ترياق الحدث

الامتحانات في زمن الكورونا

“كل مُرٍّ سيمر، لا عليك سوى السعي والاجتهاد”.

جملةٌ كتبها خالدُ ووضعها على بابِ غرفته، فالوضع هذا العامُ استثنائي وغيرُ مطمئن، والداه يشعران بالقلقِ والخوفِ على مستقبلِه المبهمِ الملامح، لكن خالد مجتهدٌ ومصممٌ على بلوغِ حُلمِه مهما كانت العقباتُ أمامه.

الكورونا والامتحانات

جائت جائحةُ كورونا كالقضاء، دونَ ميعادٍ أو تحذير، وتوقفت على إثرِها جامعاتٌ ومدارسُ، حتى نجدَ حلولًا جذريةً وعلاجًا لها، لكن من الواضحِ أن الأمرَ سيطولُ إلى أجلٍ غيرِ مسمى.

طلابٌ قلقون، وأهلهم خائفون على مستقبلِهم وصحتِهم، وتم الأمرُ بعقدِ الامتحاناتِ النهائية تحريريًا وعلى الكلِ أن يتعايش.

⁦الكورونا والصحةُ النفسية

هل تخيلت يومًا ما أن تجلسَ أمامَ ورقةِ الأسئلةِ ترتدي كمامةً وقفازاتٍ طبيةً وبجوارك زجاجةٌ من الكحولِ المطهرِ ترشُ منها كلَ بضعِ دقائق؟ بالطبعِ لا، الأمرُ أشبهُ بالحربِ على جبهتين، تارةً أمامَ فيروس شرسٍ، قد يفتكُ بك في أي لحظةٍ وتارةً أمامَ مصيرِ شهادتِك المجهول، لك أن تتخيلَ الأثرَ السلبي علي الصحةِ النفسيةِ لأبنائنا الطلبةِ الذين يخوضون غمارَ حربِ نجاحٍ وبقاءٍ على قيدِ الحياةِ ويشملُ الآتي:

  • شعورًا دائمًا بالقلقِ والتوتر.
  • شعورًا بالشكِ وعدمِ التركيز.
  • شعورًا بالغضبِ وقد يصلُ الأمرُ إلى نوباتِ هلعٍ وبكاء.

الكورونا ودور الأسرة

⁦نداءٌ من ترياقي إلى كلِ أسرة ،أبناؤكم أبطالٌ مهما كانت نتائجُهم، لا تحملوهم ما لا طاقةَ لهم به، استشعروا حجمَ الضغطِ النفسي الذي يمرون به ووضعَهم الحرجَ في عنقِ الزجاجةِ كالباحثين عن متنفسِ هواء، فكونوا أنتم متنفسَهم ضدَ الوباء.

إليكم بعضَ النصائح من ترياقي لتخطي الأزمة

ادعموهم بطيبِ الكلامِ والقولِ، لما تحملُه الكلمةُ الطيبةُ من أثرٍ إيجابي على صحتِهم النفسية.

وفِّروا لهم سبلَ الراحةِ والهدوء، كفاهم ضوضاءُ الوباءِ وأخبارُه.

انصحوهم بالتباعدِ وأخذِ الاحتياطاتِ بكلِ طريقةٍ ممكنةٍ للحفاظِ على صحتِهم وصحةِ غيرهم.

ابتسموا دومًا في وجوهِهم مهما كانت الظروف.

ذكروهم بأن الامتحاناتِ ليست نهايةَ العالم، لكنها أولُ خطوةٍ في طريقِ النجاح.

ختامًا…

نعلمُ أنكم متعبون نفسيًا وجسديًا، نعلمُ أنَّ رحلةَ الامتحاناتِ في زمنِ الوباءِ طويلةٌ وشاقةٌ وخطرة، لذا نذكرُكم بكلمةٍ واحدةٍ ضعوها حلقةً في آذانكم ورددوها دائمًا حتى تصبحَ منهاجًا للحياةِ مستقبلًا.

أنتم أبطال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق