليات والمخدرات على المدى الطويل تجعل الأعراض أسوأ.

الإصابة بالاكتئاب ليست بالشيء الذي تخجل منه. 

إذا كنت تعاني أحد أعراض الاكتئاب، تحدث إلى المقربين لك أو اطلب المساعدة من طبيب مختص.

فالمرض النفسي ليس وصمة، ولست وحدك!

بقلم د/ محمد ضياء

المصدر
Does using testosterone to treat depression work?Low Testosterone and Depression: Is There a Connection?Low Testosterone May Cause Depression
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق