ترياق الأدوية النفسية

البروزاك | ذو الفوائد المتعددة!

مررت بإحدى الصيدليات لشراء بعض الأدوية، وفي أثناء وجودي، دخل أحد العملاء الصيدلية، وتوجه إلى الصيدلي وقال له بصوت منخفض: “أريدك أن تعطيني حبوب السعادة”.

فأومأ الصيدلي برأسه إشارة إلى فهمه لما يريد، وأعطاه إياها، ولما انصرف سألت الصيدلي: “ماذا يقصد بحبوب السعادة؟”.

قال لي: “إنه أحد الأسماء الدارجة لدواء بروزاك، وهو أحد الأدوية التي تُستخدَم لعلاج بعض الأمراض النفسية والعصبية”. ثم أخبرني بهذه المعلومات التالية…

بروزاك (Prozac)

هو أشهر الأسماء التجارية للمادة الفعالة فلوكسيتين (Fluoxetine).

وتندرج هذه المادة تحت طائفة من مضادات الاكتئاب تُسمَّى “مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية – (Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs”.

يُستخدَم غالبًا لعلاج الاكتئاب، ويُستخدَم أحيانًا لعلاج اضطراب الوسواس القهري (Obsessive compulsive disorder)، ومرض النهام (Bulimia).

يؤدي تثبيط إعادة امتصاص السيروتونين إلى زيادة مستواه في المخ، مما ينتج عنه تحسن في الحالة المزاجية.

جرعة البروزاك

الجرعة الاعتيادية لبروزاك هي 20 مجم، مرة واحدة يوميًا للبالغين.

وبرغم ذلك، يمكن البدء بجرعة أقل من ذلك، وتزداد تدريجيًا إلى الحد الأقصى 60 مجم يوميًا، ويمكن استخدام الجرعات الأقل لمرضى الكبد وكبار السن.

لا يتأثر بروزاك بالطعام، ويمكن تناوله في أي وقت، طالما كان الوقت ثابتًا كل يوم. ولمَنْ يعانون صعوبات ومشاكل النوم، يُفضَّل تناوله في الصباح.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

أما بالنسبة للأطفال من سن الثامنة فما فوق، فجرعة بروزاك الاعتيادية هي 10 مجم مرة واحدة يوميًا، ويمكن زيادتها إلى 20 مجم يوميًا.

وعند نسيان تناول الجرعة في وقتها المحدد، يُكتفَى بتناول جرعة اليوم التالي في وقتها المحدد، ولا ينبغي أبدًا تناول جرعتين في نفس الوقت لتعويض الجرعة المنسية.

متى يبدأ مفعول البـروزاك

من الممكن أن يُلاحَظ التحسن في الحالة بعد أسبوع أو أسبوعين من بدء تناول بروزاك.

وعادة ما يستغرق 4-6 أسابيع للشعور بتمام الفائدة، لأن مستويات بروزاك في الجسم ترتفع بعد حوالي أسبوع من الاستخدام، ثم عدة أسابيع بعد ذلك ليعتاده الجسم، فيتكيف معه ويبدأ مفعوله.

يُمنَع إيقاف استخدام بروزاك لمجرد الشعور بالتحسن في الأعراض بعد أسبوع أو أسبوعين، بل يجب استخدام بروزاك لمدة لا تقل عن 6 أسابيع.

أعراض البـروزاك الجانبية

فيما يأتي بعض أضرار البروزاك المحتمَلة وأعراضه الجانبية، عليك أن تخبر طبيبك إن شعرت بحدة هذه الأعراض أو استمرارها، وهي:

  • عصبية وهياجًا.
  • صعوبات ومشاكل في النوم.
  • غثيان.
  • جفاف الفم.
  • إسهالا.
  • حرقة المعدة.
  • تثاؤبا.
  • إرهاقا وإعياء بالجسم.
  • رعشة لا يمكن التحكم بها بأي جزء من البدن.
  • فقد الشهية.
  • انخفاض وزن الجسم.
  • تغيرات في الرغبة والقدرة الجنسية.
  • تعرقا زائدا.
  • صداعا وتشوشا، وصعوبة في التركيز، ومشكلات في الذاكرة.

وهناك بعض الأعراض الجانبية الخطيرة، إن أحسست بها فعليك التواصل مع طبيبك في الحال، ومن أهمها:

  • حكة بالجلد.
  • بثور أو قرح.
  • طفح جلدي.
  • آلام بالمفاصل.
  • تورم الوجه، أو الحلق، أو اللسان، أو الشفتين، أو العينين، أو اليدين، أو القدمين، أو الكاحلين، أو أسفل الساقين.
  • صعوبات في البلع أو التنفس.
  • هياج، وحمى، وقشعريرة، أو انتفاض وتصلب شديد بالعضلات.
  • هلاوس أو فقد التناسق في الحركة.
  • تسارع، أو تباطؤ، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • قصر النفس.
  • دوار أو إغماء.
  • نوبات صرع.
  • نزيف أو تكدم غير طبيعي.

استخدام البـروزاك أثناء الحمل والرضاعة

  • أثناء الحمل

على مدى عقود عديدة، لم تشِر الدراسات الوبائية المنشورة -وتقارير ما بعد التسويق- إلى ازدياد خطورة حدوث تشوهات جنينية رئيسية أو حدوث إجهاض.

وتحدثت بعض الدراسات عن زيادة حدوث تشوهات في القلب والأوعية الدموية، دون توضيح أسباب.

لا ينبغي إغفال خطورة عدم علاج الاكتئاب في أثناء الحمل، وكذلك خطورة إصابة المواليد بارتفاع ضغط الدم الرئوي المستديم، أو الإصابة بأعراض نقص التكيف لدى المواليد جرَّاء استخدام مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية خلال الحمل.

جدير بالذكر أن الأمهات اللاتي يتوقفن عن تناول مضادات الاكتئاب في أثناء الحمل أكثر عرضة لانتكاس حالتهن من اللاتي يكملن علاجهن في أثناء الحمل.

هذا ما أثبتته دراسة أجرِيَت على 201 امرأة حامل -يعانين اضطراب الوسواس القهري- مع تناول مضادات الاكتئاب في بداية الحمل.

وبالنسبة لاستخدام بروزاك -وغيره من مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs)- في أواخر الحمل، فإن المواليد عانوا مضاعفات استوجبت العلاج بالمستشفى لفترة طويلة، لعلاج المشاكل التنفسية وللتغذية الأنبوبية.

وبعض هذه المشاكل ظهرت بعد الولادة مباشرة، منها: ضيق التنفس، وزرقة الجلد، وانقطاع التنفس، ونوبات صرع، وعدم ثبات درجة الحرارة، وصعوبة الرضاعة، والتقيؤ، وانخفاض سكر الدم، وارتخاء العضلات، وفرط المنعَكَسات، ورعشة، وعصبية، وتهيج، وبكاء متواصل.

  • أثناء الرضاعة

أثبتت بعض الدراسات إفراز البروزاك ونواتج أيضه في حليب الأم، مما يسبب التهيج، وقلة الرضاعة، وبطء نمو الوزن عند الرضع.

ولا توجَد معلومات عن تأثير البروزاك في إنتاج حليب الأم، ويجب تقييم منافع الرضاعة الطبيعية في مقابل حاجة الأم للعلاج، والأعراض الجانبية المحتملة.

ويجب متابعة حالة الرُضَّع الذين تظهر عليهم الأعراض السابقة، نتيجة وجود البروزاك في حليب أمهاتهم.

استخدامات أخرى للبروزاك

استخدام البـروزاك لعلاج سرعة القذف

تعَدُّ هذه المشكلة واحدة من أكثر المشاكل الجنسية عند الرجال شيوعًا، إذ يعاني بسببها حوالي 21-33% من الرجال حول العالم.

ويمكن لهذه المشكلة أن تؤثر في حياة الرجل النفسية، ويمكن أن تؤثر في علاقته بشريكة حياته أيضًا.

ولا يوجَد في الوقت الحالي سبب واضح مفهوم لهذه المشكلة، ولا يوجَد أيضًا تعريف واضح موحَّد لها. 

هناك العديد من الطرق لعلاج سرعة القذف، منها العلاج النفسي والسلوكي، والعلاج عن طريق الأدوية، سواء الأقراص منها أو المستحضَرات التي تحتوي على مخدر موضعي.

ومن أكثر الأدوية شيوعًا مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، نظرًا لفعاليتها وسهولة استخدامها.

ولكون البروزاك أحد أدوية هذه الفئة، وتميُّزه بطول مفعوله، فقد ثبتت فعاليته في علاج سرعة القذف في كثير من التجارب، إلا أنه لا يزال يحتاج إلى مزيد من التقييم والمتابعة.

استخدام البـروزاك للتخسيس وعلاج السمنة

السمنة من أهم مشاكل العصر الصحية، وهي سبب مهم وعامل خطير للكثير من المشاكل الصحية المزمنة الأخرى.

ومن هذه المشاكل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى السكر في الدم، وارتفاع مستوى الدهون في الدم، وأمراض الشرايين التاجية، وتوقف التنفس في أثناء النوم، والعديد من أنواع السرطان.

يعدُّ البروزاك أحد الأدوية المستخدَمة في علاج زيادة الوزن قصير المدى.

ففي إحدى التجارب التي أجرِيَت عشوائيًا على 88 من الذكور و113 من الإناث، والذين يتراوح معدل كتلة أجسامهم ما بين 25-42، ظهر أثر البروزاك في تسريع نزول الوزن خلال 8 أسابيع بجرعة 40 مجم يوميًا.

وخلصت التجربة بعد العديد من قياسات الوزن للأشخاص المشاركين فيها إلى أن البروزاك يعَدُّ فعالًا، وجيد التحمل، وآمنًا نسبيًّا لعلاج زيادة الوزن.

تذكر -أخي القارئ- أن استخدام مثل هذه الأدوية يجب أن يخضع لإشراف طبي مباشر، ويجب الالتزام بالجرعات الموصوفة ومواعيدها بدقة لتفادي أعراضها الجانبية، ولتجنب الوقوع في مشكلات صحية معقدة.

المصدر
Fluoxetine (including Prozac)Fluoxetinefluoxetine (Rx)Effectiveness and safety of fluoxetine for premature ejaculationEffect of fluoxetine on weight reduction in obese patients
اظهر المزيد

Mohamed Ebaid

محمد عبيد، مترجم وكاتب محتوى ومدقق لغوي وأدرس الطب البشري. شغوف باللغة العربية وهدفي إثراء المحتوى العربي بعلم يُنتفع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى