ترياق الطفل

التأتأة عند الأطفال | متى يجب أن تقلق؟

أرسلت إليَّ صديقة رسالة عبر تطبيق (واتساب) تسألني بقلق إن كنت أعرف طبيبًا ماهرًا للتخاطب من أجل ابنتها الصغيرة، فتعجبت كثيرًا!
(رنيم)؟! 
تلك الفتاة الصغيرة التي كانت لا تتوقف عن الكلام والضحك أصيبت فجأة بالتأتأة؟!
ينتظر الوالدان الكلمات الأولى لطفلهما الصغير بفارغ الصبر، ويغمرهما الفخر والسعادة إذا أصبح الابن متحدثًا لبقًا. 
وفي المقابل، يصيبهما القلق الشديد إذا أصيب الابن بالتأتأة. 
هيا معي -عزيزي القارئ- لنتعرف مفهوم التأتأة عند الأطفال، وكيفية التصرف الصحيح إذا واجهك مثل ما واجه والدة (رنيم).

التأتأة عند الأطفال

يُعاني الطفل المصاب بالتأتأة (أو اضطراب الطلاقة الطفولي) مشكلةً كبيرةً ومتكررة في تدفق الكلام؛ فالطفل يعرف ما يريد قوله لكن يصعب عليه التعبير عنه.

فيكرر الطفل الكلام أو يطيل نطق كلمة أو مقطع أو صوت، وقد يتوقف فجأة في أثناء الحديث.

وتسبب التأتأة عند الأطفال خليطًا من المشاعر السلبية لهم، وقد يتجنب الطفل التحدث كي لا يُصاب بالحرج.

يجب أن نلجأ إلى اختصاصي التخاطب إذا:

  • كان عمر الطفل أكبر من ثلاث سنوات واستمرت التأتأة أكثر من ستة أشهر.
  • زاد معدل التأتأة. 
  • صاحبها تشنج واضح في العضلات جعل الطفل يبذل مجهودًا مضاعفًا للتغلب عليه.
  • أصبحت تؤثر في قدرة الطفل على التواصل بفاعلية في المدرسة أو في حياته الاجتماعية عامة. 
  • سببت قلقًا أو خوفًا أو توترًا عند اضطرار الطفل إلى التحدث.

يمنع العلاج المبكر للتأتأة عند الأطفال استمرار المشكلة مدى الحياة.

يتضمن فريق العلاج: الطفل، والوالدين، وبقية أفراد الأسرة، والمعلم في المدرسة.

يوصي الأطباء بتقييم الطفل من حيث:

  • ما يبديه من سلوكيات أخرى مرتبطة بالتأتأة.
  • وجود تاريخ عائلي للتأتأة أو اضطرابات التواصل.

ويُقيَّم الطفل كل ثلاثة أشهر لتحديد مدى تطور الحالة.

علاج التأتأة عن الأطفال

يتضمن العلاج تعليم الآباء أساليب تشجع أطفالهم على الكلام، منها:

  • أن يوفر الآباء لأولادهم بيئة منزلية مريحة تتيح لهم فرصة التحدث والتعبير، و تخصيص وقت للحديث معهم.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • الإنصات لحديث الطفل والتركيز على مضمون الحديث، وتجنب مقاطعته وانتقاده.
  • التكلم ببطء وهدوء يقلل الضغوط التي يعانيها الطفل.
  • تحدث بصراحة مع طفلك عن التأتأة إذا أثار الموضوع، وأخبره أنه لا بأس في حدوث بعض الاضطرابات.
  • حث الطفل على التحدث ببطء وتنظيم تنفسه والتقدم تدريجيًا من نطق كلمات ذات مقطع واحد إلى كلمات أطول ثم جمل أكثر تعقيدًا. 

لم تقر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أي دواء لعلاج التأتأة، ولكن يمكن أن تُستخدم بعض الأدوية المعتمدة لعلاج مشكلات صحية أخرى -مثل: الصرع أو القلق أو الاكتئاب- في علاج التأتأة.

لكن هذه الأدوية لم تثبت فاعليتها، ولها آثار جانبية.

يستخدم بعض الأشخاص الذين يتأتئون أجهزة إلكترونية، مثل ذاك الجهاز الذي يوضع في الأذن فيعيد رقميًا نسخة من صوت مرتديها فيبدو كما لو كان يتحدث مع شخص آخر.

قد تساعد تلك الأجهزة على تحسين الطلاقة لبعضهم في مدة قصيرة نسبيًا، بينما لا يستفيد آخرون منها.

وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد مدى فاعلية هذه الأجهزة، وما إذا كان الأطفال قادرين على استخدامها والاستفادة منها بسهولة في مواقف حقيقية.

أعراض التأتأة عند الأطفال

قد تشمل أعراض التأتأة:

  • صعوبة بدء نطق الكلمة أو العبارة.
  • إطالة نطق الكلمة أو الصوت.
  • تكرار كلمة، أو صوت، أو مقطع.
  • الصمت برهة عند نطق كلمة أو صوت معين، أو التوقف في أثناء نطقها.
  • إضافة كلمة أو صوت، مثل: (ممممم) عند مواجهة صعوبة في نطق كلمة ما. 
  • التوتر الزائد والضيق، أو تحرك الوجه أو الجزء العلوي من الجسم عند نطق كلمة ما.
  • القلق من التحدث مع الآخرين. 
  • القدرة المحدودة على التواصل الفعال مع الآخرين.

ومن الأعراض المصاحبة للتأتأة أيضًا:

  • رمشة عين سريعة.
  • رعشة في الشفة أو الفك.
  • تقلصات الوجه.
  • اهتزاز الرأس.
  • إحكام غلق قبضة اليد بتوتر.

وتزداد الأعراض سوءًا مع التوتر والإجهاد أو التحدث على الملأ أو في الهاتف، وقد تختفي التأتأة إذا حاول الطفل التحدث وحيدًا.

التأتأة المفاجئة عند الأطفال 

قد يكون السبب عصبيًّا (نتيجة وجود مشكلة في إرسال الإشارات من المخ إلى الأعصاب أو العضلات)، أو نفسيًّا.

ويمكن أن تنجم التأتأة المفاجئة عند الأطفال عن عدة أمور، منها: 

  • الإصابة برضوض في الدماغ. 
  • الصرع.
  • تعاطي المخدِّرات.
  • الاكتئاب.

أسباب التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي 

لا يُعرف السبب على وجه الدقة، لكن العوامل الآتية قد تؤدي إلى حدوثها:

  • الوراثة: 

ستون بالمائة من المصابين بالتأتأة يكون لديهم تاريخ عائلي لها.

  • التلعثم النمائي 

نتيجة عدم اكتمال التطور المهاري للكلام عند الطفل، وهي حالة مؤقتة.

  • التأتأة عصبية المنشأ 

نتيجة خلل في الإشارات العصبية بين المخ والأعصاب المغذية لعضلات الكلام. 

تؤثر في الأطفال والبالغين، ومن أسبابها:

  • إصابة الرأس.
  • الأورام.
  • التهاب السحايا.

كان يُعتقد أن السبب الرئيس للتأتأة هو أسباب نفسية، لكن وجد أن الحالة النفسية تجعل التأتأة أسوأ ولكنها ليست السبب الرئيس لها.

وبعبارة أخرى، فإن القلق وقلة احترام الذات والعصبية والإجهاد… ليست أسباب التأتأة، لكنها نتائج حتمية لها.

متى تختفي التأتأة عند الأطفال؟

تعد مشكلة التأتأة أمرًا شائعًا في الأطفال الصغار بين عامين وخمسة أعوام، وهي مرحلة التطور اللغوي لديهم. 

من الطبيعي إذًا أن يتلعثم الطفل عندما لا تسعفه محصلته اللغوية الصغيرة في التعبير عن نفسه.

وتختفي تلك المشكلة تلقائيًا مع نمو الطفل في مدة لا تزيد على ستة أشهر.

تمارين علاج التأتأة

التمارين الرياضية واحدة من الطرق الفعالة للحد من التأتأة عند الأطفال. 

تعمل عن طريق توفير القوة للأعضاء التي لها دور في عملية التكلم، مثل: الرئتين، والقصبة الهوائية، والشفتين، واللسان، والفك.

قد تعالج التأتأة تمامًا، أو تقلل من شدتها. ويفضل ممارستها ليلًا قبل النوم، في مكان منعزل عن المنزل. 

إليك -عزيزي القارئ- عددًا من أفضل التمارين التي يمكن أن تقلل التلعثم لدى طفلك:

□ نطق الحروف بصوت عال

يُطلب من الطفل نطق الحروف الهجائية بصوت واضح.

□ أسلوب الإيقاف المؤقت

يتعلم الطفل كيفية التوقف بعد الكلمة الأولى من جملته، بحيث يلي ذلك وقفات أخرى بعد كلمتين أو ثلاث، بدلًا من التوقف في منتصف كلمة معينة؛ ومن ثم تقل التأتأة. 

□ تقنية الفك

يفتح الطفل فمه قدر الإمكان دون أن يجهد نفسه كثيرًا، و يبقى على هذا الوضع رافعًا لسانه نحو سقف الفم، ويحركه نحو الجزء الخلفي من الفم بضع ثوان.

ثم يسحب لسانه خارج الفم كما لو كان يحاول الوصول إلى ذقنه، بمد اللسان إلى أسفل بضع ثوان.

□ تقنية الشرب من الماصة 

يساعد ذلك على تقليل التلعثم؛ فالشرب بهذه الطريقة يتطلب أن يبقى اللسان في موقع مهم جدًا للكلام.

تنظيم التنفس 

يُشجع الطفل على التوقف عن التنفس من صدره والاعتماد على التنفس من البطن؛ فتهدأ حدة التوتر العضلي والعصبي لديه.

تعطي ممارسة أربعة إلى خمسة تمارين كل ليلة نتائج عظيمة.

وختامًا، عزيزي القارئ… 

إذا أصيب ابنك بالتأتأة فلا داعي للقلق الشديد؛ فأغلب حالات التأتأة تختفي تلقائيًا، ونتائج العلاج أصبحت مرضية جدًّا.

بقلم د/ مروة حلمي 

المصدر
Top Exercises to Reduce Stammering in Children
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى