ترياق الأدوية النفسية

التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى

دعني يا صديقي أصف لك الاكتئاب…

هو ذلك الثقب الأسود الذي يبتلعك…

لا، إنه ذلك البئر السحيق الذي تسقط فيه وتعجز عن الخروج منه…

لا، لا، إنه ذلك الظلام الدامس الذي تعيش فيه؛ فلا ترى الجمال من حولك، وتعجز عن الصراخ والتعبير عما يعتمل في صدرك، كأنك محبوس في سجن من أفكارك ومشاعرك.

ولكن لكل داء دواء، وتُعَدُّ مضادات الاكتئاب طوق النجاة لكثير من مرضى الاكتئاب. ولكن لا تتسرع؛ فقد لا يظهر التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى من العلاج.

سنتحدث في السطور القادمة عن أنواع مضادات الاكتئاب، وأشهر مضادات الاكتئاب المستخدَمة، وأعراضها الجانبية، ومتى يظهر التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى، ومتى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب، وكم تستمر أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب، فتابع معنا هذا المقال…

مضادات الاكتئاب

هي الأدوية التي تُستخدَم لعلاج الاكتئاب، والاضطرابات النفسية التي ترتبط بالحالة المزاجية. لذا، فإنها تُستخدَم لعلاج الأعراض التالية:

هناك العديد من مضادات الاكتئاب المستخدَمة، ويحدد الطبيب العلاج المناسب تبعًا لحالة المريض وأعراضه، ولكن عادة لا يظهر التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى من العلاج، ويستغرق الأمر عدة أسابيع حتى يؤتي العلاج ثماره.

أنواع مضادات الاكتئاب

هناك العديد من الأدوية المستخدَمة لعلاج الاكتئاب، ولكن أشهر الأنواع هي:

مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

تُعَدُّ الأكثر استخدامًا بين مضادات الاكتئاب، وذلك لأن آثارها الجانبية أقل حدة من الأنواع الأخرى، ومن المتوقَّع ألا تكون الجرعة الزائدة خطيرة.

ينتمي الفلوكستين والسيتالوبرام لهذه الفئة.

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين الانتقائية (SNRIs)

تشبه هذه الأدوية مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية كثيرًا، ولكنها صُمِّمَت لتكون أكثر فاعلية، ولكن وُجِد أن بعض المرضى يستجيبون بشكل أفضل إلى (SSRIs)، بينما يستجيب آخرون إلى (SNRIs) بشكل أفضل.

تتضمن هذه الفئة أدوية مثل: الدولوكستين وفينلافاكسين.

النورادرينالين ومضادات الاكتئاب محددة السيروتونين (NASSAs)

تُعَدُّ هذه الأدوية مفيدة للمرضى غير القادرين على استخدام مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، وتتشابه الفئتان في الآثار الجانبية.

تسبب هذه الأدوية مشاكل جنسية أقل، ولكنها تسبب النعاس بشكل أكبر في بداية العلاج.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)

تُعَدُّ من أقدم مضادات الاكتئاب المستخدَمة، ولا يوصَى باستخدامها عادة كأول علاج للاكتئاب، وذلك بسبب آثارها الجانبية، ولخطورة الجرعة الزائدة منها.

يوصَى باستخدامها في حالات الاكتئاب الشديد الذي لا يستجيب للأدوية الأخرى، وتُستخدَم أيضًا في علاج الوسواس القهري.

تشمل هذه الأدوية: الأميتريبتيلين والكلوميبرامين.

مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين (MAOs)

تُعَدُّ من أقدم أنواع مضادات الاكتئاب، ونادرًا ما تُستخدَم في الوقت الحالي، وذلك بسبب آثارها الجانبية الخطيرة.

تشمل هذه الأدوية: فينيلزين وإيزوكاربوكسازيد.

أشهر مضادات الاكتئاب المستخدمة

سنذكر فيما يلي أشهر مضادات الاكتئاب المستخدَمة:

  • سيتالوبرام (سيليكسا).
  • أسيتالوبرام (سيبرالكس).
  • فلوكستين (پروزاك، سارافيم).
  • فلوفوكسامين (لوفوكس).
  • باروكستين (باكسيل).
  • سيرترالين (زولوفت).
  • فورتيوكستين (برينتيليكس).
  • فيلازودون (فيبريد).

ما التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى؟

التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى هو تحسُّن أعراض الاكتئاب، وتحسُّن الحالة المزاجية للمريض، وأن تشعر أنك عدت لطبيعتك، ولكن لا يظهر هذا التأثير فور استخدام العلاج.

من المرجَّح أن تتحسن الأعراض في غضون 4 – 6 أسابيع من بداية العلاج، لذا، لا تتعجل! ولكن إن شعرت بأن أعراض الاكتئاب لديك قد ساءت؛ فاستشر الطبيب فورًا.

إذا لم يظهر التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولى بعد مضي 6 أسابيع؛ لا تتردد في استشارة الطبيب.

ولكن هناك بعض الآثار الجانبية التي تظهر في بداية العلاج؛ فقد تشعر في البداية بعدم الاتزان، وبأنك منفصل عن مشاعرك. ولكن متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟ هذا ما سنذكره لاحقًا.

الأعراض الجانبية لمضادات الاكتئاب

تختلف الأعراض الجانبية من شخص لآخر، وتعتمد حدتها على نوع الدواء المستخدم. تشمل الأعراض الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب:

  • الغثيان.
  • زيادة الوزن.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية.
  • انخفاض القدرة الجنسية.
  • الشعور بالتعب.
  • مشاكل في النوم.
  • جفاف الفم.
  • تشوش الرؤية.
  • الإمساك.
  • الدوار.
  • القلق.

متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟

من المتوقَّع أن تختفي أعراض أدوية الاكتئاب في غضون أيام أو أسابيع قليلة من بداية العلاج، إذ تقل تدريجيًا خلال أسبوع أو اثنين حتى تختفي تمامًا.

ولكن قد تستمر تلك الأعراض الجانبية عند بعض المرضى حتى يتوقفوا عن تناول الدواء. لذلك، إذا ساءت هذه الأعراض وزادت حدتها، لا تتردد في الاتصال بطبيبك لتتحدث معه في خيارات أخرى للعلاج.

مدة بقاء الأدوية النفسية في الدم

تعتمد مدة بقاء الأدوية النفسية في الدم على الجرعة التي تتناولها، وكيف يتخلص الجسم منه. ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا أطول لكي تختفي آثار هذا الدواء من جسمك.

وتُعَدُّ الأدوية النفسية الأصعب في تخلُّص الجسم منها، لذا، يعاني المرضى أعراض الانسحاب بعد التوقف عن العلاج، ولهذا ينبغي لك ألا توقف الأدوية النفسية من تلقاء نفسك.

يُستخدَم عادة مصطلح “عمر النصف” ليشير إلى مدة بقاء الأدوية عمومًا في الجسم، يبلغ عمر النصف لمعظم الأدوية نحو 24 ساعة، لذلك يختفي معظم هذه الأدوية من جسمك في غضون 4 – 5 أيام.

ولكن عادة ما يكون عمر النصف لمعظم الأدوية النفسية فترة طويلة جدًا؛ فعلى سبيل المثال: يبلغ عمر النصف للفلوكستين نحو أسبوع، لذا، قد يستغرق الأمر شهرًا حتى يتخلص الجسم منه (بعد التوقف عن استخدامه).

ماذا لو توقفت عن العلاج فجأة؟

ينبغي لك ألا تتوقف عن استخدام العلاج فجأةً دون استشارة الطبيب، سيقلل لك الطبيب الجرعة تدريجيًا حتى تمنعه نهائيًا، وذلك تجنبًا للإصابة بأعراض الانسحاب.

أعراض الانسحاب

تخيَّل معي هذا السيناريو: تذهب إلى الطبيب إثر إصابتك بالاكتئاب، ويصف لك مضادًا للاكتئاب، وتستخدمه بانتظام فتتحسن أعراض الاكتئاب، ويتحسن مزاجك كثيرًا في غضون أسابيع قليلة من الاستخدام.

ثم تقرر من تلقاء نفسك أن توقف العلاج، فتشعر فجأة كأنك مصاب بالبرد، وتشعر باضطرابات في المعدة، وقد تعاني تشوُّشًا في التفكير، هذا -يا صديقي- ما يُطلَق عليه “أعراض الانسحاب”.

تعتمد أعراض الانسحاب على نوع الدواء الذي تتناوله، وتشمل أعراض التوقف الشائعة:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • تغيرات في المزاج.
  • الدوار.
  • عدم الاتزان.
  • تشوش الأفكار.
  • أعراضًا تشبه أعراض الانفلونزا.
  • الصداع.
  • تشنجات عضلية.
  • الأحلام المزعجة.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الارتجاف.
  • الهوس “نادرًا ما يحدث”.

قد يؤدي التوقف المفاجئ عن استخدام مضادات الاكتئاب التي يُطلَق عليها “مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين” إلى ظهور أعراض ذهانية.

كم تستمر أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب؟

تظهر أعراض الانسحاب في غضون 3 أيام بعد التوقف المفاجئ من استخدام الدواء، وعادة ما تكون خفيفة وتختفي في خلال أسبوعين تقريبًا.

ولكن تعتمد شدة هذه الأعراض ومدتها على نوع الدواء المُستخدَم؛ إذ يؤدي التوقف المفاجئ عن استخدام الأدوية التي يبلغ عمر النصف الخاص بها فترة قصيرة إلى ظهور أعراض الانسحاب، وخاصة تلك الأدوية التي تؤثر في مستوى السيروتونين والنورابينفرين في الدماغ، ونذكر منها:

  • سيتالوبرام.
  • اسيتالوبرام.
  • باروكستين.
  • سيرترالين.

تُعَدُّ أعراض الانسحاب أقل شيوعًا في الأدوية التي يستغرق الجسم وقتًا للتخلص منها، مثل الفلوكستين، ولكنها لا زالت موجودة ويعانيها بعض المرضى.

وختامًا، لا تتعجل -عزيزي القارئ- التأثير المتوقَّع لمضادات الاكتئاب في الفترة الأولي من العلاج؛ فالأمر يستغرق بعض الوقت، ولكنه يستحق.

واعلم أن الأعراض الجانبية التي تشعر بها في بداية العلاج مؤقتة. ولكن إذا زادت حدتها وأثَّرت في صحتك، لا تُوقِف الدواء من تلقاء نفسك حتى لا تصيبك أعراض الانسحاب، ولا تتردد في الاتصال بالطبيب ليغير لك خطة العلاج.  

المصدر
What to expect when you start taking antidepressantsAntidepressants Side Effects, List, Types, Uses, and Alcohol InteractionsHow Long Does It Take for a Medication to Go Away When I Stop Taking It?
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق